متفرِّقات

الشاعر الأعمى

شكا الشاعر الباكي عمًى قد أصابه
وأظلم ما نال العمى جفن شاعر
ينوح بعينٍ لم يدع عندها البلى
سوى نبع حزنٍ ناضب الماء غائر
وتلحظُ عينُ الشمس شزرًا جبينه
فيطرق إغضاءً بمقلة حاسر
ويسألهم هل أومض البرقُ في الدجى
وهل طلعت فيه وجوه الزواهر؟
وهل يلمعُ الدُّر المنضدُ والحلى
على الغيد أم بات الحصى كالجواهر؟
تكادُ تشقُّ الأفقَ زفرةُ صَدْرِهِ
إذا راح يلحاهُ بصيحة حائر
تجود لعين الذئب يا أفق بالسنى
ليهديه في فتكةٍ بالجآزر
وترميه في بئرٍ عميقٍ قرارُها
وتسفكه فوق البطاح الغوامر
وتسلبني نورًا أراك بوحيه
فأظهر ما أخفَى سوادُ الدياجر
وأرجعه معنى على الطرس مشرقًا
يضيء سناه مظلمات السرائر؟
لمن تجملُ الأكوانُ إن كان لا يرى
بدائعَهَا عينٌ ترى كلَّ باهر؟
فما كانت الدنيا سوى حسن منظرٍ
وما جاد فيها الحظُّ إلا لناظري
وهل كنت أخشى الموت إلا لأنه
سيحجب عني حسن تلك المناظر؟
فها أنا لا جهد الحياة بهاجري
أمينًا ولا ريب المنون بزائري
جمعتُ شقاءَ العيشِ في ظلمة الردى
فيا ليَ من مَيْتٍ شقيِّ الخواطرِ
أرى الصبح وهاجًا بمقلة نائمٍ
ويلحظه قلبي بحسرة ساهر
ومن لي إلى هذا الوجود بلمحةٍ
أراه ولم يُعْمِ الترابُ بصائري؟
فيا قلبُ أَنْفِقْ من ضيائِكَ واحتسبْ
لدى الشمس لألاءَ الوجوهِ النواضرِ

تنازع الفردوس

يتحاسدون على الهباء فما لهم
لا يحسدون البَرَّ فيما يؤجرُ
نقموا على الكفار أن تركوا لهم
أجر السماء وأنكروا ما أنكروا
لو كان ما وُعِدُوا من الجنات في
هذي الحياة لسرَّهم من يكفرُ

المصور

… … … … …
… … … … …
في طي ريشته وضمن بنانه
روحٌ بها يحيا الجماد فيخلد
بينا يداسُ على الثرى حتى يُرى
ربًّا تخر له الجباه وتسجد
أولى القرائح بالدوام قريحةٌ
تجري على الصخر الأزل فتجمد
معبودةٌ فيما تحل كأنها
ظل الإله على الخلائق يُعبد

إيه يا دهر

إيه يا دهر هاتِ ما شئتَ وانظر
عزماتِ الرجالِ كيفَ تكونُ
ما تعسفتَ في بلائك إلا
هان بالصبر منه ما لا يهونُ

رحلة إلى الخزان

… … … … …
… … … … …
قلت وهل يفهم عن لساني
ما بيننا يا ذئب من أضغان
فاذهب إلى وردك في أمانِ
لا يحرم الماء على عطشان
فمرَّ يعدو كاشرَ الأسنان
وهو ينادينا ولا يداني
حتى وردنا أول البنيان
على دوي هائلٍ مرنان
مَوَّارِ ماءٍ ثائر الدخان
كالنقع قد ثار على الفرسان
مصطفةً في حلبةِ الدهانِ
قد غلب الصوتُ على الآذان
فباتَ أدنى الهمس كالأذان
مستويَيْنِ ليسَ يُسمعانِ
وشرد النوم عن الجنَّانِ
فردَّدت صداه في الرعان
وتحسب الماء من النيران
مندلعًا يقذف بالصوَّان
طرائقًا في الأرض ذا ألوان
كالليث أحيانًا وكالثعبان
مندفقًا منحسرًا في آن
مرتفعًا منحدِرًا سيان
ملتئمًا منشعب الثغبان
يبيَضُّ كالمحض من الألبان
مجذذ الرغو على الصُّمانِ
قد شنها في تِلْكِمُ القيعان
شعواء تغري القوم بالطعان
وتحفز الخيل إلى الميدان
وتجعل الراضي كالغضبان
وتبعث النخوة في الجبان
قامت عليها أعينُ الشهبان
وأرؤسُ الجبالِ تشهدانِ
وكم لهذا الماءِ من معاني
في قوة البطش وفي الليان
وفي اختلاف الشكل والجثمان
كأنه يلبس ثوبَ الجانِ
فصاعدٌ في الجو كالعقبان
وساربٌ في مزحف الديدان
وغائِصٌ في الأرض كالشيطان
ولاعبُ الأمواجِ كالحملان
وطائرُ البخارِ في الأعنان
كالنَّفَسِ الخافي عن العيان
وفيه من أمنٍ ومن عدوان
فهو قوام الزرع والأبدان
وَهْوَ الوباءُ الجارفُ الطوفانِ
وهْوَ هُوَ الدنيا لدى الظمآن
وهْوَ هُوَ الموت لدى الغرقان
شارفته والليل شطرتان
فما صغا الليلُ لصوتٍ ثان
ولا أمال مسمع الأمان
إلا إلى هاتيكم الألحان
كأنها تجاوبُ الغيلان
ثُمت أدلجنا إلى أسوان
وفي طريق الصبح غلوتان
فيا لها وما عدوت شاني
من رحلةٍ طيفية الأوان

أَتَمَنَّى

أَتَمَنَّى يومًا لَوَ انَّ حياتي
تنقضي كلها ولا أَتَمَنَّى
أَتَمَنَّى وقد أطلت التمني
لو تعلمت كيف أَنْ أَتَمَنَّى
أَتَمَنَّى لو علمتني الليالي
باطل الأمر قبل أَنْ أَتَمَنَّى
منية لو تحققت لتساوى
ما تملكته وما أَتَمَنَّى

القمة الباردة

(للجبال قمة باردة تعلوها الثلوج، وللمعرفة كذلك قمة باردة تفتر عندها الحياة، فإذا نظر الإنسان إلى حقائق الأشياء لم يَرَ شيئًا ولم يشعر بشيء؛ لأن حقيقتها كلها أنها ذرات ترجع إلى كل حركة متشابهة في كل ذرة، فخير له ألا ينظر إلى الحقائق كُلَّ النظرِ ولا يعرض عن الظواهر كُلَّ الإعراضِ؛ لأن الحي لا يعرف الدنيا إلا بالظواهر التي تقع عليها الحواس وتدركها البديهة، فإذا تجاوز ذلك فَقَدِ ارتفعَ من المعرفة إلى قمتها الباردة التي لا يشعر فيها بحياة.)

إذا ما ارتقيتَ رفيعَ الذُّرى
فإياكَ والقمةَ الباردة
هنالك لا الشمسُ دَوَّارَةٌ
ولا الأرضُ ناقصةٌ زائدة
ولا الحادثات وأطوارها
مجددة الخلق أو بائدة
قوالب يلتذُّ تقليبها
أناسٌ وتبصرها جامدة
ويعجب قومٌ بترقيشها
وألوانها أبدًا واحدة
وتعلو وتهبط جدرانها
وآساس جدرانِها قاعدة
ويا بؤسَ فانٍ يرى ما بدا
من الكون بالنظرة الخالدة
فذلك رب بلا قدرة
وحيٌّ له جثةٌ هامدة
إلى الغورِ أما ثُلُوجُ الذُّرى
فلا خير فيها ولا فائدة

على أطلال بعلبك

أيا «بعل» هذا قادمٌ لك مقدم
وفيٌّ لمن يزري به الدهر مكرمُ
دعوتَ وحوليكَ الأسنةُ شُرَّعٌ
فلباك لا تثنيه نارٌ ولا دَمُ
أتاكَ من الوادي الذي في ضفافه
تسامى «لآمون» البناء المدعَّمُ
وأقْوَى كما أقوَتْ ذراك على المدى
وأقصر عنه العابدون وأحجموا
يحييك عن «آمون» في مستقرِّهِ
وأنت المحيِّي باسمه والمسلم
فما بعل إلا اسم لآمون تلتقي
له صورٌ شتى ولفظٌ مقسَّمُ

•••

ويا دار بعل وهي لا بعل عندها
ويا حصن بعلٍ وهي لا شيء تعصمُ
ويا جارة الماضين والدهرُ جائرٌ
ويا مشرق الآمال والليلُ مظلم
عزاء إذا أدبرت والعيشُ مقبلٌ
وروضك مطلول الأزاهير يبسم
ولم يدفع الأرباب عنك ولا الألى
أنابوا إليهم بالدعاء ويمَّموا
وما حيلة الأرباب فيك وإنها
لتُبنَى كما تُبنَى الصروحُ وتهدمُ؟!

•••

«جبيتير» جبار الصواعق ساهرٌ
عليك وسلطان العقار مخيم
وللزهرة الغراء عندك قبلةٌ
يطلُّ عليها مسجدٌ متجهم
وفيك مُصَلًّى للمسيح ومطهرٌ
وفيك منارٌ للنبي ومعلم
شفاعات أربابٍ لديك كثيرةٌ
وركنك مصدوع العماد محطَّمُ!
فمن ذا يرجِّي العفوَ أو يأمن الحمى
إذا ما طغى صرفٌ من الدهر مبرم؟

•••

عزاء إلى اليوم الذي فيه يستوي
أخيرٌ على حكم الردى ومقدَّمُ
وصبرًا إذا ما شئت صبرًا على البلى
وإن لا تشائي فالقضاء محتَّمُ
ستحفظكِ الذكرى مليًّا وتنطوي
فلا ذاكرٌ يومًا ولا مُتَرَسمُ

إلى غندي يوم إفطاره

غندي لك النصر المبين على المدى
ولشانئيك الخسر والخذلانُ
لم ألقَ قبلكَ من يحرر قومه
وهو السجين الجائع العريان
بالجوع والحرمان تصلحُ أمة
أخنى عليها الجوع والحرمان
خذ من قرارة دائهم لدوائهم
بعض السقام من السقام ضمان
ومن العجائبِ أن يُقَدَّسَ بينهم
بَقَرُ السَّوام ويُلْعَنَ الإنسانُ
عكسوا الأمور فكان عكس أمورهم
بعض الجزاء ومن أهان يهان
فاشفع لنقص القوم عند كمالهم
فكذاك تغفر ذنبها الأوطان

الظن

إذا خِفْتَ ظَنَّ الناسِ ظنوا وأكثروا
وإن لم تخفه أكرموك عن الظن
فإن شئت هبهم ألف عينٍ وإن تشأ
فدعهم بلا عينٍ تراك ولا أذن

القلم المسروق

زاملني في السجنِ ذاك القلم
وناله ما نالني من قسم
ومس من فكري وأسراره
ما رامه الناس وما لم يُرَمْ
فَرُبَّ معنى ما وعاه سوى
ريشتِهِ ثم انطوى فانحَسَمْ
وكم له من حصةٍ تُرْتَضَى
فيما جرى من أدبٍ أو حكم
وكم له من نفحةٍ كالصَّبا
وكم له من لفحةٍ كالضرم
وكم له من زهرٍ مُجتنًى
وكم له من ثمرٍ مُلْتَهَمْ
سَجَّلَ ما سَجَّلَ من رحمةٍ
أو نقمةٍ مرَّتْ بأرض الهرم

•••

ورُبَّ مسكينٍ قضى حَقَّهُ
وغاشمٍ أحصى عليه اللمم
أعززته عن حليةٍ تُقْتَنَى
وصنتُهُ عن غالياتِ القِيَمْ
ولي أخ يذكرني بالنعم
فقلت أجزي بعض تلك النعم
فلم أَجِدْ أنفس منه لمن
محَّضني قلبًا نفيسَ الشيم
قد صان ما أكتب في صدره
فغير بدعٍ أن يصون القلم
يظل يستوحيه في كل ما
أوحى ويرعاه كرعي الذمم

•••

رعاه في أمن إلى أن قضى
عليه بالفقد قضاء حتم
فغاله منه لصوصٌ لهم
من كل عينٍ فرصة تُغتنم
في يوم حشرٍ حافل المزدحم
ضَلَّتْ به العينُ مكان القدم
قد نام لمحةً في الضحى
فبات في ليلته لم يَنَمْ

•••

أما وقد فارقتنا يا قلم
وصالحَ اليأسُ عليك الألم
فخير ما أرجوه أن لا تُرى
في كفِّ خوانٍ ولا مُتَّهَم
ولا تخطَّ الجهل في صفحةٍ
«أبيض» ما فيها سواد الحمم
ولا تكن يا قلمي آلةً
تشتمُني باللغو فيمن شتم
فتنظم الحكمة لي من هنا
ومن هنا تنحي على من نظم
بدأت في الأوج فلا تنحدر
إلى حضيض الذل في المختتم

بين التَّعبِ والرَّاحة

قال المعري:

تَعبٌ كلُّها الحَياةُ فما أَعـ
ـجَبُ إلَّا مِنْ رَاغبٍ فِي ازْديادِ

ويقول صاحب الديوان:

راحةٌ كلُّها الحياةُ فما أَعـ
ـجَبُ إلا مِنْ راغبٍ في ازديادِ
ما ابتغاءُ المزيدِ مِنْ يومِ أمنٍ
عاطلٍ لا يزادُ بالتعدادِ
فالزمانُ المريحُ تكرارُ شيءٍ
واحدٍ واطِّرادُ حالِ معاد

هذا هو التاريخ

من جانبِ القبرِ لسانٌ بدا
يكذبُ ما شاء ولا يستحي
هذا هو التاريخ لو أنني
صورته يومًا على المسرح

رأي الناس

من عوَّد الناسَ خيرًا طالبوه به
كأنه الدَّيْنُ يلوى بالمعاذيرِ
ومن تعقَّبَهم شرًّا فأمهلهم
يومًا تقبل منهم أجر مشكور
لا رأي للناس في نفعٍ ولا ضررٍ
وما لهم قط من حكمٍ وتقدير

سيان

إن قيل بالحق أو البهتانِ
دعهم يقولون وقل سيانِ
سيانِ مهما افترق الضدان
سيانِ مهما اختلف الخصمان
سيانِ ألفٌ هي أو ألفان
سيانِ بيدٌ هي أو مغاني
سيانِ نور أو ظلامٌ فاني
سيانِ من يلهو ومن يعاني
قلها ببرهان ولا برهان
وأنت أنت أحكم الزمان
وإن تصدوا لك بالنكران
أو ضحكوا سخرًا فقل سيانِ

خداع النفس

يقول وما قضى عجبًا
فتى يخبط في حدسِهْ
أيخدع نفسَه رجلٌ
له عينان في رأسه؟
أجل يا صاح عينان
وزد ما شئت من حسه
وهل أخدع للإنسا
ن بين الناس من نفسه؟
خداع النفس معهودٌ
وقاك الله من دسه

الأستاذ طاهر

أخي الأستاذ طاهر:

قل لي بحقك كم بلغت سنينا
خمسين أو ستين أو سبعينا؟
إني أراك كما عهدتُكَ بادئًا
شوط الشباب تناهز العشرينا
قد كنت بين الناشئين محنَّكًا
حسن الأناة مع الخطوب رصينا
واليوم تقتحم الكهولة سابقًا
خطو الشبيبة لا تطيق سكونا
آنًا فتًى بين الشيوخ وآنةً
شيخًا مع الفتيان مستبقينا
خذ هذه أرقامنا من واحد
ضع بعدها الثغر العزيز يمينا
عشرًا إلى عشرين أو خمسين أو
ستين صاعدةً إلى التسعينا
إن قلت عشرًا صدقوك وإن تقل
تسعين قلنا عشتها عربونا

•••

أفتى طناحٍ لا برحت مهنئًا
ومهنَّأً بالصالحات قمينا
إن السنين وقد صدقت لعلها
مرَّتْ بمدرجة الزمان قرونا
وإذا حسبت صفاءها فلعلها
ساعات حلمٍ ما اغتمضن جفونا
حسبي وقد فرغت يدي من زادها
أني أبيت لها الفراغ قرينا
ورضايَ عنها أنَّها لم تُرْضِ في
عهدٍ ظلومًا أو تسرَّ خئونا
ومناي منها أن أعيش ولا أرى
أبدًا بأوهام المنى مفتونا
ومداي فيها أن أودِّعها وما
ودعتها أسفًا ولا محزونا
ما دام فيها حامدون كطاهرٍ
فاللهُ أحمدُ لستُ بعدُ غبينا

الفن الحي

أو الحياة الفنية
خذ من الجسم كل معنى وجسِّمْ
من معاني النفوس ما كان بكرا
حبذا العيش يبدع الفكرَ جسمًا
نجتليه ويبدع الجسم فكرا
ويرى الفن كالحياة حياةً
ويرى للحياة فنًّا وشعرا
ضلَّ مَنْ يفضل الحياتينِ جهلًا
واهتدى مَنْ حَوَى الحياتينِ طرا

الحانُ والمسجدُ

تريدين أن أرضى بكِ اليوم للهوى
وأرتاد فيك اللهو بعد التعبُّدِ
وألقاكِ جسمًا مستباحًا وطالما
لقيتك جمَّ الخوف جمَّ التردد
رويدكِ إني لا أراك مليئة
بلذة جثمانٍ ولا طيب مشهد
جمالك سمٌّ في الضلوع وعثرةٌ
تردُّ مهادَ الصفوِ غيرَ ممهد
إذا لم يَكُنْ بدٌّ من الحان والطلى
ففي غير بيتٍ كان بالأمس مسجدي

أحلاهما مر

لم أسغْ أشهى مذاقيك فما
مزجك الكأس بطعم العلقم؟
خَلِّ يا دهرُ لغيري مزجها
إِنَّ أحلاكِ لمرٌّ في فمي

فوق الحب

صاحبي مَنْ سروره وسروري
في صفاء الزمان يلتقيانِ
وصديقي من استجدَّ سرورًا
من سروري وإن تناءى مكاني
وحبيبي من قلبُه كيفما كا
نَ وقلبي في الشجو يستويان
فالذي يرتضي العذابَ لأرضى
كيف أدعوه وما اسمه في البيان؟
ذاك فوقَ الحبيبِ إن كان فوق الحـ
ـبِّ شيء يُرجى من الإنسان
ذاك فيه من صبغة الله سرٌّ
جل عن صبغة الوجود الفاني

النور

طهرت بماء سمائها أممٌ
وبه تطهَّر روحُها الهند
والروح أولى بالطهور لها
نورٌ يخفُّ بها ويمتد
فيضٌ يشفُّ فما به كدرٌ
ومدًى يفيض فما له حد

بكاء السليب

وقالوا خئون قلت مهلًا فإنما
بكائي عليه وافيًا لعجيب
لقد سلبتنيه الخيانة راغمًا
وإنَّ جديرًا أن ينوح سليب
وإني لأبكي كُلَّ مَنْ كان قبلها
يفي لي على زعم الهوى ويطيب

حب الدنيا

معجزة خارقة

(هل هذه الدنيا جميلة والأوامر الإلهية هي التي تنهانا أن نسعد بجمالها ونفرغ لمحبتها؟! أو هي دميمة والقدرة الإلهية هي التي تحببها إلينا وترغبنا فيها؟

الجواب في القصيدة التالية: أَنْ لا قدرة — دون قدرة المعجزات والخوارق — تستطيع أن تحبب هذه الدنيا إلى الناس، على ما بها من الآفات والأرجاس.)

قالوا الدنيا الحسناء سها
عنها ربٌّ لا يقبلها
بل قالوا يحجبها عنا
أو ينهاها أو يعقلها
ونرى الشيطان يزينها
ونرى الشيطان يدلِّلها
يا قوم ألا عينٌ نظرت
هذي الشوهاء تمثلها؟
ما يقدر إلا رب الكو
ن يحببها ويجملها
لولاه قتلنا أنفسنا
أو لم نعذل من يقتلها
أفهذي دنيا نعشقها
لولا رضوانٌ يكفلها؟
من شك فهذي قدرته
فليعرفْها من يجهلها!

المذكِّر المنسي

لم يبقَ من دنياك ما يعنيني
إلا عناءٌ غيرُ مأمون
وجهٌ — إذا ما مرَّ — ينسيني
لا بل يذكِّرني إلى حين
أنِّي — كما قيل — ابنُ سبعين!

خبر الربيع

يأيها الورقُ المخضرُّ في شجرٍ
عهدي وما فيه من ذي خضرةٍ أثر
من أين أقبلت بل من أين أقبل في
عيدانك العوج ذاك العطر والزَّهر
إنا سألناه لو عاد السؤال إلى
فحوى الضمائر لم نعرفه يا شجر
سلنا بِحَقِّكَ من أين استجدَّ لنا
هذا السرور الذي في القلب ينتشر
كلاهما طارقٌ طاف الربيع به
على براقٍ من الأنوار ينحدر
سله فإن لم يُجِبْ فانعم بمقدمه
وافرح به وانتظره حين يُنْتَظَرُ
إذا أجاب بأزهارٍ مفتَّحةٍ
وبالسرور فحسبي ذلك الخبر

الطريق في الصباح

بدأَتْ دَوْلَةُ الطريق
وانتهت دَوْلَةُ البيوت
ضاق بالكوكب المفيق
عالم الليل والسكوت

•••

حيثُ يممت مسرع
يتلقاه مسرعون
ما لهم أين أزمعوا
ويحهم مِمَّ يهربون؟
كلما غاب مجفل
طلع اثنان في هجوم
ذاك ركبٌ مضلل
حائرٌ حيثما يحوم

•••

حائرٌ حيرةَ الأُلَى
سُحِرُوا ثم أطلقوا
وضحَ الصبحُ وانجلى
فهو بالسحر أخلق

•••

لا أرى فرد ساحرِ
فيك يا صبح بل ألوف
كم أسيرٍ وآسر
والرُّقى بينهم صنوف

•••

ذلك الطفل ما عناه
جدول الضرب في كتاب
ذلك الشيخ ما مناه
لقمةٌ كلها عذاب

•••

والفتى أين قبلةٌ
نحوها يرسل العنان؟
غاية الأمر قبلةٌ
بعدها يمسح الدهان!
خذهُمُ أيها الطريق
في غداةٍ من الصباح
لا تضلنَّ بالرفيق
إن دنت ساعة الرواح
إن دنت ساعة السبات
ويك لا تخطئ الوكور
كم وكور مناظرات
للبيوت اسمها القبور

ماذا استفدت؟

بَرِئْتُ مِنْ غِشِّ نَفْسِي
ولا أقولُ انتبهت
قد كنت ساهر عينٍ
مستيقظًا ما غفوت

•••

بَرِئْتُ مِنْ غِشِّ نَفْسِي
وليتني ما بَرِئْتُ
ما العمر محض نهارٍ
في العمر للغمض وقت

•••

ها أنتِ يا عينُ يَقْظَى
وها أنا قد نظرت
ماذا استفدت لعمري
وما عساني استفدت؟!

قلت للمريخ

قلتُ للمريخِ أعذله
وهو يذكي جمرة الغضب
ويك ما هذا الخراب وما
ذلك الإغراق في العطب؟
أممٌ تسطو على أمم
ولظى ثوارة اللهب
ودماء كالبحار على
عيلمٍ للدمع منسكب
وقبور كظَّها تَخَما
جثث الهلكى من السَّغب

•••

قال مَهْ يا صاح أين ترى
كل ما استهولت وا عجبي
أرضكم ما زلت أبصرها
نائيًا حينًا وعن كثب
هَيْنٌ ما قد تبدَّل من
سمتها في هذه الحقب

لا ضيفَ في الخان

إيه يا دنيا لو اسطعت سماعي
قد نزلنا منك في غير اتساع
أكرمينا حيثما تدعيننا
أو دعينا من لقاء ووداع
قالت الدنيا ألم أكرمكمُ
كلنا في الحق مدعوٌّ وداع؟
حبَّذَا الخانُ فلا ضيف هنا
إنما يُجزى متاعًا بمتاع

تكاليفُ العظمة

كُنْ عظيمًا ولا تلومنَّ إلا
همةً كلفتك همًّا جسيما
كُلُّ راج يلقي عليك مناه
فإذا خاب كنت أنت الملوما
تنصفُ الأمةُ الضعيفَ ولا تنصـ
ـفُ يومًا عظيمَها المظلوما

النعيم والشقاء

ما العيش قل لي فأنت مختبرٌ
هموم هذي الدنيا ونعماها

•••

العيش بأساء ليس يجهلها
من ذاقها أو أصاب عدواها
ونعمةٌ لا يزال يُحْرَمُهَا
من نال منها أو من تعدَّاها
نشتاقها إن نأت ونبخسها
إن أقبلت جاهلين معناها
كأنها درة مسومة
في بعض سكر الحياة نُعطاها
يمنحها حاسدٌ لآخذها
آبٍ عليه سرور لقياها
حتى إذا ردَّها وأحرزها
أدراه ما قدرها لينعاها
هذا سرورُ الدنيا ولذتها
دع عنك ما شرُّها وبلواها
فاحسبه من خيرها ونعمتها
إن شئت أو من صميم بؤساها

الصنم الهاوي

خَبِّرُونِي عَنِ الصَّنَمْ
أين ألقت به الحُطَمْ
خَبِّرُونِي بمصرعٍ
للهوى فيه والشيم
كيف باع العباد والخلـ
ـد والحب والعظم
والسموات كلها
بضئيلٍ من القِسَمْ

•••

خَبِّرُونِي عَنِ الصَّنَمْ
ذلك الأروغ الأشم
ذلك الشاهق الذي
قصرت دونه الهمم
ذلك العابس الذي
في حمى الصمت ما ابتسم
كَيْفَ قيدت لرائمٍ
عزةٌ منه لم ترم
كَيْفَ زلت عروشه
من أعاليه في القمم
كَيْفَ أمسى ورأسه
في الثرى موضع القدم
ما دهاه فما اتقى
من حذارٍ ولا وجم
فتهاوى بلا ونى
وترامى بلا شمم
وتخطَّى عن الذُّرى
علمًا دونه علم
واستوى غيرَ نادمٍ
في حضيضٍ من الرجم
خَبِّرُونِي وأجملوا
رُبَّ عذرٍ لِمُتَّهَمْ
حكمة تلك في الحكم
أم قضاءٌ من القِدَمْ؟
أم إله أصابه
حسدٌ منه فانتقم
نقمة تلك ما خلا
مثلها قط في الأمم
ضربةٌ تلك من إلا
ه فما عنه معتصم
هل سوى حكمةٍ يضـ
ـل صوابًا إذا حكم؟

•••

خَبِّرُونِي واسمعوا
أنا والله في صمم
أنا في غمرة الأسى
ظلمة فوقها ظلم
حيرةٌ تشدهُ العقو
لَ بمسٍّ من اللمم
إِنَّ ويلي بسرِّها
فوق ويلي على الصنم

•••

حَدِّثُونِي عَنِ الصَّنَمْ
بدأ الويل أم ختم؟
زعم القلب أنها
لوعةٌ بعدها سأم
بَلِيَ القيد فانفصم
وهوى ذلك الحرم
لا قرابينَ تُهتَدى
في المحاريب أو ذمم
لا صلاةٌ ولا صيا
مٌ ولا فتنةٌ عمم
فليجد منه راحةً
عابدٌ طالما التزم
وليثُبْ منه راضيًا
خادمٌ طالما خدم
جهل القلب نفسه
كذب القلب ما زعم
ليته عاد في القمم
ظالمًا كيفما ظلم
غانمًا كلَّ ما ارتضى
من ضحايا ومن نعم
آخذًا من دمائنا
ولنا بعدُ ما اغتنم
إنما الحب منعمٌ
وهبَ الحبُّ أو حرمْ
ليته لم يكن هوى
ليته عاد في القمم
ليته في الحضيض لم
يُشفَ من ذلك النهم

•••

ألمي ما ابتغيت من
ناضب النفس مصطلم
دائبًا في المزيد لم
تسهُ عنه ولم تنم
حسبك اليأسُ والضَّنى
وجوى الليل يا ألم
فرغ المأتم الذي
بتَّ تحيي له الضرم
فدع النار ينطفئ
من لظى النار ما احتدم
أيعود الإله ألـ
ـقى به الذل في العدم
ويك هيهات لا معا
د فطوبى لمن وهم
بدأ الليل وانتهى
وصحا حالمٌ حلم

ولماذا القرد؟

أرى السخف في الإنسان طبعًا مؤصَّلًا
شواهده في كل بادرةٍ تبدو
ولو لم يكن في طبعه ومزاجه
طوية سخفٍ لا يلازمها حدُّ
لما خصَّ من كل الخلائق سخره
بأشبههم طرًّا به وهو القرد!

نعمة من نقمة

جلا معرض الحب أصنافه
نماذج من كل صنف عجابِ
فحبٌّ يلاصق هذا الثرى
وحبٌّ يحلق فوق السحابِ
وحب يعيش مدى ساعةٍ
وحبٌّ من الخلد رحب الجنابِ

•••

وفوَّضتُ أمري على غِرَّةٍ
لكوبيد يختار لي ما يرى
فعلَّقني منه ذاك الخبيـ
ـث بحبٍّ تعمَّق تحت الثَّرى
وقال إليك قرين الربيـ
ـع في القاع يزهر ما أزهرا

•••

عجبت أنا الصاعد المرتقي
وساءلت رَبِّيَ في قسمتي
فقال انتظر ريثما ينقضي
هواك أنبئك عن حكمتي
فلمَّا تقضَّى وزال الخفاء
سألت القضاء فلم يصمتِ

•••

لقد كنت تجهل هذا الثَّرى
وكنت تطير ولا فضل لكْ
فها قد عرفتَ وها قد علو
تَ بوقر الرغام الذي أثقلكْ
أترضى فقلت نعم قد رضيـ
ـتُ لك الحمد رَبِّيَ ما أعدلكْ

•••

لك الحمد رَبِّيَ إنِّي افتتحـ
ـتُ سمائيَ بالحبِّ شبرًا فشبرَا
وشتان فاتحها مغمضًا
وفاتحها مبصر العين حُرَّا
مَلَكْتَ الْوِهَادَ مَلَكْتَ النِّجَادَ
كَمَا تُمْلَكَانِ فَحَمْدًا وَشُكْرَا

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.