الفصل الثالث

انتشار التطوُّر

١٨٦١-١٨٦٢

[حلَّت بداية عام ١٨٦١ وأبي لم يزل يعمل على إنهاء كتابة الفصل الثالث من كتاب «تباين الحيوانات والنباتات». كان قد بدأ كتابته في أغسطس السابق، ولم ينتهِ منه حتى مارس ١٨٦١. غير أنه انشغل على مدار جزء من هذه المدة (خلال ديسمبر ١٨٦٠ ويناير ١٨٦١ على ما أظن) في الإعداد لطبعة جديدة (بلغ قوامها ٢٠٠٠ نسخة) من كتاب «أصل الأنواع» شهدت تصحيحاتٍ وإضافات كثيرة، ونُشرَت في أبريل ١٨٦١.

وبخصوص هذه الطبعة الثالثة، أرسَل خطابًا إلى موراي في ديسمبر ١٨٦٠:

«سأسعد بمعرفة قرارك عندما تُحدِّد عدد النسخ التي ستطبعها، كلما كانت أكثر، كان ذلك أفضل لي من جميع النواحي، حتى إنه يتوافق مع عدم حدوث أضرار؛ لأنني أرجو ألَّا أُضطر بعد ذلك أبدًا إلى إجراء مثل هذا الكم الهائل من التصحيحات أو بالأحرى الإضافات التي أجريتها على أملِ أن أجعل العديد من المراجعين الأغبياء يفهمون المقصودَ على الأقل. أرجو أن أُضفي على الكتاب تحسينًا كبيرًا، وأظن أن هذه التعديلات ستُحقِّق ذلك.»

كانت إحدى السمات المثيرة للاهتمام في الطبعة الجديدة فصل «ملخص تاريخي لآخر مستجدات تقدُّم الآراء بشأن أصل الأنواع». الذي ظهر آنذاك لأول مرة، واستمرَّ ظهوره في الطبعات اللاحقة من الكتاب.١ يحمل هذا الفصلُ بصمةً قوية لطابع المؤلَّف الشخصي في الرغبة الواضحة في إنصاف كل أسلافه إنصافًا تامًّا، مع أنه لم ينجُ من الانتقادات السلبية بخصوص هذه النقطة حتى.

قُرب نهاية ذاك العام الحالي (١٨٦١)، اكتملت الترتيبات النهائية لإصدار الطبعة الفرنسية الأولى من كتاب «أصل الأنواع»، وفي سبتمبر أرسلت نسخةً من الطبعة الإنجليزية الثالثة إلى الآنسة كليمنس روييه، التي تولَّت مهمةَ الترجمة. كان الكتاب ينتشر آنذاك في قارة أوروبا؛ إذ صدرت طبعةٌ هولندية، ونُشِرَت ترجمة ألمانية في عام ١٨٦٠ كما رأينا. فقد كتب في خطاب إلى السيد موراي (بتاريخ ١٠ سبتمبر ١٨٦١)، قائلًا: «يبدو أن كتابي يثير اهتمامًا بالغًا في ألمانيا، بِناءً على عدد النقاشات التي أُرسِلَت إليَّ.» كان الصمت قد كُسِر، وفي غضون بضع سنوات، صار صوت العِلم الألماني واحدًا من أشد مؤيدي نظرية التطوُّر.

طوال الجزء الأول من العام (١٨٦١) كان والدي يعمل على مجموعة هائلة من التفاصيل التي نُظِّمَت بالترتيب في الفصل الأول من كتاب «تباين الحيوانات والنباتات». ولذلك تظهر في مفكرة يومياته إدخالات مقتضبة مثل «١٦ مايو، الانتهاء من الدواجن (ثمانية أسابيع)؛ ٣١ مايو، البط».

في الأول من يوليو، سافر مع أسرته إلى توركي، حيث مكث حتى ٢٧ أغسطس؛ وهي إجازة أدرجها إدراجًا مُميَّزًا في مفكرة يومياته واصفًا إيَّاها بأنها «ثمانية أسابيع ويوم». كان البيت الذي سكنه موجودًا في «هيسكيث كريسنت»، الذي كان صفًّا مُقوَّسًا من بيوتٍ متراصة بشكلٍ مبهج يقع شمال البحر بمسافة قصيرة، ومنعزلًا بعض الشيء عن المنطقة التي كانت تُمثِّل الجزء الرئيسي من البلدة آنذاك، وليس بعيدًا عن الحد الساحلي الجُرفي الجميل في حي «أنستيز كوف».

في أثناء إجازة توركي، وطوال الفترة المتبقية من العام، عمل على موضوع تلقيح السحلبيات. لن يُعرَض هذا الجزء من عام ١٨٦١ في الفصل الحالي؛ لأن سجلَ حياته (كما هو مُوضَّح في تقديم الكتاب) يبدو، كما ورد في خطاباته، أنه يصبح أوضح عندما تُوضع كل أعماله المتعلِّقة بعلم النباتات معًا وتُناقَش على نحوٍ منفصل. ومن ثَم، فلن تتضمَّن مجموعةُ الفصول الحالية سوى تقدُّم أعماله نحو الاستفاضة في موضوعات كتاب «أصل الأنواع»، مثل نشر كتاب «تباين الحيوانات والنباتات»، و«نشأة الإنسان»، وغير ذلك.]

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
داون، ١٥ يناير [١٨٦١]
عزيزي هوكر

دائمًا ما تغمُر السعادة قلبي عند رؤية خط يدك …

أتفق تمامًا مع ما تقوله عن مقالة هكسلي، وقوة الكتابة … أرى المقالةَ كلها ممتازة. يا لها من طريقة ممتازة تلك التي لخَّص بها أوليفر الكتبَ المتعلِّقة بعلم النبات! يا إلهي، ما أوسعَ اطلاعَه وأكثر قراءته بكل تأكيد! …

أتفق تمامًا أن كتاب فيليبس٢ مملٌّ إلى حدِّ أن المرء يُعجز عن قراءته. لا داعي إلى أن تحاول قراءة ما كتبه بري …

إذا صادفت كتابَ «أصل الأنواع من خلال القرابة العضوية» الذي كتبه الدكتور فريك، فاقرأ بضع صفحات متفرِّقة منه … إنه يطلب من القارئ ملاحظةَ أنه توصَّل إلى [نتيجته] بالاستقراء في حين أن نتائجي كلها مبنية على «القياس» فقط. أرى أن رجلًا يُدعى السيد نيل قد قرأ ورقةً بحثيةً أمام جمعية علم الحيوان عن «الانتقاء النموذجي»؛ لكني لا أعرف ما يعنيه بذلك. لم أقرأ ما كتبه إتش سبنسر لأنني أجد أنني يجب أن أكون أشدَّ وأشدَّ اقتصادًا في استخدام ما لديَّ من عافية ضئيلة جدًّا. أظن في بعض الأحيان أن صحتي ستنهار تمامًا عمَّا قريب … حالما يُصبح هذا الطقس الشنيع أكثرَ اعتدالًا بقليل، يجب أن أُجرِّب الخضوعَ لقليل من العلاج المائي. هل قرأت رواية «ذات الرداء الأبيض»؟ حبْكتها مثيرة للاهتمام إلى حدٍّ عجيب. أستطيع أن أُرشِّح كتابًا أثار بالغَ اهتمامي؛ ألَا وهو كتاب «رحلة في المناطق النائية»، الذي ألَّفه أولمستيد. إنه يرسم صورةً واضحة مفعمة بالتفاصيل الباهرة للإنسان والعبودية في الولايات الجنوبية …

من تشارلز داروين إلى سي لايل
٢ فبراير ١٨٦١
عزيزي لايل

ارتأيتُ أنك ستودُّ قراءة الفقرة المرفقة هنا والمقتبسة من خطاب من إيه جراي (الذي يطبع مراجعاته في شكل كُتَيب٣ وسيرسل نُسَخًا منه إلى إنجلترا) لأنني أرى أن ما يقوله في صالحنا بدرجةٍ كبيرة في الواقع:

«ليتني كنت أملك وقتًا لأحكي لك كثيرًا عن المدى الذي يبلغه بوين وأجاسي، كلٌّ بطريقته الخاصة. فالأول يُنكر وجودَ الوراثة كلها بجميع أنواعها (انتقال الصفات بأكمله خلا أمثلة مُحدَّدة). والثاني يكاد يُنكر أننا منحدرون وراثيًّا من أجداد أجداد أجدادنا، ويُصر على أن اللغات التي يبدو من الواضح أنها منتسِبة إلى أصلٍ واحد، مثل اللاتينية واليونانية والسنسكريتية، لا تَدين بأيٍّ من تشابهاتها لأصلٍ مشترك؛ أي إنها كلها أصلية بذاتها؛ يعترف أجاسي بأن اشتقاق اللغات، واشتقاق الأنواع أو الأشكال، قائمان على أساسٍ واحد، وأنه لا بد أن يُقِر بصحة الثاني إذا أقرَّ بصحةِ الأول، وقد قُلت له إن هذا منطقي تمامًا.»

أليس هذا رائعًا؟

صديقك الدائم
سي داروين

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
داون، ٤ فبراير [١٨٦١]
عزيزي هوكر

سُررتُ بتلقِّي خطابك الطويل الودي، ومعرفة أن جمودك تجاه العلم يذوب. أكاد أتمنَّى لو أن ذاك الجمود قد استمرَّ وقتًا أطولَ بعض الشيء، لكن لا تَذُبْ بوتيرةٍ أسرعَ ممَّا ينبغي ولا قوة أشد. لا أحد يستطيع أن يعمل لفترات طويلة بمقدارِ ما كنت تفعل. فلتكُن كسولًا عاطلًا، غير أنه لا يجدُر بي أن أعظَك في هذا؛ فأنا عن نفسي لا أستطيع أن أكون عاطلًا رغم أنني أتمنَّى ذلك كثيرًا، ولا أجد راحتي أبدًا إلا عند العمل. فأنا أعتبر أن كلمة إجازة مكتوبة بلغة ميتة، وهذا يُحزنني بشدة. نشكرك بكل صدق على تعاطفك اللطيف مع إتش المسكينة [ابنته] … لقد شارفت الآن على العودة إلى حالها القديمة، وصارت تستطيع النهوض ساعةً أو اثنتَين مرَّتَين يوميًّا في بعض الأحيان … لقد أصبح عدمُ التفكير في المستقبل مطلقًا، أو بأقل قدرٍ ممكن، قاعدةَ حياتنا. ما أشدَّ اختلافَ الحياة عمَّا كانت عليه في زمن الشباب؛ إذ كانت بلا خوف من المستقبل، ومليئةً بآمال ذهبية، وإن كانت بلا أساس واقعي.

… بخصوص دورية «ناتشورال هيستوري ريفيو»، لا أظن أن السيدات سيكُنَّ حسَّاساتٍ جدًّا تجاه «أمعاء السحالي»؛ لكنَّ الدورية في الوقت الحالي أشبهُ بهجينٍ بكل تأكيد، ولا ينبغي أن تظهر الأوراقُ البحثية الأصلية المدعومة برسوم توضيحية في دورية نقدية على الإطلاق. أشكُّ في أنه سيُجدي أيُّ نفع مادي على الإطلاق، لكني سأندم بشدة إذا مات ولم يُنشَر. كلُّ ما تقوله يبدو معقولًا جدًّا، ولكن هل يُمكن لمقالٍ نقدي، بالمعنى الحرفي للكلمة، أن يُملأ بمادةٍ تستحق القراءة؟

لا أفعل أشياءَ كثيرة، باستثناء إنهاء كتابة الطبعة الجديدة من كتاب «أصل الأنواع»، والتقدُّم زاحفًا ببطء شديد في كتابي «التباين تحت تأثير التدجين» …

[يُشير الخطاب التالي إلى ورقة السيد بيتس البحثية، «إسهامات في إحدى قوائم حشرات وادي الأمازون»، في دورية «ترانزاكشنس أوف ذا إنتومولوجيكال سوسايتي» المجلَّد الخامس، سلسلة جديدة. (قُرئت الورقة في ٢٤ نوفمبر ١٨٦٠.) يشير السيد بيتس إلى أنه مع عودةِ مُناخٍ أدفأ في المناطق الاستوائية بعد انقضاء الفترة الجليدية، «يُفترَض أن الأنواع التي كانت تعيش آنذاك بالقرب من خط الاستواء قد تراجعت شمالًا وجنوبًا إلى مواطنها السابقة، تاركةً بعض الأنواع الأخرى المنتمية إلى الجنس نفسه، التي تغيَّرت بعد ذلك ببطء … لتستوطن المنطقة التي كانت قد هجرتها بالفعل من جديد.» في هذه الحالة، ينبغي أن تظهر لدى الأنواع التي تعيش الآن عند خط الاستواء علاقةٌ واضحة بالأنواع التي تسكن المناطقَ الواقعة حول خط عرض ٢٥، والتي يُفترَض بالطبع أنها ذات صِلة قرابة بعيدة بها. لكنَّ هذا لا ينطبق في الواقع، وهذه هي الصعوبة التي يُشير إليها والدي. طرح السيد بيلت تفسيرًا لذلك في كتابه «عالِمُ تاريخ طبيعي في نيكاراجوا» (١٨٧٤)، الصفحة ٢٦٦. فقال: «أعتقد أن الإجابة هي أن الفترة الجليدية قد شهدت إبادةً شديدة إلى حدِّ أن العديد من الأنواع (وبعض الأجناس، وما إلى ذلك، مثل الحصان الأمريكي) لم تنجُ منها … لكنَّ العديد من الأنواع قد وجدت ملجأً على أراضٍ كُشِفَت بانخفاض سطح البحر، وهي تقع الآن تحت المحيط بسبب كمية المياه الهائلة التي كانت محبوسةً في كُتَل متجمِّدة على اليابسة.»]

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
داون، ٢٧ [مارس ١٨٦١]
عزيزي هوكر

كنت أنوي إرسالَ مقال بيتس إليك اليوم بالتحديد. إنني سعيد جدًّا لأنه نال إعجابك. لقد بهرني للغاية. إنه يُقدِّم حُججًا معارضةً للنظرية الجليدية بطريقةٍ ممتازة وقوة ساحقة. لا أستطيع التوقُّف عن التفكير فيه، إنني مشدوه للغاية، لكني أعتقد أن ثمَّة تفسيرًا سيظهر يومًا ما، ولا أستطيع التخلي عن فكرة انخفاض حرارة المناطق الاستوائية. ذلك أنها تُفسِّر الكثيرَ وتتسق مع الكثير. عندما تُرسل إليَّ (وسأكون مُهتمًّا جدًّا بخطابك)، فأرجو منك أن تُخبرني بمدى تماثُل النباتات عمومًا في الطابع الجنسي من دائرة عرض ٠ إلى دائرتَي عرض ٢٥ شمالًا وجنوبًا.

قبل أن أقرأ ما كتبه بيتس، كنتُ قد استأت تمامًا ممَّا كتبته إليك. آمُل أن تُقنِع بيتس بأن يكتب في دورية «لينيان».

سأخبرك بنكتةٍ مضحكة: إتش سي واطسون (الذي أتصوَّر أنه سيكتب مقالًا نقديًّا عن الطبعة الجديدة)٤ مثلما آمُل في ذلك، يقول إن الفقرات الأربع الأولى من مقدِّمة الكتاب وردت فيها كلمة «أنا» وضمائر المتكلِّم ثلاثًا وأربعين مرة! لم أكن أعي هذه الحقيقة اللعينة. يقول إن ذلك يُمكن تفسيره بواسطة علم فِراسة الرأس، وأفترضُ أن المعنى المهذَّب لذلك أنني أشدُّ الرجال تغطرسًا وأنانيةً على قيد الحياة، ربما أكون كذلك. أتساءل عمَّا إذا كان سينشر هذه الحقيقةَ السارة؛ فهي تتفوَّق تفوُّقًا ساحقًا على الجملِ الاعتراضية فيما كتبه وولستون.
تقبَّل يا عزيزي هوكر تحيَّات صديقك الدائم
سي داروين
ملحوظة: لا تنشرْ هذه النكتةَ السارة؛ فهي بالأحرى لاذعة بدرجةٍ أشد ممَّا ينبغي.

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
داون، [أبريل] ٢٣؟ [١٨٦١]

… أتفق تمامًا مع ما قلته عن المقال النقدي الذي كتبه الملازم هوتون٥ (وأنا لا أعرفه)؛ أراه أصليًّا ومبتكرًا جدًّا. إنه واحد من قلةٍ قليلة ترى أنه لا يمكن إثبات تغيُّر الأنواع بصورةٍ مباشرة، وأن العقيدةَ لا بد أن تنجح أو تفشل حسب طريقةِ تجميعها للظواهر وتفسيرها بها. من الغريب حقًّا أن قلةً قليلة فحسب هم مَن يرَون الأمرَ بهذه الطريقة، التي من الواضح أنها الطريقة الصحيحة. لقد حازت ورقةُ بينثام البحثية٦ المنشورة في دورية إن إتش آر على اهتمامي، لكنها بالطبع لن تُبهِرك كما أبهرتني لأنك تألفُ ما فيها بالفعل. لقد أُعجِبتُ بها كلها؛ كلُّ الحقائق عن طبيعة الأنواع المتشابهة والمتباينة. يا إلهي! أستغرب حين أُفكِّر في أن علماء النبات البريطانيين تأنَّفوا وقالوا إنه لا يفقه شيئًا عن النباتات البريطانية! سُرِرتُ أيضًا بتعليقاته على مسألة التصنيف؛ لأنها أوضحت لي أن ما كتبته عن هذا الموضوع في كتاب «أصل الأنواع» كان صحيحًا. رأيت بينثام في الجمعية اللينية، وتحدَّثت إليه هو ولوبوك وإيدجوورث وووليك، وعدة أشخاص آخرين. طلبت من بينثام أن يذكر لنا أفكاره بخصوص الأنواع؛ فسواءٌ أكان يعارضنا جزئيًّا أم كليًّا، سيكتب مادةً «ممتازة». لم يرُدَّ، لكنَّ أسلوبه جعلني أظن أنه قد يردُّ إذا ألححنا عليه؛ فهلَّا تهاجمه بالإلحاحات. كان الجميع يتحدَّث بمودةٍ وقلق عن هنزلو.٧ تعشَّيتُ مع بيل في النادي الليني، وأعجبني العشاء … فتناوُل العشاء في الخارج شيءٌ جديد جدًّا عليَّ فاستمتعتُ به. إن بيل لديه طِيب القلب حقًّا. لقد نالت ورقةُ روليستون البحثيةُ إعجابي، لكني لم أقرأ في حياتي أيَّ شيء غامض وغير واضح مثل «معايير الأحكام».٨ … زرتُ آر تشامبرز زيارةً سريعة في بيته الرائع جدًّا في حي «سانت جونز وود»، ودار بيننا حوارٌ ممتع جدًّا طوال نصف الساعة، إنه رجل ممتاز حقًّا. لقد أدلى بتعليقٍ جيد وضحِك عليه ضحكةً مكتومة، وهو أن الأشخاص العاديين كلهم قد تعاملوا مع الجدل المثار حول كتاب «المقالات والكتابات الناقدة» على أنه موضوع مهني تخصُّصي بحت، ولم يشاركوا فيه، بل تركوه لرجال الدِّين. سأنتظر خطابك المقبل عن هنزلو بفارغ الصبر.٩ إلى اللقاء، مع أصدق تعاطفي يا صديقي القديم.
سي داروين
ملحوظة: نحن في غايةِ الامتنان لمجلة «لندن ريفيو». نُحب قراءتها كثيرًا، ومادتها العلمية أفضلُ من دورية «ذا أثنيام» بدرجةٍ لا تُضاهى. يجب أن تتوقَّف عن إرسالها بعد وقتٍ ليس ببعيد؛ لأن ما ستتكبَّده من عناء وأموالٍ سيُهلكك، لكنني مرتبط بدوريتَي «ذا أثنيام» و«ذا جاردنرز كرونيكل» بتعويذة سحرية بشعة؛ إذ اعتدتُ قراءتهما طوالَ سنوات عديدة جدًّا إلى حدٍّ «يُعجزني» عن الاستغناء عنهما.
[يُشير الخطاب التالي إلى زيارةِ لايل مقالع الحصى في قرية «بيدنهام» بالقرب من مدينة بيدفورد في أبريل ١٨٦١. أجريت الزيارة بدعوة من السيد جيمس وايات، الذي كان قد اكتشف مُؤخَّرًا أداتَين حجريتَين «على عمق ثلاثة عشر قدمًا من سطح التربة»، تستقرَّان «مباشرةً على طبقاتٍ صلبة من الحجر الجيري السرئي.»١٠ وعن هذا يقول السير سي لايل إنه هنا «قد رأى للمرة الأولى دليلًا مقنعًا له على العلاقات المرتَّبة زمنيًّا لتلك الظواهر الثلاث: الأدوات العتيقة، والثدييات المنقرضة، والتكوين الجليدي.»]

من تشارلز داروين إلى سي لايل
داون، ١٢ أبريل [١٨٦١]
عزيزي لايل

لقد أثار خطابك بالغَ اهتمامي. يبدو أنك أنجزت عملًا أعظم، واتخذت خطوةً أعظمَ من أي شخص على الإطلاق فيما يتعلَّق بمسألة تطوُّر الإنسان.

من بواعثِ الارتياح الشديد سماعُ أنك تظن الرواسب السطحية الفرنسية رواسبَ دلتا وشبه بحرية، لكني قبل يومَين كنت أقول لصديقٍ إن الكيفية المجهولة لتراكم هذه الرواسب بَدَت عيبًا كبيرًا في كل العمل الذي أُنجِز. لم أستطِع تقبُّل النقاط المتعلِّقة بتكسُّرات الجليد أو الطبقات البحرية. فهذا هائل جدًّا. أتذكَّر أن فالكونر أخبرني أنه يظن أن بعض البقايا في كهوف «ديفونشير» تنتمي إلى ما قبل الفترة الجليدية، وهذا، على ما أفترض، هو استنتاجك بخصوص الفئوس الحجرية البدائية الأقدم إضافةً إلى الضباع وأفراس النهر. هذا عظيم. يا له من نَسَبٍ طويل رائع ذلك الذي منحت العِرق البشري إيَّاه!

أنا متيقن من أنني لم أُفكِّر قَط في أن طُرقًا متوازيةً قد تراكمت في أثناء الانحدار. أظن أنني أرى بعض المشكلات في هذا الرأي، مع أنني، عند قراءة رسالتك أولَ مرة، رحَّبت بالفكرة. بالرغم من ذلك، سأُفكِّر في كلِّ ما رأيته هناك. سوف آتي (بمشيئة المعدة) إلى لندن يوم الثلاثاء للعمل على الديوك والدجاج، وسأزورك في حوالي الساعة العاشرة إلا ربعًا من صباح الأربعاء (ما لم أسمع منك ما يعارض ذلك)؛ لأنني أتوق لرؤيتك. أُهنِّئك على عملك العظيم.

صديقك الدائم
سي داروين
ملحوظة: أخبِر الليدي لايل بأنني لا أستطيع تقبُّل مسألة وجود مراسم جنائزية لدى النمل، مع أن إيرازموس أخبرني مرارًا بأنني سوف أكتشف يومًا ما إن كان النمل لديه أساقفته الخاصة به. فبعد المعارك، دائمًا ما كنت أرى النمل يحمل النملات الميتة بعيدًا ليأكلها. إن النمل يتسم بأقصى درجات الاقتصاد، ودائمًا ما يحمل النمل الميت من بني جنسه غذاءً له. بالرغم من ذلك، فقد بعثت للتو بخطابَين استثنائيَّين إلى باسك كانا قد وَرَداني من رجلٍ يعيش في منطقة نائية معزولة في تكساس من الواضح أنه راقب بعضَ النمل بعناية، وأعلن بتأكيدٍ واثق جدًّا أن النمل يزرع نوعًا ما من العشب ويُنمِّيه ليُخزِّن فيه الغذاء، ويزرع شُجيرات أخرى لتكون مأوًى له! لم أحسم رأيي بعد، لكن الرجل العجوز لن يكذب عمدًا. وقد أوكلتُ إلى باسك مسئوليةَ تقرير قراءة الخطابات أو عدم قراءتها.١١

من تشارلز داروين إلى توماس ديفيدسون
داون، ٢٦ أبريل ١٨٦١
سيدي العزيز

أرجو أن تسامحني على تجرُّئي على إرسال اقتراح إليك وأنا أُدرك تمامًا أن موافقتك عليه مستبعَدة جدًّا. لا أعرف ما إذا كنت قد قرأتَ كتابي «أصل الأنواع» أم لا؛ إذ طرحتُ في هذا الكتاب تعليقًا، أتوقَّع أن يُقرَّ الجميع بصحته، مفاده أن حيوانات أي تكوين جيولوجي، «ككل»، ذات طابع وسيط بين طابع التكوينات العليا والتكوينات الدنيا. لكنَّ عدة خُبراء بارعين للغاية أشاروا عليَّ بأنه سيكون من المُستحسَن جدًّا أن أذكر أمثلةً على ذلك وأُوضِّحه ببعض التفصيل وبمجموعةٍ واحدة من الكائنات. والآن يُقر الجميع بأنه ما من أحد يستطيع توضيحَ ذلك أفضل من أن تُوضِّحه أنت بمجموعة عضديات الأرجل. قد تأتي النتيجة معارِضةً بشدة للآراء التي أتبنَّاها؛ وسيكون هذا مواتيًا جدًّا لأولئك الذين يعارضونني.١٢ لكني أميل إلى الاعتقاد بأنها ستكون مؤيدةً في العموم لفكرة الانحدار مع التعديل؛ فمنذ حوالي عام، عرض السيد سولتر١٣ في المتحف في شارع جيرمين بعض الملولبات، وما إلى ذلك، من ثلاث مراحل من العصر الباليوزي على لوحٍ ما، ورتَّبها في خطوطٍ مفردة ومتفرِّعة، واضعًا خطوطًا أُفقيةً تُحدِّد التكوينات (مثل المخطَّط البياني في كتابي، إذا كنت تعرفه)، وبَدَت النتيجة لي مُدهشةً جدًّا، مع أنني كنت جاهلًا تمامًا إلى حدٍّ أعجزني عن فهمِ خطوط صلات القرابة. كنت أتوق إلى طباعةِ صور هذه الأصداف، حسبَ ما رتَّبها السيد سولتر، والتوصيل بينها بخطوطٍ مُنقَّطة، لكني لم أستطِع إقناعَ السيد سولتر بنشرِ ورقة بحثية صغيرة عن الموضوع. لا أشكُّ في أن العديد من النقاط المثيرة للاهتمام ستخطر ببال أي أحد على دراية تامة بالموضوع، وسيرى مجموعةً من الكائنات من منظور الانحدار مع التعديل. أظن أن كل هذه الأشكال التي انحدرت من عصرٍ قديم ولم تخضع إلا لتغيُّر طفيف جدًّا يجب أن تُغفَل، وألَّا تُؤخَذ في الحسبان سوى الأشكال التي خضعت لتعديل كبير في كل حِقبة متعاقبة. ما أخشاه هو ما إذا كانت عضديات الأرجل قد شهدت تغييرًا كافيًا، أم لا. ينبغي أيضًا مراعاة المقدار المُطلق لاختلاف الأشكال في مثل هذه المجموعات على طرفَين متضادَّين تمامًا من الزمن، وإلى أي مدًى تكون الأشكال المبكِّرة وسيطةً في طابعها بين تلك التي ظهرت بعدها بفترة زمنية طويلة. وعلى خلافِ ما يراه البعض فيما يبدو، لا يتضاءل قِدَمُ مجموعةٍ ما لأنها نَقلت إلى عصرنا الحاضر أشكالًا قريبةَ الصلة بعضها ببعض. ثمَّة نقطة أخرى تتمثَّل في مدى عدم انقطاع تعاقُب كل جنس، من المرة الأولى التي ظهر فيها حتى انقراضه، مع مراعاةِ التكوينات غيرِ الغنية بالحفريات مراعاةً وافية. لا يسعني سوى أن أرى أن شخصًا مثلك قد يكتب مقالةً مهمة (أهم بكثير من مائة مقال نقدي أدبي)، ومن دون جهدٍ مُضنٍ كبير. أعرف أنه من المرجَّح جدًّا ألَّا يكون لديك فراغ، أو ربما تكون غير مهتم بالموضوع أو غير مُعجَب به، لكني أثق، مُعتمدًا على لُطفك، في أنك ستسامحني على تقديمِ هذا الاقتراح. إذا أردتَ، بفضل أي حُسن حظٍّ استثنائي، أن تُنفِّذ هذه الفكرة، فسأطلب منك أن تقرأ فصلي العاشر عن التعاقُب الجيولوجي. وأود في هذه الحالة أن تسمح لي بأن أُرسل إليك نسخةً من الطبعة الجديدة، التي نُشرت للتو، والتي أدرجتُ فيها بعضَ الإضافات والتصحيحات في الفصلَين التاسع والعاشر.

أرجو أن تسامحني على هذه الرسالة الطويلة، وتفضَّل بقَبول أصدق تحياتي.

بالغ إخلاصي
سي داروين
ملحوظة: أكتبُ بخطٍّ سيئ جدًّا إلى حدِّ أنني طلبت من أحدهم نَسْخ هذه الرسالة.

من تشارلز داروين إلى توماس ديفيدسون
داون، ٣٠ أبريل ١٨٦١
سيدي العزيز

أُرسل إليك بأحرِّ آيات شكري على خطابك، لم أكن أعرف إطلاقًا أنك طالعت عملي. أؤكِّد لك أنني أعتبر الاهتمامَ الذي أوليته إياه، مع الأخذ في الحُسبان بمعرفتك والطابع الفلسفي لعقلك (لأنني أتذكَّر جيدًا خطابًا لافتًا أرسلتَه إليَّ، ولأنني طالعتُ منشوراتك المختلفة)، واحدًا من أقيَم الإطراءات التي تلقَّيتها، بل ربما يكون الأفضل على الإطلاق. إنني أعيش في عُزلةٍ شديدة إلى حدِّ أنني قلَّما أعرف بما يجري، وأنا أرغب بشدة في معرفةِ العمل الذي نشرتَ فيه بعضَ التعليقات على كتابي. إنني مهتم جدًّا بالموضوع، ولعله لا يكون اهتمامًا مدفوعًا بالأنانية فحسب؛ لذا أرجو أن تُصدِّق أن خطابك أسعدني بشدة؛ إذ أكون قانعًا تمامًا عندما ينظر أيُّ أحد إلى الموضوع بعينِ الإنصاف، سواءٌ أوافقني الرأي تمامًا أم بقدرٍ ضئيل أم لم يتَّفق معي. أرجو ألَّا تظن أنني متفاجئ على الإطلاق من اعتراضك على التسليم السريع بصحةِ ما ورد في الكتاب؛ فالحق أنني لا أُكنُّ احترامًا كبيرًا لرأي مَن يفعل ذلك؛ أعني إذا تسنَّى لي أن أحكم على الآخرين بِناءً على الوقت الطويل الذي استغرقه تغييرُ قناعاتي. ذلك أن كل مرحلة من مراحل الاقتناع قد كلَّفتني سنوات. صحيحٌ أن الصعوبات كثيرةٌ وهائلة جدًّا كما تقول، لكني كلما فكَّرت، أراها ناجمةً عن الاستهانة بمقدارِ ما نجهله. إنني أنتمي إلى العصر القديم، حتى إنني أولي الصعوبات الناجمة عن قصور السجل الجيولوجي أهميةً أكبرَ ممَّا يوليه إياها بعضُ الشبان. فممَّا يُذهلني ويُبهجني في الوقت ذاته أنني أجد رجالًا جيدين مثل رامزي وجوكس وجيكي ولايل، وهو العجوز الوحيد من بينهم، لا يرَون أنني بالغت إطلاقًا في قصور السجل. إذا ثبتت صحةُ آرائي في أي وقت على الإطلاق، فسيجب تعديل آرائنا الجيولوجية الحالية تعديلًا كبيرًا. مشكلتي الكبرى هي عدم القدرة على الموازنة بين الآثارِ المباشرة لتأثير تغيُّر ظروف الحياة المستمر منذ فترة طويلة دون أي انتقاء، وتأثير الانتقاء على التغيُّر العرضي (إن جاز القول). أتردَّد كثيرًا بشأن هذه المسألة، لكني عادةً ما أعود إلى إيماني بأن التأثير المباشر لظروف الحياة لم يكن كبيرًا. ربما أدَّى هذا التأثير المباشر على الأقل دورًا صغيرًا للغاية في إنتاج كل التعديلات التكيفية الجميلة التي لا حصرَ لها في كل كائن حي. وبخصوص إيمان الأشخاص، فما يُفاجئني بعض الشيء هو أن يكون أي أحد (مثل كاربنتر) مستعدًّا «للاتفاق معي بدرجة كبيرة» إلى حدِّ الاقتناع بأن الطيور كلها انحدرت من سلفٍ واحد، ولا يزيد على هذا قليلًا فحسب لينطبق ذلك أيضًا على كل أعضاء التقسيم الكبير نفسه؛ ذلك أنه على هذا المستوى من الاعتقاد تصبح كل الحقائق في علم التشكُّل وعلم الأجنة (الأهم من بين كل الموضوعات، برأيي)، محضَ مهازل إلهية … لا أستطيع التعبيرَ عن مدى عُمق سعادتي بأنك ستنشر يومًا ما رأيك النظري عن تعديلِ نوع عضديات الأرجل وتحمُّله؛ أنا متيقن من أن هذا سيكون إضافةً قيِّمة إلى المعرفة.

أرجو أن تسامحني على هذا الخطاب المفعم بالأنانية، لكنك تتحمَّل جزءًا من اللوم على ذلك بإسعادي سعادةً بالغة. طلبتُ من موراي أن يُرسل إليك نسخةً من الطبعة الجديدة، وكتبت اسمك.

أرجو يا سيدي العزيز أن تتقبَّل أصدقَ تحياتي.

مع خالص احترامي
سي داروين
[في أُفْرودة السيد ديفيدسون البحثية عن عضديات الأرجل البريطانية، التي نشرتها جمعيةُ علم الحفريات بعدئذٍ بوقت قصير، أتت النتائج على النحو الذي توقَّعه والدي إلى حدٍّ ما. «أظهَر السيد ديفيدسون من خلال سلسلةٍ طويلة من الأشكال الانتقالية أن ما لا يقل عن خمسة عشر نوعًا من الأنواع المُعترف بها عمومًا مرتبطة ﺑ … نوع واحد.»١٤

في خريف عام ١٨٦٠ والجزء الأول من عام ١٨٦١، تراسَل والدي كثيرًا مع البروفيسور آسا جراي بخصوصِ موضوعٍ أُشير إليه سلفًا؛ ألَا وهو نشر مقالات البروفيسور جراي الثلاث في أعداد يوليو وأغسطس وأكتوبر من مجلة «أتلانتيك مانثلي»، عام ١٨٦٠، في صورة كُتيب. تولَّى السادةُ تروبنر نشرَ الكُتيب، وقد كتب والدي مُتحدِّثًا عنهم: «كان السادةُ تروبنر للنشر في غاية الكرم واللُّطف، ويقولون إنهم لن يأخذوا أيَّ نفقات بالرغم من مجهوداتهم. لقد حدَّدتُ بضعة إعلانات دعائية، وسيُدرجون أحدها في دورياتهم الخاصة مجانًا.»

سيجد القارئ هذه المقالات وقد أُعيد نشْرها في كتاب «داروينيانا» الذي كتبه آسا جراي، في الصفحة ٨٧، تحت عنوان «الانتقاء الطبيعي لا يتعارض مع اللاهوت الطبيعي». لاقى الكتابُ إعجابًا كبيرًا بين الأشخاصِ الأقدر على إدراك محاسنه، وارتأى والدي أنه كان ذا فائدة كبيرة في تقليل المعارضة، وإقناع الناس بتغيير أفكارهم القديمة واعتناق فكرة التطوُّر. ولا يتجلَّى استحسانه الشديد له في خطاباته فحسب، بل كذلك في حقيقةِ أنه أورد ذِكرًا خاصًّا له في مكانٍ بارز جدًّا في الطبعة الثالثة من كتاب «أصل الأنواع». وقد اعترف لايل، من بين رجال آخرين، بقيمة الكُتيب كترياق لنوعية النقد الذي كانت قضيةُ التطوُّر تعانيها. ومن ثَمَّ، أرسل والدي خطابًا إلى الدكتور جراي، قائلًا فيه: «سأذكر لك مثالًا واحدًا على فائدة كتيبك: كان أسقف لندن يسأل لايل عن رأيه في المقال النقدي الوارد في دورية «كورترلي»، وأجاب لايل قائلًا: «اقرأ في مجلة «أتلانتيك» ما كتبه آسا جراي».» يتجلَّى بوضوحٍ تام أن والدي، في مثل حالة منشورات الدكتور جراي، لم يفرح بنجاح رأيه الخاص عن التطوُّر، أي إن التعديلَ يحدث أساسًا بسبب الانتقاء الطبيعي، بل على العكس من ذلك، كان يرى أن النقطةَ المهمة حقًّا هي أنْ يُقبَل مذهب الانحدار. ومن ثَم أرسل خطابًا إلى البروفيسور جراي (١١ مايو ١٨٦٣) بخصوص كتاب «عصور البشر القديمة»، الذي كتبه لايل، قائلًا:

«إنك تتحدَّث عن لايل معتبرًا إياه حَكَمًا، ما أشكو منه الآن أنه يرفض أن يكون حَكَمًا … أكاد أن أتمنَّى أحيانًا أن يكون لايل قد انتقدني. عندما أتحدَّث بضميرِ المتكلِّم هنا، فأنا لا أقصد سوى مسألةِ «تغيُّر الأنواع بالانحدار». فتلك هي النقطة التي أراها فارقة. صحيح أنني شخصيًّا مهتم جدًّا بالانتقاء الطبيعي، لكني أرى ذلك غير مهم تمامًا مُقارنةً بسؤال «الخلق أم التعديل».»]

من تشارلز داروين إلى آسا جراي
داون، ١١ أبريل [١٨٦١]
عزيزي جراي

سررتُ جدًّا بتلقي صورتك، وأنا الآن في انتظار صورتي التي سأُرسلها فورَ مجيئها. إنها قبيحة، ويؤسفني القول إن الذنْب ليس ذنْب المُصوِّر … منذ آخر خطاب أرسلتُه، تلقَّيت عدة خطابات تعُج بأعظمِ إشادة لمقالتك؛ إذ يُقِر الجميع بأنها أفضلُ ما كُتِب، وبفارقٍ كبير عن أقربِ نظيراتها، وأنا متيقن أنها قدَّمت لكتاب «أصل الأنواع» نفعًا كبيرًا. لم أسمع شيئًا بعدُ عن قدرِ مبيعاته. سترى مقالًا نقديًّا في دورية «ذا جاردنرز كرونيكل». عزيزي هنزلو المسكين، الذي أَدين له بالكثير، يُحتضر، وهوكر برفقته. شكرًا جزيلًا على مجموعتَي أوراق المحاضر التي أرسلتها. لا أستطيع فهْم ما يرمي إليه أجاسي. أظنك تحدَّثتَ ذات مرة عن البروفيسور بوين واصفًا إياه بأنه رجل ذكي جدًّا. الحق أني أرى من كتاباته أنه يفتقر إلى مهارة الملاحظة تمامًا. لا يمكن أن يكون قد شاهد الحيوانات كثيرًا، وإلا كان سيرى الفارق بين الكلاب المُسِّنة الحكيمة والكلاب الصغيرة. ورقته البحثية عن الوراثية عجيبة للغاية. ذلك أنك إذا أخبرتَ أحدَ مُربي الحيوانات بأنْ ينتقي أسوأ «أفراد» الحيوانات لديه، ويُنشئ منها نسلًا، ثم يأمل في نيل مبتغاه، فسوف يظن أنك … مجنون.

[تُوفي البروفيسور هنزلو في ١٦ مايو ١٨٦١، جَرَّاء مضاعفات التهاب الشعب الهوائية واحتقان الرئتَين وتضخُّم القلب. لم تستسلم بنيتُه الجسدية القوية سريعًا، وظلَّ في حالةِ وهن مؤلمة طيلة أسابيع، وهو يدري بأن نهايته قريبةٌ وينظر إلى الموت بعينَين شجاعتَين غير خائفتَين. وفي كتاب «سيرة هنزلو» الذي كتبه السيد بلومفيلد (جينينز) (عام ١٨٦٢)، وَرَد وصفٌ جليل مُؤثِّر لزيارة الوداع التي قام بها البروفيسور سيجويك إلى صديقه القديم. قال سيجويك فيما بعدُ إنه لم يرَ قَط «إنسانًا روحُه أقرب إلى الجنة منه».

أرسل والدي خطابًا إلى السير جيه دي هوكر عند سماعه بوفاة هنزلو، قائلًا: «إنني على يقينٍ تامٍّ أن هذه الأرض لم يسِر عليها رجلٌ أفضل منه قَط.»

ذَكَر أبي انطباعاته عن شخصية هنزلو في كتاب «سيرة هنزلو» الذي كتبه بلومفيلد. وأرسل خطابًا إلى السير جيه دي هوكر بخصوص هذه الذكريات (في ٣٠ مايو ١٨٦١) قائلًا:

«كتبتُ صباح اليوم ذكرياتي وانطباعاتي عن شخصية عزيزي المسكين هنزلو في عام ١٨٣٠ تقريبًا. أحببت هذه المهمة؛ ولذا كتبتُ أربع صفحات أو خمسًا تُنسَخ الآن. لا أظن أنك ستستخدمها كلها، لكنك بالطبع تستطيع أن تُجزِّئها وتُغيِّرها بقدرِ ما تشاء. إذا استُخدِمت أكثر من جملة واحدة، فسأودُّ أن أرى بروفة طباعة؛ لأنني لا أستطيع أبدًا أن أكتب على نحوٍ جيد إلى أن أرى الموضوع مطبوعًا. من المرجَّح جدًّا أن تبدو بعض تعليقاتي تافهةً للغاية، لكني رأيت أنه من الأفضل أن أُفصح عن أفكاري مثلما خَطَرت ببالي؛ لتستخدمها أنت وجينينز بالطريقةِ التي تريانها مناسبة.

سترى أنني قد تجاوزت ما طلبتَه، لكنني، كما قلت في البداية، كنت مستمتعًا بكتابة انطباعي عن شخصيته الرائعة.»]

من تشارلز داروين إلى آسا جراي
داون، ٥ يونيو [١٨٦١]
عزيزي جراي

كنتَ منشغلًا بدرجةٍ أكبرَ من المعتاد؛ لذا توانَيت في الرد على رسالتك المؤرَّخة بتاريخ ٦ مايو. آمُل أن تكون قد تلقَّيت الطبعة الثالثة من كتاب «أصل الأنواع» منذ وقت طويل … لم أسمع شيئًا من دار نشر «تروبنر» عن مبيعات مقالتك؛ لذا أخشى ألَّا تكون كبيرة، وأرسلت إليك لأُخبرك بأنك تستطيع توفيرَ مزيد من النسخ. لقد أرسلت نسخةً إلى السير جيه هيرشل، الذي وضع في طبعته الجديدة من كتابه «الجغرافيا الطبيعية» تعليقًا على كتاب «أصل الأنواع»، وهو يتَّفق إلى حدٍّ ما، لكنه يُدرج تحفُّظًا بشأنِ مسألة التصميم — يشبه تحفُّظك كثيرًا … لقد دُفِعتُ إلى التفكير مليًّا في الموضوع مُؤخَّرًا، ويحزنني القول إنني أصبحت أكثرَ اختلافًا في الرأي عنك. هذا لا يعني أن التباينَ المُصمَّم يجعل القوةَ التي أعزو إليها الربوبيةَ «الانتقاء الطبيعي» غير ضرورية، كما يبدو لي، لكن بِناءً على ما أجريته مُؤخَّرًا من دراسة التباين الحادث تحت تأثير التدجين، ورؤية المجال الهائل جدًّا لإمكانية التباين غير المصمَّمة، والتي يمكن للانتقاء الطبيعي تخصيصُها لأي غرض نافع لكل كائن.

أشكرك جزيل الشكر على إرسال مقالك النقدي عن فيليبس إليَّ.١٥ أتذكَّرُ أنني أخبرتك ذاتَ مرة بالمهن الكثيرة التي كان عليك ممارستها، لكني صرت مقتنعًا الآن بأنك ناقد بالفطرة. يا إلهي، ما أحسنَ الطريقةَ التي تُصيب بها عينَ الصواب وأكثرَ المرات التي تفعل فيها ذلك! إنك ترى كتاب فيليبس أعلى قيمةً ممَّا أراه، أو ممَّا يراه لايل، الذي يظنه رجعيًّا إلى حدٍّ مخيف. لقد سلَّيتُ نفسي بمحاكاةِ حجة فيليبس مثلما تنطبق على التباين الحادث تحت تأثير التدجين محاكاةً ساخرة؛ ومن ثَمَّ، يمكن أن تُثبت أن نوع البط أو الحمَام لم يتباين لأن نوع الإوز لم يتباين، مع أنه دُجِّن في عصورٍ أقدم، ولا يُمكن تحديد سببٍ وجيه لعدم إنتاجه ضروبًا عديدة …

لم أكن أعرف من قبلُ أن الصُّحُف شائقة جدًّا إلى هذا الحد. أمريكا الشمالية لا تُنصف إنجلترا؛ فأنا لم أرَ ولم أسمع بأي أحد ليس منحازًا إلى أمريكا الشمالية. بل إن البعض، وأنا منهم، يتمنَّون من الرب أن تُعلن أمريكا الشمالية حملةً صليبية على العبودية، بالرغم من خسارة ملايين الأرواح. فعلى المدى البعيد، ستُقدِّم هذه الوفَيَات التي تصل إلى الملايين خدمةً جليلة لقضية الإنسانية. ما أروعَ الأوقات التي نعيش فيها! يبدو أن ماساتشوستس تُبدي حماسةً نبيلة. يا إلهي العظيم! كم أرغب في أن أرى أكبرَ لعنة على الأرض؛ أي العبودية، وقد زالت تمامًا!

إلى اللقاء. هوكر منهمك في شئون عزيزي هنزلو المسكين الموقَّر. وداعًا.

خالص تحياتي
سي داروين

من هيو فالكونر إلى تشارلز داروين
٣١ شارع ساكفيل، ويستمنستر، ٢٣ يونيو ١٨٦١
عزيزي داروين

زرتُ كهف أديلسبرج، وأحضرت معي فردًا حيًّا من سمندل الكهوف الأوروبي، نويت أن أُخصِّصه لك حالما حصلت عليه، هذا إن كان لديك حوض أسماك وكنت ترغب في الحصول عليه. لم أعُد من أوروبا سوى الليلة الماضية فقط، وعندما سمعتُ من أخيك أنك على وشْك الذهاب إلى توركي، لم أُضيِّع وقتًا في تقديمِ هذا العرض إليك. لا يزال الحيوان العزيز المسكين حيًّا — مع أنه بلا موارد تغذية كافية منذ شهر — وأنا مُتلهِّف بشدة للتخلُّص من مسئولية تجويعه وقتًا أطول. أمَّا بين يديك، فسينمو ويحظى بفرصةٍ عادلة للتطوُّر دون تأخير إلى أن يصير نوعًا ما من الحماميات؛ ربما حمامةً نفاخة أو حمامة بهلوانية على سبيل المثال.

عزيزي داروين، كنت أتجوَّل في أنحاء شمال إيطاليا وألمانيا مُؤخَّرًا. سمعتُ آراءك ومقالتك الرائعة تُناقَش في كل مكان — صحيح أن أغلب الآراء كانت معارضة، وفقًا للتحيُّز الخاص لدى المتكلِّم — لكنَّ الكتاب، وصِدق غايته، وعظمة فكرته، ولباقة إيضاحه، وجرأة شرحه دائمًا ما يُشار إليه بأشد درجات الإعجاب. ومن بين أشد أصدقائك محبةً وودًّا، لم يفرح أحدٌ بذلك التقدير العادل لتشارلز داروين أشدَّ ممَّا فرحتُ لك.

صديقك الشديد الإخلاص
إتش فالكونر

من تشارلز داروين إلى هيو فالكونر
داون، [٢٤ يونيو ١٨٦١]
عزيزي فالكونر

تلقَّيتُ خطابك للتو، ومن حسنِ الحظ أنه وصل قبل الموعد المحدَّد بيوم، ولم أُضيِّع ثانيةً واحدة وسارعت بالرد عليك، لأشكرك من أعماق قلبي على عرضك هذه العيِّنة القيمة عليَّ، لكن ليس لديَّ حوض أسماك وسأُسافر قريبًا إلى توركي؛ لذا ستكون النتيجة مؤسفةً جدًّا إذا أخذته. ومع ذلك، أرغب جدًّا في رؤيته بالتأكيد، لكن هذا مستحيل مع الأسف. ألن تكون جمعية علم الحيوان أفضلَ مكان؟ ومن ثَمَّ سيُعوِّض الاهتمامَ الذي سيهتمه الكثيرون بهذا الحيوان الاستثنائي عن عنائك.

رغم أن تكبُّدك هذا العناء وعرضك العينةَ عليَّ تصرُّفٌ لطيف منك؛ فالحقيقة أنني أعتبر رسالتك نفسَها أعلى قيمةً من العَيِّنة. سأحتفظ برسالتك بين قلةٍ قليلة من الرسائل القيِّمة. لقد أثَّر لُطفك في وجداني بشدة.

تفضَّل بقَبول خالص الاحترام والامتنان
سي داروين

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
٢ بنايات «هيسكيث كريسينت»، توركي،
١٣ يوليو [١٨٦١]

… آمُل أن تكون صحةُ هارفي قد تحسَّنت؛ لقد تلقَّيتُ مقاله النقدي١٦ عني قبل يوم أو اثنَين، واستنتجتُ منه أن صحَّته تتحسَّن بالتأكيد، إنه مقالٌ جيد ومُنصف، لكن من المضحك أن ترى رجلًا يُحاجِج مُؤيِّدًا لمسألة تعاقُب الحيوانات استنادًا إلى طوفان نوح؛ فبما أن الرب لم يُبِدِ البشرَ كلهم آنذاك، فمن المرجَّح أنه لم يُبِد سلالات الحيوانات الأخرى كلها في كل حِقبة جيولوجية! لم أتوقَّع قَط أن أنال مساعدةً من العهد القديم …

من تشارلز داروين إلى سي لايل
٢ بنايات «هيسكيث كريسينت»، توركي،
٢٠ يوليو [١٨٦١]
عزيزي لايل

أرسلتُ إليك قبل يومَين أو ثلاثة نسخةً طبق الأصل من مقالٍ نقدي جيد عن كتاب «أصل الأنواع» كتبَه رجلٌ يُدعى السيد ماو،١٧ ومن الواضح أنه رجل عميق التفكير، وقد أرسلتُ هذا المقال إليك لأنني ظننت أنك قد ترغب في الحصول عليه، مثلما رغبت في الحصول على الكثير جدًّا من المقالات النقدية …

إن هذا المكانَ خلَّاب، وأعتقد أنني قد مشيت ميلَين كاملَين ذهابًا وإيابًا بالفعل، وهذا إنجاز رائع.

الْتقيتُ السيد بنجلي١٨ منذ بضعة أيام، وسُررتُ بحماسته. لا أعرف إطلاقًا ما إذا كنت في لندن أم لا. من المؤكَّد أن مرضك أضاع عليك وقتًا كثيرًا، لكني أتمنَّى أن تكون قد أوشكت على إنهاء مهمتك العظيمة المتمثِّلة في إصدار الطبعة الجديدة. لا شك أنك مشغول جدًّا إذا كنت في لندن؛ لذا فسأكون كريمًا وأُقسم بشرفي أنني لا أنتظر أيَّ ردٍّ على هذه الرسالة التافهة المملَّة …

من تشارلز داروين إلى آسا جراي
داون، ١٧ سبتمبر [١٨٦١؟]
عزيزي جراي

أشكرك بكل صدق على خطابك الطويل العلمي والسياسي الشائق جدًّا المؤلَّفِ من ثلاثة أجزاء بتاريخ ٢٧ و٢٩ أغسطس و٢ سبتمبر، الذي تلقَّيتُه صباح اليوم. أتَّفق مع الكثير ممَّا تقوله، وأتمنَّى من الرب أن نكون، نحن الإنجليز، مخطئين تمامًا فيما يراودنا من شكوك حيال: (١) ما إذا كان الشمال يستطيع غزو الجنوب، و(٢) ما إذا كان الشمال لديه أصدقاء كثيرون في الجنوب، و(٣) حيال ما إذا كنتم، أنتم يا نبلاء ماساتشوستس، محقِّين في نقل مشاعركم الطيبة الخاصة إلى رجال واشنطن. أقول مرةً أخرى إننا نتمنَّى من الرب أن نكون مخطئين في التشكُّك بشأنِ هذه النقاط. النقطة الثالثة وحدَها هي ما تجعل إنجلترا غير متحمِّسة لكم. لا أعرف ما قد يكون الوضعُ عليه في لانكشير، لكن في جنوب إنجلترا، ليس للقطن أي علاقة بشكوكنا. إذا تحقَّق انتصاركم متبوعًا بإلغاء العبودية، فسيبدو العالمُ كله أكثرَ إشراقًا في عينَي، وعيون الكثيرين. إنَّ وقفَ انتشار العبودية ومنعَ وصولها إلى الأقاليم فحسب سيكون مكسبًا كبيرًا، إذا أمكن ذلك دون الإلغاء، وهذا ما أشك فيه. ينبغي ألَّا تتعجَّب كثيرًا من برود إنجلترا عندما تتذكَّر عددَ المقترحات الكثيرة جدًّا التي طُرِحت في بداية الحرب لإعادةِ الأوضاع إلى حالتها القديمة مع الالتزام بحدود دائرة العرض القديمة، لكن يكفي هذا القدرُ من الحديث بخصوصِ هذه المسألة، كلُّ ما أستطيع قوله إن ماساتشوستس والولايات المجاورة تحظى بالتعاطف الكامل من كل رجلٍ صالح أُقابله، وهذا التعاطف سيتسع ليشمل الولايات الفيدرالية كلها؛ إذا أمكن إقناعنا بأنهم يشاركونكم مشاعركم. ولكن يكفي هذا القدرُ من الحديث بخصوص هذه المسألة. فهي خارج نطاق اختصاصي، مع أنني قرأت كلَّ كلمة من الأخبار، ودَرَست كتابات أولمستيد جيدًا في الماضي …

سؤالك عمَّا قد يُقنعني بمسألةِ التصميم مُحيِّر. إذا رأيتُ ملاكًا تَنزَّل ليُعلمنا الخير، واقتنعت أنني لست مجنونًا عندما ينظر إليه آخرون فيرَونه أيضًا، فسوف أومن بوجود التصميم. إذا أمكن إقناعي إقناعًا تامًّا بأن الحياة والعقل كانا معتمدَين، بكيفية مجهولةٍ ما، على قوًى أخرى خفية، فسوف أقتنع. إذا كان الإنسانُ مصنوعًا من نحاس أو حديد ولم يكن مرتبطًا البتة بأي كائن حي آخر عاش على الإطلاق، فربما سأقتنع. غير أن هذه الطريقةَ في الكتابة طفوليةٌ فحسب.

أتراسَل في الآونة الأخيرة مع لايل الذي، على ما أظن، يتبنَّى فكرتك عن أن تيار التباين موجَّه أو مصمَّم. لقد سألته (وهو يقول إنه سيُفكِّر من هذه اللحظة فصاعدًا ويُجيبني) عمَّا إذا كان يعتقد أن شكلَ أنفي قد صُمِّم. إذا كان يعتقد ذلك، فليس لديَّ شيء آخرُ أقوله. أمَّا إذا لم يكن كذلك؛ فبالنظرِ إلى ما فعله مربُّو الحيوانات بانتقاء فروق فردية في عظام أنوف الحمَام، سوف أرى أن الافتراضَ القائلَ إن التبايناتِ التي يحفظها الانتقاءُ الطبيعيُّ مُخطَّط لها ومقصودة من أجلِ مصلحةِ أي كائن، افتراضٌ غير منطقي. بالرغم من ذلك، فأنا أعلم أني أُعاني حالةَ التشوُّش نفسَها (كما قلتُ من قبل) التي يبدو أن العالَم كلَّه يعانيها بخصوص مسألةَ الإرادة الحرة مقابل افتراض أن كل شيء مُتنبَّأ به ومُحدَّد سلفًا.

إلى اللقاء يا عزيزي جراي، مع جزيل الشكر على خطابك الممتع.

مراسلك العديم الرحمة
سي داروين

من تشارلز داروين إلى إتش دبليو بيتس
داون، ٣ ديسمبر [١٨٦١]
سيدي العزيز

أشكرك على خطابك الممتع للغاية والمراجع القيِّمة التي أشرت إليها، مع أن الربَّ وحدَه يعلم متى سأعود مُجدَّدًا إلى هذا الجزء من موضوعي. صحيحٌ أن المرء لا يستطيع الحُكم على الأسلوب عندما يسمع ورقةً بحثية واحدة،١٩ لكن ورقتك تبدو لي واضحةً وجيدة جدًّا. فلتُصدِّق أنني أعتبرها قيِّمةً للغاية. فمن وجهة نظر عامة، أنا مقتنع تمامًا (وقد تبنَّى هوكر وهكسلي الرأي نفسه منذ بضعة أشهر) بأنه لا يمكن توجيه علماء التاريخ الطبيعي إلى تبَنِّي رؤيةٍ فلسفية محضة للطبيعة إلا بتناول موضوعاتٍ خاصة كيفما فعلت. ومن وجهة نظر خاصة، أظنك قد حلَلت واحدةً من أصعب المشكلات حلًّا على الإطلاق. سُررتُ عندما سمعتُ من هوكر أن الجمعية اللينية ستمنح ألواح طباعة الرسومات إذا استطعتَ الحصول على رسومات …

لا تشكُ من نقصِ النصائح في أثناء رحلات سفرك؛ فأنا أظن أن جزءًا من الأصالة العظيمة الكامنة في آرائك ربما يكون بسبب اضطرارك إلى التفكير بنفسك دون مساعدة. أتفهَّم أن كيفيةَ استقبالك في المتحف البريطاني ستُثبِّطك، صحيح أنهم جماعة جيدة جدًّا من الرجال، لكنهم ليسوا من النوعية التي تُقدِّر عملك. الحق أنني لطالما ظننتُ أن «الإفراط» في العمل المنهجي [و] الوصف يُضعفان الملكات الفكرية بطريقةٍ ما. فعامة الناس يُقدِّرون جرعةً جيدة من الاستدلال المنطقي أو التعميم، مع تعليقات جديدة وغريبة على العادات والعلل الغائية، إلى آخرِ ذلك، تقديرًا أكبرَ بكثير ممَّا يوليه إياه علماء التاريخ الطبيعي النظاميِّين.

سُررتُ للغاية بسماع أنك بدأت رحلات سفرك … صحيح أنني مشغول جدًّا، لكني سأسعَدُ «حقًّا» بتقديم أي مساعدة أستطيع تقديمَها بقراءة أول فصل أو اثنَين من كتابك. لا أظنني سأكون قادرًا على تصحيحِ الأسلوب؛ لأنني وجدتُ، بعد تجارِبَ مُتكرِّرة، أنني لا أستطيع تصحيحَ أسلوبي أنا شخصيًّا إلا عندما أرى المخطوطة جاهزةً للطباعة. يولَد البعض بمَلَكة إجادة الكتابة، مثل والاس، بينما يُضطر آخرون، مثلي ومثل لايل، إلى كتابة كل جملة بجهدٍ مُضنٍ جدًّا وبطء شديد. عندما لا أستطيع التوصُّل إلى أسلوبٍ يُرضيني لعرض نقاش صعب، أتَّبع خطةً جيدة جدًّا بأن أتخيَّل أن شخصًا ما قد دخل الغرفةَ ويسألني عمَّا أفعل، فأحاول فورًا أن أشرح لهذا الشخص المُتخيَّل مقصدي الرئيسي. لقد فعلت هذا مع نفسي على نطاق فقرة واحدة مرات عديدة، وأحيانًا ما كنت أفعل هذا مع السيدة داروين إلى أن أرى الكيفيةَ التي ينبغي أن يُطرَح بها الموضوع. أظنه شيئًا جيدًا أن يقرأ المرء مخطوطته بصوتٍ عالٍ. لكنَّ الأسلوب يُمثِّل صعوبةً كبيرة لي، وإن كان بعض الحُكَّام البارعين يرَون أنني نجحت، وأنا أقول هذا لأشجِّعك.

ما «أظن» أنني أستطيع فعْله هو إخبارك بالأجزاء التي يُستحسن أن تختصرها. أظن من الأفضل أن تدخل في «صلب الموضوع» سريعًا بلا مقدمات، وأن تضيف أيَّ أوصاف للبلد أو تفاصيلَ تاريخيةٍ ربما تكون ضروريةً لاحقًا. موراي يُحب الكثيرَ من الرسومات التوضيحية، فلتُعطِه بعضَ الرسومات التوضيحية للنمل، بأي طريقةٍ ممكنة. يحمل الجمهور تقديرًا للقردة؛ أبناء عمومتنا المساكين. ما الفروق الجنسية الموجودة لدى القردة؟ هل أبقيتَها خاملة؟ إذا كان الأمر كذلك، فلتتحدَّث عن تعابيرها. يؤسفني القول إنك ستستطيع بالكاد قراءةَ خط يدي البغيض، لكني لا أستطيع الكتابة بخطٍّ أفضل دون تكبُّد عناء قاتل.

سأُخبرك برأيي الصريح في مخطوطتك، ولكن تذكَّر أن الحُكم استنادًا إلى المخطوطة وحدَها صعب، والأجزاء الثقيلة تبدو أثقلَ بكثير. كان أحد الحُكَّام الممتازين يظن أن يومياتي سيئة جدًّا، والآن بعدما صارت مطبوعة، عرفت مصادفة أنها تنال إعجابه. أنا متيقن من أنك ستتفهَّم سببَ غروري الأناني الشديد.

لقد خاب أملي «قليلًا» في كتاب والاس٢٠ عن الأمازون؛ فهو لا يحوي حقائقَ كافية. وعلى الجانب الآخر، ففي كتاب جوس،٢١ لا يوجد استدلال منطقي كافٍ بالدرجة التي تعجبني. الرب وحدَه يعلم ما إذا كنتَ ستهتم بقراءة كل هذه الخواطر المبعثرة …
يُسعدني أنك قضيت يومًا مبهجًا مع هوكر،٢٢ إنه رجل طيب إلى حدٍّ مثير للإعجاب بكل معنى الكلمة.

[الفقرة التالية، المقتبَسة من رسالةٍ إلى السيد بيتس عن الموضوعِ نفسه مثيرةٌ للاهتمام؛ لأنها تعطي لمحةً عن الخطة التي اتبعها والدي في كتابة كتابه «رحلة عالم طبيعة حول العالم»:

«بصفتي مُؤلِّفًا قديمًا بَليتُ من كثرة العمل في التأليف، دعني أُسدي إليك نصيحة؛ وهي أن تحذف كل كلمة ليست ضروريةً تمامًا للموضوع الذي تناقشه، ولا يُمكن أن تجذب اهتمامَ رجلٍ لا يعرف شيئًا عن الموضوع. دائمًا ما أسأل نفسي هل يمكن لهذا أن يجذب اهتمام شخص لا يعرف شيئًا عن الموضوع؟ وأختار الجمل التي أحذفها أو أتركها وفقًا لهذا. أظن أنه ينبغي علينا تحمُّل العناء كل العناء في سبيل جعل الأسلوب واضحًا بكل شفافية، ولنترك البلاغة فريسةً للنقَّاد ينشغلون بها.»

نُشر كتاب السيد بيتس، «عالِم التاريخ الطبيعي في الأمازون»، في عام ١٨٦٥، لكن يمكن ذِكر الخطاب التالي هنا وليس في موضعه الزمني المناسب:]

من تشارلز داروين إلى إتش دبليو بيتس
داون، ١٨ أبريل ١٨٦٣
عزيزي بيتس

انتهيت من قراءة المجلَّد الأول. ربما يُمكن أن أُلخِّص انتقاداتي في جملة واحدة؛ ألَا وهي أن هذا هو أفضلُ ما نُشِر في إنجلترا على الإطلاق من أعمال رحلات التاريخ الطبيعي. أرى أُسلوبك مثيرًا للإعجاب. لا شيء يُمكن أن يكون أفضلَ من النقاش المتعلِّق بالصراع على البقاء، ولا شيء أفضل من وصف منظر الغابة.٢٣ إنه كتاب عظيم، وسواءٌ أبيعت نُسَخه بسرعة أم لا، فسيبقى خالدًا. لقد تحدَّثتَ بجرأة عن الأنواع، ويبدو أن الجرأة في الحديث عن هذا الموضوع تُصبح أندَر فأندَر. ما أجملَ كيفية شرح محتواه بالرسومات التوضيحية. الصورة المنقوشة على ظهر غلافه رائعة جدًّا أيضًا. أُهنِّئك من أعماق قلبي على نشره.
كانت دورية «ذا أثنيام»٢٤ باردةً بعض الشيء، كما هي دائمًا، ووقحةً إلى أقصى حد في الحديث عن حقائقك الرئيسية. هل رأيت دورية «ذا ريدر»؟ أستطيع إرسالها إليك إذا لم تكن قد رأيتها …

من تشارلز داروين إلى آسا جراي
داون، ١١ ديسمبر [١٨٦١]
عزيزي جراي

شكرًا جزيلًا حارًّا على رسالتَيك الأخيرتَين القيِّمتَين جدًّا. ما أغرب أننا، عندما تتلقَّى هذا الخطاب، ربما نكون في حالة حرب، وسنُضطر بصفتنا رجلَين وطنيَّين صالحَين، إلى أن يكره أحدُنا الآخر، مع أنني سأجد كراهيتك مهمةً شاقة جدًّا. ما أغربَ أن نرى بلدَين، كرجلَين غاضبَين سخيفَين، يتبنَّيان رأيَين متضادَّين تمامًا بشأن الصفقة التجارية نفسها! يؤسفني القول إننا سنخوض الحرب قطعًا بلا أي شك إذا لم يُسلَّم الرجلان الجنوبيان المارقان.٢٥ ويا للبشاعة إذا حاربنا في صف الجانب المؤيِّد للعبودية! سيُقال بالطبع إننا نحارب من أجل الحصول على القطن، لكني موقن تمامًا أن هذا ليس جزءًا من الدافع على الإطلاق. حسنًا، أشكر الرب على أننا، نحن الأفرادَ العاديين، ليس لنا علاقة بمسئوليةٍ فظيعة كهذه. لا يسعني سوى التعبير مرةً أخرى عن عجبي الشديد من أنكم تظنون على ما يبدو، أنكم تستطيعون غزوَ الجنوب رغم أنني لا أُقابل أي إنسان، حتى من أولئك الذين يتمنَّون ذلك بشدة، يظن ذلك ممكنًا؛ أي غزو الجنوب والاحتفاظ بالسيطرة عليه. لا أعتقد أن معظم أفراد الشعب في بلدكم سيُصدِّق ذلك، لكني مُتيقِّن أننا إذا ذهبنا إلى الحرب فسيكون ذلك على مضض شديد من كل الطبقات ووزراء الحكومة والناس أجمعين. سيُبيِّن الزمن حقيقةَ الأمر، ولا جدوى من الكتابة عنه أو التفكير فيه. زُرت الدكتور بوت قبل بضعة أيام، وسُررتُ عندما وجدته مبتهجًا وبخير حال. بالمناسبة، أرى أنه يتبنَّى رأيًا إنجليزيًّا تمامًا بخصوص الشئون الأمريكية، مع أنه أمريكي في صميمه.٢٦ ربما قد يكتب باكِل فصلًا عن أن الرأي يعتمد كليًّا على خط الطول!

… بخصوص مسألة التصميم، أشعر بأن رغبتي في رفعِ الراية البيضاء تفوق رغبتي في إطلاق قذائفي البعيدة المدى كالعادة. أرغب في محاولةِ أن أطرح عليك سؤالًا محيِّرًا، لكنك عندما تردُّ المجاملة بمثلها، تراودني شكوكٌ كبيرة حيالَ ما إذا كانت هذه طريقةً عادلة للمناقشة. إذا كان كل شيء مصمَّمًا، فلا بُد أن الإنسان مُصمَّم؛ «الوعي الداخلي» للمرء (مع أنه دليل إرشادي خاطئ) يُخبره بذلك، لكني مع ذلك لا أستطيع تقبُّل أن الأثداء الأثرية لدى ذكور البشر … كانت مُصمَّمةً لحكمةٍ ما. وإذا حاولت القول إنني آمنت بذلك، ينبغي أن أومن به بتلك الطريقة غير المنطقية التي يُصدِّق بها المتديِّنون الأرثوذكس وحدة الثالوث. تقول إنك تائه وسط ضباب، أنا عالق وسط وحلٍ غليظ، أمَّا المتديِّنون الأرثوذكس فسيقولون إنني عالق وسط وحل نتن بغيض، لكني مع ذلك لا أستطيع تجنُّب الخوض في المسألة. يا عزيزي جراي، لقد كتبتُ قدرًا كبيرًا من الهُراء.

لك خالص مودَّتي
سي داروين

١٨٦٢

[بسبب مرض أحد أولاده جرَّاء إصابته بالحمَّى القرمزية، أخذ منزلًا في بورنموث في الخريف. أرسل خطابًا إلى الدكتور جراي من ساوثهامبتون (٢١ أغسطس ١٨٦٢):

«نحن أسرة بائسة، وينبغي إبادتنا. مكثنا هنا لإراحة ولدنا المسكين في رحلته إلى بورنموث، وزوجتي العزيزة المسكينة مَرضت بالحمَّى القرمزية؛ إذ أُصيبت بها إصابةً حادة جدًّا، لكنها تتعافى جيدًا. لا نهايةَ للعناء في هذا العالم المُنهِك. لن أشعر بالأمان إلى أن نصبح كلنا في ديارنا معًا، ولا أعرف متى سيحدث ذلك. لكني أشكو بدافعٍ من الحماقة فحسب.»

كان الدكتور جراي دائمًا ما يُرسل طوابعَ بريديةً إلى المريض بالحمَّى القرمزية، وقد كتب والدي في خطابٍ بخصوص هذا التصرُّف اللطيف الودود:

«لا بد لي من العودة إلى ذِكر مسألة الطوابع؛ لقد أجرى رجلي الصغير حساباته وتوصَّل إلى أنه سيكون قد حصل حتى الآن على ستة طوابع، وهو رقمٌ لا يملكه أيُّ ولد آخر في المدرسة. هذا انتصار. كان ملصوقًا بخطابك الأخير العديدُ من الطوابع الملوَّنة، وظلَّ الصبي في فراشه يتفحَّص الظرفَ بكثير جدًّا من الرضا والهدوء.»

يتناول العدد الأكبر من خطابات عام ١٨٦٢ الكتابَ المتعلِّق بالسحلبيات، لكنَّ موجة تغيير القناعات القديمة واعتناق فكرة التطوُّر كانت لا تزال مستمرةً في الانتشار، وظلَّت هذه الفترة تشهد الكثيرَ من الخطابات والمقالات النقدية المتعلِّقة بالموضوع. وكمثال على الخطابات الغريبة التي تلقَّاها، يُمكن ذكرُ خطاب وصل في يناير من هذا العام «من طبيب ألماني مُتخصِّص في الطب التجانسي، وهو معجَب مُتحمِّس بكتاب «أصل الأنواع». وكان هذا الطبيب شخصيًّا قد نشر كتابًا من النوعيةِ نفسها تقريبًا، لكنه يتطرَّق إلى تفاصيلَ أعمقَ بكثير. يشرح أصل النباتات والحيوانات استنادًا إلى مبادئ الطب التجانسي في ألمانيا. لذا سأُترجمه وأنشره في إنجلترا.»]

من تشارلز داروين إلى تي إتش هكسلي
داون، ١٤ [يناير؟] [١٨٦٢]
عزيزي هكسلي

إنني سعيد من أعماق قلبي بنجاحك في الشمال،٢٧ وأشكرك على رسالتك وقُصاصتك. يا إلهي، لقد هاجمت التعصُّب في معقله! ظننت أنك كنت ستتعرَّض لهجوم جماعي. أنا سعيد جدًّا بأنك ستنشر محاضراتك. يبدو أنك حافظت على نهجٍ مناسب بين الجرأة البالغة والحذر. أنا سعيد من أعماق قلبي بأن كل شيء سارَ على أحسنِ ما يُرام. أرجو أن تكون السيدة هكسلي بخير حال … يجب أن أقول كلمةً بشأن مسألة الهجائن. لا شك أنك محق في أن هذه النقطة تُمثِّل فجوةً كبيرة في الحجة، وإن كنتُ أظنك تُبالِغ في تقدير أهميتها، إنك لا تُلمح أبدًا إلى الدليل الممتاز المتمثِّل في أن «ضروب» نبات البوصير ونبات النيكوشيانا تصبح عقيمةً جزئيًّا عند تلاقحها معًا. من الغريب عليَّ أن أقرأ (كما قرأت اليوم) أن أعظمَ «بستانيٍّ» مُتخصِّص في التهجين يستخفُّ استخفافًا تامًّا بالفارقِ المميِّز الذي يضعه «علماء النبات» بشأن هذه النقطة، ويُصِر على أن «الضروب» المُهجَّنة تُنتج ذريةً عقيمة في كثير من المرات. هلَّا تُسدي إليَّ معروفًا بقراءة النصف الأخير من ورقتي البحثية عن زهور الربيع في دورية «جورنال أوف ذا لينيان سوسايتي»؛ لأنه يجعلني أظن أن العُقم يجب من الآن فصاعدًا أن يُنظَر إليه في العموم على أنه طابع مكتَسب أو «مُنتقًى»، وليتني كنت أملك حقائقَ هذا الرأي لأُشدِّد عليه في كتاب «أصل الأنواع».٢٨

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
داون، ٢٥ يناير [١٨٦٢]
عزيزي هوكر

شكرًا جزيلًا على خطابك الذي أرسلته يوم الأحد الماضي، والذي كان واحدًا من أمتع الخطابات التي تلقَّيتها في حياتي. لقد استرددنا جميعًا عافيتنا، وأنا عاودت العمل. ارتأيتُ أنه من الأفضل أن أُفصح عن مكنون صدري وما كنت أُخفيه لآسا جراي، وأخبرته بأن عشاء بوسطن وما حدث فيه أزعجني للغاية، وأنني كنت على وشْك أن أرى في تقسيم الولايات المتحدة نفعًا سيعود على سلام العالم، لكني على الجانب الآخر قلت إن التفكير في أن مالكي العبيد سينتصرون قد آلمني، وإن صعوبات إنشاء حدٍّ فاصل كانت رهيبة. تُرى ما الذي سيقوله؟ … إن فكرتك عن أن الأرستقراطيين بارزون للغاية، وأن هذا يجعل صفوةَ الرجالِ في مجموعة كبيرة يُنتقَون بسهولة، جديدةٌ عليَّ ومدهشة. لقد ضحكنا كلنا من أعماق قلوبنا على فكرة أن كتاب «أصل الأنواع» قد جَعلك في الحقيقة عجوزًا من المؤيِّدين بشدة لحزب المحافظين. كنت أُفكِّر أحيانًا بشأن هذا الموضوع؛ البكورية٢٩ تتعارض تمامًا مع الانتقاء، تخيَّل أن جميع المزارعين قد جعلوا الثورَ البِكر هو الوالد الذكر المُنشئ لبقية أفراد سلالته بالضرورة! على الجانب الآخر، كما تقول، يُرقَّى أقدرُ الرجال وأكثرهم أهليةً إلى طبقة النبلاء باستمرار، ويتزاوجون مع ذُرِّية اللوردات الأقدم، وينتقي اللوردات باستمرار أجملَ النساء وأكثرهن فتنةً من الرتب الأدنى؛ لذا يتحسَّن نسل اللوردات بفعلِ قدرٍ كبير من الانتقاء غير المباشر. أتفق معك بالتأكيد في أن الخلاف الأمريكي الحالي يجعلنا كلنا ميالين بشدة إلى تأييد المحافظين. سُررتُ جدًّا عند سماع أنك بدأت في طباعةِ كتاب «أجناس النباتات»؛ فممَّا يبعث في المرء الشعور بدرجة كبيرة من الرضا أن يُولد الكتاب هكذا، بل إن ذلك ممَّا يُشعر المرء بأقصى درجات الرضا، وإن كان يعرف أن ثمة مولودًا صغيرًا سيصير في مرحلة التطوُّر عمَّا قريب …

من تشارلز داروين إلى ماكسويل ماسترز٣٠
داون، ٢٦ فبراير [١٨٦٢]
سيدي العزيز

أنا ممتن جدًّا لك لأنك أرسلتَ إليَّ مقالك،٣١ الذي قرأتُه للتو باهتمام بالغ. كان ما ورد فيه من محتوًى تاريخي، إضافةً إلى الكثير من المعلومات الأخرى، جديدًا تمامًا عليَّ. يبدو لي أنك أنجزته على نحوٍ رائع وبأسلوب شديد الوضوح. ينبغي لك حقًّا أن تكتب كتابك الأكبر. إنك تتحدَّث عن كتابي بكرمٍ مُبالَغ فيه، لكن يجب أن أعترف بأنك أسعدتني جدًّا؛ إذ لم يُعلَّق أحدٌ على الإطلاق، بحسب ما أعرف، على ما أقوله عن التصنيف، وهو جزء استمتعت كثيرًا عندما كنت أكتبه. لك جزيل شكري على إرسال مقالك إليَّ، وأصدق تحياتي.
تقبَّل احترامي وإخلاصي يا سيدي العزيز
سي داروين

[في ربيع هذا العام (١٨٦٢)، قرأ والدي المجلَّد الثاني من كتاب باكِل «تاريخ الحضارة». وربما يكون هذا الرأي التالي الذي عبَّر عنه بوضوح وقوة جديرًا بأن نقتبسه هنا:

«هل قرأت المجلَّد الثاني من كتاب باكِل؟ لقد أثار بالغ اهتمامي، لا يهمني ما إذا كانت آراؤه صحيحةً أم خاطئة، لكني أظنها تحوي قدرًا كبيرًا من الحقيقة. يشي الكتاب في جميع أجزائه بحب نبيل للتقدُّم والحقيقة، وباكِل في رأيي هو أفضل كاتب باللغة الإنجليزية على الإطلاق، بصرف النظر عمَّن يُقارَن به.»]

من تشارلز داروين إلى آسا جراي
داون، ١٥ مارس [١٨٦٢]
عزيزي جراي

أشكرك على الصُّحُف (مع أنها كانت تتضمَّن انتقادات موجهةً إلى إنجلترا)، وعلى خطابك المؤرَّخ بتاريخ ١٨ فبراير. أكاد حقًّا أستمتع بتلقِّي الطعنات من خنجرٍ أملس مصقول حاد كقلمك. أتمنَّى من صميم قلبي لو كنت أستطيع أن أتضامن معكم بدرجةٍ أكبر من هذا، بدلًا من أن تقتصر مشاعري على كُره الجنوب. لا نستطيع التعاطف مع مشاعركم؛ إذا أرادت اسكتلندا التمرُّد، فسوف نستشيط غضبًا على ما أظن، لكني أرى أننا يجب ألَّا نكترث إطلاقًا بآراء الأمم الأخرى. لا بُد أن الألفية الجديدة ستأتي قبل أن تُحب كلتا الأمَّتَين الأخرى، ولكن حاوِل ألَّا تكرهني. فلتعتبرني أبلهَ مسكينًا معصوبَ العينَين. أخشى أن يُضعِف الوضعُ الراهن المُروِّع اهتمامَك بالعلوم …

أعتقد أن كُتيبك قدَّم لكتابي نفعًا «كبيرًا»، وأشكرك من قلبي على ما قدَّمته لي شخصيًّا من نفع، ومن مُنطلق اعتقادي أن أغلب الآراء صحيح، أظن أنك أفدتَ العلوم الطبيعية كثيرًا أيضًا. يبدو أن الإيمان بموضوع الانتقاء الطبيعي ينتشر قليلًا في إنجلترا والقارة؛ إذ طُلِبَت طبعةٌ ألمانية جديدة، وظهرت نسخةٌ فرنسية للتو. أحد أفضل الرجال الذين تبنَّوا هذه الآراء، وإن كان غير معروف حاليًّا، هو السيد بيتس، أرجو منك أن تقرأ مُجلدَي كتابه «رحلات في الأمازون» عندما يُنشَران، وأعتقد بِناءً على مخطوطة الفصلَين الأولين أنهما سيكونان جيدَين جدًّا.

… مرةً أخرى أرجو منك ألَّا تكرهني.

صديقك الأوفى إلى الأبد
سي داروين

من تشارلز داروين إلى سي لايل
١ شارع كارلتون تيريس، ساوثهامبتون،٣٢
٢٢ أغسطس، [١٨٦٢]

… أتمنَّى من صميم قلبي أن يُنشَر كتابك٣٣ في أكتوبر … تقولُ إن الأسقف وأوين سينتقدانك انتقادًا لاذعًا، هذا الثاني لا يستطيع ذلك؛ لأن شخصًا ما أكَّد لي أن أوين طَرَح في محاضراته التي ألقاها في ربيع العام الحالي فكرةً جديدة جدًّا مفادُها أن الطيور غير المجنَّحة قد فقدت أجنحتَها بسبب عدم استخدامها، وأيضًا أن طائر العقعق كان يسرق الملاعق، وما إلى ذلك؛ بسبب دافع من «أثرٍ متبقٍّ» من غريزةٍ كغريزة طيور التعريشة، التي تُزيِّن الممرَّات التي تبنيها بريشٍ جميل. لقد قيل لي بالفعل إنه أشار بوضوح إلى أن جميع الطيور تنحدر من سلف واحد …

تتطرَّق ملحوظتك، حسب ما يبدو لي، إلى نقاط شديدة الصعوبة. أنا سعيد برؤية [أنني] في كتاب «أصل الأنواع» لم أقُل سوى إن علماء التاريخ الطبيعي عادةً ما يرَون أن درجة التباين فيما بين الكائنات الحية الأدنى مرتبةً أكبرُ ممَّا هي عليه لدى الكائنات الأعلى مرتبة، وأظن أن هذا هو الرأي العام بالتأكيد. أصوغ الكلامَ بهذه الطريقة لإظهار أنني اعتبرته مُجرَّد رأي من المُرجَّح أن يكون صحيحًا. يجب أن أعترف بأنني لا أثق إطلاقًا حتى في رأي هوكر المُعارِض؛ لأنني على يقينٍ تام من أنه لم يجدول أيَّ نتيجة. لديَّ بعض المواد في المنزل، أظن أنني حاولت أن أفهم هذه النقطة، لكني لا أستطيع تذكُّر النتيجة.

إن القابلية للتباين وحدَها — وإن كنتُ أعتقد أن الأساس الضروري لكل التعديلات موجودٌ بصفة شبه دائمة — كافيةٌ للسماح بحدوث أي قدرٍ من التغيير المُنتقى؛ لذا لا أرى أي تعارض إطلاقًا في أن نَجِد مجموعةً ما، وإن كانت أقلَّ قابليةً للتباين في أي فترة (أو في أثناء كل الفترات المتتالية)، قد خضعت لتعديلاتٍ أكثر ممَّا خضعت لها مجموعة أخرى كانت أكثرَ قابليةً للتباين في العموم.

فالمشيميات، مثلًا، ربما كانت أقلَّ قابليةً للتباين من الجرابيات في جميع الفترات، لكنها مع ذلك قد خضعت لقدرٍ من «التمايز» والتطوُّر أكبرَ ممَّا خضعت له الجرابيات؛ وذلك بسبب ميزةٍ ما، هي تطوُّر الدماغ على الأرجح.

أنا متفاجئ من تصريح هوكر بأن الأنواع العليا والأجناس إلى آخرِ ذلك، محدودةٌ للغاية، لكني لا أدَّعي أنني كوَّنت رأيًا عنه. يبدو لي تصريحًا جريئًا.

بمطالعة كتاب «أصل الأنواع» أجد أنني صرَّحت بأن كائنات البر تبدو أسرعَ تغيُّرًا من كائنات البحر (الفصل العاشر، الصفحة ٣٣٩، الطبعة الثالثة)، وأُضيف أن ثمَّة سببًا وراء اعتقاد أن الكائنات الحية التي تُعَد أعلى في سُلم التصنيف تتغيَّر بوتيرةٍ أسرعَ من الكائنات الأدنى. أتذكَّرُ أنني كتبت هذه الجمل بعد الكثير من التفكير المتروِّي … أتذكَّرُ جيدًا أنني شعرتُ بتردُّدٍ كبير إزاء إدراج حتى الجمل الحذرة التي أدرجتُها. أتذكَّر شكوكي المتعلِّقة بمعدَّل تغيُّر الحيوانات الشعاعية التناظُر في التكوين المُنتمي إلى الحِقبة الجيولوجية الثانية، وتغيُّر المنخربات في أقدم طبقات الحِقبة الثالثة …

طابت ليلتك
سي داروين

من تشارلز داروين إلى سي لايل
داون، ١ أكتوبر [١٨٦٢]

… وجدتُ هنا٣٤ رسالةً قصيرة لطيفة جدًّا من فالكونر، مع بعض صفحات من دراسته المطوَّلة التي ستُنشَر «عن الأفيال»، والتي تناول فيها مسألةَ بقاء أحد أنماط الأنواع زمنًا طويلًا على قيد الحياة تناولًا مثيرًا للإعجاب. كنت أظنه سيشُن هجومًا ساحقًا عليَّ، لكنَّ ما غمرني ببالغ الرضا أنه يختتم كلامه بالإشارة إلى إحدى الثغرات، ويضيف:٣٥ «أتفق معه بأنني لا أومن بأن حيوانات الماموث والأفيال المنقرضة الأخرى قد ظهرت فجأة … يبدو الرأي الأكثر عقلانيةً هو أن هذه الحيوانات هي النسل المُعدَّل لأسلاف سابقة، إلى آخر ذلك.» هذا ممتاز. قريبًا لن يتبقَّى عالِم حفريات كفء يؤمن بعدم قابلية الأنواع للتغيُّر. لا يضع فالكونر في حسبانه أن مجموعةَ الخرطوميات تتضاءل في العدد؛ ولذا فمن المستبعد أن تُنتِج سلالات جديدة.

يُضيف فالكونر أنه لا يظن الانتقاء الطبيعي كافيًا. الحق أنني لا أرى قوة حجَّته، ومن الواضح أنه يتغاضى عمَّا أقوله مرارًا وتكرارًا عن أن الانتقاء الطبيعي لا يستطيع فِعل أي شيء من دون القابلية للتباين، وأن القابلية للتباين خاضعة لأشد القوانين الثابتة تعقيدًا …

[توجد في خطاباته إلى السير جيه دي هوكر، قُرب نهاية هذا العام، ملاحظاتٌ مذكورة من حينٍ إلى آخر عمَّا أحرزه من تقدُّم في كتابة كتاب «تباين الحيوانات والنباتات». وكَتَب في ٢٤ نوفمبر، قائلًا: «لا أعرف سببَ شعوري ببعض الأسف، لكنَّ كتابي الحالي يقودني إلى أن أكون أكثرَ إيمانًا بعض الشيء بالتأثير المباشر للظروف الطبيعية. أظنني أشعر بالأسف؛ لأن ذلك يُقلِّل من مجد الانتقاء الطبيعي، ولأنه محل شكٍّ إلى حدٍّ لعين جدًّا. ربما سيتغيَّر رأيي مُجدَّدًا عندما أجمع كلَّ الحقائق التي أعرفها تحت لواء وجهة نظر واحدة، وكم هي مهمة في غاية الصعوبة.»

وكتب مُجدَّدًا في ٢٢ ديسمبر: «بدأت اليوم أُفكِّر في ترتيب فصولي الختامية عن «الوراثة» و«الارتداد» و«الانتقاء»، ومثل هذه الموضوعات، وأنا عاجز بشدةٍ عن معرفةِ ما أبدأ به ممَّا لديَّ من أكوام المواد العلمية وما أنتهي به منها وما أفعله بها.»]

من تشارلز داروين إلى آسا جراي
داون، ٦ نوفمبر [١٨٦٢]
عزيزي جراي

عندما وصلت رسالتك المؤرَّخة بتاريخ ٤ أكتوبر و١٣ أكتوبر (معظمها عن ماكس مولر)، كنتُ على وشْك الانتهاء من الكتاب نفسه تقريبًا٣٦ وكنت أنوي أن أوصيك بقراءته. أوافق تمامًا على أنه مثيرٌ جدًّا للاهتمام، لكنَّ الجزء الأخير عن أصل اللغة «الأول» أقلُّ إرضاءً بدرجة كبيرة. إنها لمشكلة عجيبة … [يتضمَّن] الكتاب ملاحظات ضمنيةً تهدف إلى السخرية منِّي، ويبدو أنه يستفيد منها قُرب نهاية الكتاب. لا أستطيع أن أرى على الإطلاق كيف يمكن لذلك أن يدعم «قضيتي»، كما تُسمِّيها، لكني أستطيع أن أرى كيف يُمكن لأي شخصٍ ذي موهبة أدبية (لا طاقة لي بها) أن يستفيد استفادةً كبيرة من الموضوع في التوضيح.٣٧ فما أجملَ الاستعارات التي قد تغزَّلها منه! أتمنَّى أن يُربِّي شخصٌ ما مجموعةً من أصخب القردة، على أن يسمح لها بجزء من الحرية، ويدرس وسائل تواصلها!
ظَهَر هنا للتو كتابٌ أظنه سيُحدِث ضجة، وهو من تأليف الأسقف كولنسو،٣٨ الذي يبدو من بعض المقتطفات المقتبسة أنه يدحض معظم ما جاء في كتاب العهد القديم. بمناسبة الحديث عن الكتب، أنا الآن في منتصف كتاب يُمتعني، رغم أن محتواه بسيط جدًّا، ألَا وهو كتاب «يوميات عالمة تاريخ طبيعي» للآنسة كوبر. مَن هي؟ تبدو امرأةً ذكية جدًّا، وتطرح وصفًا ممتازًا للمعركة بين حشائش «أرضنا» وحشائش «أرضكم». ألَا يجرح كبرياءكم الأمريكية أن نُلحق بكم هزيمةً نكراء هكذا؟ أنا مُتيقِّن من أن السيدة جراي ستدافع عن حشائشكم. اسألها عمَّا إذا كانت هذه الحشائش ليست أكثرَ موثوقيةً وجودة من بين جميع أنواع الحشائش. يُقدِّم الكتابُ صورةً جميلة للغاية عن إحدى قُراكم، لكني أرى أن خريفكم، وإن كان أجملَ بكثير من خريفنا، يأتي في وقتٍ أقرب، وذلك ما أجد فيه عزائي …

من تشارلز داروين إلى إتش دابليو بيتس
داون، ٢٠ نوفمبر [١٨٦٢]
عزيزي بيتس

انتهيت للتو من ورقتك البحثية بعدما قرأتها مرارًا. إنها في رأيي إحدى أبرز الأوراق البحثية التي قرأتها في حياتي وأكثرها إثارةً للإعجاب. إن حالات المحاكاة التنكُّرية عجيبةٌ حقًّا، وأرى أنك تربط بطريقةٍ ممتازة بين مجموعة كبيرة من الحقائق المتشابهة. الرسومات التوضيحية جميلة، وتبدو مُنتقاةً بعناية شديدة، لكنها كانت ستجنِّب القارئ قدرًا ليس بالقليل من العناء لو كان اسمُ كلٍّ منها قد نُقِش أسفلَ كل شكل منفصل. من المؤكَّد أن هذا كان سيصيب الناقش بالغضب الشديد؛ لأنه كان سيُشوِّه جمال اللوح. لست متفاجئًا على الإطلاق من أن ورقةً كهذه قد استغرقت الكثير من الوقت. يُسعدني أنني تجاهلت هذا الموضوعَ برُمَّته في كتاب «أصل الأنواع»؛ لأنني كنت سأطرحه بطريقةٍ رديئة للغاية. أمَّا أنت فقد ذكرتَ مشكلةً مُذهلة بوضوح شديد وحلَّلتها. من المؤكَّد أن هذا الجزء سيكون هو الأقيم في الورقة في رأي معظم الناس، لكني لست متيقنًا من أن كل حقائقك واستدلالاتك المنطقية بشأن التباين والتمييز بين الأنواع الكاملة والأنواع شبه الكاملة ليست بأعلى قيمةً منه، أو تضاهيه في القيمة على الأقل. لم أتخيَّل العملية بوضوحٍ يقترب حتى من هذا الوضوح الشديد من قبل؛ فأنا أشعر وكأنني أشهد عمليةَ خلق الأشكال الجديدة بنفسي. بالرغم من ذلك، أتمنَّى لو أنك أسهبت بدرجةٍ أكبرَ قليلًا فحسب بشأن مسألة اقتران الضروب المتشابهة، ويبدو لي أن هذا الجزء يستدعي إدراج المزيد من الحقائق. لكني على هذا معجب بمجموعة الملاحظات المتنوِّعة المثيرة للاهتمام التي تضمُّها الورقة، مثل تلك المتعلِّقة بقابلية التباين الفردية والجنسية ذات الصلة، ستكون هذه الملاحظاتُ كنزًا لي يومًا ما، إذا عشتُ.

بخصوص انتشار التشبُّه التنكُّري بشدة بين الحشرات، ألَا تظن أن هذا ربما يكون مرتبطًا بحجمها الصغير؛ أي إنها لا تستطيع الدفاعَ عن نفسها، ولا تستطيع الهربَ بالطيران، من الطيور على الأقل؛ لذا تهرب بالتحايل والخداع؟

لديَّ انتقاد جاد واحد أود طرْحه، وهو متعلِّق بعنوان الورقة؛ لا يسعني سوى أنه كان ينبغي بك أن تشير في العنوان بوضوحٍ إلى التشبُّهات التنكُّرية. ورقتك أفضل من أن تحظى بتقدير معظم العامة من علماء التاريخ الطبيعي العديمي الأرواح، لكن ثِق في أن قيمتها ستظل «خالدة»، وأنا أُهنِّئك من صميم قلبي على عملك العظيم الأول. أعتقد أنك ستجد أن والاس يُقدِّرها تقديرًا تامًّا. كيف حالُ تقدُّمك في تدوين كتابك؟ حافِظ على معنوياتك عالية. ذلك أن تأليف كتاب ليس بمهمةٍ سهلة. تحسَّنتُ مؤخَّرًا، وأعمل بجِد، لكن حالتي الصحية سيئة جدًّا. كيف حالُ صحتك؟ تقبَّل أصدق تحياتي يا عزيزي بيتس.

مع بالغ إخلاصي
سي داروين

هوامش

(١) كان الملخَّص التاريخي قد ورد بالفعل في الطبعة الألمانية الأولى (١٨٦٠) والطبعة الأمريكية. ويذكر برون في الطبعة الألمانية (الحاشية الواردة في أسفل الصفحة الأولى) أن النقد الذي طرحه في دورية «نويس ياربوخ فير مينيرالوجي» هو الذي أوحى لوالدي بفكرة ملخَّص كهذا.
(٢) كتاب «الحياة على الأرض» (١٨٦٠)، الذي كتبه البروفيسور فيليبس، والذي يحوي مادة محاضرة ريد (مايو ١٨٦٠).
(٣) بعنوان «الانتقاء الطبيعي لا يتعارض مع اللاهوت الطبيعي»، من أعداد شهور يوليو وأغسطس وأكتوبر ١٨٦٠ من مجلة «ذا أتلانتيك مانثلي»، نشرته دار نشر تروبنر.
(٤) الطبعة الثالثة المكوَّنة من ٢٠٠٠ نسخة، نُشِرَت في أبريل ١٨٦١ من كتاب «أصل الأنواع».
(٥) في دورية «جيولوجيست»، ١٨٦١، الصفحة ١٣٢، بقلم الملازم فريدريك وولستون هوتون، الذي صار الآن أستاذ الأحياء والجيولوجيا في كلية كانتربري، نيوزيلندا.
(٦) «عن أنواع النباتات وأجناسها، إلخ»، دورية «ناتشورال هيستوري ريفيو»، ١٨٦١، الصفحة ١٣٣.
(٧) كان البروفيسور هنزلو آنذاك في مرضِه الذي أُصيب به في أواخر أيام حياته.
(٨) جورج روليستون، حاصل على شهادة في الطب، وزمالة الجمعية الملكية، عاش من عام ١٨٢٩ إلى عام ١٨٨١. وشغل منصب أستاذية لينيكر في تخصُّصَي التشريح وعلم وظائف الأعضاء في جامعة أكسفورد. وهو رجل كثير التعلُّم، لكنه لم يترك إلا قلةً من الأعمال المنشورة ربما يُذكَر من بينها كُتيب «أشكال الحياة الحيوانية». للاطلاع على «معايير الأحكام»، طالِع دورية «ناتشورال هيستوري ريفيو»، عام ١٨٦١، الصفحة ٢٠٦.
(٩) كان السير جوزيف هوكر صهرَ البروفيسور هنزلو.
(١٠) كتاب «عصور البشر القديمة»، الطبعة الرابعة، الصفحة ٢١٤.
(١١) أي قراءتها أمام الجمعية اللينية.
(١٢) «السيد ديفيدسون ليس مؤمنًا تمامًا على الإطلاق بوجود تغييرات كبيرة في الأنواع، ما سيجعل عمله أقيَم …» من سي داروين إلى آر تشامبرز (٣٠ أبريل ١٨٦١).
(١٣) جون ويليام سولتر، عاش من عام ١٨٢٠ إلى ١٨٦٩. انضمَّ إلى هيئة المسح الجيولوجي في عام ١٨٤٦، وصار في النهاية عالِم حفريات الهيئة بعد تقاعد إدوارد فوربس، ثم تنحَّى عن منصبه في عام ١٨٦٣. اشترك مع العديد من علماء التاريخ الطبيعي المعروفين في عملهم؛ مع سيجويك وموركيسون ولايل ورامزي وهسكلي. يتضمَّن كتالوج الجمعية الملكية ستين إدخالًا مُدرجًا تحت اسمه. الحقائقُ المذكورة أعلاه مأخوذة من نعيٍّ للسيد سولتر في دورية «جيولوجيكال ماجازين»، عام ١٨٦٩.
(١٤) لايل، كتاب «عصور البشر القديمة»، الطبعة الأولى، الصفحة ٤٢٨.
(١٥) مقال عن كتاب «الحياة على كوكب الأرض»، ١٨٦٠.
(١٦) دورية «دبلن هوسبيتال جازيت»، ١٥ مايو ١٨٦١. توجد الفقرةُ المشار إليها في صفحة ١٥٠.
(١٧) السيد جورج ماو، من بينثول هول. نُشر المقال الناقد في مجلة «زولوجيست»، يوليو ١٨٦١. مكتوب على ظهر نسخة والدي: «يجب الرجوعُ إليها قبل إصدار طبعة جديدة من كتاب «أصل الأنواع».» وهي كلمات لم تُكتَب إشارةً إلى العديد من مقالات رنَّانة بدرجة أكبر أشار إليها والدي مرارًا بجملة «لا شيء جديد.»
(١٨) ويليام بنجلي، الجيولوجي ومستكشف كهوف ديفونشير المعروف.
(١٩) بعنوان «عن الفراشات المحاكية المتنكِّرة»، قُرئت أمام الجمعية اللينية، ٢١ نوفمبر ١٨٦١. لمطالعة رأي والدي فيها عندما نُشِرَت، انظر أدناه.
(٢٠) «رحلات إلى الأمازون وريو نيجرو»، ١٨٥٣.
(٢١) على الأرجح يقصد كتاب «زيارة عالم تاريخ طبيعي إلى جامايكا»، ١٨٥١.
(٢٢) كتب والدي في رسالةٍ إلى السير جيه دي هوكر (ديسمبر ١٨٦١): «إنني سعيد جدًّا بسماع أنك معجب ببيتس. نادرًا ما بُهِرت في حياتي بقوةِ عقل رجل أشدَّ ممَّا بُهِرت بقوة عقله.»
(٢٣) كتب والدي في خطابٍ إلى لايل: «يَحُل [أي السيد بيتس] في المرتبة الثانية مباشرة بعد هومبولت في وصف غابة استوائية».
(٢٤) «لقد قرأتُ المجلَّد الأول من كتاب بيتس، إنه ممتاز، وأظنه أفضلُ ما نُشِر في إنجلترا على الإطلاق من أعمالِ رحلات التاريخ الطبيعي. يتحدَّث بجرأة عن مسألة الأنواع، وتقول دورية «ذا أثنيام» بكل برود إنه «يلوي حقائقه» من أجل هذا الغرض.» (من خطابٍ إلى السير جيه دي هوكر.)
(٢٥) كان المفوَّضان الكونفدراليان سليديل وميسون قد أُخِذَا عَنوةً من «ترينت»، وهي باخرة بريدية تابعة للهند الغربية، في ٨ نوفمبر ١٨٦١. وصلت الأخبار التي تُفيد بأن الولايات المتحدة وافقت على إطلاق سراحهما إلى إنجلترا في ٨ يناير ١٨٦٢.
(٢٦) وُلد الدكتور بوت في الولايات المتحدة.
(٢٧) يشير هذا إلى محاضرتَين ألقاهما السيد هكسلي أمام معهد إدنبرة الفلسفي في عام ١٨٦٢. ومادتهما مذكورةٌ في كتاب «مكان الإنسان في الطبيعة».
(٢٨) سيُناقَش الرأي المذكور هنا في الفصل المتعلِّق بالنباتات ذات الأعضاء الجنسية المتفاوتة الطول.
(٢٩) كان والدي يرى أن البكورية تنطوي على ظلم كبير، وكثيرًا ما كان يستاء؛ لأسباب مشابهة، من الوصايا الظالمة التي تظهر من وقتٍ إلى آخر. كان يصرِّح بكل حزم بأنه، لو كان مُشرِّعًا، لسنَّ قانونًا يقضي ببطلان الوصية التي لا تُنشَر في حياة الموصي، وكان يجزِم بأن هذا سيمنع الكثيرَ من الظلم واللؤم البشعَين اللذَين يظهران في العديد من الوصايا.
(٣٠) الدكتور ماسترز مُتخصِّص معروف في علم التشوُّهات النباتية، وكان مُحرِّر دورية «ذا جاردنرز كرونيكل» طيلة سنوات عديدة.
(٣١) يقصد ورقةً بحثية عن «علم تشكُّل النبات»، كتبها الدكتور ماسترز في أحد أعداد عام ١٨٦٢ من دورية «بريتيش آند فورين ميديكو-شيرورجيكال ريفيو».
(٣٢) منزل ابنه ويليام.
(٣٣) كتاب «عصور البشر القديمة».
(٣٤) عند عودته من بورنموث.
(٣٥) يقصد فالكونر، في دراسته «عن حفريات الأفيال الأمريكية»، التي نُشرت في دورية «ناتشورال هيستوري ريفيو»، عام ١٨٦٣، الصفحة ٨١. ويجدُر هنا ذِكر الكلمات التي سبقت تلك التي استشهد بها والدي لأنها تجعل معنى الفقرة المُقتبسة من فالكونر أوضح. إذ تبدأ الفقرة على النحو التالي: «لا تتعارض الاستنتاجات التي استخلصتُها من هذه الحقائق مع أحدِ الافتراضات الرئيسية لنظرية داروين. فأنا أتفق معه»، إلى آخر ذلك.
(٣٦) «محاضرات عن علم اللغة»، الطبعة الأولى، ١٨٦١.
(٣٧) تناول السير سي لايل اللغةَ بالطريقة المُشار إليها هنا في كتابه «عصور البشر القديمة». وكذلك البروفيسور شلايشر، الذي كُتِب نقدٌ شامل عن كُتيبه في دورية «ريدر»، ٢٧ فبراير ١٨٦٤ (كما علمتُ من إحدى «مواعظ رجل عادي» للبروفيسور هكسلي.)
(٣٨) «تحليل ناقد لأسفار موسى الخمسة وكتاب يوشع»، ستة أجزاء، ١٨٦٢–١٨٧١.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٣