١٠٠٠

أرى عددًا في الشؤم لا كثلاثةٍ
وعَشْرٍ، ولكن فاقَه في المصائبِ
هو (الألفُ) لم تعرف فلسطينُ ضربةً
أشدَّ وأنكى منه يومًا لضارب
يُهاجر ألفٌ … ثم ألفٌ مُهرَّبًا …
ويدخل ألفٌ سائحًا، غيرَ آيبِ
وألفُ (جوازٍ)، ثم ألفُ وسيلةٍ
لتسهيل ما يلقَوْنه من مصاعب
وفي البحر آلافٌ … كأنَّ عبابَهُ
وأمواجَه مشحونةٌ في المراكب

•••

بني وطني، هل يقظةٌ بعد رقدةٍ؟
وهل من شعاعٍ بين تلك الغياهب؟
فواللهِ ما أدري، ولليأس هَبّةٌ،
أُنادي (أمينًا) أم أُهيب (براغب)
٢٧ / ٣ / ١٩٣٥

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.