السندباد

(إلى الصديق الأستاذ كامل كيلاني لمناسبة هديته «السندباد البحري»، وهي الحلقة الأولى من سلسلة «قصص للأطفال».)

شكرًا إلى أدب الصديق وإن يكن
في غنية عن أن أكون شكورا
وافت عديته النفيسة عندما
آنست من (عيد الزهور) زهورا١
ووددت تقبيلا لطفلك حينما
أدركت أنس شعوره مسطورا
والطفل عبد للخيال وسيد
في الناس يحكم آمرًا مأمورا
هو (مصطفاك) فما اصطفيت لذهنه
إلا الذي ملأ الورود عطورا
جددت لذة (ألف ليلة) قادرًا
ووهبتنا جزرًا لها وقصورا!
وأعدت خلق السندباد كأنه
أضحى نشاركهُ مُنًى وشعورا
قلم حباك الله من رضوانه
مجَّ المداد شهاده والنورا
يستمتع الآباء من معسوله
ويصفق الأطفال منه حبورا
ويتابعونك في عوالم وصفه
كالفاتحين المالكين عصورا!
الراجعين لنا على أحلامهم
بمواعظ تذر الصغير فخورا
شكرًا وإن أنكرت شكري دائمًا
متواضعًا مهما بذلت شهورا
وهوى إلى الطفل العزيز مؤملًا
في عيده٢ نورًا يزيدك نورا
وثناء أولادي إليه لوحيه
إبداعك المستعذب المبرورا
صرنا عيالك كلنا بسرورنا
فاقبل تحيات لنا مسرورا!
١  زهورًا: إشراقًا.
٢  عيد ميلاده السابع.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١