الفصل الثاني عشر

حوادث مصر في السُّودان

واصلت حكومة السُّودان حكم البلاد على النهج الذي أسلفنا الكلام عليه، وظلَّ النفوذ الإنكليزي يتوطد في البلاد السُّودانية، بينما يضعف النفوذ المصري الرَّسمي، ببطء وتدريجيًّا.

على أنَّ حوادث مصر كانت تلقى صدًى في السُّودان. فلقد كان الجيش المصري وموظفون مدنيون مصريون كثيرون يعملون في السُّودان كموظفين منتدبين من الحكومة المصرية. أو عاملين في الحكومة السُّودانية، وكان مع رجال الجيش والموظفين أسرهم. وكانت حركة النَّقل بين مصر والسُّودان لا تنقطع، وكان الكثير من المصريين في السُّودان والسُّودانيين مشتركين في الصحف المصرية.

كما أنَّه كانت هناك علاقات تجارية بين مصر والسُّودان؛ ولذا كانت حوادث مصر تُسمع وتُقرأ ويُعلَّق عليها في السُّودان، هذا من الوجهتين الاجتماعية والتِّجاريَّة وشيء من الوجهة السياسية «الكلامية». على أن الحكومة السُّودانية كثيرًا ما منعت دخول الصحف العربية إلى السُّودان.

ومن الوجهة السياسية كان المصريون لا يفتأون ينادون في كلّ مناسبة ببطلان اتِّفاقيَّة سنة ١٨١٩، ولكن توطيد دعائم الاحتلال في مصر وزيادة النفوذ الإنكليزي فيها وطرده لكل نفوذ أجنبي، وخاصة النفوذ الفرنسي، قد ألهى المصريين في الواقع عمَّا كان يجري في السُّودان، فحوادث مصر الداخلية كانت كثيرة ومزدوجة، كسياسة كرومر، والخلاف بينه وبين الخديوي عباس، ونشوء أحزاب سياسية جديدة، الحزب الوطني بزعامة المغفور له مصطفى كامل، ولسان حاله جريدة اللواء وزميلتان لها إحداهما فرنسية والأخرى إنكليزية، وحزب الإصلاح على المبادئ الدستورية ومؤسسه ورئيسه المغفور له السيد علي يوسف «باشا»١ صاحب جريدة «المؤيد» التي كان لها شأن عظيم في مستهل الحركة الوطنية الأولى وفي العالم الإسلامي، وكان لصاحبها حوادث كثيرة تحدَّث بها الرأي العام. وكان لها في وقت من الأوقات مشتركون كثيرون في السُّودان. ثمَّ حزب الأمة ورئيسه المغفور له محمود سليمان باشا والد حضرة صاحب الدولة محمد محمود باشا رئيس حزب الأحرار الدستوريين. وكانت الجريدة لسان حال حزب الأمة ورئيس تحريرها الأستاذ أحمد لطفي السيد بك مدير الجامعة المصرية.
وقد لعب الخديوي «عباس حلمي الثَّاني» دورًا سياسيًّا كبيرًا،٢ فكانت له بطانة وأنصار وجواسيس. وقد ولي الحكم في ٢٦ مارس سنة ١٨٩٢ خلفًا لوالده، وكانت سنه قد بلغت ١٨ سنة هجرية، ولكنَّها لم تبلغ الثامنة عشرة ميلادية.

ومن حوادث مصر حادثة دنشواي، ومشروع مد أجل امتياز شركة قناة السويس.

وكانت مصر لا تني تطالب بالدستور، وكان طلبة الحقوق الخديوية وغيرهم يؤلفون المظاهرات تحت رعاية الحزب الوطني ونادي المدارس العليا، الذي كان من أركانه حضرة صاحب الدولة الرئيس الجليل مصطفى النحاس باشا، للمطالبة بالدستور، وكان في مصر مجالس شورية: الجمعية العمومية ومجلس شورى القوانين ومجالس المديريات. ثمَّ ألغيت الجمعية العمومية ومجلس الشورى، وألفت الجمعية التَّشريعيَّة بديلًا منها. وقد أثار قانون تأليفها كثيرًا من التعليقات، وانتخب الزعيم الخالد المغفور له سعد زغلول باشا وكيلًا منتخبًا لها، وعيِّن المغفور له عدلي يكن باشا وكيلًا لها، إذ كان لها وكيلان أحدهما منتخب والثاني معين.

وكانت الصحف الوطنية تسمي «سعدًا» كبير الأحرار، وكانت مواقفه ومواقف أصدقائه في المجلس تثير تعليقات الصحف العربية والأفرنكية.

وقد تطيَّر اللُّورد كتشنر إذ كان معتمدًا لإنجلترا في مصر وقنصلها العام من «تطرف جماعة سعد».

هوامش

(١) صورته والكلام عنه في هذا الجزء.
(٢) صورته في هذا الجزء.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.