الحادية عشرة صباحًا

الزواج يفتح لها نوافذ الظلام.
في عامها الأول كانت يمامةً،
في الثاني كان الزمن أجنحة لها،
في الثالث تعود ضوءًا خالصًا،
في الرابع كانت تبني قصورًا تُخومُها تنعَم بالسكينة،
في الخامس كان القَدر حاسرًا معطفه،
في السابع كشهقة أُخِذَتْ،
في عامها الثامن انزوَتْ.
تصرخ ملءَ العالم.

•••

سقطتْ مضرَّجةً بأساها ويأسها،
ذبُلَ زهر الأقحوان في ضفائرها.
في الظهيرة،
تختبئ في خيمة قلبها.
يَبْيَضُّ وجه الحياة.
يسحب عمرَها الثامن شقاؤها.
تفيضُ يأسًا،
وفي لحظةٍ، تبرق روحها،
تنطفئ،
وكفٌّ تمسح مساءها العجوز.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١