أَبُو ذَرٍّ الغِفَارِيُّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ)

تخلَّف به بعيره عن الجيش لما أصابه من الإعياء، فأخذ متاعه وحمله على ظهره، ثم سار حتى أدرك النبي، ورآه بعض الصحابة مقبلًا فقالوا: يا رسول الله، هذا أبو ذر قد جاء، فقال: «رحم الله أبا ذر، يمشي وحده، ويموت وحده، ويبعث وحده»، فكان كما قال، فقد مات (رضي الله عنه) بالربذة حين أخرجه عثمان بن عفان في خلافته إليها بعد أن كان في الشام، لشكاية من معاوية، ولم يكن معه فيها إلا امرأته وغلامه، فقال لهما عند موته: غسِّلاني وكفناني، ثم اجعلاني على قارعة الطريق، وقولا لأول من يمر بي: هذا أبو ذر صاحب رسول الله، فأعينونا على دفنه، ففعلا ذلك، وأقبل عبد الله بن مسعود في رهط من أهل العراق، فوجدوا الجنازة على الطريق قد كادت الإبل تطؤها، فقام إليهم الغلام وقال لهم ما أراد أبو ذر أن يقول، فبكى ابن مسعود ونزل هو وأصحابه فواروه، ومن قول الرسول الكريم فيه: «ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء من ذي لهجة أصدق من أبي ذر»، وكان من الأقدمين في الإسلام.

أبا ذرٍّ رحلت على بعير
لو أن الذرَّ يلمسه لهدَّهْ
براه السير حالًا بعد حال
فأوهن عظمه وأذاب جلدهْ
عدمت إلى متاعك لم تدعه
عليه ولم يدعك الضعف عندهْ
شددت قواك إذ وهنَتْ قواه
ورضت الأمر إذ أبصرت جدَّهْ
وسرت فكنت أصلب منه عزمًا
وأصدق همة وأشدَّ نجدهْ
مشيت تريد وجه الله حتى
بلغت رسوله ولقيت جندهْ
رأوك تؤمُّهم فردًا فقالوا
أخ في الله يخشى الله جهدهْ
وقال أتى أبو ذر فأهلًا
بصاحبنا الذي ما خان عهدهْ
ألا إن الذي يسعى إلينا
ليمشى وحده ويموت وحدهْ
ويُبعث وحده من بعد هذا
وسبحان الذي يختار عبدهْ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠