فصل في مولده ووفاته وحليته

وُلد يوم الجمعة عند مغيب الشمس لثلاثٍ بقين من شهر ربيع الأول سنة ٣٦٣. وعمي بالجدري أول سنة ٣٦٧. غشى يمنى عينيه بياض، وذهبت اليسرى جملة. وكان يقول: لا أعرف من الألوان إلا الأحمر؛ لأنهم ألبسوني حين جدرتُ ثوبًا معصفرًا، لا أعقل غير ذلك. وقال في إحدى رسائله إلى داعي الدعاة: «وقد علم الله أن سمعي ثقيل، وبصري عن الإبصار كليل، قُضِيَ عليَّ وأنا ابن أربع، لا أفرق بين البازل١ والرُّبَع».٢ فلا وجه إذًا لمن زعم أنه وُلد أكمه.

وحكى السِّلفي عن أبي محمد الإيادي أنه دخل مع عمه على أبي العلاء يزوره، فرآه قاعدًا على سجادة لِبْدٍ وهو شيخ. قال: فدعاني ومسح على رأسي، وكنت صبيًّا، وكأني أنظر إليه الساعة وإلى عينيه إحداهما بارزة والأخرى غائرة جدًّا، وهو مُجدر الوجه، نحيف الجسم.

ونقل الثعالبي عن المصيصي الشاعر، قال: رأيت بمَعَرة النعمان عجبًا من العجب، رأيت أعمى شاعرًا ظريفًا يلعب بالشطرنج والنرد، ويدخل في كل فن من الجد والهزل، يكنى أبا العلاء. وسمعته يقول: أنا أحمد الله على العمى، كما يحمده غيري على البصر. انتهى.

وقال الشيخ عبد الغني النابلسي في رحلته الكبرى المسماة بالحقيقة والمجاز، في رحلة الشام ومصر والحجاز، عند كلامه على القدس وما فيها: «ودخلنا إلى المدرسة المسماة بالفخرية، وهي في غاية من الحسن والإتقان، وكمال البهاء وجمال البنيان، وفيها جملة من الكتب. ورأينا فيها ديوان أبي العلاء المعري وشرحه، ورأينا هناك مكتوبًا له هذين البيتين، وهما قوله:

قالوا العمى منظر قبيح
قلت بفقدي لكم يهون
والله ما في الأنام شيء
تأسى على فقده العيون

ويناسبه قوله أيضًا:

أبا العلاء يا ابن سليمانا
إن العمى أولاك إحسانا
لو أبصرتْ عيناك هذا الورى
ما أبصرت عيناك إنسانا

انتهى كلام الشيخ. والبيتان الأوَّلان اختلفوا في قائلهما، فنسبهما الصفدي في شرح لامية العجم (ج٢، ص٣٨٤) لأبي العلاء كما ذكر الشيخ، ولكن روايته: «ما في الوجود» بدل «ما في الأنام».

ونسبهما الشريشي في شرح المقامات لبشار بن برد، وروايته: «ما في البلاد»، ونسبهما الوطواط «في الغرر والعرر ص١٦١» لأبي العيناء، وروايته: «والله ما في الأنام حر»، والله أعلم.

والبيتان الآخران لم أجدهما في شعر أبي العلاء، ولعلهما من شعره المفقود. فإن قيل: كيف كان يَحمد اللهَ على العمى، وهو القائل في عكسه يتمنى الإبصار:

فليت الليالي سامحتني بناظر
يراك ومن لي بالضحى في الأصائل
فلو أن عيْنِي متَّعَتْها بنظرة
إليك الأماني ما حَلمتُ بغائل

قلنا: ليس هذا من التناقض في شيء، ولكل مقام مقال؛ لأنه أبان في الأول عن مذهبه ورأيه في الوجود، وجرى في الثاني على طريقة الشعراء في مدائحهم؛ إذ كان المقام يقتضيه. ومن هذا تعلم فرق ما بين شعريه في سقط الزند واللزوميات، لاختلاف المقامين وتبايُن الوجهتين. وإن صحت نسبة البيتين السابقين لأبي العيناء كما ذكر الوطواط، فقد جرى على مثل هذا أيضًا في قوله للمتوكل وقد سأله عن أصعب ما مر عليه في فَقْدِ بصره، فقال له: فقدي لرؤيتك يا أمير المؤمنين.

ومن قول أبي العلاء في عماه، وهو مما رواه له الصفدي:

سواد العين زار سواد قلبي
ليتفقا على فهم الأمور

يشير بذلك إلى أن العميان عُوِّضوا عن البصر الذكاءَ وسرعة الحفظ. وقريب منه ما ينسب لسيدنا عبد الله بن عباس، وكان أصيب في بصره في آخر عمره:

إن يأخذ الله من عيني نورهما
ففي فؤادي وقلبي منهما نور
قلبي ذكي وعقلي غير ذي دخل
وفي فمي صارم بالقول مشهور

وغاية الغايات في هذا الباب قول بشار بن برد فيمن عيَّره بالعمى، وإن كان من غير هذا المعنى:

وعيرني الأعداء والعيب فيهم
وليس بعار أن يقال ضرير
إذا أبصر المرء المروءة والتقى
فإن عمى العينين ليس يضير
رأيت العمى أجرًا وذخرًا وعصمة
وإني إلى تلك الثلاث فقير

ومن طرائف أبي العلاء أنه لما فرغ من تصنيف كتابه اللامع العزيزي في شرح ديوان المتنبي، وقُرئ عليه، أخذ الجماعة في وَصْفه، فقال: كأنما نظر المتنبي إلي بلحظ الغيب حيث يقول:

أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي
وأسمعتْ كلماتي من به صَمم

وكان أبو حزم مكِّي بن ريان المقري الضرير الملقَّب بصائن الدِّين يتعصب لأبي العلاء، ويطرب إذا قُرئ عليه شعره للجامع بينهما من العمى والأدب، فسلك مسلكه في النَّظْم. كذا ذكر ابن خلكان نقلًا عن ابن المستوفي.

وتوفي — رحمه الله — يوم الجمعة، ثالثَ، وقيل ثانيَ، وقيل ثالثَ عشرَ ربيع الأول، سنة ٤٤٩ بالمعرة، في خلافة القائم العباسي، وله من العمر نحو ست وثمانين سنة، ومرض ثلاثة أيام، ولم يكن عنده غير بني عمه، فقال لهم في اليوم الثالث: اكتبوا عني. فتناولوا الدُّوِيَّ والأقلام، فأملى عليهم غير الصواب، فقال لهم القاضي أبو محمد عبد الله التنوخي: أحسن الله عزاءكم في الشيخ فإنه ميت. فمات من غده، ودُفن في ساحة من دور أهله. قال القفطي: أتيتُ قبره سنة خمسين وست مئة، فإذا هو في ساحةٍ من دُور أهله وعليه باب، فدخلتُ فإذا القبر لا احتفال به، ورأيت عليه خُبازى يابسة، والموضع على غاية ما يكون من الشعث والإهمال. وقال الذهبي: وقد رأيت قبره بعد مئة سنة من رؤية القفطي، فرأيت نحوًا مما حكى. انتهى. ويقال إنه أوصى أن يُكتب عليه:

هذا جناه أبي عليَّ
وما جنيت على أحدْ

ونقل الصفدي عن خط علاء الدين الوداعي، قال: زرت قبره بالمعرة — رحمه الله تعالى — في ربيع الأول سنة تسع وسبعين وست مئة، ولم أر عليه شيئًا من ذلك، وقد دُثر ولصق بالأرض، وعملت هذين البيتين:

قد زرت قبر أبي العلاء المرتضى
لما أتيتُ معرة النعمان
وسألتُ من غفر الخطايا أنه
يهدي إليه رسالة الغفران

قلت: وقبره معروف إلى اليوم، أي سنة ١٣٢٧ بالمعرة، ولأهلها اعتقاد كبير فيه، ويزعمون أن الماء إذا بيت في قارورة عند قبره، وشَرِبه في الغد صبيٌّ به حبْسةٌ في لسانه، أو بَلادة في ذهنه، زال ذلك عنه ببركة أبي العلاء.

ونقل ياقوت في «إرشاد الأريب» عن ابن الهبارية، أن السبب في وفاة أبي العلاء مكاتبات جرت بينه وبين أبي نصر بن أبي عمران داعي الدعاة بمصر، دعتْ إلى الأمر بإحضاره إلى حلب، وَوَعْده على الإسلام خيرًا من بيت المال، فلما علم أنه يحمل للقتل أو الإسلام سَمَّ نفسه فمات. قال ياقوت: وقد ظفرت بتلك الرسائل، فلم أجد بها ما يدل على ما ذهب إليه ابن الهبارية. انتهى. وأقول: هذه الرسائل هي التي لخَّصها ياقوت في كتابه المذكور، وقد ظفرتُ بها أنا أيضًا، وهي عندي تامة في نسخة مخطوطة، وليس فيها شيء من ذلك. وبعدُ فأيُّ إسلام كان يريده منه داعي الدعاة، وهو رئيس الباطنية في الدولة الفاطمية، والداعي إلى مذهبهم، ونحلة القوم معروفة لا تحتاج لبيان. ومن راجع دعواتهم في خطط المقريزي عَلِمَ كيف كانوا يأخذون الداخل في مذهبهم بتشكيكه في دينه أولًا، ثم الخروج به رويدًا رويدًا من الإسلام، حتى ينتهوا به إلى الإلحاد. فهل كان ما عليه هؤلاء القوم هو الإسلام في نظر ابن الهبارية حتى يتبجح بهذه الدعوى؟

وكان — رحمه الله — قصير القامة، نحيف الجسم ضعيفه، مُشوَّه الوجه بآثار الجدري، ومُنِيَ في آخر عمره بالإقعاد، ولما مات خَتَم عند قبره في أسبوع واحد مئة ختمة، وفي رواية: مئتان، واجتمع عليه خَلْق كثير، وأنشد أربعة وثمانون شاعرًا مراثيهم فيه. منها قصيدة طويلة لتلميذه علي بن همام، يقول فيها:

إن كنت لم تُرقِ الدماء زهادة
فلقد أَرَقْتَ اليوم من جفني دمًا
سيرت ذكرك في البلاد كأنه
مسك تضمخ منه سمعًا أو فما
وترى الحجيج إذا أداروا ليلة
ذكراك أوجب فدية مَنْ أحرما

قال ياقوت: كأنه يقول إنَّ ذِكْرَك طيب، والطيب لا يحل للمُحرم، فتجب عليه فدية. ورثاه أبو الرضى عبد الرحمن بن نوت المعري بقصيدة نذكر منها ما وقفنا عليه في «الكوكب الثاقب» لعبد القادر السَّلَوي، وهو:

سُمر الرماح وبيض الهند تشتور
في أخذ ثأرك والأقدار تعتذر
والدهر فاقد أهل العلم قاطبة
كأنهم بك في ذا القبر قد قبروا
فهل تُرَى بك دار العلم عالمة
أن قد تزعزع منها الركن والحجر
والعلم بعدك غمدٌ فات منصله
والفهم بعدك قوس ما له وتر

ورثاه الأمير أبو الفتح الحسن بن عبد الله بن أبي حصينة المعري بقوله:

العلم بعد أبي العلاء مُضيع
والأرض خالية الجوانب بلقع
أودى وقد ملأ البلاد غرائبًا
تسري كما تسري النجوم الطُّلَّع
ما كنت أعلم وهو يودَع في الثرى
أنَّ الثرى فيه الكواكب تُودَع
جبل ظننت وقد تزعزع ركنه
أن الجبال الراسيات تزعزع
وعجبت أن تسع المعرة قبره
ويضيق بطن الأرض عنه الأوسع
لو فاضت المهجات يوم وفاته
ما استكثرت فيه فكيف الأدمع
تتصرم الدنيا وتأتي بعده
أمم وأنت بمثله لا تسمع
لا تجمع المال العتيد وجُدْ به
من قبل تركك كل شيء تجمع
وإن استطعت فسره بسيرة أحمد
تأمن خديعة مَنْ يغر ويخدع
رفض الحياة ومات قبل مماته
متطوِّعًا بأبر ما يُتطوع
عين تسهد للعفاف وللتقى
أبدًا وقلب للمهيمن يخشع
شيم تجمله فهن بلحده
تاج ولكن بالثناء يرصع
جادت ثراك أبا العلاء غمامة
كندى يديك ومزنة لا تقلع
ما ضيع الباكي عليك دموعه
إن الدموع على سواك تضيع
قصدتك طلاب العلوم ولا أرى
للعلم بابا بعد بابك يُقرع
مات النُّهى وتعطلت أسبابه
وقضى التأدب والمكارم أجمع

هوامش

(١) البازل من الجِمال الذي بلغ تسع سنين، وليس بعده سِنٌّ تسمى.
(٢) والرُّبَع كصُرَد: الفصيل ينتج في الربيع وهو أول النِتاج، فإذا نتج في آخر النتاج فهو هُبَع، ومراد أبي العلاء: لا أفرِّقُ بين الكبير والصغير.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.