إيكو الجديدة١

تجليت حوريةَ المغرمينْ
ومن حولك الماءُ يأبى المسير
يحفُّ بك النبت كالمعجبين
بل العابدين البهاء النضير
وما أسن الماء في وقفة
وذلك نورك يحيي الموات
ولكنه صار من خفة
للطفك يؤثر هذا الثبات!
تألق في وجهه الطحلب
كما مال نحوك عشب قرير
وتلك الحشائش لا تجذب
إذا غاب عنها سناك الأمير
وقفت وقوف التثني الجميل
وللغاب خلفك روح تسرُّ
له روعة بين ظل ظليل
ونورٍ لعوبٍ به لا يقرُّ!
ووجهت طرفك نحو السماء
وأعليت ساعدك السائلا
تحيين بل تجذبين الفضاء
إليك ليعشق هذي الحلى!
وتسند رأسك أخرى يديك
فيَفْتِنَنا المرفق الباسم
فكل الذي شاق مرأًى لديك
إليك انتهى حسنه الحاكم
قفي وأطيلي وقوف الدلال
ونادي تُجبك قلوب العباد
فقد صار حُلمك غير الخيال
وقد عم مُلكك حتى الجماد
وأنت لنا الصوت ثم الصدى
كما أنت نرجس هذي العيونْ
وكل لحسنك صار الفدى
فما بات حسنك يومًا يهونْ
١  The New Echo.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١