أبو بكر وَحَيَّة الغَار

صاحب القائمِ المتوج بالفر
قانِ بوركتَ صاحبًا ووزيرا
أنتَ واليتهُ وعاديتَ فيه
من توخى الذى وأبدى النفورا
أولم تتخذ أباك عدوًّا
وتذقه الهوان كيما يحورا؟
إذا يقول النبي لا تضرب الشيـ
ـخ وإن سبني ودعه قريرا
إنما نلت بالمساءة منه
والدًا مدبرًا وشيخًا ضريرا

•••

ليت شعري أصبت حية واد
تنفث السم أم أصبت حريرا؟
نفثت سمها فما هز رضوى
من وقار ولا استخف ثبيرا
خفت أن توقظ النبي فما ير
ضيك أن تضعف القوى أو تخورا
أكرم الله ركبتيك لقد أعـ
ـطاك سبحانه فأعطى شكورا
أي رأس حملت يا حامل الإيـ
ـمان سمحًا والبرَّ صفوًا طهورا؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠