الفصل الأول

عتق العبيد

يعتق العبد:
  • أولًا: بسيده.
  • ثانيًا: بالحاكم إن تراءى له ذلك.
  • ثالثًا: إن أعلم بقاتل سيده، أو رفع عنه مضارًا جسيمة.
  • رابعًا: بمضي مدة تختلف بين العشرة والعشرين سنة على قول بعض المؤلفين.

وجميع هذه الحالات سهلة ظاهرة، غير أن أولاها تحتاج إلى بيان وزيادة وتوضيح.

عتق السيد لعبده، يلزم لذلك أربعة شروط:
  • أولًا: رضاء السيد بالعتق، ويكون ذلك بقوله في حياته أو بذكره في وصيته.
  • ثانيًا: ملك العبد للسيد ملكًا حقيقيًّا.
  • ثالثًا: أن يكون السيد قادرًا على العتق؛ أيْ لا يكون قاصرًا.
  • رابعًا: أن يكون السيد هو المالك الوحيد؛ لأنه لو كان له شركاء وعتق العبد بلا رضاهم كان يعتبر هذا العتق في العصر الأول ملغًى؛ لأن الحرية لا تتجزأ، ولكن جوستينيان اعتبره جائزًا على شرط أن يدفع السيد العاتق لبقية الشركاء من المال قيمة أنصبتهم في العبد.

(١) طرق العتق

تختلف طرق العتق على حسب الأعصر الرومانية.

طرق العتق في العصر الأول

للعتق ثلاث طرق على حسب ما نصه قانون الاثني عشر لوحة: الفنديكت ودفتر التعداد والوصية.

  • (١)
    طريقة الفنديكت Vindicte: هذه الطريقة هي أهم الطرق وأقدمها، وكيفيتها أن يأتي العبد والسيد وشخص ثالث يقدم العبد أمام القاضي، ويبدأ مقدم العبد بأن يقول «هذا العبد حر»، فإما أن ينطق السيد بالتصديق أو يسكت فيَحكم في الحال القاضي بحُرية العبد. ومن هيئة هذه الطريقة نرى أنها على شكل قضية تخيلية.
  • (٢)

    دفتر التعداد: إن هذه الطريقة قاصرة على كتابة اسم العبد في دفتر تعداد الأنفس.

  • (٣)

    الوصية: وهي إما أن تكون موجهة للعبد مباشرة وللورثة، وفي هذه الحالة الأخيرة يوضح فيها الوصي عتق العبد بعد موته.

وللعبد الحق في رفع الأمر للحاكم إذا عضل الورثة في عتقه.

تلك هي طرق العتق في بلاد الرومان في عصرها الأول، وهناك فرق بين العتق بإحدى الطريقتين الأوليين والطريقة الثالثة؛ وهو أن العبد في الطريقتين الأوليين يحفظ ما أولاه سيده من المال — أيْ يحفظ ما يسمى Pécule — وفي الطريقة الثالثة بالعكس، وفضلًا عن هذا فإن العتق في الحالة الأولى لا يكون معلقًا على شرط، وفي الحالة الأخيرة يتأتى أن يكون معلقًا على شرط، كأن يقول السيد في وصيته: «أعتق عبدي فلانًا، على أن يبني لورثتي بيتًا مساحته كذا» مثلًا.

طرق العتق في العصر المدرسي

فضلًا عن طرق العتق المستعملة في العصر الأول، فإنهم أضافوا إليها في العصر المدرسي صحة العتق، إذا أوضح السيد حرية العبد أمام الجمهور، أو أرسل له خطابًا يظهر له فيه أنه أعتقه، وماشا كل هاتين الطريقتين يعتبرونه غير شرعي، ويسمون العبيد المُعتَقين بهذه الصفة لاتان جونيان Latins-Juniens، وهذا النوع يفقد الحرية بموته؛ أيْ إنه حر في حياته وعبد بعد مماته.

العتق في عهد جوستينيان

قد أبطل جوستينيان العتق بدفتر التعداد، واكتفى في العتق بالفديكت بإظهار رغبة السيد أمام القاضي، وقرر أن السيد يمكنه إظهار رغبته بخطاب يرسله لعبده وعليه إمضاءات خمسة شهود، كما أنه يصح أن يعتق عبده أمام خمسة يخاطبه «يا بني» يقول إنه تبناه.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١