الفصل الأول

حكومة الفرس

إن هذه هي الحكومة الأولى التي أورد التاريخ أنباء عنها في الموضوع الذي نكتب فيه، وقد كانت حكومة الفرس في مصر أجنبية بحتة، أما الرعاة أو الهكسوس الذين حكموها من قبلُ، فكانوا في حكمهم لها كالوطنيين لا الأجانب.

والمؤرخ الوحيد الذي أورد ذكر هذه الحكومة هو هيرودوت، وذلك عام ٤٥٠ق.م ولا بد أن يكون قد استقى أخبارها من أوثق المصادر؛ لأنه زار مصر وقت الاحتلال الفارسي. وإليك ما كتبه في هذا الشأن في كتابه ج٣ الفقرة ٩١:
كانت الإتاوة التي يأخذها الفرس من مصر واللوبيين المجاورين لها وسيرينا (جرينا) وبرقة (وهما مدينتان كانتا معدودتين مع مصر، ولوبية المقاطعة الفارسية السادسة في ذلك الحين)؛ مبلغًا قدره ٧٠٠ تالان من الفضة (١٥١٢٠٠ج.م)، وكان يُؤخَذ منها أيضًا ثمن ما يُصاد من الأسماك في بحيرة موريس وكمية من الغلال،١ فضلًا عن مبلغ اﻟ ٧٠٠ تالان المذكورة، أما كمية الغلال فهي ١٢٠٠٠٠ مديمن، وكانت مئونة للحامية الفارسية المرابطة بقلعة منف البيضاء وللجيوش الأخرى المساعدة لها. ا.ﻫ.
ثم تكلم هيرودوت في الجزء الثاني من كتابه الفقرة ١٤٩ عن ثمن محصول الأسماك في بحيرة موريس فقال:

إن الأرض الواقعة فيها البحيرة جافة لا يتفجر من خلالها ماء قَطُّ، بل يأتي إليها من النيل بواسطة جداول (ترع) ففي مدة ستة أشهر يجري الماء إليها، وفي المدة الباقية من السنة يخرج منها ويرجع إلى النيل، وعند خروجه يحصل الملك يوميًّا على إيراد قدره تالان واحد من الفضة (٢١٦ج.م)، وعند دخوله لا يحصل إلا على عشرين مينا (وهذا المقدار يساوي ١٨٤٠ فرنكًا، أيْ ٧١ج.م). ا.ﻫ.

ويستنتج مما تقدَّم أن بحيرة موريس كانت تدرُّ إيرادًا قدره ٣٩٥٢٨ج.م في مدة ١٨٣ يومًا على تقدير ٢١٦ جنيهًا في كل يوم، وآخَر قدره ١٢٩٩٣ج.م في مدة اﻟ ١٨٣ يومًا الباقية من السنة على اعتبار ٧١ جنيهًا في كل يوم، وعلى ذلك تكون جملة إيرادها في السنة ٥٢٥٢١ج.م.

أما اﻟ ١٢٠٠٠٠ مديمن من القمح فتساوي ٣١٤١٥ إردبًّا تقريبًا، فإذا قدرنا الإردب منها ﺑ ٣٥ قرشًا يكون ثمنها ١٠٩٩٥ج.م وبإضافة المبالغ الثلاثة المتقدمة إلى بعضها يكون مجموعها ٢١٤٧١٦ج.م وهذا هو مبلغ الإتاوة التي كانت حكومة الفرس تجبيها سنويًّا من المقاطعة السادسة التي ذكرها هيرودوت، ومن بينها مصر التي كان لا يقل ما يُؤخَذ منها وحدها عن ثلاثة أرباعه على أقل تقدير، أيْ مبلغ ١٦١٠٣٧ج.م.

١  بعض المترجمين لكتاب هيرودوت ترجم هذه الفقرة بما يُفهَم منه أن كمية الغلال ثمنها ٧٠٠ تالان أيضًا (١٥١٢٠٠ج.م)، وبإضافة هذين المبلغين إلى ثمن محصول الصيد في بحيرة موريس وهو مبلغ ٥٢٥٢١ج.م كما سيأتي، تكون جملة إتاوة المقاطعة السادسة مبلغًا قدره ٣٥٤٩٢١ج.م كان نصيب مصر منه لا يقل عن ثلاثة أرباعه، أيْ ٢٦٦١٩١ج.م تقريبًا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١