أشخاص الرواية

سيرانو دي بيرجراك

شاعرٌ فرنسي من شعراء القرن السابع عشر، نشأ غريبًا في أطواره وأخلاقه، منفردًا بصفاتٍ قلَّ أن تجتمع لأحدٍ من معاصريه؛ فكان جامعًا بين الشجاعة إلى درجة التهوُّر، والخجل إلى درجة الضعف؛ وبين القسوة إلى معاقبة أعدائه على أصغر الهفوات، والرقة إلى البكاء على بؤس البائسين من أصدقائه وأبناء حرفته، وكان كريمًا مِتلافًا، لا يُبْقِي على شيء مما في يده، وعفيفًا لا يمدُّ يده إلى مخلوقٍ كائنًا من كان، وصريحًا لا يتردَّد لحظة واحدة في مجابهة صاحب العيب بعيبه كيفما كان شأنه، وكيفما كانت النتيجة المترتبة على ذلك، فكان عدُوَّ الكاذبين والمرائين، والمغرورين، والسِّفْلة والمتملقين، أي إنه كان عدوًّا للهيئة الاجتماعية التي يعيش فيها تقريبًا، كما كانت عدوَّةً له كذلك، لا تهدأ عن مشاكسته ومناوأته وابتغاء الغوائل به.

ولم يكن له من الأصدقاء إلا أفرادٌ قلائل جدًّا، هم الذين يفهمون حقيقة نفسه وجوهرها، ويُقدِّرونه قدره وقدر صفاته الكريمة التي كان يتصف بها.

وكان الخلق الغالب عليه من بين جميع أخلاقه خلق العِزَّة والأَنَفة، فكان شديد الاحتفاظ بكرامته، والضَّنِّ بعرضه أن ينال منهما نائلٌ، أو يعبث بهما عابثٌ، وكان لا يُرى في أكثر أوقاته إلا مبارزًا أو مناضلًا، أو ثائرًا أو مهتاجًا، أو واضعًا يده على مَقْبِض سيفه، أو مُلقيًا قُفَّازه على وجه خَصْمِه، شأن الفوارس الأبطال في ذلك العصر.

وكانت بليته العظمى في حياته، ومنبع شقائه وبلائه أنه كان دميم الوجه، كبير الأنف جدًّا إلى درجة تَلفت النظر وتستثير الدهشة، وكان يعلم ذلك من نفسه حقَّ العلم، ويتألم بسببه تألمًا كثيرًا؛ لأنه كان عاشقًا لابنة عمه «روكسان» الشهيرة بجمالها النادر، وذكائها الخارق، وكان يعتقد أن المرأة مهما سَمَتْ أخلاقُها وَجَلَّتْ صفاتها لا يمكن أن تقع في أُحبولةٍ غراميةٍ غير أحبولة الجمال، ولا تُعنَى بحُسنٍ غيرِ حُسن الوُجوه والصُّور، فكان — وهو أشجعُ الناس وأجرؤهم وأعظمُهم مخاطرةً وإقدامًا — لا يجسر أن يُفاتح حبيبته هذه في شأن حُبِّه، حياءً من نفسه وخجلًا.

فكان أَنْفُهُ سببَ شقائه من جهتين؛ أنه وقف عقبة بينه وبين غرامه، وأنه كان المَنْفَذَ العظيم الذي ينحدر منه أعداؤه وخصومه إلى السخرية به والتهكم عليه، وهو لا يطيق ذلك ولا يحتمله، فكان النزاع بينه وبينهم دائبًا لا ينقطع، وكان لا ينتهي غالبًا إلا بمبارزةٍ يخرج منها في الغالب فائزًا منتصرًا، ولكن كان كثير الخصوم والأعداء.

وكان جنديًّا في فصيلة شُبَّان الحرس من الجيش الفرنسي، وكان أفراد تلك الفصيلة جميعهم من الجاسكونيين مثله، وهم قوم معروفون بخشونة الأخلاق ووعورتها، وبكثرة التبجح والادِّعاء والغرور والكذب، ولهم مع ذلك فضيلة الشجاعة والصبر، والقناعة والشرف وعزة النفس، وكان سيرانو متصفًا بحسناتهم، مترفعًا عن سيئاتهم، فكان له في نفوسهم أسمى منزلةٍ من الإجلال والإعظام، وكانوا يحبونه حبًّا شديدًا ويذعنون لرأيه، ويستطرفون أحاديثه ودعاباته، ويفاخرون به وبنبوغه وشجاعته، وجراءته وصراحته، كما كان يفخر بهم وبعصبيتهم، وكان من أسوأ الشعراء حظًّا في حياته، فقد قضى عمره كله خاملًا مغمورًا؛ يجهل الدَّهْمَاءُ قَدْرَهُ لأنهم لا يفهمونه، وينكر الأدباء فضله لأنهم يبغضونه ويَجِدُون عليه ويَنْقِمون منه خشونته وشدته في مؤاخذتهم ونقدهم، فلم يكن يحفل بذلك كثيرًا؛ لأنه كان مُخلصًا لا يهمه إلا أن يكون عظيمًا في عين نفسه ثم لا يبالي بعد ذلك بما يكون.

وكثيرًا ما كان يَنْظِمُ الرواية الجليلة ذات المغزى العظيم والأسلوب الرائق، فلا يفكر في إهدائها إلى أحد من العظماء — ليتوسل بذلك إلى نشرها وترويجها، وحَمْل الفرق التمثيلية على تمثيلها — كما كان يفعل الشعراء في عصره، أنفةً وإباءً، وضنًّا بنفسه أن يقف موقف الذل والضراعة على أي بابٍ من الأبواب كيفما كان شأنه، وربما سرق بعض الروائيين قِطَعًا من رواياته فضمَّنوها رواياتهم وانتفعوا بها، فلا يغضبه ذلك ولا يُزعجه، وكل ما كان يفكر فيه أو يسأل عنه في هذا الموقف: ماذا كان وقع تلك القطعة في نفوس الجماهير حينما سمعوها؟

ولقد أخلص في حبه لابنة عمه «روكسان» إخلاصًا لم يسمع بمثله في تاريخ الحب، فأحبها وهي لا تعلم بحبه، وتألم في سبيل ذلك الحب ألمًا شديدًا، وهي لا تشعر بألمه، وأحبت غيره فلم يحقد ولم ينتقم، بل كان أكبر عونٍ لها في غرامها الذي اختارته لنفسها، ولم يلبث أن اتخذ حبيبَها الذي آثرته صديقًا له، وأخلص في مودته إخلاصًا عظيمًا، وأعانه على استمرار صلته بها، وبقاء حبه في قلبها؛ لأنه ما كان يهمه شيءٌ في العالم سوى أن يراها سعيدةً في حياتها، مغتبطة بعيشها، وهذا كل حظه في الحياة.

ولم يزل هذا شأنه طول حياته، حتى خرج من دنياه، ولم تعلم روكسان بسريرة نفسه إلا في الساعة الأخيرة التي لا يغني عندها العلم شيئًا.

روكسان

ابنة عمِّ سيرانو دي بيرجراك، وهي فتاةٌ شريفة متعلِّمة، وافرة الفضل والذكاء، عالية الهمة، عفيفة الذَّيل، مولعة بالشعر والأدب؛ إلا أنها كانت تذهب في ذوقها الأدبي مذهب النساء المتحذلقات في ذلك العصر، أي إنها كانت كثيرة التكلف في أحاديثها وإشاراتها، وكان لا يعجبها من الكلام إلا ذلك النوع الذي يسمُّونه بالصناعة اللفظية، ولا من المعاني إلا تلك الخيالات الطائرة الهائمة على وجهها التي لا أساس لها في الحياة، ولا وجود لها في فطرة النفس وطبيعتها.

وقد نشأت يتيمةً منقطعةً، لا أهل لها ولا أقرباء إلا ابن عمها سيرانو، إلا أنها كانت تعيش عيشًا رغدًا هنيئًا بفضل الثروة الواسعة التي ورثتها عن أبويها، فأحبها كثيرٌ من النبلاء والأشراف، وعرضوا عليها الزواج فلم تحفل بهم، وأحبها «الكونت دي جيش» — وهو أحد قواد الجيش الفرنسي، وكان متزوجًا بابنة أخت الكردينال دي ريشلييه — فأراد أن يستخدم نفوذه وجاهه في حمْلها على الزواج من فتًى من أشياعه اسمه الفيكونت فالفير، على الطريقة المعروفة في ذلك العهد عند الملوك والنبلاء، فدفعته عنها برفقٍ وحكمة، خوفًا على نفسها منه، وظلت تماطله زمنًا طويلًا، حتى أحبها البارون كرستيان دي نوفييت، فأحبته وأخلصت له إخلاصًا عظيمًا، ولم يكن في الحقيقة متصفًا بصفات الفطنة والذكاء والنبوغ التي كانت تظنها مجتمعة فيه، لولا الحيلة الغريبة التي احتالها عليها سيرانو حتى أوهمها ذلك، وهنا نكتة الرواية وبيت قصيدها، ثم تزوجت منه بعد ذلك زواجًا سِرِّيًّا، ولكنها لم تكد تضع شفتها على الكأس حتى انتزعت منها، وكان هذا آخر عهدها بسعادة الحياة وهنائها.

كرستيان دي نوفييت

نبيلٌ من نبلاء الريف، وفد إلى باريس ليلتحق بفرقة الحرس من الجيش الفرنسي — كما كانت عادة الأشراف في ذلك العهد — وهي الفرقة التي كان يعمل فيها سيرانو، وكان فتًى جميل الصورة، شريف النفس، طيب القلب، إلا أنه كان أقرب إلى البلادة منه إلى الذكاء؛ فوقع نظره على روكسان في حانة بوروجونيا، فأحبها وأحبته على البعد، وكان قد علم من أمرها أنها فتاة قديرة متفوقة، ذكية الفؤاد، غزيرة العلم، قوية الإرادة، لا يعجبها من الرجال إلا الأذكياء المتفوقون، فهاب الدُّنُوَّ منها، ومفاتحتها في شأن حبه، وخشي أن يسقط من عينها سقطةً لا قيام له من بعدها، ولم يزل هذا شأنه حتى أدركه سيرانو، واحتال له تلك الحيلة الغريبة المدهشة، التي جعلت روكسان تعتقد أنها قد أحبت أذكى الناس وأسماهم عقلًا، وأبعدهم غورًا، وأطلقهم لسانًا، وأبلغهم قلمًا، لا يريد بذلك إلا سعادتها وهناءها، وهو يتهالك بينه وبين نفسه غمًّا وكمدًا؛ لأنه وهو ظامئٌ هيمان يقدم الكأس بيده للشاربين ولا يذوق منها قطرةً واحدة.

الكونت دي جيش

أحد قواد الجيش الفرنسي، وهو من أصلٍ جاسكوني كسيرانو وروكسان، إلا أنه كان يذهب في حياته مذهبًا غير مذهب أبناء جلدته الجاسكونيين، في قناعتهم وخشونتهم وبساطة عيشهم، بل كان رجلًا واسع المطامع، شغوفًا بالمعالي، متطلعًا إلى المناصب العليا والمراتب الكبرى، وقد تم له ما أراد من ذلك بجده واجتهاده، فأصبح قائدًا من قواد الجيش الفرنسي، وصهرًا للكردينال دي ريشلييه.

وقد رأى روكسان في طريقه مرةً فشُغِف بها شغفًا عظيمًا، وأراد أن يضمها إليه من طريق تزويجها من أحد صنائعه، فاحتالت للخروج من ذلك المأزق بحيلةٍ لطيفةٍ جدًّا، وتزوجت من الرجل الذي أحبته بمعونة ابن عمها سيرانو، فعاداها الكونت من أجل ذلك، وانتقم منها ومن زوجها ومن سيرانو انتقامًا هائلًا.

لينيير

شاعرٌ مسكينٌ من أصدقاء سيرانو، نَظَمَ قصيدةً طويلة هجا بها الكونت دي جيش، وعَرَّض فيها بقصته مع روكسان، وفضح جريمته التي أراد أن يقترفها معها، فحقد عليه الكونت حقدًا شديدًا، ودس كمينًا مؤلفًا من مائة رجلٍ ليقتلوه عند رجوعه إلى منزله ليلًا، لولا أن أدركه سيرانو، وأعانه على أعدائه فنجا.

لبريه

أحد أصدقاء سيرانو المخلصين، وكان ينصحه دائمًا بالهدوء والسكينة، وينعَى عليه شدَّته وصرامته في أخلاقه وطباعه، وينصح له باتخاذ خطةٍ في الحياة تناسب البيئة التي يعيش فيها، رحمةً بنفسه، وإبقاءً على راحته وسكونه، فلا يحفل بنصحه؛ لأن له رأيًا في الحياة غير رأيه ومذهبًا غير مذهبه، ولم يكن اختلافهما هذا في المشرب والخطة مانعًا لهما من الصَّداقة والإخلاص، ووفاء كل منهما لصاحبه، حتى ما كانا يستطيعان الافتراق ساعة واحدة.

مونفلوري

أحد الممثلين في حانة بوروجونيا، وكان مشهورًا بحسن إلقائه لرواية «كلوريز» تأليف الروائي الشهير «بارو»، وكان سيرانو يبغضه، ويستثقل حركاته التمثيلية، وينقم عليه إعجابه بنفسه على قبحه ودمامته، ويأخذ عليه كثرة ترديده نظره أثناء التمثيل في مَخادع السيدات، يحاول افتتانهن واجتذاب قلوبهن، وقد رآه مرة ينظر إلى روكسان نظرةً مُريبةً، فتعلل عليه ببعض العلل، وأمره أن ينقطع عن التمثيل شهرًا كاملًا، فحاول الامتناع عليه وعصيان أمره، فأنزله من المسرح بالقوة وطرده برغم دفاع الكثيرين من الأشراف والنبلاء عنه، وخاصة الكونت دي جيش.

راجنو

طباخٌ مشهورٌ، يبيع في حانوته الكبير أفخر أنواع المطاعم، من شواء وفطائر وحلوى، وكان محبًّا للشعر والأدب والتمثيل، عطوفًا على البؤساء من الشعراء والممثلين، وكان يستقبلهم في حانوته استقبالًا حافلًا، ويقدم لهم على حسابه ما يقترحون من طعامٍ وشراب، وكان كل حظِّه منهم أن يجلس إليهم، ويسمع محاوراتهم الأدبية، ويلتقط ما يتناثر حولهم من مسوَّدات أشعارهم وفصولهم، ويُسمِعهم ما ينظمه من الشعر الضعيف التافه، فيتظاهرون باستحسانه والإعجاب به، إبقاءً على مودته، حتى أدركته حرفة الأدب فأفلس وأغلق حانوته، فأعانه سيرانو على شئون حياته — وكان من أكبر أنصاره والمتشيعين له — ولكن الحظ كان قد فارقه، فلم ينجح في عملٍ من الأعمال التي اشتغل بها، وظل البؤس ملازمًا له طول حياته.

ليز

زوجة راجنو، وهي امرأةٌ فاسدة الأخلاق خبيثة النفس، كانت تهزأ بزوجها وتسخر منه، وتنعَى عليه اشتغاله بالشعر والأدب واهتمامه بالشُّعراء والأدباء وعنايته بهم، وكانت تفضل أن تقدم هي بنفسها الحانوت كله لضابطٍ من ضباط الجيش تُعْجَب به، على أن يُقدم زوجُها راجنو لقمةً واحدةً منه لأديبٍ من الأدباء، ولما رأت تضعضُعَ حاله وانتكاث أمره، فَرَّتْ مع أحد ضباط الجيش، ولم يرها بعد ذلك.

كاربون دي كاستل

قائد فصيلة شُبَّان الحرس، وكان كل أفرادها من الجاسكونيين، وهو جاسكوني مثلهم، فكان يحبهم حبًّا شديدًا، ويعطف عليهم، وكان يعتمد في أعماله على سيرانو، ويَعُدُّهُ خيرَ جنوده، والتاريخ يذكر له دفاعه العظيم بفصيلته في ميدان أراس عن الموقع الذي اختار جيش العدو مهاجمته، حتى تم النصر للراية الفرنسية على الراية الإسبانية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢