محفوظات

figure

قِصَّةُ الْبازِ وَاللَّقْلَقِ

قَنَصَ الْبازُ قُبَّرَهْ
وَعَلا الْبِشْرُ مَنْظَرَهْ١
فانْبَرَى لَقْلَقٌ لَهُ،
وَرَمَى الْبازَ بِالشَّرَهْ٢
قالَ: «أَطْلِقْ سَراحَها
تَأْتِ بِرًّا وَمَأْثَرَهْ٣
صُوْتُها ساحِرٌ، فَلا
تَحْرِمِ النَّاسَ مَصْدَرَهْ
ضَعْفُها ظاهِرٌ، وَفِيـ
ـكَ صِيالٌ وَمَقْدرَهْ٤
فَاحْبُها نِعْمَةَ الْحَيا
ةِ جَمِيلًا فَتَشْكُرَهْ.»٥

•••

هَزِئَ الْبازُ قائِلًا:
«سَيَّدِي: أَلْفَ مَعْذِرَهْ!
غَيْرَ أَنِّي تَرِيبُنِي
فَعْلَةٌ مِنْكَ مُنْكَرَهْ٦
ضِفْدِعٌ – بَيْنَ مِخْلَبَيْـ
ـكَ – تُزَجِّيهِ كَالْكُرَهْ٧
ضَعْفُهُ ظاهِرٌ، وَفِيـ
ـكَ صَيالٌ وَمَقْدِرَهْ
فاحْبُهُ نِعْمَةَ الْحَيا
ةِ جَمِيلًا فَيَشْكُرَهْ
إِنَّ لِلْخَيْرِ - إنْ أرَدْ
تَ – طَرِيقًا مُيَسَّرهْ
فافْعَلِ الْخَيْرَ بادِئًا
ثًمَّ لُمْنِي عَلَى الشَّرَهْ»

•••

كَمْ خَطِيبٍ – عَلَى المَكا
رِمِ – قَدْ حَثَّ مَعْشَرَهْ٨
إنْ رَأى ناكِبًا عَنِ الْـ
خَيْرِ – فيِ النَّاسِ – عَيَّرَهْ٩
هَنَواتُ الْوَرَى، يَرا
ها ذُنُوبًا مُكَبَّرَهْ١٠
ثُمَّ يُلْفِي ذُنُوبَهُ
هَنَواتٍ مُصَغَرَهْ

•••

مِثْلُ هذا مُنافِقٌ،
جَعَلَ النُّصْحَ مَتْجَرَهُ١١
نُصْحُهُ كُلُّهُ خِدا
عٌ، وَغِشٌّ، وَثَرْثَرَهْ!١٢
١  «قَنَصَ»: صاد. و«البازُ»: نَوْعٌ مِنْ أَنواعِ الصَقرِ. و«القُبَّرةُ»: نَوْعٌ مِنْ أنْواعِ الْعَصَافِيرِ.
٢  «انْبَرى»: انْدَفَعَ. و«اللَّقْلَقُ»: طائرٌ طوِيلُ الْعُنُقِ والرِّجْلَيْنِ يُوصَف بِالذَّكاءِ. و«الشَّرَهُ»: شدَّةُ الْحِرْصِ والْإِقْبالِ عَلَى الْأَكْلِ.
٣  «الْمَاثَرَةُ»: الْمَكْرُمَةُ والصُّنْعُ الْجَمِيلُ.
٤  «الصِّيالُ»: الْمُدَافَعَةَ والْمُغالَبَةُ والْقَهْرُ.
٥  «احْبُها»: أَعْطِها وامْنَحْها.
٦  «تَرِيبُنِي مِنْكَ»: تُشَكِّكُنِي فِيكَ، وَتُخَوِّفُنِي مِنْكَ.
٧  «تُزَجِّيهِ»: تَدْفَعُهُ وتَرْمِيهِ.
٨  «حَثَّ مَعْشَرَهُ»: دَعا قَوْمَهُ وَحَضَّهُمْ.
٩  «النَّاكِبُ عَنِ الْخَيْرِ»: الْمُبْتَعِدُ عَنْهُ، الْمُتَجَنِّبُ لَهُ.
١٠  «الْهَنَواتُ»: الْأَشْياءُ الصَّغِيرَةُ، أَي: الذُّنُوبُ التَّافِهَةُ.
١١  «جَعَلَ النُّصْحَ مَتْجَرَهُ»: جَعَلَ الْوَعْظَ تِجارَتَهُ و بِضاعَتَهُ.
١٢  «الثَّرْثَرَةُ»: الْكلامُ الْكثِير الَّذي لا فائِدَةَ مِنْهُ، وَلا خَيْرَ فِيهِ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١