الثانية عشرة مساءً

يسأل التراب عن انكساراته.
المرايا تلعب لعبتها، تتشظى حين تشاء،
تعكس صورته
رجلًا غارقًا في السواد.
عذاباته تولول كالمآذن،
أفراحه تجوب قفارًا منكسرة.
خيباته تسكن جسده المتناقض.
يرفض ماضيَه، يرفضه حاضره،
يموت مستقبلُه «تحت ليل كثير الشعاب».
يشنقه بَوْحٌ فتحمله المرايا.

•••

على حافة الصمت علقته المدينة.
غائبة ابتسامته خلف خُصلة من جنون.
يبوح بمراثيه لشوارعها الخلفية
الغارقة في عَتَمَة الظلال،
فيستيقظ فيها إحساس الخيبة.

•••

تمارسُ المدينةُ النميمةَ في المقاهي،
تُترك أضواؤها موقدةً، تلوك الأرقَ،
معجونةٌ نهاراتها برائحة العرق،
تضجُّ أرصفتها بأصواتِ البائعين،
ليلها أعينٌ صاغرة تُحصي أضواءً
نخر السوسُ فيها.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١