الفصل الثاني

جَرَّةُ الزَيتُون

(١) مُحادَثةُ التَّاجِرِ وامْرَأَتِهِ

وَذَاتَ لَيْلَةٍ كانَ التَّاجرُ — الَّذِى تَرَكَ عِنْدَهُ «عَلِيّ كُوجْيا» جَرَّةَ الزَّيْتُونِ — يَتَعَشَّى معَ امْرَأَتِه.

فَقَالَتْ لَهُ: «إِنَّ نَفْسِي تَشْتَهِي الزَّيْتُونَ، وَقدْ نَفِدَ (فَرَغَ) مِنَ الْبَيْتِ مُنْذُ زَمَنٍ طَوِيلٍ.»

فَقالَ لها زَوْجُها: «لقَدْ ذَكَّرَنِى كَلامُكِ الآنَ بِصَدِيقِي «عَلِيّ كُوجْيا» الَّذِي تَرَكَ عِنْدِي جَرَّةَ زَيْتُونٍ قَبْلَ أَنْ يُسافِرَ إلى «مكَّةَ».»

وَلقَدْ مَضَى عَلَى سَفَرِهِ الآنَ سَبْعُ سَنَواتٍ دُونَ أنْ يَرْجِعَ. وَلَسْتُ أدْري لِمَ غابَ هَذهِ الْمُدَّةَ الطَّويلَةَ ولَمْ يَعُدْ إلى الْبَلَدِ؟ لَقَدْ أخْبَرَنِي أحَدُ التُّجَّارِ — الَّذِينَ حَجُّوا مَعَهُ — أنَّهُ ذَهبَ إلى «مِصْرَ». ولَكِنَّهُ غابَ ولَمْ يَعُدْ إلى الآنَ. فَماذا حَدَثَ لَهُ يا تُرَى؟ إنَّي أَظُنُّهُ قدْ ماتَ.

وَلهَذا سَأُحْضِرُ لَكِ جَرَّةَ الزَّيْتُونِ — الَّتي تَركَها عِنْدِى أَمانةً — لِنأْكُل ما فِيها مِنَ الزَّيْتُونِ، إِذا كانَ لا يَزالُ صالِحًا لِلأَكْلِ.»

figure

ثُمَّ طَلَبَ مِنِ امْرَأَتِهِ أنْ تُحْضِرَ إِلَيْهِ مِصْباحًا، وطَبَقًا يَمْلَؤُهُ زَيْتُونًا مِنْ جَرَّةِ «عَلِيّ كُوجْيا»، الَّتي وَضَعَها في مَخْزَنِه.

•••

فَقالتِ امْرَأَتُهُ: «أمَّا زَيْتُونُ «عَلِيّ كُوجْيا» فلا أُريدُ أنْ آكُلَ مِنْهُ شَيْئًا. وإنِّى أُحَذِّرُكَ أنْ تَمَسَّ زَيْتُونَهُ الَّذِي تَرَكَهُ أمانةً عِنْدَك. فَإِنَّكَ — إذا أَخَذْتَ مِنْهُ شَيْئًا — كُنْتَ خائِنًا. ولَسْتُ أَرْضَى لَكَ ذَلكَ أبَدًا.

وَإذا كانَ «عَلِيّ كُوجْيا» قدْ غابَ عَنْ بَلَدِهِ سَبْعَ سِنِينَ، فَلَيْسَ مَعْنَى هَذا أنَّهُ قدْ ماتَ.

لقَدْ أخْبَرَكَ الْحُجَّاجِ أنَّ «عَلِيّ كُوجْيا» سافَرَ إلى «مِصْرَ»، ثُمَّ لَمْ يُخْبِرْكَ أحَدٌ — بَعْدَ ذَلكَ — بِما فَعَلهُ بَعْدَ أنْ وَصلَ إلى «مِصْرَ». فَما يُدْريكَ، لَعَلَّهُ سافَرَ مِنْها إلى جِهَةٍ أُخْرَى لِيُتاجِرَ فِيها؟

إنَّكَ لا تَعْلَمُ شَيْئًا عَنْهُ، وَلَمْ تَسْمَعْ — مِنْ أحَدٍ — خَبَرَ مَوْتِه فَلا تَمَسَّ اْلأَمانةَ الَّتي ائتَمَنكَ عَليْها، وَعليْكَ أنْ تَحْفَظَها لهُ حتَّى يَعُود.

وَما يُدْريكَ: لَعلَّهُ يَرْجِعُ غَدًا أوْ بَعْدَ غَدٍ؟

فَماذا تَقُولُ لهُ إذا فَرَّطْتَ في الْوَدِيعَةِ (ضَيَّعْتَ اْلأَمانَةَ) الَّتي ترَكها عِندكَ؟ وَماذا يَقُولُ عَنْكَ النَّاسُ إذا عَلِمُوا أنَّكَ قد خُنْتَ صَديقَكَ؟ وَأيُّ عارٍ يَلْحَقُكَ — حينَئِذٍ — وَيَلْحَقُ أهْلَكَ؟

إنَّك إنْ بَدَّدْتَ اْلأَمانةَ، أَغْضَبْتَ الله، وَفَضَحْتَ نَفْسَكَ بَيْنَ النَّاسِ وَسَوَّأْتَ سُمْعَتَكَ. فَلا تُقْدِمْ عَلَى هَذا الْعَمَلِ الْمَمْقُوتِ أَبَدًا.

وَأنا أَقُولُ لَكَ: إِنَّنِي لَنْ آكلَ مِنْ زَيْتُونِ «عَلِيّ كُوجْيا» إذا أَحْضَرْتَهُ، فَلا تُتْعِبْ نَفْسَكَ في إحْضارِهِ.

ولا بُدَّ أَنَّهُ أَصْبَحَ غَيْرَ صالِحٍ لِلْأَكْلِ، بَعْد أَنْ مَضَى عَلَيْهِ هَذا الزَّمَنُ الطَّوِيلُ.

ولَقدْ جَرَّنِي الْحَدِيثُ إلَى ذِكْرِ الزَّيْتُونِ، وَلَسْتُ أَشْتَهِيهِ الآنَ.

•••

واعْلَمْ — يا زَوْجِي — أنَّ الزَّيْتُونَ قَدْ أَصابَهُ الْعَطَبُ (الْفَسادُ) بِلا شَكٍّ.

وإنِّي أُقْسِمُ — يا زَوْجِي — أنْ تُبْعِدَ عنْ نَفْسِكَ هَذِه الْفِكْرَةَ الْخَبِيثَةَ، وأُحَذِّرُكَ عاقِبَتَها السَّيِّئَةَ.»

(٢) فىِ مَخْزَنِ التَّاجِرِ

لمْ يَرْضَ التَّاجِرُ أنْ يَعْمَلَ بِنَصِيحَةِ امْرأَتِهِ، وَعَزَمَ عَلَى الذَّهابِ إلى مَخْزَنِهِ لِيَفْتَحَ جَرَّةَ الزَّيْتُونِ.

وَلَمَّا وَصَلَ إلى مَخْزَنِهِ أَمْسَكَ بِيَدَيْهِ جَرَّةَ الزَّيْتُونِ، وَرَفَعَ عَنْها غِطاءَها، ثُمَّ نَظَرَ ما فِيها مِنَ الزَّيْتُونِ، فرَآهُ غَيْرَ صالِحٍ لِلْأَكلِ — لِفَسادِهِ — بَعْدَ أنْ مَرَّ عَلَيهِ ذَلِكَ الزَّمَنُ الطَّوِيلُ.

فَأرادَ التَّاجِرُ أنْ يَعْرِفَ: هَلْ أَصابَ الْعَطَبُ كلَّ ما فيِ الْجَرَّةِ مِنَ الزَّيْتُونِ، أوْ سَلِمَ مِنْهُ شَىْءٍ؟ وقالَ في نَفْسِهِ: «تُرَى، هَلْ تَلِفَ ما في أَسْفَلِها كما تَلِفَ ما في أَعْلاها؟»

ثمَّ أَمالَ الْجَرَّةَ لِيَتَحَقَّقَ ذَلِكَ؛ فَسّقَطَ الزَّيْتُونُ في الطَّبَقَ الَّذِي جاءَ بِهِ، وسَقَطَ مَعَهُ بِضْعَةُ ذَنانِيرَ؛ فَأحْدَثَ سُقُوطُها رَنِينًا في الطَّبَقِ.

وَمَا رأَى التَّاجِرُ الدَّنانيرَ وَسَمِعَ رَنِينَها — فيِ الطَّبَقِ — حتَّى عَجِبَ مِنْ ذَلِكَ عَجَبًا شَدِيدًا. وَنَظَرَ إلى داخِلِ الْجَرَّةِ، فَرَأَى بَقِيَّةَ الدَّنانيرِ الَّتي وَضَعَهَا فِيها «عَلِيّ كُوجْيا». وهُناكَ عَلِمَ أَنَ صاحِبَهُ «عَلِيّ كُوجْيا» قَدْ وَضَعَ في أَعْلَى جَرَّتِهِ قَلِيلًا مِنَ الزَّيْتُونِ، بَعْدَ أَنْ وَضَعَ في أَسْفَلِها دَنانيرَهُ.

فَأعادَ التَّاجِرُ الزَّيْتُونَ والدَّنانيرِ في الْجَرَّةِ، ثُمَّ غَطَّاها، وَرَجَعَ إلى بَيْتِهِ، وَقال لِامْرَأَتِهِ: «الْحَقُّ مَعكَ — يا امْرَأَتي — فَقَدْ وَجَدْتُ الزَّيْتُونَ فاسِدًا.

وَقَدْ سَدَدْتُ الْجَرَّةَ كما كانَتْ، حتَّى إِذا عادَ «عَلِيّ كُوجْيا» — وَلا أظُنُّهُ يَعُودُ — لا يَعْلَمُ أنَّنِي فَتَحْتُ جَرَّتَهُ، أوْ رَأيْتُ ما فِيها.»

فقالَتْ لهُ امْرَأَتُهُ: «لَيْتكَ صَدَّقْتَ كَلامِي، ولَيْتَكَ لَمْ تَفْتَحِ الْجَرَّة، فَقَدْ أخْطَأْتَ في ذَلِكَ. وَإِنِّي أَدْعُو الله أنْ يَغْفِرَ لكَ هذِهِ الْخَطِيئَةَ الَّتي أَتَيْتَها بِلا رَوِيَّةٍ (بِلا تَمَهُّلٍ).»

(٣) خِيانَةُ التَّاجِرِ

figure
«التاجر حسن يستبدل الزيتون بالدنانير».

لَمْ يُبالِ التَّاجِرُ كَلامَ امْرَأَتِهِ؛ فَقَدْ كانَ مَشْغُولًا بالدَّنانيرِ الَّتي وَجَدها فِي جَرَّةِ «عَلِيّ كُوجْيا». وَأنْساهُ فَرَحُهُ بها شَناعَةَ الْجُرْمِ (قُبْحَ الذَّنْبِ) الَّذِى عَزَمَ عَلَى ارْتِكابِه.

•••

وَباتَ التَّاجِرُ وَهُوَ يُفَكِّرُ طُولَ اللَّيْلِ في الطَّرِيقَةِ الَّتي يَسْلُكُها لِيَحْصُلَ بِها عَلَى الدَّنانيرِ دُونَ أنْ يَفْطُنَ «عَلِيّ كُوجْيا» — إذا حَضَرَ — إلى فَتْحِ جَرَّتَهِ حينَ يَأخُذُها مِنْهُ.

وَلَمَّا طَلَعَ الصُّبْحُ خَرَجَ التَّاجِرُ مِنْ بَيْتِهِ مُسْرِعًا إلى السُّوقِ، واشْتَرَى زَيْتُونًا لِيَمْلَأَ بِهِ جَرَّةَ «عَلِيّ كُوجْيا».

ثُمَّ ذَهَبَ إلى مَخْزَنِهِ، وَفَتَحَ الْجَرَّةَ، وَأَخَذَ ما فِيها مِنَ الدَّنانيرِ وَوَضَعَهُ في مَكانٍ أَمِينٍ. وأَلْقَى ما كانَ فِيها مِنَ الزَّيْتُونِ، ثُمَّ مَلَأَها بالزَّيْتُونِ الَّذِي اشْتراهُ مِنَ السُّوقِ.

وَلَمَّا انْتَهى مِنْ ذَلِكَ سَدَّ الْجَرَّةَ كما كانَتْ، وَوَضَعَها في الْمَكانِ الَّذِي وَضَعَها فِيهِ «عَلِيّ كُوجْيا» مِنْ قَبْلُ.

وَلَمْ يُفَكِّرِ التَّاجرُ في عاقِبَةِ هَذِهِ الْخِيانَةِ الْمَمْقُوتَةِ (الْمَكْرُوهَةِ)، وَلَمْ يَخَفْ غَضَبَ اللهِ وَمَقْتَ النَّاسِ وَفَضِيحَتَهُ بَيْنَهُمْ.

(٤) عَوْدَةُ «عَلِيّ كُوجْيا»

وَمَرَّ عَلَى هَذِهِ الْجَرِيمَةِ شَهْرٌ وَاحِدٌ، ثُمَّ عادَ «عَلِيّ كُوجْيا» مِنْ سَفَرِهِ الطَّوِيلِ إِلى «بَغْدادَ».

وَكانَ «عَلِيّ كُوجْيا» — كما قُلْنا — قَدْ أَجَّرَ بَيْتَهُ حِينَ عَزَمَ عَلَى السَّفَرِ إلى «مَكَّةَ».

فَلَمَّا عادَ مِنْ سَفَرِهِ لَمْ يَسْتَطِعْ أنْ يَبِيتَ فِيهِ.

فَذَهَبَ «عَلِيّ كُوجْيا» إلى فُنْدُقٍ في «بَغْداد».

ثُمَّ عَزَمَ عَلَى الْبَقاءِ في الْفُنْدُقِ حتَّى يُفاوِضَ مُسْتَأْجِرِي بَيْتِهِ في إخْلائِهِ.

وَفي الْيَوْمِ التَّالي ذَهَبَ «عَلِيّ كُوجْيا» إلى صاحِبِهِ التَّاجِرِ لِمُقَابَلَتِهِ. وَلَمَّا رآهُ التَّاجِرُ أَظْهَرَ الْفَرَحَ بِعَوْدتِهِ، وَأسْرَعَ إلى مُعانَقَتِهِ، وهَنَّاْهُ بِرُجُوعِهِ سالِمًا مِنْ ذَلِكَ السَّفَرِ الطَّوِيلِ الَّذِي أقْلَقَ بالَهُ، خَوْفًا عَلَيْهِ أَنْ يَكُونَ قَدْ أصابَهُ سُوءٌ.

ثُمَّ قالَ لَهُ التَّاجِرُ: «لَقَدْ يَئِسْتُ مِنْ عَوْدَتِكَ بَعْدَ هَذا الغِيابِ الطَّوِيلِ. والآنَ أَحْمَدُ اللهَ على سَلامَتِكَ.»

(٥) حَدِيثُ «عَلِيّ كُوجْيا» والتَّاجِرِ

وَلَمَّا الْتَقَى «عَلِيّ كُوجْيا» بِصَدِيقِهِ التَّاجِرِ، شَكَرَهُ لِما رَآهُ مِنْ حُسْنِ مُقابَلَتِهِ وحَفاوتِهِ بِهِ. ثم قالَ لهُ: «لَعَلَّكَ — يا صَدِيقِي — تَذْكُرُ جَرَّةَ الزَّيْتُونِ الَّتي تَرَكْتُها عِنْدَك قَبْلَ سَفَرِي؟»

فَأَجابهُ التَّاجِرُ مُبْتَسِمًا: «نَعَمْ أذْكُرُها جَيِّدًا»

فَقالَ لَهُ «عَلِيّ كُوجْيا»: «فَهلْ تَتَفَضَّلُ بإِعادَتِها إلَيَّ؟ إنَّنيِ لَنْ أَنْسَى لَكَ هَذا الْمَعْرُوفَ طُولَ حَياتى، وأرْجُو ألَّا أَكُونَ قَدْ ضايَقْتُكَ بِوَضْعِها عِنْدَكَ طُولَ هَذِهِ الْمُدَّةِ.»

فَقالَ لَهُ التَّاجِرُ: «كَلَّا، لَمْ تُضايقْنىِ قَطُّ، وَسَتَجِدُها في الْمَكانِ الَّذِي وَضَعْتَها. بِيَدِكَ فِيهِ — قَبْلَ سَفَرِكَ — دُونَ أَنْ يَمَسَّها أحَدٌ. وَها هُوَ ذا الْمِفْتاحُ — يا صَدِيقي — فَخُذْها بِيَدِكَ، كما وَضَعْتَها بِيَدِكَ.»

فَشَكَرَ لَهُ ذَلِكَ مَرَّةً ثانِيةً.

وَلَمَّا أَخَذَ «عَلِيّ كُوجْيا» جَرَّتَهُ، ذَهَبَ بِها إلى الْفُنْدُقِ، بَعْدَ أنْ وَدَّعَ صاحِبَهُ التَّاجِرَ، شاكِرًا لهُ.

(٦) «عَلِيّ كُوجْيا» وَجَرَّةُ الزَّيْتُونِ

وَلَمَّا دَخَلَ الْفُنْدُقَ فَتَحَ الْجَرَّةَ وأَخْرَجَ منْها بَعْضَ الزَّيْتُونِ، ثمَّ نَظَرَ فِيها فَلَمْ يَجِدْ دَنانِيرَهُ.

فَأَخْرَجَ مِنْها مِقْدارًا كَبِيرًا مِنَ الزَّيْتُونِ، فَلَمْ يَجِدْ فِيها إلَّا زَيْتُونًا أيْضًا. دَهِشَ «عَلِيّ كُوجْيا»، ولَمْ يُطِقْ صَبْرًا عَلَى ذَلِكَ. فَقَلَبَ الْجَرَّةَ؛ فَهَوَى (سَقَطَ) كُلُّ ما فِيها مِنَ الزَّيْتُونِ، ولَمْ يَرَ فِيها دِينارًا واحِدًا.

•••

حَزِنَ «عَلَي كُوجْيا» لِذَلِكَ أَشَدَّ الْحُزْنِ، وَعَجِبَ مِنْ خِيانِةِ صاحِبِهِ التَّاجِرِ، وقالَ في نَفْسهِ: «لَقَدْ خُدِعْتُ فيِ هَذَا الرَّجُلِ؛ فَقَدْ كُنْتُ أَحْسَبُهُ أَمِينًا، فَإِذا بهِ لِصٌ خائِنٌ، لا يَرْعَى (لا يَحْفَظُ) حَقَّ الْأَمانَةِ.»

figure
«علي كوجيا ينزعج ويعجب من خيانة صاحبه التاجر وعدم وفائه».

(٧) عَوْدَةُ «عَلِيّ كُوجْيا» إلَى التَّاجِرِ

ثُمَّ أَسْرَعَ «عَلِيّ كُوجْيا» بِالذَّهابِ إلَى صاحِبِهِ التَّاجِرِ — وَهًوَ شَدِيدُ التَّأَلُّمِ مِنْ فَعْلَتِهِ — وَقَدْ امْتَلَأَ قَلْبُهُ خَوْفًا عَلَى دَنانِيرِهِ الَّتي ادَّخَرَها (اقْتَصَدَها).

ثًمَّ قالَ «عَلِيّ كُوجْيا» للتَّاجِرِ: «لا تَعْجَبْ — يا أَخي — مِنْ إسْرَاعِي بالْعَوْدَةِ إلَيْكَ؛ فَقَدْ رَأَيْتُ ما لَمْ أَكُنْ أَتَوَقَّعُهُ.

إنَّ جَرَّةَ الزَّيْتُونِ الَّتي أَخَذْتُها مِنْكَ هِيَ بِعَيْنِها الَّتي وَضعْتُها بِيَدِي في مَخْزَنِكَ. فَهِيَ هِيَ لَمْ تَتَغَيَّرْ. وَلَكِنَّي لَمْ أَمْلَأْها زَيْتُونًا — كما قُلْتُ لَكَ قَبْلَ سَفَرِي — بَلْ وَضَعْتُ فِيها أَلْفَ دِينارٍ ذَهَبًا، ثُمَّ كَمَّلْتُها بِالزَّيْتُونِ. فَلَمَّا أَخَذْتُها مِنْكَ بَحَثْتُ عَنْ دَنانِيرِي فَلَمْ أَجِدْها، فَقُلْتُ في نَفْسِي: «لعَلَّ صاحِبي قَد احْتاجَ إلَيْها — ذاتَ يَوْمٍ — فَأخَذَها مِنَ الْجَرَّةِ. وَلَسْتُ أَكْرَهُ ذَلِكَ، بَلْ أَكُونُ سَعِيدًا إذا قَدَّمْتُ لَكَ أَيَّ مُساعَدَةٍ.

وَكُلُّ ما أبْغَيِهِ مِنْكَ — الآنَ — هُوَ أَنْ تُخْبِرَنِي بِالْحَقِيقَةِ؛ حَتَّى يَطْمَئِنَّ بالِي، وَيَزُولَ ما عَلِقَ بِذِهْنِي مِنَ الشَّكِّ.

وَلَسْتُ أُطالِبُكَ بِها الآن، فَإِنِّي سَآخُذُها مِنْكَ في أيِّ وَقْتٍ تَشاءُ.»

(٨) التَّاجِرُ يُنْكِرُ جَرِيمَتَهُ

وَكَانَ التَّاجِرُ: «حَسَنٌ» يَعْلَمُ حَقَّ الْعِلْمِ أَنَّ صاحِبَهُ سَيَعُودُ إلَيْهُ بَعْدَ أَنْ يَفْتَحَ الْجَرَّةَ فَلا يَجِدَ فِيها دَنانِيرَةُ.

فَجَلَسَ التَّاجِرُ: «حَسَنٌ» يُفَكِّرُ في الطَّرِيقَةِ الَّتي يَسْلُكُها مَعَ «عَلِيّ كُوجْيا»، وَماذا يَقُولُ لَهُ لِيُقْنِعَهُ بِبَراءَتِهِ مِنَ الْخِيانَةِ الَّتي ارْتَكَبَها

وَكانَ التَّاجِرُ: «حَسَنُ» يَحْسَبُ أَنَّ حِيلَتَهُ سَتَجُوزُ (تَمُرُّ) عَلَى صاحبهِ، كَما كانَ يَظُنُّ أَنَّهُ قَدْ أَصْبَحَ آمِنًا مِن الْفَضِيحَةِ وَالْعِقابِ.

فَلَمَّا جاءَهُ «عَلِيّ كُوجْيا» يَطْلُبُ مِنْهُ دَنانيرَهُ، الْتَفَتَ إلَيْهِ التَّاجِرُ «حَسَنٌ»، وَقالَ لَهُ: «إنِّي أَسْأَلُكَ — يا «عَلِيّ كُوجْيا» —: هَلْ رَأَيْتَنِي مَسَسْتُ جَرَّتَكَ حِينَ أَحْضَرْتَها إلَيَّ؟

أَلمْ أُعْطِكَ — يا صَدِيقِي — مِفْتاحَ مَخْزَنِي، لِتَضَعَ جَرَّتَكَ — بِيَدِكَ — في الْمَكانِ الَّذِي تُرِيدُ؟

ثُمَ أَسْأَلُكَ: أَيْنَ وَجَدْتَها بَعْدَ أَنْ عُدْتَ مِنْ سَفَرِكَ؟

أَلَمْ تَجِدْها — كَما هِيَ — في الْمَكانِ الَّذِي وَضعْتَها فِيهِ، دُونَ أَنْ تَمَسَّها يَدُ إِنْسانٍ؟

خَبَّرْنِي — يا صاحِبِي — هَلِ انْتَقَلَتْ مِنْ مَكانِها؟

هَلْ تَبَدَّلَ غِطاؤْها؟

فَماذا تَشْكُوهُ؟

إنَّكَ لَوْ كُنْتَ وَضَعْتَ فِيها ذَهَبًا — كَما تقُولُ — لَوَجَدْتَهُ فِيها بِلا شَكٍّ. وَلَكِنَّكَ — أَخْبَرْتَنِي — قَبْلَ أنْ تُسافِرَ — أَنَّ فِيها زَيْتُونًا، فَصَدَّقْتُكَ وَأنا لَمْ أفتَحْها فَأَعْلَمَ ما فِيها، ولَمْ تَمَسَّها يَدِي مُنْذُ وَضَعْتَها أَنْتَ في مَخْزَني إلى الآنَ

صَدِّقنْي — يا أَخِي — أنَّنِي لا أعْلَمُ ما تَحْوِيهِ جَرَّتُكَ، لِأَنَّنِي لَمْ أُفَكِّرْ في فَتْحِها قَبْلَ سَفَرِكَ وَلا بَعْدَهُ.»

أسئلة

  • (١)

    من كان يتعشى مع التاجر؟

  • (٢)

    ما الذي اشتهته امرأة التاجر؟

  • (٣)

    هل كان في البيت زيتون؟

  • (٤)

    لماذا افتكر التاجر في علي كوجيا؟

  • (٥)

    لماذا ظن أنه مات؟

  • (٦)

    كم سنه غاب علي كوجيا؟

  • (٧)

    من الذي أخبر التاجر بسفر علي كوجيا إلى مصر؟

  • (٨)

    لماذا طلب التاجر أن تحضر له امرأته مصباحًا؟

  • (٩)

    هل تستطيع رؤية الأشياء في الظلام؟

  • (١٠)

    هل يستطيع الأعمى رؤية الأشياء في النور؟

  • (١١)

    هل الضوء ضروري لرؤية الأشياء؟

  • (١٢)

    هل البصر ضروري لرؤية الأشياء؟

  • (١٣)

    ما الذي يحتاج إليه الإنسان لرؤية الأشياء؟

  • (١٤)

    لماذا طلب التاجر من امرأته طبقًا؟

  • (١٥)

    هل رضيت امرأته أن تأكل من زيتون علي كوجيا؟

  • (١٦)

    لماذا رفضت أن تأكل منه؟

  • (١٧)

    ماذا قالت امرأته؟

  • (١٨)

    أي شيء حذرته؟

  • (١٩)

    هل يمتدح الناس الخائن؟

  • (٢٠)

    هل يرضى الله عنه؟

  • (٢١)

    بِمَ يصف الناس من يخون صديقه؟

  • (٢٢)

    كيف تسمي من يفرط في الوديعة؟

  • (٢٣)

    هل تحب أن يصفك الناس بالخيانة؟

  • (٢٤)

    لماذا تكره ذلك؟

  • (٢٥)

    هل أطاع التاجر امرأته؟

  • (٢٦)

    لماذا أصم أذنيه عن سماع كلامها؟

  • (٢٧)

    أين كانت جرة علي كوجيا؟

  • (٢٨)

    كيف وجد الزيتون؟

  • (٢٩)

    لماذا فسد الزيتون؟

  • (٣٠)

    هل يفسد الطعام إذا مر عليه زمن طويل؟

  • (٣١)

    هل اكتفى التاجر برؤية الزيتون الذي في أعلاها؟

  • (٣٢)

    لماذا قرب الجرة؟

  • (٣٣)

    أين كانت الدنانير؟

  • (٣٤)

    من الذي وضع الدنانير فيها؟

  • (٣٥)

    متى وضعها فيها علي كوجيا؟

  • (٣٦)

    لماذا وضع الزيتون فوقها؟

  • (٣٧)

    من الذي سمع رنين الدنانير؟

  • (٣٨)

    أين سقطت الدنانير؟

  • (٣٩)

    لماذا عجب التاجر حين رأى الدنانير أمامه؟

  • (٤٠)

    هل كان يعتقد أن في الجرة ذهبًا؟

  • (٤١)

    هل كان يتركها هذه المدة الطويلة لو علم ذلك؟

  • (٤٢)

    ماذا فعل التاجر بعد أن رأى الدنانير؟

  • (٤٣)

    ماذا قال لامرأته حين عاد إلى بيته؟

  • (٤٤)

    لماذا قدر أن علي كوجيا لن يعود من سفره؟

  • (٤٥)

    هل كان ذلك يبيح خيانته؟

  • (٤٦)

    كيف كان حكم امرأته على عمله؟

  • (٤٧)

    لماذا استغفرت له امرأته؟

  • (٤٨)

    لماذا لم يبال التاجر كلام مرأته؟

  • (٤٩)

    كيف بات تلك الليلة؟

  • (٥٠)

    من كان واثقًا بموت علي كوجيا؟

  • (٥١)

    هل عزم على رد الدنانير إليه إذا عاد؟

  • (٥٢)

    لماذا ذهب التاجر إلى السوق؟

  • (٥٣)

    ما الذي اشتراه من السوق؟

  • (٥٤)

    لماذا اشترى زيتونًا؟

  • (٥٥)

    ما الذي أخذه التاجر من الجرة؟

  • (٥٦)

    أين وضع الدنانير؟

  • (٥٧)

    ماذا فعل بالزيتون الفاسد؟

  • (٥٨)

    ما الذي وضعه في الجرة بدل الدنانير والزيتون القديم؟

  • (٥٩)

    أين وضع الجرة بعد ذلك؟

  • (٦٠)

    لماذا وضعها في ذلك المكان؟

  • (٦١)

    هل تعتقد أن التاجر كان يقدم على تلك الخيانة لو خاف عقاب الله وفضيحة الناس؟

  • (٦٢)

    هل عاد علي كوجيا من سفرة بعد ذلك؟

  • (٦٣)

    كم شهرًا تغيَّب عن بغداد؟

  • (٦٤)

    هل رجع إلى بيته؟

  • (٦٥)

    أين بات ليلة وصولة؟

  • (٦٦)

    لماذا لم يبت في بيته؟

  • (٦٧)

    فى أي مكان ينزل المسافرون في المدن؟

  • (٦٨)

    هل توجد فنادق في القرى الصغيرة؟

  • (٦٩)

    أين ذهب علي كوجيا في اليوم التالي؟

  • (٧٠)

    كيف قابله التاجر؟

  • (٧١)

    هل كان التاجر صادقًا في فرحه الذي أظهره؟

  • (٧٢)

    هل كان قلقًا عليه كما يقول؟

  • (٧٣)

    ما الذي كان يقلق التاجر: أهو غياب صديقه، أم عودته من سفره؟

  • (٧٤)

    هل كان يحب أن يعود علي كوجيا من سفره؟

  • (٧٥)

    لماذا كان يكره ذلك؟

  • (٧٦)

    هل كان التاجر صادقًا في حفاوته بعلي كوجيا؟

  • (٧٧)

    لماذا هش في وجه علي كوجيا؟

  • (٧٨)

    كيف طلب علي كوجيا من التاجر جرة الزيتون؟

  • (٧٩)

    هل أنكر التاجر جرة الزيتون حين طلبها علي كوجيا منه؟

  • (٨٠)

    هل كان التاجر صادقًا حين قال: «إن الجرة لم تمسها يد أحد»؟

  • (٨١)

    من الذي أخذ ما فيها وأبدله؟

  • (٨٢)

    بماذا أبدل التاجر الدنانير؟

  • (٨٣)

    لماذا شكره علي كوجيا؟

  • (٨٤)

    هل كان يحسب أن صديقه خائن؟

  • (٨٥)

    أين ذهب علي كوجيا بعد أن أخذ الجرة من التاجر؟

  • (٨٦)

    أين فتحت الجرة بعدما أخذها صاحبها؟

  • (٨٧)

    من الذي فتحها؟

  • (٨٨)

    ماذا فعل علي كوجيا بعد أن فتح الجرة؟

  • (٨٩)

    هل وجد دنانيره بعد أن أخرج من الجرة قليلًا من الزيتون؟

  • (٩٠)

    هل وجد دنانيره بعد أن أخرج كثيرًا من الزيتون؟

  • (٩١)

    لماذا قلب الجرة؟

  • (٩٢)

    كم دينارًا وجده علي كوجيا في جرة الزيتون؟

  • (٩٣)

    كم دينارًا وضعه فيها قبل سفره؟

  • (٩٤)

    مَاذا قال في نفسه حين رأى خيانة صاحبه التاجر؟

  • (٩٥)

    هل كان يعتقد فيه الخيانة قبل ذلك؟

  • (٩٦)

    هل كان يضع عنده جرة الزيتون لو علم أنه خائن؟

  • (٩٧)

    هل يأتمن الناس من يشتهر بالخيانة؟

  • (٩٨)

    لماذا تألَّم علي كوجيا من صاحبه التاجر؟

  • (٩٩)

    ما الذي قاله «علي كوجيا» للتاجر «حسن»؟

  • (١٠٠)

    هل اتهمه بسرقة دنانيره؟

  • (١٠١)

    هل قال له إن الجرة تغيرت؟

  • (١٠٢)

    هل سرق التاجر «حسن» جرة الزيتون؟

  • (١٠٣)

    ما الذي سرقه التاجر «حسن» من الجرة؟

  • (١٠٤)

    هل طلب «علي كوجيا» من التاجر «حسن» أن يرد إليه دنانيره في الحال؟

  • (١٠٥)

    لماذا لم يلح في طلبها في الحال؟

  • (١٠٦)

    هل فكر التاجر «حسن» في عودة «علي كوجيا»؟

  • (١٠٧)

    هل كان يشك في عودته إليه؟

  • (١٠٨)

    لماذا وثق بأنه سيعود إليه؟

  • (١٠٩)

    هل كان يعتقد أن جريمته ستعرف؟

  • (١١٠)

    هل كان يظن أنه سيعاقَب على جريمته؟

  • (١١١)

    هل رأه أحد وهو يسرق دنانير صاحبه؟

  • (١١٢)

    لماذا ظن أنه أمن العقاب والفضيحة؟

  • (١١٣)

    هل أعاد التاجر «حسن» إلى «علي كوجيا» دنانيره؟

  • (١١٤)

    هل كان صادقًا فيما قاله؟

  • (١١٥)

    هل كان التاجر «حسن» أمينًا؟

  • (١١٦)

    بماذا تسمي الرجل الذي لا يصدق في قوله؟

  • (١١٧)

    بماذا تسمي الرجل الذي لا يحفظ الأمانة؟

  • (١١٨)

    بماذا تسمي هذا التاجر؟

  • (١١٩)

    هل فكر التاجر «حسن» في الجرة قبل سفر «علي كوجيا»؟

  • (١٢٠)

    هل فكر في فتحها بعد سفر «علي كوجيا»؟

  • (١٢١)

    متى فكر في فتحها؟

  • (١٢٢)

    هل كان يظن أن فيها مالًا؟

  • (١٢٣)

    لماذا فكر في فتح الجرة؟

  • (١٢٤)

    هل كان يبقيها عنده سبع سنوات لو علم أن فيها ألف دينار؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١