الفصل الرابع

المنظر الأول

(روما: غرفة بدار أنطانيوس)١

(أنطانيوس وأوكتافيوس وليبيداس جالسين حول منضدة.)

أنطانيوس : إذن لا بد من إعدام هذا العدد من الأنفس، لقد نقشت أسماؤهم.
أوكتافيوس : وأخوك٢ أيضًا لا بد من إعدامه، أموافق أنت على هذا يا ليبيداس؟
ليبيداس : أجل إني موافق.
أوكتافيوس : انقش اسمه يا مارك أنطانيوس.
ليبيداس : هذا على شرط أن يعدم بوبليوس الذي هو ابن أختك٣ يا مارك أنطانيوس.
أنطانيوس : ليعدمنَّ، تأمل! ها قد نقشت إزاء اسمه علامة الحكم بالإعدام.
وبعد فلتمضين يا ليبيداس إلى قيصر ثم لتأتينا بالوصية، وسننظر كيف نحذف جانبًا من المواريث.
ليبيداس : أألقاكم هنا؟
أوكتافيوس : هنا أو بالكابيتول.

(يخرج ليبيداس.)

أنطانيوس : هذا رجل ساقط الهمة، خسيس القيمة، خليق أن يستخدم في قضاء الحاجات وأداء الرسائل، أيليق عندما تقسم الدنيا أقسامًا ثلاثة أن يروح مثل هذا النكس أحد الثلاثة الذين يقتسمون العالم؟!
أوكتافيوس : إنك أنت الذي استكثرته واستعظمته، فاستخرته واصطفيته، وخولته حق التصويت في مجالسنا، وكان من حقه أن يسجل عليه حكم الإعدام في صحفنا السوداء.
أنطانيوس : اسمع مني يا أوكتافيوس، إني أسن٤ منك وأقدم بالحياة عهدًا، فاعلم — علمت الخير — لئن نحن أسندنا إلى هذا الرجل تلك الرتب العالية، والألقاب السامية اتقاءً لمثالب القدح ومذمات الهجاء وسوء الأحدوثة، فلن يكون مثله إلا كمثل الحمار يحمل الذهب، فهو أبدًا يرزح ويئن تحت عبئه الفادح، ويتصبب عرقًا مقودًا تارة وطورًا مسوقًا أيان ننتحي ونقصد، حتى إذا بلغنا وحمل ذخيرتنا٥ إلى حيث نبغي، وضعنا عنه حمله، وأطلقناه كما يطلق الحمار الخلو المجرد ينفض٦ أذنيه ويرود الكلأ في المراتع.
أوكتافيوس : افعل ما بدا لك، ولكن لا يعزبنَّ عن بالك أنه فارس مجرب، وكمي مدرب.
أنطانيوس : وكذلك حصاني يا أوكتافيوس، ومن أجل هذا أجيد غذاءه وأحسن علفه، وتراني بعد أعلمه الكفاح والصدام، والكر والفر، والإدبار والإقدام، والجول والصول، والكف والإحجام، وهو في كل ذلك مدبر بمشيئتي، رهن إشارتي، أصرف كما أهوى عنانه، ويحرك عقلي كما أود جثمانه، وهكذا شأن ليبيداس وحاله إلى حد ما، فهو بحاجة إلى أن يثقف ويؤدب ثم يؤمر أن ينطلق، ولا جرم فإنه لَكَهام٧ كليل الحد، صلد الزناد،٨ سطحي النظر، لا ينفذ بصره إلى الجوهر واللباب، ولا يهتك شعاع لحظه الظاهر إلى الباطن ولا المظاهر إلى الحقائق الكوامن، ولا تراه:
يستشف الأمور عما يوار
ين بعين جلية الإنسان
ولا:
ألمعيًّا يرى بأول ظن
آخر الأمر من وراء المغيب
إنما هو أخو تقليد ومحاكاة يتبع ولا يبتدع، ويقفو الأثر ولا يبتكر، ثم يأخذ من صنوف الصناعات وأفانين الفنون كل نفاية وحثالة وأشابة، مما قد سئمته النفوس ومجته الأذواق، وأصبح يعد عتيقًا مطروقًا ومبتذلًا مذالًا،٩ فيتناول أمثال هذه المتروكات الدارسة والأنقاض البالية، فيعتد بها ويزهى ويفاخر ويباهي، كما لو كانت من مؤتنفات الفن وبدائعه ومستحدثاته المونقة وروائعه، أو من سوانح الإلهام وشرائده، وجواهر الإحسان وفرائده. ألا لا تذكرنه إلا على أنه كبعض السلع والممتلكات والأمتعة، أو كبعض ما يستخدمه المرء في غاياته وأغراضه من الآلات والأدوات.
وبعد فلتصغين إليَّ يا أوكتافيوس، فإني محدثك بأمور خطيرة، إن بروتاس وكاسياس يعبئان الكتائب ويحشدانها، ولا بد لنا من ابتدارهما والإسراع إلى صدامهما، فلنعجل بإبرام الحلف مع أوليائنا، وبإحكام عقد أنصارنا وحلقتهم، وبلم شعثهم وجمع كلمتهم، ثم بإعداد أوفى العدة واتخاذ أتم الأهبة، ولنعقد بعد مجلس الشورى، ولنتوخَ آمن الطرق لكشف المخبآت من الأمر، وإماطة اللثام عن الكامن المستسر من الخفايا، ثم لنتحرَ أحكم وسيلة، وأنجع علاج لمقاومة ما يهددنا من الآفات الموبقة١٠ وسد ثغرات١١ الفتنة المنبثقة.١٢
أوكتافيوس : فلنصنعن كذلك؛ لأني أرانا بأحرج موقف وَبِشَرِّ مضيق ومرتطم.١٣ تعتورنا١٤ الأعداء من كل ناحية، وتساورنا١٥ الأضداد من كل جانب، وإن من الضاحكين في وجوهنا من تنطوي لنا جوانحهم على ألف ألف إحنة وضغينة.

المنظر الثاني

(أمام خيمة بروتاس بالمعسكر على كثب من سارديس (طبل)، يدخل بروتاس ولوسيلياس ولوسياس وجنود، يلقاهم تيتينياس وبنداراس.)

بروتاس : مكانكما هنالك!
لوسيلياس : فوها بالكلمة، ثم قفا.
بروتاس : ماذا بعد ذلك يا لوسيلياس؟ هل كاسياس منا قمن؟١٦
لوسيلياس : أجل، إنه لقريب، وقد جاء بنداراس ليقرئك سلام مولاه.١٧
بروتاس : إنه ليقرئني السلام في حينه وإبانه.١٨ إن مولاك يا بنداراس — لعوامل طرأت عليه بدلت حاله وغيرت خصاله، أو بوحي وإيعاز من إخوان السوء وخلان الفساد والمنكر — قد صنع ما جعلني أود أن ما كان لم يكن، وأن ما حدث ليته لم يحدث، وأما وهو منا الآن على كثب فسأناقشه الحساب لأقتنع.
بنداراس : لا أشك مطلقًا في أن مولاي الكريم سيبدو لك كعهدك به غاية في الوفاء والولاء والنبل والكرم.
بروتاس : لا ريبة عندي في وفائه، لي معك كلمة يا لوسيلياس، خبرني كيف لاقاك؟
لوسيلياس : باللائق الكافي من الأدب والاحترام، ولكن ليس بالمعهود فيه من التطلق١٩ والانبساط، ومن العناية والحفاوة ولا بالمعروف عنده من التلطف والتودد والتفتح٢٠ والألفة.
بروتاس : لقد وصفت لي يا لوسيلياس صديقًا حميمًا قد دب الفتور في صداقته، وأخذت جمرة مودته تخمد وتخبو. ولتذكرن أبدًا يا لوسيلياس أن المحبة متى بدأت تضمحل وتبلى، استشعرت التصنع والتكلف. إن المودة الصريحة الساذجة لا تحتاج إلى الحيل والخداع، ولكن الغدرة الخونة من الرجال كالخيل، تُرى — وهي في أيدي قادتها الممسكين بأعنتها — نشطة حادة تتوثب وتتفزز وتَدِلُّ وتتيه بما تدعيه من كرم وعتق وقوة، حتى إذا ما كابدت المهماز الدامي نكست٢١ أعرافها،٢٢ ونكلت عن الغاية، وخارت فكبت وسقطت في المضمار. أقادم جيشه؟
لوسيلياس : إنهم ينوون المبيت الليلة في سارديس،٢٣ أما معظم الفرسان فقادم مع كاسياس.

(صوت زحف من الداخل.)

بروتاس : أنصت! لقد قدم. سر رويدًا٢٤ لتلقاه.

(يدخل كاسياس وجنوده.)

كاسياس : مكانكم!
بروتاس : مكانكم! وانطقوا الكلمة فردًا فردًا.
الجندي الأول : قفوا!
الجندي الثاني : قفوا!
الجندي الثالث : قفوا!
كاسياس : أيها الأخ الأجل الأكرم، لقد آذيتني.
بروتاس : أيتها الآلهة إنك على ما أتيت لشهيدة ولك الحكم والقضاء، فاقضي عليَّ بما أنا أهله، أتراني أوذي أعدائي؟ فكيف وهذا طبي٢٥ ودأبي، أوذي أخي وحميمي؟
كاسياس : بروتاس، إن وقارك هذا لغطاء مسدل يختفي وراءه ما تأتيه من الأذى، وإنك حين تأتي الضرر …
بروتاس : اتئد يا كاسياس وترزن وسكن من جأشك، وبث شكاواك في رفق وأناة، إني عليم بك وبكنه أحوالك.
لا تدعنا نتنابذ ونتشاحن بمرأى ومسمع من جنودنا الذين لا ينبغي أن يأنسوا منا سوى التحابِّ والتصافي، مرهم ينصرفوا ثم سر بنا إلى سرادقي، وهنالك أفض وأسهب في بث شكواك، أعرك أذنًا صاغية.
كاسياس : مر قوادنا ينسحبوا قليلًا من هذا المكان بجنودهم يا بنداراس.
بروتاس : وانحُ هذا النحو٢٦ يا لوسيلياس.
ولا تدع أحدًا ما يدخل علينا السرادق حتى نفض حديثنا، وأقم لوسياس وتيتينياس على بابنا حارسين.

(يخرجون)

المنظر الثالث

(داخل خيمة بروتاس)

(يدخل بروتاس وكاسياس.)

كاسياس : أما كونك قد أسأت إليَّ، فبرهانه جلي واضح فيما أنا قائل: لقد قضيت على «لوسياس بيلا»، وشهرت به علنًا، ومثلت به جهارًا بتهمة أنه أخذ رشوة من أهل سرديس ها هنا، وقد كتبت إليك أشفع فيه عندك فلم تُعِرْ شفاعتي أدنى التفات، وضربت برسائلي عُرض الحائط.
بروتاس : لقد أسأت إلى نفسك وظلمتها بشفاعتك في أمر كهذا.
كاسياس : إن في مثل هذا الوقت العصيب لا يصح التدقيق والتمحيص في شأن كل هفوة طفيفة.
بروتاس : دعني أخبرك أنك آثم مذنب حرًى أن يقضى عليك؛ لأنك ذو كف شرهة، إذ تبيع الفوائد والمنافع بالذهب لغير أهلها وأكفائها.
كاسياس : أنا ذو كف شرهة؟! أنت تعلم أن الناطق بهذه الكلمة هو بروتاس، ولو غيرك فاه بها لكانت — وحق الآلهة — آخر كلماته.
بروتاس : إن اسم كاسياس ليشرف من هذه الرشوة، ويكسوها ثوب الفضيلة!٢٧ فالعقوبة إزاء هذا خليقة أن تغض بصرها وتطأطئ رأسها ثم تستتر مهابة وخشية.
كاسياس : العقوبة!
بروتاس : تذكر شهر مارس؛ منتصف مارس، تذكر هذا، أوَلم يُدمَ٢٨ يوليوس من أجل العدالة؟! أي وغد شرير ممن طعن يوليوس مس جسده من أجل شيء سوى العدالة؟ عجبًا عجبًا! أنحن الألى٢٩ ضربوا٣٠ أوحد أهل هذا العالم وإمامهم وسيدهم ونادرة الزمان وبكره ويتيمته، لا لعلة سوى أنه كان يجامل اللصوص — يليق بنا أن ندنس أيدينا بوصمة الرشوة، ونبيع دولة شرفنا الفيحاء البعيدة الأرجاء بحفنة من الذهب؟
لخير لي وأحب إليَّ أن أكون كلبًا ينبح القمر من أن أكون رومانيًّا يقترف ذلك الإثم والعار، ويبوء بتلك الخسة والصَّغار.
كاسياس : لا تحاولن احتبالي بمثل هذا الكلام فلن أحتمله٣١ منك. لقد نسيت نفسك وجهلت قدرك؛ إذ حاولت أن تضرب علىَّ حدودًا وقيودًا، إني جندي وإني أكثر منك دربة٣٢ وأطول حنكة وأوسع باعًا وأرحب ذراعًا،٣٣ فما كنت وهذا شأني لأتاجر وأساوم.
بروتاس : حسبك ودعني من هذا، إنك لست كما تزعم يا كاسياس.
كاسياس : إني لكما أقول عن نفسي.
بروتاس : إني أصرح بأنك لست كذلك.
كاسياس : لا تثقلن عليَّ وإلا تجاوزت بي حدي وأخرجتني من سجيتي٣٤ فنسيت معك نفسي، ولخير لك أن ترعى سلامتك وتحافظ على نفسك، وإياك أن تهجيني وتستفزني.
بروتاس : اخسأ أيها المهين المحتقر!
كاسياس : أعلى مثل هذا تجترئ؟ وإلى هذا الحد تذهب؟
بروتاس : استمع إليَّ، فإني متكلم، أتحسب أني أنهزم أمام سطوات غضبك وأستكين وأستخذي لنزوات طيشك وجهلك؟ أتراني أراعَ وأذعر أن حملق إليَّ مجنون وحمج؟
كاسياس : إني أعوذ بالآلهة! أحتم عليَّ أن أحتمل كل هذا؟
بروتاس : كل هذا؟ أي والآلهة وأكثر، فلتتحرقن حردًا ولتتلظين موجدة وغضبًا، حتى ينفطر قلبك المتكبر المتعاظم، ولتذهبن إلى عبيدك، فلتستشيطن عليهم غيظًا، ولترعدن فرائصهم فزعًا وهلعًا، أفتراني أهابك وأخشاك وأنكص أمامك وأنكل؟ ثم أعنو لك وأخشع؟ أتراني أتضاءل وأذل مخافة نزقك ورعونتك، فأجثوا لك وأركع؟ كلا! فوحق الآلهة ليُردنَّ كيدك في نحرك، ولتحيقن بك سورة حنقك، ولتسيغن في أحشائك سم ضغنك وغلك، ولو تصدعت منه جوانحك وتحطمت أضلاعك. واعلم أني من الآن فصاعدًا جاعلك أضحوكتي، ومجال هزئي وسخريتي كلما بدرت بوادر شرِّك وكيدك.
كاسياس : أبلغ الأمر إلى ذلك؟
بروتاس : تقول إنك أصدق مني قتالًا وأشد بالحرب اضطلاعًا وأرحب ذراعًا، فلتصدق مقالك بفعالك، ولتبدِ لنا ما هنالك، ولتفرغن جعبتك، ولتنثرن كنانتك، ولتثبتن صدق مزعمك ودعواك أُسَرَّ به وأغتبط، فإني لأهش إلى استفادة الفضل من ذويه وأهليه.
كاسياس : إنك لتسيء إليَّ من كل جانب، إنك لتؤذيني يا بروتاس.
إنما قلت: إني أسن منك في الحروب وأطول أمدًا، ولم أقل أعلم بها منك ولا أبصر ولا أحذق بتصريفها ولا ألبق٣٥ ولا أصدق طعانًا، ولاأذرب٣٦ سنانًا، أو قد قلت: إني أبسل الفارسين وأشجع الكميين؟٣٧
بروتاس : إن تكن قلته، فإني لا أحفل ولا أبالي.
كاسياس : إن قيصر لم يكن إبان حياته ليجرؤ على استثارتي وتهييجي إلى مثل هذا الحد.
بروتاس : على رسلك، على رسلك! إنك ما كنت لتجترئ على أن تهيجه إلى هذا الحد.
كاسياس : لم أكن لأجترئ؟
بروتاس : كلا.
كاسياس : عجبًا، لم أكن لأجترئ على استثارته وتهييجه؟
بروتاس : كلا، ولو رأيت حياتك مهددة.
كاسياس : لا تبالغ في إدلالك عليَّ وتسحبك على وداعتي وحلمي اتكالًا على مودتي لك وولائي؛ لئلا أفعل ما عسى أن أندم عليه.
بروتاس : لقد فعلت ما يجب أن تندم عليه يا كاسياس، إنه لا ضير عليَّ من تهديدك وإنذارك، فأبرق وأرعد٣٨ ما شئت يا كاسياس، فما وعيدك لي بضائر، إني متحصن في أمنع معقل من الأمانة، مدجج في أتم سلاح من الشرف والنزاهة، مدرع أسبغ نثرة٣٩ من العفة وأحصد مفاضة،٤٠ ومن أجل ذلك لا أعبأ بتهديدك إلا كما أعبأ بمر الرياح اللواعب العوابث.٤١ لقد بعثت إليك أطلب بِدرًا من الذهب، فأبيتها عليَّ؛ وإنما سألتك ذلك لأني لا أستطيع جلب المال بمرذول الوسائل، وإني — والسموات العلا — لأهون على أن أستلَّ قلبي من جوانحي، فأبعث به إلى من يضربه نقدًا ويسبكه ويصوغه سكة٤٢ وأستقطر دمي دريهمات٤٣ من أن أبتذ بالباطل خبيث المعدن من الفلاحين أو أعتصر رخيص النحاس من أكفهم الجعدة٤٤ الخشنة، وأناملهم المشنجة الشثنة.٤٥
لقد بعثت إليك أطلب من المال ما أنفقه على جنودي فمنعتني ذلك، أهذا شبيه بكاسياس ونبله وكمال مروءته؟

أرأيت لو أن كاياس كاسياس سامني ذلك، أكنت سالكًا به هذا المسلك؟ إذا بلغ ماركاس بروتاس من الشح واللؤم يومًا أنه راح يدخر خسيس النقد ومرذوله دون أصدقائه، فانبري له أيتها الآلهة بصواعق نقمتك وعذابك، فاسحقيه سحقًا؟
كاسياس : لم أمنعك ولم آبَ عليك شيئًا.
بروتاس : لقد أبيت عليَّ وحرمتني.
كاسياس : لم أفعل، إن الذي حمل إليك جوابي لمأفون أحمق، ويحي من بروتاس! لقد فتت مهجتي وصدع كبدي، وقد كان أحرى بالصديق وأخلق لو أغضى على عورات خله وطوى عليها كشحًا، ولكن بروتاس يجسم من عيبي ما صغر، ويعظم من ذنبي ما دق٤٦ وحقر.
بروتاس : أنا لا أصنع ذلك إلا حينما تبتليني بها٤٧ في معاملتك إياي.
كاسياس : إنك لا تحبني.
بروتاس : أنا لا أستحسن سقطاتك وزلاتك.
كاسياس : إن عين المحب الودود لجديرة أن تكون عن أمثال هذه الزلات كليلة حسيرة.٤٨
بروتاس : بل إن عين المتملق الخداع هي التي تأبى اعترافًا بعيوب المعيب، وإن هي بدت أضخم من هضاب «أوليمب» وأجل من شماريخه.
كاسياس : هلم الآن يا مارك أنطانيوس، وهلم أيها الحدث الناشئ أوكتافيوس هلما أيها الرجلان فاقتصا من كاسياس وحده واثأرا، فلقد مل كاسياس الثواء في هذه الدنيا، وقد سئم تكاليف الحياة٤٩ وجشمها.٥٠ وكيف لا تكون تلك حاله وقد أصبح كريهًا مبغضًا إلى الخل الوفي والصديق الحميم؛ ينابذه صاحبه، ويناصبه العداوة أخوه، محصورًا مضيقًا عليه، تعد عليه هفواته، وتحصى وتحسب وتدون في الصحف، وتسجل وتحفظ وتستظهر؛٥١ لينبذ بها ويقذف ويعير بها في وجهه، وكذلك يراقب وتقام عليه الأرصاد.٥٢
يا للآلهة! لوددت أني بكيت حتى تسيل نفسي، وتفيض روحي مدامع من المآقي!٥٣

هاك خنجري، وها هو صدري عاريًّا مكشوفًا، وإن في طيه لفؤادًا أنفس من كنوز «بلوتاس»٥٤ وأغلى من الذهب.

فإن كنت حقًّا روماني الحسب والنسب فافتلذه واختلسه، وإذ ذاك تعلم أني أنا الذي منعتك الذهب، منحتك فؤادي.

ألا فَلْتَطْعَنَنَّ ولتضربنَّ كما صنعت بقيصر، فقد أعلم أنك ساعة كنت أشد مقتًا له وألد عداوة، كنت أعطف عليه منك على كاسياس وأصدق محبة وأصفى ودادًا.
بروتاس : اغمد خنجرك! اغضب متى شئت وكما شئت، فسأفسح مجالًا لسطوات غضبك، وافعل ما بدا لك، فسأغضي لك على الخسيسة والدنيئة وأعدها منك نزوة من نزوات الأهواء الشاردة، وفلتة من فلتات الشهوات الطارئة.
ولتعلمن بعد يا كاسياس أنك تصطحب مني شريك عِنان٥٥ سلس المقادة، سهل الجانب، لين العريكة، جم الحلم والصبر والتؤدة والأناة، رزينًا ركينًا، ثبت الأساس، رصين الناحية، لا يزعزع ركنه ولا تستطار حبوته،٥٦ يكمن الغضب في صدره كمون٥٧ النار في الزناد، إذا ألح عليه قدحًا أرسل شرارة طائحة لا تظهر حتى تضمحل،٥٨ ثم يعود إلى سيرته الأولى من الجمود والبرودة.
كاسياس : أوَقد بقي كاسياس ليكون ضحكة٥٩ بروتاس وسخريته، يتفكه منه٦٠ ويتهكم عليه ويلهو بلحيته؛٦١ إذ هو في كربة كاربة من الهم والغم يقاسي برحاء الكمد ولوعة الأسى.
بروتاس : لقد كنت حين فهت بذلك الكلام في كربة وغم أيضًا.
كاسياس : أبذلك تعترف؟ هات يدك.
بروتاس : وقلبي أيضًا.
كاسياس : أي بروتاس!
بروتاس : ما خطبك؟
كاسياس : أليس لي في قلبك من الحب ما يحملك على مصابرتي وموادعتي كلما ثار بي من بوادر الجهل٦٢ والسفه ما قد أورثتنيه أمي، فأنساني الفرض اللازم، وأذهلني عن الحق الواجب؟
بروتاس : بلى يا كاسياس، وقد آليت على نفسي أنه من الآن فصاعدًا إذا خشنت لي القول وأغلظت لي في الخطاب لأحسبن ذلك التعنيف والزجر صادرًا عن أمك لا عنك فأدعك وشأنك.

(ضوضاء من الداخل.)

شاعر (من الداخل) : دعوني أدخل لألقى القائدين إن بينهما لترة وذحلًا، وليس يحسن أن يلبثا معًا في خلوة.٦٣
لوسيلياس (من الداخل) : لن تدخل عليهما.
الشاعر (من الداخل) : لن يمنعني من ذلك إلا الموت.

(يدخل الشاعر يتبعه لوسيلياس وتيتينياس ولوسياس.)

كاسياس : ما هذا وما خطبكم؟
الشاعر : عار عليكما أيها القائدان، ماذا تعنيان وتقصدان؟
تصافحا وتصافيا وتحابا وتآلفا كما هو حرًى بمن كانا مثلكما صديقين حميمين، وأصغيا إلى نصيحتي، واعملا بمشورتي، فإني عشت من العمر أطول مما عشتما، ورأيت من حوادث الدهر أكثر مما رأيتما.٦٤
كاسياس : ما أغث٦٥ وما أسخف نظم هذا الرجل الجافي الفظ الوقاح!
بروتاس : انصرف من ها هنا يا هذا، اذهب أيها السمج الوقاح!
كاسياس : احتمله يا بروتاس، إن هذا دأبه وديدنه.
بروتاس : لقد كنت أحتمله وأجاريه لو أنه عرف كيف يتحين الظرف المناسب والفرصة الملائمة.
ما للحروب ولأولئك الوزانين الطنانين من السفهاء والنوكى؟!٦٦

انصرف من ها هنا أيها الرجل!
كاسياس : انصرف يا هذا!

(يخرج الشاعر.)

بروتاس : لوسيلياس وتيتنياس:
مرا القواد أن يأخذوا الأهبة لمثوى كتائبهم الليلة.
كاسياس : ثم عودا ومعكما ميسالا على عجل.

(يخرج لوسيلياس وتيتنياس.)

بروتاس : لوسياس، قدحًا من الراح!

(يخرج لوسياس.)

كاسياس : ما كنت أحسب أن الغضب قد يبلغ منك هذا المبلغ.
بروتاس : أي كاسياس، إني لتساورني هموم عدة.
كاسياس : لم تنتفع بحكمتك ولم تجنِ ثمار فلسفتك إن كنت لطارئ الملمات تعنو وتخشع، ولداهم المحن والنكبات تخور وتَهِن.
بروتاس : كلا يا كاسياس، ما أحسب أن في الناس من هو أصبر مني على احتمال المصائب ولا أجلد على مضض الحزن وبرحاء الجوى. لقد ماتت بورشيا.
كاسياس : ويحي! بورشيا؟!
بروتاس : لقد ماتت.
كاسياس : كيف لم تقتلني حينما انبريت أماريك وأعارضك! يا للفاجعة ويا للمصيبة! ويا للرزء القادح،٦٧ والثقل الفادح! بأي داءٍ وعلة؟
بروتاس : جزعًا لغييتي، وفرط أسف لما رأت من عظيم استعداد أوكتافيوس الصغير ومارك أنطانيوس وحشدهما الجيش اللهم٦٨ والخميس٦٩ العرموم، فإن أنباء هذا الحشد والتعبئة وافتنا مع نعيها، لقد أودى بعقلها الجزع، وأطاح الوجد رشدها وصوابها، فالتهمت وهي على تلك الحال جذًى٧٠ من النار.
كاسياس : وهكذا ومن جراء ذلك قضت.٧١
بروتاس : أجل هكذا ومن جراء ذلك.
كاسياس : حنانيك أيتها الآلهة الأزلية السرمدية!

(يعود لوسياس بخمر وشموع.)

بروتاس : عد٧٢ عن ذكرها وناولني قدحًا من السلاف أدفن فيه كل ما أعاني من عنت وإرهاق، وكل ما أكابد من مضض وقسوة يا كاسياس.

(يشرب)

كاسياس : إن كبدي إلى ذلك الرحيق عنوان الوفاء وآية الصفاء لظمئة حرَّى، فاترع الكأس حتى تشرق وتفهق يا لوسياس، فلا ملل عندي للشراب أحتسيه في حب بروتاس مهما أكثرت منه وأفرطت.

(يشرب)

بروتاس : ادخل يا تيتيناس (يخرج لوسياس)   (يدخل تيتيناس وميسالا).
مرحبًا بالبر الكريم ميسالا، لنجلسن حول هذه الشمعة، فنناقش فيما يجب علينا أن نفعل.
كاسياس : بورشيا! أوَقد أودى بك الدهر؟
بروتاس : دعنا من هذا، ناشدتك الآلهة!
أي ميسالا، لقد وردت إلى رسائل تنبئني أن الفتى أوكتافيوس، ومارك أنطانيوس يزحفان علينا بجيش جرار، وأنهما يعمدان إلى «فيليبي».
ميسالا : وعندي أيضًا رسائل بهذا الشأن.
بروتاس : هل بها من نبأ جديد؟
ميسالا : إنه بناءً على حكم الإعدام، وطبقًا لقوانين الخروج والعصيان، قد أعدم أوكتافيوس وأنطانيوس وليبيداس مائة من مجلس الشيوخ.
بروتاس : إن رسائلي من هذه الوجهة لا تطابق رسائلك، فقد جاء فيما لدي أن عدد من نفذ عليهم حكم الإعدام سبعون من الشيوخ، أحدهم شيشيرون.
كاسياس : أحدهم شيشيرون؟!
ميسالا : أجل، لقد أُعدم شيشيرون طبقًا لحكم الإعدام الآنف الذكر.
أعندك رسائل من زوجتك يا مولاي؟
بروتاس : كلا يا ميسالا.
ميسالا : ولا جاء برسائلك أنباء عنها؟
بروتاس : لا نبأ البتة يا ميسالا.
ميسالا : إن ذلك فيما أرى لعجيب.
بروتاس : فيم تساؤلك عن هذا؟
أجاء عنها في رسائلك أنت خبر ما؟
ميسالا : كلا يا مولاي.
بروتاس : أفض إليَّ بالحقيقة كما هو خليق بكل روماني محض صريح.
ميسالا : إذن فأصغ إلى الحقيقة إصغاء روماني محض صريح، لقد لقيت حتفها حقًّا وبأسلوب غريب.
بروتاس : في ذمة الآلهة يا بورشيا وسلامًا ورضوانًا! كل امرئ لا محالة هالك.٧٣ أني لما وطنت نفسي عليه٧٤ من أن بورشيا ستموت يومًا ما إن عاجلًا أو آجلًا لاقيت صدمة الفاجعة بجأش رابط وصبر جميل.
ميسالا : وكذلك يتجلد الرجل العظيم للخطب العظيم، ويتماسك البطل الجليل تحت الرُّزء الجليل.
كاسياس : إن مذهبي الفلسفي ليأمرني بمثل ما به تأتمر وإليه تعمد، ولكن نفسي لا تطيق احتماله وتضيق به ذرعًا.
بروتاس : دعنا من ذكر الموتى، وخذ بنا في حديث الأحياء وما يجب علينا تلقاءهم، ماذا تقول في الزحف على فيليبي من الآن؟
كاسياس : لا أرى وجه الصواب في ذلك.
بروتاوس : ما حجتك؟
كاسياس : هذه حجتي؛ إنه خير لنا أن يطلبنا العدو، فإن في طلبه إيانا مضيعة لذخيرته وعدته، مسأمة لجنوده، مضرة لنفسه، ونحن أثناء ذلك نظل في دعة وراحة، بخير حال من التحرز والحصانة وأوفر نصيب من الحدة والنشاط.
بروتاس : إن البرهان الواضح ليذعن لما هو منه أوضح، أنت تعلم أن الشعب القاطن فيما بين «فيليبي» وهذه البقعة إنما يبدون لنا من التحبب خلاف ما يضمرون، فعلى الرغم وعلى الكره منهم يتظاهرون لنا بالولاء والمودة، ولقد أبوا معونتنا وإمدادنا.
فإذا ما مر بهم العدو استمدهم واسترفدهم، فكثر منهم عدده، وكاثف عدده، ثم وافانا منتعشًا موفور المنة،٧٥ مستجمع القوى، كل هذه المزايا نستطيع منعها عنه، وقطعها من دونه إذا نحن زحفنا عليه فلاقيناه في «فيليبي»، تاركين ذلك الشعب وراء ظهورنا.
كاسياس : أنصت إليَّ يا أخياه.
بروتاس : مهلًا ولا تؤاخذني!٧٦ لا تنسين أننا قد استنفدنا أقصى ما لدى أوليائنا من المدد والمعونة، وإننا قد حشدنا أكثر ما نستطيع حشده من الجنود، حتى اكتظت كتائبنا واستفاضت، وإن حجتنا اليوم قد أشرقت وتبلج وجه عذرنا وأسفر.
وإن جيش العدو ليتكاثر من يوم لآخر ويتزايد، أما جيشنا فقد تناهى كثرة وبلغ أقصى مداه وغايته، فأصبح يُخشى تناقصه ويُتوقع هزاله.

ولتعلمن بعد أن الإنسان في مجرى حياته وتيار شئونه قد يصادف الفرصة السعيدة، والساعة الميمونة فتعرض له العناية بفيض من الإمداد وطوفان من النصر والفتوح، فإذا اغتنم الفرصة واندفع في تيار ذلك الفيض، وقبض على ناصيته أفضى به إلى النجح، وأداه إلى ساحل الغنم والسلامة.

أما إذا تلكأ وتوانى ففاتته الفرصة وأفلتت من يديه٧٧ راحت سفينته تتعثر به بين الصخور والجنادل، وترتطم به في الضحاضيح٧٨ والأضحال، فأوقعته في كربة ومحنة.

ونحن الآن أمام هذه الفرصة نمتطي صهوة ذلك الطوفان، ونقتعد غارب ذاك العباب، فعلينا أن نجري مع التيار الذي أتيح لنا، وإلا أضعنا ثروتنا وخسرنا متاعنا.
كاسياس : إذن فسر كما تشاء وتشتهي، وسنتوجه نحن أيضًا لنلقى العدو عند «فيليبي».
بروتاس : لقد دب إلينا جوف الليل، ومر بنا نصفه، وأرى الطاقة البشرية جديرة أن تذعن لحكم الضرورة، فواجب علينا أن نبذل لها النزر اليسير من الراحة.
لا حديث بعد الآن.
كاسياس : أجل لا حديث بعد الآن، سعدت ليلتك، وطابت رقدتك، سنبكر قيامًا ثم نرحل.
بروتاس : لوسياس (يدخل لوسياس).
رداء النوم (يخرج لوسياس).

إلى الملتقى يا ميسالا التقي النقي، طبت ليلة يا تيتنياس، أيها الأنبل الأشرف ميسالا، طبت ليلة وهجعة.
كاسياس : أيها العزيز الأحب بروتاس، لقد ساءت فاتحة هذه الليلة، وخبثت بدايتها، فلا تنافرت روحانا بعد ذلك، ولا انفصمت عروة إخائنا أبدًا، أي بروتاس لا تدع مثل ذلك يحدث البتة.
بروتاس : كل شيء على ما يرام ويشتهى.
كاسياس : طبت ليلة يا مولاي.
بروتاس : طبت ليلة يا أخياه.
تيتنياس وميسالا : طبت ليلة أيها المولى بروتاس.
بروتاس : طبتم ليلة أجمعين (يخرج كاسياس وتيتنياس وميسالا)  (يرجع لوسياس برداء النوم).
أعطني رداء النوم، أين معزفك؟
لوسياس : في الخيمة.
بروتاس : لقد أقصدك٧٩ النعاس حتى بدا ثقله في لفظك، وفتوره في صوتك.
أنا لا ألومك، لقد جهدك السهر وأعياك.

ادع كلودياس ورجلًا آخر من رجالي سأتركهما ينامان على فرش في سرادقي.
لوسياس : فارو، كلودياس!
فارو : أيدعوني مولاي؟
بروتاس : إني أرجوكما أن تناما في سرادقي، فلعلي أنبهكما حينًا ما لأرسلكما في بعض حاجتي وشأني إلى أخي كاسياس.
فارو : إذا شئت يا مولاي لبثنا قائمين حراسة على بابك.
بروتاس : أنا لا أريد ذلك، اضطجعا فناما.
فلعلي عادل عن رأيي بعد برهة.

التفت إليَّ يا لوسياس، هاك الكتاب الذي كنت عنه أبحث وأفتش، لقد كنت وضعته في جيب ردائي.

(يضطجع فارو وكلودياس.)

لوسياس : لقد علمت علم اليقين أن مولاي لم يسلمه إليَّ.
بروتاس : تجاوز عما أقوله يا غلام، فإني كثير النسيان.
ألا تستطيع أن ترفع جفنيك المثقلين، وتفتح عينيك المرنقتين٨٠ برهة من الوقت، ثم تعزف لي على مزهرك لحنًا أو اثنين.
لوسياس : بلى يا مولاي إن تشأ، وكان هذا مما يسرك.
بروتاس : إنه ليسرني يا غلامي، لشد ما ألححت٨١ عليك إضجارًا ونصبًا، ولكنك طيع٨٢ مذعان.
هذا عليَّ فرض واجب يا مولاي.
بروتاس : ما وددت قط أني حملتك في واجبك فوق طاقتك، فلقد أعلم أن الغلمة والأحداث يتلمسون أوقات الراحة.
لوسياس : لقد أخذت بقسط من النوم يا مولاي.
بروتاس : خيرًا صنعت وستعاود النوم عما قليل، فلن أحجزك طويلًا، ولئن عشت لأحسنن إليك، ولأكرمن مثواك (عزف وغناء).
هذا لحن متيم، تعسًا لك أيها النوم، ما أشد فتكاتك وسطواتك! أإن أقبل عليك غلامي يغنيك ويعزف لك أنحيت عليه بمخصرتك.٨٣

طبت ليلة أيها الصبي السمح الوديع، لن أوذيك بإيقاظك من سنة النعاس الغالبة، فعسى تهويمة٨٤ منك تحطم مزهرك. هاته وطبت ليلة يا غلام، أرني، أرني، أليست الصحيفة مطوية حيث انتهيت من القراءة؟ ها هي فيما أرى (يجلس)  (يدخل خيال قيصر).

ما أسوأ ضوء الشمعة! عجبًا! عجبًا! من القادم؟ ما أحسب إلا أن ضعف بصري هو الذي خيل٨٥ إلي هذا الشبح الفظيع، إنه ليدنو مني، أأنت شيء كائن؟

أإله أم ملك أم شيطان؟

خبرني ماذا عسى أن تكون؟
الخيال : أنا شيطانك المنتقم يا بروتاس.
بروتاس : وفيم قدومك الساعة؟
الخيال : لأنبئك أنك ملاقيَّ في فيليبي.
بروتاس : إذن سوف أراك ثانيًا.
الخيال : أجل في فيليبي.
بروتاس : لا بأس، سألقاك إذن في فيليبي (الخيال يملس).
أما وقد أملست فلقد هدأ روعي وسكن جأشي.

أي شيطاني المنتقم! أود لو أستزيد من خطابك وحوارك، لوسياس أيها الغلام، يا فارو! كلودياس، انتبهوا يا قوم! كلودياس!
لوسياس : الأوتار مختلة الأوزان يا مولاي.
بروتاس : يخيل إليه أنه لا يزال يعالج معزفه، تيقظ يا لوسياس.
لوسياس : مولاي؟
بروتاس : هل أريت في الحلم أنك صرخت يا لوسياس؟
لوسياس : مولاي، لا أعرف أني صرخت.
بروتاس : الواقع أنك صرخت يا لوسياس، ألم ترَ قط شيئًا!
لوسياس : ألم أرَ شيئًا قط.
بروتاس : عد إلى النوم يا لوسياس، أي كلودياس!
(إلى فارو) يا هذا تيقظ!
فارو : مولاي!
كلودياس : مولاي!
بروتاس : لماذا صرختما ذلك الصراخ المنكر في مناكما؟
فارو، كلودياس : أوَقد صرخنا أيها المولى الجليل؟
بروتاس : بلى، هل بصرتما بشيء؟
فارو : كلا يا مولاي ما بصرت بشيء قط.
كلودياس : ولا أنا يا مولاي.
بروتاس : اذهبا واحملا سلامي إلى أخي كاسياس، ومراه أن يبكر زحفًا بجنوده، وإنا على أثره لغادون.
فارو، كلودياس : ليكونن ذلك أيها المولى الجليل.

(يخرجان)

١  هذا الاجتماع حدث في الحقيقة والواقع على مقربة من مدينة بولونيا بجزيرة صغيرة، ولم يقع إلا في شهر أكتوبر سنة ٤٣ قبل الميلاد.
٢  بولوس.
٣  بوبليوس، قال المؤرخ العظيم «بلوتارك»: «إن أنطانيوس تخلى أيضًا عن لوسياس قيصر خاله»، فإما أن يكون شاكسبير قد غلط في الاسم والقرابة، وإما أن يكون النسخة مغلوطة.
٤  كان أنطانيوس أسن من أوكتافيوس بنحو عشرين عامًا، وكان أوكتافيوس إذ ذاك يناهز العشرين.
٥  هذا كقول الشاعر يخاطب ناقته:
إذا بلَّغتِني وحملتِ رَحْلي
عرابةَ فاشْرقي بدم الوتين
٦  بمعنى يهز، قال عنترة يهجوا عمارة:
أحولي تنفض استك مذرويها
لتقتلني؟! فها أنا ذا عمارا
٧  الكهام: الكليل الحديد، يقال: سيف كهام، وهو الكليل الذي لا يقطع ولا يمضي في الضريبة.
٨  الصلد الذي لا يُري، أي لا يُخرج نارًا عند القدح، وهذا وما قبله كناية عن البلادة والغباوة.
٩  أذال الشيء: ابتذله وهو ضد صان، يقال: العرض المذال أي المبتذل، وثوب مذال أي مبتذل، كأن يكون مما يلبس للخدمة.
١٠  الموبقة: المهلكة، أوبق: أهلك. قال البحتري:
كاد يشفي ميتًا من ظمأ
فضل ما أوبق من غرق
١١  ثغرات: جمع ثغرة، وهي الثلمة — أي الفتحة — في الجدار وغيره.
١٢  المتفجرة المنبجسة، وانبثق الغمام بالمطر: هتن ووكف وتحلب.
١٣  المرتطم: الورطة، يقال: وقع في مضيق ومرتطم، وأصله من المكان الوحل.
١٤  تعترينا وتغشانا.
١٥  ساوره سوارًا ومساورة: واثبه.
١٦  قمن: قريب، وقمين مثله، وهما أيضًا بمعنى جدير وخليق. وقمن بمعنى قريب، شاهده البيت الآتي:
من كان يسأل عنا أين منزلنا
فالأقحوانة منا منزل قمن
١٧  يعني كاسياس.
١٨  الإبان: الوقت، قال الشاعر في صفة الخمر، وهو من نوادر الشعر وشوارده:
يملُّ كلَّ شراب مَن يعاقره
وصاحب الراح مشغوف بها عاني
كريقة المرء لا تنفك في فمه
ولا يمل لها طعمًا لإبَّان
١٩  التطلق: البشر والبشاشة، يقال: تطلق أي هش له وبش.
٢٠  بمعنى التبسط؛ أي أن يفتح الإنسان صدره ونفسه للصديق فيفضي بمكنونات ضميره، على حد قول القائل:
في انقباض وحشمة فإذا
لاقيت أهل الوفاء والكرم
أرسلت نفسي على سجيتها
وقلت ما قلت غير محتشم
٢١  نكس الراية: خفضها، وانتكس: وقع على رأسه، ونكس رأسه: طأطأها، والنكس: أن لا يستقل الرجل من سقطته حتى يسقط ثانية، ويقال في الدعاء على الإنسان: تعسًا له ونكسًا، والمنكس: الفرس لا يسمو برأسه ولا يهاديه عند الجري ضعفًا، أو الذي لم يلحق الخيل.
٢٢  العرف وجمعه أعراف: شعر عنق الفرس، ولحمة مستطيلة في أعلى رأس الديك.
٢٣  قصبة «ليديا».
٢٤  متمهلًا مترفقًا متلطفًا متئدًا.
٢٥  العادة والمذهب، قال الشاعر:
وما إن طبنا جبن ولكن
منايانا ودولة آخرينا
٢٦  احْذُ هذا الحذو، اتبع هذه الطريقة، اصنع كما صنع.
٢٧  هذا مقول على سبيل التهكم والسخرية.
٢٨  أوَلم يسفك دمه، والفعل يدمى وحذف آخره بحرف الجزم.
٢٩  الألى: الذين.
٣٠  أي ضربوا بالنصال، قال الشاعر:
وكنا إذا الجبار صعر خده
ضربناه حتى تستقيم الأخادع
الأخادع: جمع أخدع وهو عرق في العنق.
٣١  احتبله: صاده بالأحبولة، وهي الشرك.
٣٢  دربة: تجربة.
٣٣  ذراعًا وذرعًا: أي طاقة وحولًا، قال الشاعر:
قوموا قيامًا على أمشاط أرجلكم
ثم افزعوا قد ينال الأمن من فزعا
وقلدوا أمركم لله دركم
رحب الذراع بأمر الحرب مضطلعا
لا مترف إن رخاء العيش ساعده
ولا إذا عض مكروه به خشعا
٣٤  السجية: الطبيعة والخلق، قال الشاعر:
أخرجتموه بكره من سجيته
والنار قد تنتضى من ناضر السلم
٣٥  اللبق: الحاذق الرفيق بعمله، الصناع اليد، والاسم اللباقة.
٣٦  أفعل تفضيل من ذرب وهو الماضي القاطع.
٣٧  الكميين: مثنى كَميٍّ؛ الشاكي السلاح الذي يغطيه ما عليه من السلاح لكثرته، يقال لمثل هذا: الكمي المدجج.
٣٨  أبرق وأرعد: توعد وتهدد، مستعار من إبراق السماء وإرعادها إذا أنذرت بالصواعق، وهذه الكلمة مقتبسة من قول الشاعر:
أبرق وأرعد يا يزيـ
ـد فما وعيدك لي بضائر
٣٩  النثرة: الدرع.
٤٠  بمعنى الدرع أيضًا، وهي من صفاتها الغالبة.
٤١  لفظة idle الإنكليزية الموصوفة بها الريح في كلام المؤلف لها معنيان متقاربان؛ الأول: الكسول، والثاني: اللاهي العابث، ومن ثم التعبير الإنكليزي to idle away time: ينفق الوقت عبثًا ولهوًا ولعبًا، وبهذا لا بغيره تترجم عبارة المؤلف، وقد وصف الريح في كلام العرب باللاعبة والعابثة، فقيل: الريح اللواعب، وقال الشاعر:
والريح تعبث بالغصون وقد جرى
ذهب الأصيل على لجين الماء
٤٢  النقد والسكة: العملة.
٤٣  دريهمات: منصوب على الحال، يقول: أدع دمي يقطر دريهمات، وهذا كقول الشاعر:
بدت قمرًا وماست غصن بان
وفاحت عنبرًا ورنت غزالا
٤٤  الجعد: المتقبض المتغضن ضد المنبسط.
٤٥  المتقضبة من طول مزاولة الأعمال الشاقة، قال الشاعر:
وتعطو برخص غير شثن كأنه
أساريع ظبي أو مساويك إسْحِلِ
٤٦  ضؤل وخس وصغر، قال الشاعر:
أما الهجاء فدق عرضك دونه
والمدح عنك كما علمت جليل
٤٧  بها: أعني بتلك العورات والمعايب.
٤٨  هذا بالضبط كما قال الشاعر العربي في هذه الأبيات البديعة:
رأيت بُحيرًا كان شيئًا ملفَّفًا
فكشَّفه التمحيص حتى بدا ليا
أأنت أخي ما لم تكن لي حاجة
فإن عرضتْ أيقنت أن لا أخا ليا
فلا زاد ما بيني وبينك بعدما
بلوتك في الحاجات إلا تماديا
فعين الرضا عن كل عيب كليلة
ولكنَّ عين السخط تبدي المساويا
كلانا غنيٌّ عن أخيه حياته
ونحن إذا متنا أشدُّ تغانيا
٤٩  هذا كقول لبيد:
سئمت تكاليف الحياة ومن يعش
ثمانين حولًا لا أبا لك يسأم
٥٠  الجشم: جمع جشمة؛ المصاعب والمشاق، ويقال: تجشم الجشم كما يقال اقتحم القحم.
٥١  تحفظ ظهريًّا؛ أي عن ظهر الغيب، يقال: استظهر الكتاب ثم أداه فما خرم منه حرفًا.
٥٢  الأرصاد: جمع رصد وهو الرقيب، قال أشجع السلمي في أبيات يمدح بها الرشيد استهلها بوصف قصر جديد:
قَصرٌ عَلَيهِ تَحِيَّةٌ وَسَلامُ
خلعت عَلَيهِ جَمالَها الأَيَّامُ
وَعَلى عَدُوِّكَ يا ابْنَ عَمِّ مُحَمَّدٍ
رَصَدانِ: ضوءُ الصُبحِ وَالإِظلامُ
فَإِذا تَنَبَّهَ رعتَهُ وَإِذا غَفا
سَلَّت عَلَيهِ سُيوفَكَ الأَحلامُ
٥٣  هذا المعنى كقول المتنبي:
أشرن بتسليم فجدنا بأنفسٍ
تسيل من الآماق والسم أدمع
السم هنا بمعنى الاسم، يقال: اسمه كذا وسمه كذا.
٥٤  إله الغنى واليسار والثروة.
٥٥  يقال للفرسين شريكا عِنان؛ إذا كانا مسيرين معًا، مقودين لعنان واحد.
٥٦  احتبى بالثوب واحتباه: اشتمل به، والحبوة بفتح أوله وضمه: ما يحتبي به الرجل من ثوب ونحوه، وإذا عبروا عن القيام أو القعود قالوا: حل حبوته؛ أي قام، وعقد حبوته؛ أي قعد، وفلان ما تحل أو ما تستطار حبوته؛ أي رزين لا يتحرك.
٥٧  كمن: استتر واختفى، والعرب تستعمل هذه اللفظة لكمون النار في الزند وفي العود، قال ابن الرومي:
وكمين الحريق في العود مخفي
وحقين الرحيق في العنقود
٥٨  اضمحل البرق: زال، قال البحتري:
أتُرَى حُبِّي لِسُعْدَى قاتِلي
وَإذا ما أفْرَطَ الحُبُّ قَتَلْ
خَطَرَتْ في النَّوْمِ منها خطرَةٌ
خَطْرَةَ البَرْقِ بَدا ثمَّ اضْمحل
قَمَرٌ أتْبَعْتُهُ مِنْ كَلَفٍ
نَظَرَ الصَّبِّ بِهِ حتَّى أفَلْ
نَطلُبُ الأكثرَ في الدُّنيا وقد
نَبْلُغُ الحَاجَةَ فيها بالأقَل
٥٩  الضحكة: الشيء يضحك منه ويسخر، قال المتنبي:
أسامري ضحكة كل رائي
فطنت وأنت أغبى الأغبياء
٦٠  فكه الرجل فكهًا وفكاهة: كان طيب النفس مزاحًا ضحوكًا، وفكه وتفكه منه: تعجب، وفكه الأحباب بملح الكلام: أطرفهم بها، والاسم: الفكيهه والفكاهة، وفاكهه مفاكهة: مازحه، وتفكه بالشيء: تمتع، وهو فكه بأعراض الناس: أي يتلذذ باغتيابهم.
٦١  أي يضحك منه ويلهو به، وقد نطقت به العرب، قال المتنبي:
إذا شاء أن يلهو بلحية أحمق
أراه غباري ثم قال له: الْحَقِ
ومطلع القصيدة:
لعينيك ما يلقى الفؤاد وما لقي
وللحب ما لم يبقَ مني وما بقي
٦٢  الجهل: السفه والعصيان، أو البغي والعدوان، وضده الحلم، وهو الطمأنينة عند ثورة الغضب، قال الشاعر:
بجهل كجهل السيف والسيف منتضى
وحلم كحلم السيف والسيف مغمد
٦٣  رواية بلوتارك تنص على أن ذلك الطارئ الذي اقتحم على القائدين السرادق لم يكن شاعرًا بل كان فليسوفًا به مس ولوثة (خفة في عقله).
٦٤  هذا الكلام المسجع — والذي أصله بالإنكليزية شعر مقفى — ترجمة لأبيات نطق بها الشيخ الحكيم «نستور» في «إلياذة» هومير.
٦٥  غثت الشاة تغث وتغث «من بابي ضرب وعلم» غثاثة وغثوثة: عجفت وهزلت، وغث حديث القوم: ردؤ وفسد، وأغث في كلامه: تكلم بما لا خير فيه، والغث والسمين في الكلام: الجيد والرديء.
٦٦  نوك الرجل ينوك نوكًا ونواكة: حمق، وما أنوكه: أي ما أحمقه! والنوك: الحمق، والأنوك: الأحمق، جمعه نوكى ونوك.
٦٧  قدح فيه: أي حز وأثر أثرًا بليغًا، قال الشاعر:
يقدح الدهر في شماريخ رضوى
ويحط الصخور من هبود
٦٨  اللهم واللهام: الذي يلتهم كل ما لقيه ويأتي على جميع ما صادفه.
٦٩  الجيش الجرار.
٧٠  جمع جذوة وهي القبسة من النار.
٧١  أي قضت نحبها؛ أعني ماتت.
٧٢  أي دع ذكرها وتجاوزه إلى غيره، قال الشاعر:
عد عن ذكر ما مضى واستمرَّت
دون مأتاهُ مِرَّةُ الأوذام
٧٣  هذا كقول الحسن بن هانئ:
ألا كل حي هالك وابن هالك
وذو نسب في الهالكين عريق
إذا اختبر الدنيا لبيب تكشفت
له عن عدو في ثياب صديق
وكقول الآخر:
كل حي لاقي الحمام فمودى
ما لحي مؤمل من خلود
وكقول أبي العتاهية:
من لم يمت عبطة يمت هرمًا
للموت كأس فالمرء ذائقها
يوشك من فر من منيته
في بعض غراته يوافقها
٧٤  هذا كما قال كثير عزة:
فقلت لها: يا عز كل مصيبة
إذا وطنت يومًا لها النفس ذلت
٧٥  المنة: القوة.
٧٦  يستسمحه في الإصغاء إلى بقية حديثه.
٧٧  هذا كقول أبي العتاهية:
كم من مؤخر فرصة قد أمكنت
لغد وليس غد لها بمؤاتي
حتى إذا فاتت وفات طلابها
ذهبت عليها نفسه حسرات
٧٨  جمع ضحضاح وهو الماء القليل الغور، قال ابن الرومي في وصف النوق:
كأنها في ضحاضيح الضحى سفن
وفي الغمار من الظلماء حيتان
٧٩  رماك وانتحاك، قال الشاعر:
لولا الحياء وأن رأسي قد عشا
فيه المشيب لزرت أم القاسم
وكأنها بين النساء أعارها
عينيه أحور من جآذر جاسم
وسنان أقصده النعاس فرنقت
في عينه سنة وليس بنائم
٨٠  رنق النوم في عينيه: خالطهما، ورنق جسمه وعينه ورأيه: ضعف، ورنق النظر إليه: أدامه ورنق الطائر: خفق بجناحيه ورفرف ولم يطر، ورنق الماء: كدره، ورنق الماء: كدر «لازم» فهو رنق، ورنق الماء: صفاه، ضد، ورنق الله قذاتك: صفاها، ورنق القوم بالمكان: أقاموا واحتبسوا. رونق السيف: ماؤه وطلاوته، قال الشاعر:
أهابه وهو طلق الوجه مبتسم
وكيف يطمعني في السيف رونقه؟!
ورونق الضحى: حسنه وإشراقه، قال الشاعر:
ألم تسمعي أي دعد في رونق الضحى
بكاء حمامات لهن هدير؟
٨١  ألح السائل في السؤال إلحاحًا: ألحف وواظب، ألح السحاب: دام مطره، ألح القتب على ظهر الدابة: عقر ظهرها، ويقال: هو ابن عمي لحا؛ أي لاصق النسب، وتقول في النكرة: هو ابن عم لح، فإن لم يكن لحا وكان من العشيرة، قلت: هو ابن عم كلالة، والملحاح: الشديد الإلحاح، يقال: رحى ملحاح على ما تطحنه.
٨٢  السريع الطاعة، قال المتنبي:
الحزن يقلق والتجمل يردع
والدمع بينهما عصي طيع
يتنازعان دموع عين مسهد
هذا يروح بها وهذا يرجع
٨٣  المخصرة: كالسوط، وما يتوكأ عليه كالعصا ونحوها، وما يأخذه الملك بيده يشير به إذا خاطب والخطيب إذا خطب، جمعه مخاصر، ومخاصر الطريق: أقرب مسالكها.
٨٤  هوم الرجل تهويمًا، وتهوم تهومًا: هز رأسه النعاس أو نام قليلًا، قال الشاعر:
ما تطعم العين نومًا غير تهويم
٨٥  أي أوهم وصور، قال ابن الرومي:
كالذي غره السراب بما
خيل حتى هراق ما في السقاء

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠