التنفس

بما أن الصوت ناتج عن التنفس فهو متعلق به من حيث الحسن أو عدمه، فإن كان التنفس سيئًا أخل ذلك بالصوت والنطق، والتنفس الحسن هو ما جلب الهواء إلى الرئتين بمقدار كافٍ وبدون تعب.

للتنفس ثلاث طرق؛ فهو علوي وجانبي وبطني. فالعلوي — ويقال له الترقوي نسبة إلى الترقوة — يرفع الرئتين نحو العنق فتجران معهما الحجاب الحاجز والأحشاء ويتجوف البطن. والجانبي يبعد الأضلاع فتتسع ويزيد قطر الرئة أفقيًّا. والبطني يخفض الحجاب الحاجز فيرفع جوانب البطن، ويزيد قطر الرئة عموديًّا.

وقد سبق فقلنا إن شكل الرئة مخروطي، وقواعد الهندسة تدلنا أن امتداد القطر العمودي للمخروط تزيد حجمه أكثر من الأفقي، فالتنفس البطني إذن هو أفضل أنواع التنفس؛ لأنه يزيد حجم الصدر أكثر من الجانبي ولا يتعب مثل العلوي الذي يحتقن به الوجه.

وهبوط الحجاب الحاجز يتعب المعدة، ولهذا كان في الخطابة أو الغناء قبل تمام الهضم ضرر كبير.

وأكثر ما يكون التنفس الجانبي عند المرأة وربما كان ذلك لتركيب بنيتها.

ويجب أن يكون استيعاب الهواء عن طريق الأنف دون الفم، فيدخل الصدر بعد أن يكتسب حرارة الجسم، ويمشي في طريقه خلال الشعر والأهداب المتموجة والسائل المخاطي مما ينظفه بعض التنظيف ويصفيه من ذرات الغبار والأوساخ العالقة به، والمتعود على الركض يشهد أن التنفس من الأنف لا يتعب كالتنفس من الفم، فضلًا عن ذلك فالتنفس الدائم من الفم يجلب أمراض الحلق واللوزتين وما شاكل.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١