مقدمة

تحدثنا فيما سبق عن الأحداث الجسام التي وقعت في عهد «بطليموس الثالث» وما قام به من إصلاحات خطيرة في نواحي الحياة المصرية، وبخاصة من الوجهة الدينية، والمباني العظيمة التي أقامها في أنحاء البلاد؛ إرضاء للمصريين، وتنفيذًا للخطة التي رسمها أسلافه من قبل، وهي أن تصبح مصر ضيعة بطلمية في الداخل، ومملكة عظيمة بين الأمم الهيلانستيكية التي كان يتألف منها العالم المتمدين وقتئذٍ.

وتوحي إلينا ظواهر الأمور على أن مصر في عهد «بطليموس الثالث» كانت قد بلغت الذروة من حيث الثروة والجاه والممتلكات، غير أن عوامل الانحدار من القمة نحو الحضيض كانت قد بدأ يدب دبيبها في نواحٍ كثيرة من مرافق الحياة الداخلية، وكذلك بدأت عناصر جديدة تظهر في أفق السياسة المصرية في الخارج كانت تتطلب يدًا حازمة، وعقلًا جبارًا يسير بسفينة البلاد إلى برِّ السلام، ولكن الحظ لم يُسْعِد مصر بذلك الرجل الذي تتجمع فيه هذه الصفات، وتلك المميزات التي كانت في مسيس الحاجة إليها، بل على العكس نجد أن عرش مصر قد اعتلاه بعد «بطليموس الثالث» ابنه «بطليموس الرابع» الذي قاد البلاد إلى الهاوية، وسنرى أنه في نهاية حكمه أخذت مصر تتدهور بسرعة إلى أن وصلت إلى درجة مخزية.

fig14
شكل ١: بطليموس الرابع فيلوباتور عن تمثال نصفي بمتحف الفنون الجميلة (بوستون).

حَكَم «بطليموس» على حسب ما ذكره المؤرخ «سكيت» من ٢١ فبراير عام ٢٢١ إلى ٢٨ نوفمبر عام ٢٠٥ق.م.

والمحتمل أن هذا الملك وُلِد بعد تولي والده عرش الملك بسنتين أو ثلاثة، وقد لُقِّب «بطليموس» «فيلوباتور» (محب والده)١ وهو بكر أولاده وخليفته، غير أنه كان بعيدًا كل البعد عن أن يرث فضائل والده ومناقبه، وقدرته ونشاطه، وكما قلنا كانت فاتحة حكمه انحطاط المملكة المصرية وانزلاقها نحو هاوية سحيقة بعد أن وصلت إلى درجة من الرفعة والقوة والرخاء على يد أسلافه الثلاثة، وضعتها في القمة بين ممالك العالم الهيلانستيكي.
fig15
نقد الملكة أرسنوي الثالثة من الذهب.
fig15
نقد بطليموس الرابع من الذهب.
fig15
نقد بطليموس الرابع من الذهب.
شكل ٢

والواقع أن «بطليموس الرابع» كان بداية سلسلة من ملوك البطالمة المستبدين الذين كانوا يجمعون بين حب الشهوات من النساء والفتيان والقسوة، والأدب، والحرمان من الحس الخلقي. فكان هؤلاء الملوك بذلك يحملون في نفوسهم رذائل مدنية مزخرفة من الخارج بطلاء براق جذاب للنفوس الوضيعة، ولكن في باطنها العذاب والفساد، والواقع أن الغريزة الجنسية كانت طاغية في هذه الأسرة إلى أبعد حدودها حتى أصبحت مضرب الأمثال، وغاية ما يمكن الإنسان أن يقوله في جانب هؤلاء الملوك — إذ التزامنا جانب الحياد — هو أننا لا نعرفهم إلا معرفة ملؤها السوء والخابئث، كما رواها لنا المؤرخون القدامى.

وفي الحق أن ما لدينا من معلومات عن هذا العاهل باستثناء ما رواه المؤرخ «بوليبيوس» ليست معلومات مستقاة من مصادر أصلية، كما أنها في الوقت نفسه ليست خالية من المبالغات التي تزيد الطين بِلَّه، وأكثر ما نُسِب لهؤلاء الملوك الذين مثَّلهم لنا التاريخ بأبشع صور تنطوي على الخلاعة والمجون والفجور والفسق والانحدار الخلقي الذي وصل إلى أسفل سافلين، ولدينا أكبر دليل على ذلك ما قيل عن كليوبترا من قصص خلاعة ومجون ودعارة، ولكن كل ذلك كان من جانب أعدائها، وعندما وُضِعت في ميزان النقد البريء ظهرت بأنها كانت أعفَّ نساء عصرها، ولكن ما الحيلة وليس لدينا عن هؤلاء الملوك البطالمة إلا ما رواه الجانب المعادي على ما يُظَن؟ ومع ذلك فلدينا وَمضات يمكن من خلالها أن نلمح بعض جوانب الحق، وذلك مما نجده دفينًا في بعض فصول الكتب التي دُوِّنت عن هذا العصر.

١  من البدهي أن الاسم الرسمي الذي كان يحمله الزوجان «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة» هو: الإلهان اللذان يحبان والدهما «فيلوباتور» لم يكن اسم كنية أو لقب لهما، وعلى حسب رأي المؤرخ جتشميد (راجع kI, Schrfiten IV, P. 113.) نجد أن لقب «فيلوباتور» يدل بوجه عام على تولي «بطليموس الرابع» الملك لأن والده كان يحب ذلك. غير أن المؤرخ ستراك (راجع Strak Pp. III Sq) لا يوافق على هذا الرأي، بل يرى أن الأسماء والألقاب لها مدلول شخصي يكون أحيانًا قد سبق تولِّي عرش الملك، والواقع أنه يجب أن نرفض وجود استنباطات تاريخية أو وصفية خاصة بألقاب الملك، فقد دلَّ الفحص على أن ملوك البطالمة كانوا يجمعون الألقاب المتباينة كل التباين، وهذا ما نجده كذلك خارج مصر، فمثلًا نصادف أحد ملوك «لبونت» يسمى ميتراديس «فيلوباتور» و«فيلادلفس» إلخ (راجع B.L, Hist. I, P. 280, note 2.). هذا ونعلم أن لقب «فيلوباتور — الذي يحمله «بطليموس الرابع» — قد ظهر في النقوش الخاصة به منذ السنة الثانية من حكمه، وتدل شواهد الأحوال على أن ذكر «أرسنوي الثالثة» بوصفها إلهة محبة لوالدها «فيلوباتور» يخوِّل لنا كذلك أن نظن — خلافًا لما هو مشهور — أن هذه الأميرة ابنة «بطليموس الثالث» و«برنيكي» قد تزوجت من أخيها «بطليموس الرابع» على إثر توليه عرش الملك مباشرة (راجع Pap. Demot. Du Musée de Lyde. Publié Par. Kosegarten de Prisen. Letter, Comment Primu, Pl. IX, Brugsch, A.Z. XXII. P. 111).

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١