رُجُوعُ الْمُهَاجِرِينَ مِنَ الْحَبَشَةِ

كانت هجرة المستضعفين من المسلمين من مكة إلى الحبشة مرتين؛ الأولى في شهر رجب من السنة الخامسة للنبوة، والثانية بعد رجوع أكثرهم في شهر رمضان — وقيل شوال — عندما بلغهم أن مشركي مكة أسلموا ثم ظهر لهم غير ذلك.

وسبب هذه الهجرة أن النبي قال للمسلمين لما أصابهم الأذى: «تفرقوا في الأرض»، قالوا: وأين نذهب؟ فأشار إلى جهة أرض الحبشة، وقال: «إن بها ملكًا لا يظلم عنده أحد»، وكان عدد المهاجرين في المرتين ثلاثة وثمانين رجلًا، وثماني عشرة امرأة، وبعثت قريش في أثرهم عمرو بن العاص وعمارة بن الوليد بهدية إلى النجاشي وعظماء رجاله ليرد هؤلاء المهاجرين إليهم، وقال عمرو وصاحبه: إنهم لا يسجدون لك كما يسجد الناس، ويقولون في عيسى بن مريم (عليه السلام) ما لا يرضيك، فبعث النجاشي إلى الأساقفة فجاءوا بمصاحفهم، وتولى جعفر بن أبي طالب الكلام عن المهاجرين الذين كان يسميهم (حزب الله)، فقال: «إنا لا نسجد إلا لله (عز وجل)، ولا نقول في عيسى (عليه السلام) إلا ما يقول إنه روح الله وكلمته ألقاها إلى مريم».

قال النجاشي: «يا معشر القساوسة هذا ما عندكم في المصاحف، أشهد أنه رسول الله الذي بشر به عيسى في الإنجيل»، ثم قال للمسلمين: «انزلوا حيث شئتم من أرضي آمنين»، وأمر لهم بما يصلحهم من الرزق، وقال: «من نظر إلى هؤلاء الرهط نظرة تؤذيهم فقد عصاني، ردوا هذه الهدايا فلا حاجة لي بها»، وكان عودة المهاجرين في غزوة خيبر، فأمر لهم النبي بأخذ أنصبتهم من الغنائم.

مرحبًا بالأحبَّة المقبلينا
أطفئوا شوقكم وقضُّوا الحنينا
أذن الله باللقاء وكانت
لوعة للفراق دامت سنينا
إن هذي دياركم فادخلوها
طيِّبات لمعشر طيبينا
ادخلوها بنعمة وسلام
واعمروها بأهلكم والبنينا
أقبلوا أقبلوا وحيُّوا رسول
الله مستبشرًا يمد اليمينا
صافحوه محبَّب الوجه سمحًا
والزموه مباركًا ميمونا
وانظروا حوله الجنود ألوفًا
بعد أن لم تكن تداني المئينا
واذكروا خطبكم وكيف ذهبتم
خيفة الضيم في البلاد عزينا
تركبون العباب يأخذه الكبـ
ـر، فيأبى عنانه أن يلينا
يضرب الموج في جوانبه المو
ج، وتُزجي السفين فيه السفينا
إتَّخذتم أرض النجاشيِّ دارًا
وتركتم دياركم والقطينا
ملك عادل أقام عليكم
من كريم الجوار حصنًا حصينا
ورعاكم رعْي الحفيِّ يؤَدِّي
حق أضيافه وفيًّا أمينا
وجد العار في هدية عمرو
فاباها وردَّ عمرًا حزينا
قال يا ويلتا أأهدم مجدي
وأعادي أبوَّتي الأولينا؟
أأبيع الضيوف يا عمرو دعها
خطة تجعل العزيز مهينا
إنها سبة على الدهر يأبى
كل حرٍّ مهذب أن تكونا
راعه جعفر بقول مبين
فرأى الحق واضحًا واليقينا
ودرى أنما السجود لغير
الله إثم يحيق بالساجدينا
واهتدى قلبه فآثر دين الـ
ـحق في مجمع القساوس دينا
دلف القوم بالمصاحف لا يد
رون ماذا يريد أن يستبينا
قال ما عندكم؟ أما قال عيسى
سوف يأتي من بعده من يلينا؟
بَطَلَ الشرك وانتهى الإفك هذا
خاتم الأنبياء والمرسلينا
كيف نأبى محمدًا وهو حق؟
أيقول الهداة إنا عمينا
رب إني آمنت فاغفر ذنوبي
واهدني في عبادك المؤمنينا
هكذا فاز بالكرامة حزب
الله طوبى لحزبه المفلحينا

•••

ادن يا جعفرٌ لك الرتب العلـ
ـيا وكنت امرأً بهنَّ قمينا
وخذ القُبلة التي هي أقصى
ما ترجِّيه أنفس المتقينا
ادن يا أشبه الرجال بأعلى الـ
ـناس قدرًا وخيرهم أجمعينا
ولك العذر إن رقصت فهذي
نشوة الحب تأخذ المخلصينا
ناد يا شاعر العروبة واهتف
مرحبًا بالأماجد الأكرمينا
هذه خيبر العصية دالت
لسيوف البواسل الفاتحينا
نصر الله جنده وحباه
في لواء النبي فتحًا مبينا
فخذوا حقكم هنيئًا مريئًا
واشكروا الله أكرم المنعمينا

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.