مترجمات

فينوس على جثة أدونيس

معربة عن شكسبير
رأت شفتيه والبكا يستجيشها
فما راعها إلا اصفرارٌ عليهما
وجست يدًا كانت نطاقًا لخصرها
فلا رمقًا فيها تُحَسُّ ولا دما
ومالت على أذنيه حتى كأنه
ليسمع منها شجوها والتندما
وتفتح جفنيه لتبصر فيهما
سراجين كانا يسطعان فأظلما
سراجين كانا يجلوان لعينها
جمال محيَّاها فواراهما العمى
وكانا لوجه الحسن أجملَ مبصرٍ
فقد فجع الموت المحاسن فيهما
فقال برغمي إنك اليوم ميت
وإن الضحى لمَّا يزل متبسِّما

•••

ألا أيُّهذا الحبُّ إنك بعده
ستصبح داءً في الجوانح مسقما
ستصبح أنَّى سرت ترعاكَ غيرةٌ
بعينٍ تريك الوهم صدقًا مجسَّما
ستقبل محمود الأوائل سائغًا
وتدبر مشئوم العواقب مؤلما
وإنك إمَّا عن مرامك قاصرٌ
فتأسف أو مجتازه متهجما
عذابك بالصفو الذي فيك راجح
وماؤك ممزوجٌ به الري والظما

•••

بلى سوف تعدو أيها الحبُّ كاذبًا
لجوجًا ملولًا جافيًا متبرِّما
يطير بعطفيك النسيم إذا سرى
وترمي بك الأنفاس في كلِّ مرتمى
تطوف وما أحلاك يا حبُّ ساقيًا
بكأسٍ تغر الحاذق المتوسما
بكأس حوافيها نعيمٌ ولذةٌ
وما ضمنت إلا سمامًا وعلقما
تهد قوى الثبت المريرة من جوى
فتعرقه إلا مشاشًا وأعظما
وتنفخ في روع العييِّ فينبري
فصيحًا ويغدو مدره القوم أبكما

•••

ويا حب تعفو عن كبائرَ جمةٍ
وتضطغن الذنب اليسير تجرُّما
ويا حب تُضري من يدبُّ على العصا
فيضرى، وتنهى الضاري المتقحما
وتبتزُّ أموال الغني وربما
منحت كنوز المال من كان معدما
عرامة مجنونٍ ورقة مائق
ويا ويح قلبٍ وامقٍ من كليهما
وقد يحلم الفتيان في ميعة الصبا
ويسفه فيك الشيخ إن بات مغرما
هيوبًا ولا شيء يُهابُ لقاؤه
عسوفًا إذا ما الخوف قد كان أحزما
وترحم أحيانًا وفيك قساوةٌ
وأنت بأن تقسو جديرٌ وترحما
وأخدع شيء أنت إن قيل منصفٌ
وأصعب شيء أنت إن قيل أسلما
وإن شئت أزجيت الجبان فأقدما
ووسوست في قلب الجريء فأحجما

•••

ألا أيها الحب الغوي ألا انطلقْ
على الناس سيلًا جارفًا أو جهنما
ألا ولتفرِّق والدًا عن وليده
فلا أمَّ تحنو إن قسوت ولا ابنما
وكم فتنة يا حب توري ضرامها
وترسلها شعواءَ في الأرض والسما
ألا وليكن أشقى الأنام بحبه
أحق امرئ فيه بأن يتنعما
نبوءة ولهى رُوِّعَتْ في حبيبها
وجار الردى الباغي عليها فصمما

العرض

معربة عن شكسبير
أرى الذكر للإنسان أنفسَ جوهرٍ
تزان به أعراضه ومناقبه
وما سارقي من يسرق المال إنني
أرى المال من يظفر به فهْوَ صاحبه
تقلب في الأيدي فقبلك كاسبٌ
حواه وقد يحويه بعدك كاسبه
ولكن من يسلب من المرء عرضه
فذلك في شرع الحقيقة سالبه
يضيع على المثلوب زينة نفسه
وليس يفيد العرض من هو ثالبه

الوداع

معربة عن بيرنز
قبلةٌ بعدها يطول الفراق
وعناقٌ وليس بعدُ عناق
سوف أبكيك والمحاجر شَكْرَى
بدموع من الفؤاد تراق
سوف أدعوك في الدجى بأنين
وزفير في الصدر منه احتراق
كيف يشكو من عثرة الجد ظلمًا
من محياك نجمه الألاق
بيد أني درجت في ظلمة اليأ
سِ فحولي من الظلام نطاق
لست ألحى على الهيام فؤادي
قَدَرُ الحب دفعه لا يطاق
من رآها فكيف يسلو هواها
يعشق القلب إذ ترى الأحداق
آه لولا صبابةٌ وغرامٌ
قد شربناه والكئوس دهاق
ما غدونا ولي فؤاد كسير
وجبينٌ سيماؤه الإطراق
فسلامًا يا قرة العين والقلـ
ـب وأحلى من صوَّر الخلاق
حاطك الله بالسعادة والحب
ورواك ماؤه الرقراق
قُبلةٌ بعدها يطول التنائي
وعناقٌ أوَّاه! ثم افتراق

لا طلع الصباح

مترجمة ببعض توسع عن رواية روميو وجولييت
أمبتعدٌ وما اقترب الصباح
كأن الدهر شيمته السماح
أراعك صائح الطير المغني
فخلت الليل ينعاه الصياح
ترفق لا عدمتك من حبيبٍ
فليس عليك من رفقٍ جُنَاحُ
فذاك البلبل المسكين يبكي
فيطربه كما شاء النواح
يرف له وجنح الليل داج
على رمان دوحتنا جناح
أكنت حسبتها الورقاء هبت
لقد والله جد بك المزاح
قليلًا ما أقمت فَقِفْ مليًّا
قُبَيْلَ الفجرِ لا طلع الصباح

الوردة

مترجمة عن قطعة للشاعر الإنكليزي وليام كوبر

(وردة قطفتها صديقة للشاعر وقدمتها إلى صديقة أخرى فعرضتها هذه عليه تستندي قريحته فتناولها من يدها ثم هزها فتناثرت أوراقها فندم واستعبر ثم قال ذلك الشعر الرقيق):

أتتني بها من خدها مثل لونها
مبللة الأوراق باكية السن
جنتها لها تربٌ حصانٌ تزفها
إليها وقد يجني على الورد من يجني
كأنَّ نديَّ الطل دمعٌ أطله
فراقُ وُرَيدات صغارٍ على الغصن
فأمسكتها خجلى المحيا أهزها
لتنشط من خوف وتبسم من حزن
فما كان أقساني لقد فاض روحها
وطرت بدادًا في التراب إلى الدفن
ولو لطفت كفي لفاحت وأزهرت
كما شئت من عطر وما شئت من حسن
كذاك يكون اللوم طعنًا وربما
حوى بلسمًا يشفي الجريح من الطعن
وكم راح تعنيف الشجي بروحه
ألا إنَّ بعض العذل يضني ولا يثني
ولو لمت في رفقٍ رأيت ابتسامةً
تجول مكان الدمع من جانب العين

القدر

مترجمة عن بوب الشاعر الإنكليزي
إنما الغيب كتابٌ صانه
عن عيون الخلق رب العالمين
ليس يبدو منه للناس سوى
صفحة الحاضر حينًا بعد حين

لامرتين على جبل الكرمل

سقاك الحَيَا يا حوضُ أعذب ما سقى
ففيك قرأت الحسن سطرًا منمَّقا
حباك الفضاء اللازورديُّ لونَه
فجلَّاكَ كالمرآةِ تلمع أزرقا
أراك وقد فيأت «ليلى» عشية
صموتًا كمن يصغي إليها محدِّقا
تمثل منها وجهها — فعل عاشق —
يظل إلى معشوقه متشوقا
فتطلعه كالبدر يبدو مثاله
بمصطفق الآذي أبلج مشرقا
فما حفلت عينٌ بما فيك من حصى
حكى الدر أو عشبٍ هنالك أورقا
وما ينظر الرائي السماء مصعِّدًا
إلى الأفق بل يستوضح الماء مطرقا
لك الله كم حسنًا حويت ورونقًا
روى الماء عن ليلاي فيك فأصدقا
فعينانِ أبهى زرقةً وملاحةً
من الزهر ينمو في حوافيك مونقا
وحسبك من در البحار بمبسم
تضاحك فيه درُّه وتألقا
وثغر كأن الورد باكره الندى
فجال على أوراقه وَتَرَقْرَقَا
وجِيدٍ كمثل العاج أبلجَ ناصعًا
على أنه كالغصن مال على النَّقَى
وفرع كخفق الموج فيك خفوقه
يكلل منه الزهر فَوْدًا ومفرقا
وفيك من المرجان يا حوضُ دملج
تحلَّى بأحلى معصمٍ حين أحدقا

•••

رفعت يدي دون النسيم وقد سرى
مخافة ذاك الظلِّ أن يترنقا
أحدِّثُ نفسي أنني منك لاقط
إذا ما مددت الكف درًّا منسقا
وأرشف من ماءٍ هنالك ريِّقٍ
جلا الحسن عذبًا في حواشيه ريقا

•••

على أن ليلى خلَّفتك وأجفَلَتْ
إلى أمها تعطو لديها تأنُّقا
فإني لأدلي فيك طرفي فلا أرى
سوى الماء أمسى راكد الحس ضيقا
تذوقت منه قطرةً بعد قطرةٍ
فألفيت ما لا يستطاب تذوقا
وكنت أرى حسنًا فما ليَ لا أرى
سوى حشراتٍ أو نباتٍ تفرقا

•••

حَنَانَيْكِ يَا بِنْتَ الْمَشَارِقِ إنَّ لِي
فُؤَادًا بِرَبَّاتِ الْجَمَالِ تَعَلَّقا
لِحُسْنِكِ سِرٌّ في الفؤاد كَسِرِّهِ
على الماء لمَّا أن حكاك فدققا
فقد رسمت فيه لحاظك صورةً
مدى الدهر لا تمحى وتزداد رونقا
عذيري من تلك اللحاظ كأنما
هي النجم في عرض السماء تألقا
إذا رمقت فالصبح أو حال دونها
خمارٌ فهذا ليلُ مَنْ قد تعشَّقا

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن ، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.