خطبة رسُول الله عند مُنْصَرَفِهِ مِنْ تبوك

قال (عليه الصلاة والسلام):

أما بعد، فإن أحسن الحديث كتاب الله، وخير الغنى غنى النفس، وخير الزاد التقوى، ورأس الحكمة مخافة الله (عز وجل)، والنساء حبالة الشيطان، والشباب شعبة من الجنون، والسعيد من وُعظ بغيره، ومن يغفر يغفر الله له، ومن يعف يعف الله عنه، ومن يصبر على الرزية يعوضه الله، أستغفر الله لي ولكم.

خطب الرسول فكل سمع منصت
في الخافقين وكل قلب خاشع
قل يا محمد كل شيء مطرق
يرجو المزيد وكل شيء سامع
قل ما يعلِّمك الذي هو عالم
أن النفوس إلى الفساد نوازع
أدِّبْ بدين الله قومك إنه
دين لأشتات الفضائل جامع
هذا تراث العالمين بأسرهم
يجري عليهم نفعه المتتابع
فلكل عصر منه وِرد سائغ
ولكل جيل منه كنز رائع
قل للذي ترك السبيل ألا استقم
وعن العماية فلْيَزَعك الوازع
فإذا غويت فكل شيء ضائر
وإذا اهتديت فكل شيء نافع
الله أنزل في المفصَّل حكمه
والحق يعرفه التقيُّ الطائع

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠