هَدْمُ الْعُزَّى وَسُواع وَمَناة

كانت هذه الأصنام الثلاثة أعظم أصنام قريش بموضع يقال له «نخلة» على ليلة من مكة، وكان عمرو بن لحي قال لهم: إن الرب يشتي عند اللات ويصيف عند العزى، فعظموها وبنوا لها بيتًا يهدون إليه كما يهدون إلى الكعبة، ويطوفون وينحرون عنده.

بعث النبي بعد الفتح، وهو ما يزال بمكة، خالدَ بن الوليد مع بعض أصحابه لهدم العزى، وعمرو بن العاص ومعه طائفة أخرى لهدم سواع، وسعد بن زيد لهدم مناة، فهدموها، وعادوا مأجورين.

إلى العزَّى فقد بلغت مداها
وإنَّ على يديك لمنتهاها
أزِلْها خالدٌ واهدم بناء
أقيم على جوانبها سفاها
بناه الجاهلون لها ودانوا
بها من دون خالقهم إلها
مذمَّمة تساق لها الهدايا
تظلُّ دماؤها تسقي ثراها
رماها ابن الوليد فأيُّ شرٍّ
أزال؟ وأيُّ داهية رماها
وأين غرور سادنها؟ وماذا
أفاد دعاؤه لما دعاها؟
أجلْ يا ابن الوليد لقد دهاها
من الهونِ المبرِّح ما دهاها
ويا عمرو اتخذ لسواع باسًا
يذلُّ من الطواغيت الجباها
وينتزع الغواية من نفوس
ألحَّ ضلالها وطغى هواها
هدمت ضلالة شابت عليها
هذيل بعدما قضَّتْ صِباها
تطاولت القرون وما تناهت
فقل لسواعَ دهرك قد تناهى
رآه وليُّه كذبًا فولَّى
يسائل نفسه ماذا عراها؟
وقال شهدت أن الله حقٌّ
وأنَّ النفس ينفعها هداها
جعلت محمدًا سببي فإني
أرى أسبابه شُدَّتْ عراها

•••

مناة مناة ما لك من بقاء
وأيُّ شقيَّة بلغت مناها؟
رماك الله من زيد بن سعد
بمن ترمي الجبال له ذراها
أما نفضتْكِ من خوف وذعر
عرانين المشلَّل إذ لواها؟
تبارك هادم الأصنام إني
أرى الأصنام تهدم من بناها
تُضِلُّ العالمين وقد أتاهم
كتاب الله ينذرهم أذاها
وما للنفس تؤثر أن تُحلَّى
سوى الإيمان يُلبسُها حلاها

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.