الفصل الخامس

نشر كتاب «تباين الحيوانات والنباتات تحت تأثير التدجين»

يناير ١٨٦٧ إلى يونيو ١٨٦٨

[في بداية عام ١٨٦٧، كان يعمل على الفصل الأخير «تعليقات ختامية» من كتاب «تباين الحيوانات والنباتات تحت تأثير التدجين»، الذي كان قد شرع فيه بعد إرسال بقية المخطوطة إلى المطبعة في ديسمبر السابق. وفي الثالث من يناير، أرسل خطابًا إلى موراي بخصوصِ نشر الكتاب، قائلًا:

«لا أستطيع أن أصفَ لك مدى أسفي الشديد عندما عرفتُ الحجمَ الهائل الذي سيشغله كتابي.١ أخشى ألَّا يكون مُربحًا أبدًا. لكني لا أستطيع اختصاره الآن، وحتى لو كنتُ قد توقعت طوله، ما كنت لأتمكَّن من تحديد الأجزاء التي ينبغي حذفها.

إذا كنت تخشى نشره، فأرجو منك أن تخبرني بذلك فورًا بلا تردُّد، وسأعتبر رسالتك كأنها لم تكن. أمَّا إذا كنت تراه صالحًا للنشر، فاطلب من أيِّ شخص تثق في حُكمه الاطلاعَ على بعض الفصول الأسهل في القراءة، وهي المقدمة والفصول المتعلِّقة بالكلاب والنباتات؛ لأنني أرى الفصول الأخيرة هي الأشد إثارةً للملل في الكتاب كله … ذلك أن قائمةَ الفصول، ومُطالعة بضعة أجزاء متفرِّقة هنا وهناك من شأنهما أن تُعطيا أيَّ حَكَمٍ بارع فكرةً معقولة عن الكتاب كله. أرجو منك ألَّا تتهوَّر وتنشره بلا دراسة متروية؛ لأنني سأظل متضايقًا طوال حياتي إذا كبَّدك خسارةً فادحة.»

أحال السيد موراي المخطوطةَ إلى أحد أصدقائه من رجال الأدب، ورغم أن ذاك الرجل أبدى رأيًا معارضًا بعض الشيء، وافق موراي عن طيب خاطر على نشر الكتاب. أرسل إليه والدي خطابًا بخصوص ذلك قائلًا:

«غمرتني رسالتك بارتياحٍ بالغ. إنني منزعجٌ بعض الانزعاج من حُكم صديقك؛ لأنه ليس من رجال العلم. أظن أنك لو كنت قد أرسلتَ كتاب «أصل الأنواع» إلى رجلٍ غير مُتخصِّص في العلم، لاستنكره للغاية. لكني مع ذلك «سعيد جدًّا» بأنك استشرتَ أحدًا ما تستطيع الوثوق به.

يجب أن أُضيف أن رجلًا بارزًا ليس بغريب تمامًا على مجال العلوم كان قد رأى كتابي «يوميات الأبحاث» وهو لا يزال مخطوطة، وصرَّح بأنه لا يصلح للنشر.»

بدأت بروفات الطباعة في مارس، وانتهت المراجعة الأخيرة في ١٥ نوفمبر، ولم تتخلَّل هذه المدة أي فترات راحة من العمل سوى زيارتَين إلى منزل شقيقه إيرازموس في شارع كوين آن، وقد امتدَّت كلٌّ منهما لأسبوع. وعن ذلك كتب في دفتر يومياته:

«بدأتُ هذا الكتاب [في] بداية عام ١٨٦٠ (ثم ألَّفت له مخطوطة)، لكن بسبب انقطاعي عن العمل فيه بسبب مرضي ومرض الأطفال، وانشغالي بإصدار عدة طبعات من كتاب «أصل الأنواع» وأوراق بحثية، لا سيما كتاب السحلبيات وأبحاث المحالق، أمضيت أربع سنوات وشهرَين في العمل عليه.»

كانت طبعة كتاب «تباين الحيوانات والنباتات تحت تأثير التدجين» مكونةً من ١٥٠٠ نسخة، بيعت منها ١٢٦٠ في المعرض الخريفي الذي أقامه السيد موراي، لكنه لم يُنشَر حتى ٣٠ يناير ١٨٦٨. وفي فبراير من العام نفسِه طُبعت طبعةٌ جديدة مُكوَّنة من ١٢٥٠ نسخة.

في عام ١٨٦٧، نال رتبةَ الفروسية مع وسام «الاستحقاق» البروسي. ويبدو أنه لم يكن يعرف مدى عظمة هذا الشرف؛ لأنه أرسل خطابًا في يونيو ١٨٦٨ إلى السير جيه دي هوكر، قائلًا:

«ما أعظم تعاطفك! لقد مُنحتُ رتبة «فارس» منذ بضعة أشهر، لكني لم أُفكِّر كثيرًا في هذا الأمر. والآن، يا إلهي، كلنا نُفكِّر فيه؛ لكنَّك في الحقيقة مَن جعلني فارسًا.»

والآن سنترك الخطابات لتسرد القصة.]

من تشارلز داروين إلى جي دي هوكر
داون، ٨ فبراير [١٨٦٧]
عزيزي هوكر

إنني سعيد جدًّا بعرضِ منصب رئاسة الجمعية البريطانية عليك؛ لأن هذا شرف عظيم، ولمَّا كان لديك عملٌ كثير جدًّا يجب إنجازه، فأنا سعيد بالقدرِ نفسه لأنك رفضت المنصب. بالرغم من ذلك فأنا مقتنع بأنك كنت ستنجح نجاحًا باهرًا جدًّا؛ لكن عندما أتخيَّل نفسي في منصبٍ كهذا، تسري في جسدي قشعريرة باردة. ذلك أن الذهول يغمرني وأنا أسترجعُ براعةَ دوق آرجايل ولباقتَه في إلقاء العديد من الخطب الصغيرة في جلاسكو. بالمناسبة، لم أرَ كتاب الدوق،٢ لكني رأيتُ من قبلُ أن بعض المقالات التي نُشرت في بعض الدوريات تحمل ملاحظات ذكيةً جدًّا، لكنها ليست عميقةً للغاية. وَرَدت مقالة نقدية عن إحدى هذه المقالات في دورية «ساترداي ريفيو»٣ قبل بضع سنوات، وأوضح مُؤلِّفها على نحوٍ مُثير للإعجاب وجودَ مغالطة في إحدى الحجج الرئيسية؛ لقد أرسلتُ المقالة إليك، واتفقتَ معها بشدة … وَرَدت أيضًا قبل بضعة أيام في مجلة «ذا سبيكتاتور» مقالةٌ نقدية جيدة إلى حدٍّ كبير عن كتاب الدوق، وتتضمَّن تفسيرًا جديدًا للأعضاء الأثرية، إمَّا من وحي قريحة الدوق أو الناقد (لم أستطِع معرفة أيهما هو صاحبه)، ألَا وهو أن الاقتصاد في الجهد والمواد كان مبدأً إرشاديًّا عظيمًا لدى الإله (بتجاهل البذور غير المستخدمة والكائنات الوليدة المشوَّهة، وما إلى ذلك)، وأن إنشاء مُخطَّط جديد لِبنية الحيوانات كان يستلزم تفكيرًا، والتفكير جهد؛ ولذا تبنَّى الإله مُخطَّطًا مُوحَّدًا، وترك الأعضاء الأثرية. هذه ليست مبالغة. باختصار، الإله إنسان، لكنه أذكى منَّا بعض الشيء … أنا ممتن جدًّا لك على صحيفة «ذا نيشن» (التي ستُعاد ضمن هذه الدُّفعة البريدية)؛ فهي جيدة إلى حدٍّ «مثير للإعجاب». تقول إن تخميناتي دائمًا ما تكون خاطئة، لكني أعتقد أنه لا يمكن لأحد، سوى آسا جراي، أن يُنجِز ذاك العمل بهذا الإتقان. أراهنُ بواحد مقابل واحد، أو بثلاثة مقابل اثنَين، أن الكاتب هو آسا جراي، وإن كنتُ قد فوجئت من فقرة أو اثنتَين.

أختتمُ كتابي «تباين الحيوانات والنباتات تحت تأثير التدجين» بفقرة واحدة ترد، بقدرِ ما يسمح به الحيز الصغير، على فكرة آسا جراي القائلة بأن كل تباين قد رُتِّب أو سُيِّر خصوصًا وفق المنفعة، بل الأحرى أنها تلقي بظلال من الشك عليها. من الحماقة أن أتطرَّق إلى مثل هذه الموضوعات، ولكن كان يوجد كمٌّ هائل من التلميحات إلى رأيي بشأن الدور الذي يُؤدِّيه الإله في تكوين الكائنات الحية، فرأيت أن التهرُّب من المسألة سيكون تصرُّفًا وضيعًا … إنني تلقَّيت أيضًا خطابات بشأن هذا الموضوع … لقد أغفلتُ جملتك عن العناية الإلهية، ولتفترض أنني عاملتها كما عامَل بكلاند نظريته اللاهوتية الخاصة عندما تُلِيَت عليه أطروحة بريدجووتر ليُصحِّحها …

[الخطاب التالي، من السيدة بول، هو أحد الخطابات المشار إليها في الخطاب الأخير إلى السير جيه دي هوكر:]

سيدي العزيز هل ستسامحني على تجرئي على أن أسألك سؤالًا لن يرضيني أن أتلقَّى الإجابةَ عنه من أحد سواك؟

هل تعتبر أن تبنِّي نظريتك عن الانتقاء الطبيعي، بمعناها الأتم والأكمل بلا أي تحفُّظات، متضارب — لا أقول مع أي مُخطَّط معيَّن للعقيدة اللاهوتية — بل مع المعتقد التالي؛ ألَا وهو:

أن الإنسان إنما يتلقَّى المعرفة بالوحي المباشر من روح الإله.

أن الإله كيان شخصي وخيِّر بلا حدود.

أن تأثير أفعال روح الإله على عقل الإنسان تأثير أخلاقي على وجه التحديد.

أن كل إنسان لديه القدرة، ضِمن حدود مُعيَّنة، على أن يختار مدى خضوعه لدوافعه الحيوانية الموروثة، ومدى امتثاله لإرشادات الروح الإلهية التي تُوجِّهه إلى القدرة على مقاومة هذه الدوافع امتثالًا لدوافع أخلاقية؟

ما دفعني إلى أن أسألك هذا السؤال هو أنني دائمًا ما كنت أرى أن نظريتك «متوافقة» تمامًا مع العقيدة التي حاولتُ التعبير عنها للتو، بل إن كتبك أمدَّتني بتلميحات تُرشدني في تطبيق هذه العقيدة إلى حل بعض المشكلات النفسية المُعقَّدة التي كان حلُّها يحمل أهميةً عَمَلية لي بصفتي أُمًّا. شعرتُ بأنك قد أتحتَ إحدى الحلقات المفقودة — بل ربما الحلقة المفقودة «الوحيدة» — بين حقائق العلم ووعود الدين. ثم إن تجربتي الحياتية في كل عام تميل إلى تعميق هذا الانطباع داخلي.

بالرغم من ذلك، قرأت مؤخَّرًا تعليقاتٍ بشأن التأثير المُرجَّح لنظريتك على مسائلَ دينية وأخلاقية، وهذه التعليقات حيَّرتني وآلمتني بشدة. أعرف أن مَن يُدلون بهذه التعليقات لا بد أنهم أذكى مني وأحكمُ. لا أستطيع التيقُّن من أنهم مخطئون، إلا إذا أخبرتَني بذلك. وأظن — لا أستطيع أن أعرف يقينًا، وإنما أظن — أنني، إذا كنت كاتبة، كنت سأُفضِّل أن تلجأ إليَّ مباشرةً أشدُّ المهتمات بأعمالي تواضعًا عندما تواجهها صعوبةٌ ما، على أن تُطيل التفكير والحيرة، في انتقادات معارضة، ومن المرجَّح أن تكون خاطئةً أو هوجاء.

في الوقت نفسه، أرى أنه من حقك تمامًا أن ترفض الإجابةَ عن مثل هذه الأسئلة التي طرحتها عليك. لا بد أن يأخذ العلم مجراه، ويأخذ اللاهوت مجراه، وسيلتقيان عندما يشاء الإله وأينما يشاء وكيفما يشاء، وإذا كان ملتقاهما لا يزال بعيدًا جدًّا، فلستَ مسئولًا عن ذلك بأي حال من الأحوال. إذا لم أتلقَّ ردًّا على هذا الخطاب، فلن أستنتج شيئًا من صمتك سوى أنك ترى أن طرح مثل هذه الاستفسارات على شخص غريب ليس من حقي.

[جاء رد والدي كالتالي:]

داون، ١٤ ديسمبر [١٨٦٦]
سيدتي العزيزة

كنتُ سأسعد جدًّا لو كان بإمكاني إرسال إجابات مقنعة على أسئلتك، بل أي إجابات من أي نوع أصلًا. لكني لا أستطيع أن أرى كيف يمكن أن يكون للاعتقاد بأن جميع الكائنات الحية، بما فيها الإنسان، قد اشتُقَّت وراثيًّا من كائنٍ ما بسيطٍ ولم يُخلَق كلٌّ منها خلقًا مستقلًّا على حدة، أية علاقة بالصعوبات التي تواجهك. ويبدو لي أن الإجابة عن أسئلتك غير ممكنة إلا بدليل مختلف جدًّا عن الأدلة العلمية، أو عن طريقِ ما يُسمَّى «الإدراك الداخلي». رأيي ليس أقيم من رأي أي شخص آخر فكَّر في مثل هذه الموضوعات، وسيكون من الحماقة أن أُدلي به. بالرغم من ذلك، يمكنني القول إنني دائمًا ما كنت أرى أن الأكثر إقناعًا لي أن أنظر إلى الكم الهائل من الألم والمعاناة في هذا العالم على أنه نتيجة حتمية لتسلسل الأحداث الطبيعي؛ أي القوانين العامة، وليس بسبب التدخُّل المباشر من الإله، مع أنني أُدرك أن هذا غير منطقي إذا كُنَّا نتحدَّث عن إلهٍ عالِمٍ بكل شيء. يبدو أن سؤالك الأخير يتحوَّل تدريجيًّا إلى معضلة حرية الاختيار والحتمية، التي وجدها معظمُ الأشخاص غيرَ قابلة للحل. كنت أتمنَّى من صميم قلبي ألَّا تكون هذه الرسالة بلا أي قيمة كما هي الآن. فأنا كنت سأُرسل إجابات كاملة، وإن كنت لا أملك ما يكفي من الوقت والجهد لذلك، لو كان ذلك في إمكاني. يُشرِّفني يا سيدتي العزيزة أن أحمل لكِ بالغ احترامي.

مع بالغ إخلاصي
تشارلز داروين
ملحوظة: أشعر بالأسف على أن آرائي قد سبَّبت لكِ الحيرة، لكني أشكرك على رأيك القائل بأن كلًّا من اللاهوت والعلم ينبغي أن يأخذ مجراه الخاص، وإنني في هذه الحالةِ لستُ مسئولًا إذا كان ملتقاهما لا يزال بعيدًا، وأُكنُّ لك احترامًا بالغًا على ذلك.

[يناقش الخطاب التالي كتابَ «سيادة القانون» المشار إليه سلفًا قبل بضع صفحات:]

من تشارلز داروين إلى سي لايل
داون، ١ يونيو [١٨٦٧]

… أقرأ كتاب الدوق حاليًّا، وهو يثير «بالغ» اهتمامي، لكن لا يسعني سوى أنْ أرى بعضَ أجزائه رديئة، رغم أن الكتاب في مجمله جيدٌ جدًّا، من أمثلة هذه الأجزاء، ذلك الذي يعرِب فيه عن شكوكه فيما إذا كان كل انحناء في منقار الطيور الطنَّانة نافعًا لكل نوع. إنه يقر، وربما بدرجةٍ مُبالغ فيها، بأنني أظهرتُ فائدةَ كل نتوء طولي صغير وشكلَ كل بتلة في السحلبيات، وما أغرب أنه لا يمدُّ ذاك الرأي على استقامته ليشمل الطيور الطنَّانة! بل ويبدو لي الأغرب من ذلك بكثير كل ما يقوله عن الجمال، الذي كنت أحسبه ليس موجودًا إلا في عقلِ كائنٍ واعٍ. ربما كان يُمكنه أن يقول أيضًا إن الحب كان موجودًا في حِقبة الحياة القديمة أو حِقبة الحياة الوسطى. آمُل أن يكون حالُ ما تُحرزه من تقدُّم في إنجاز كتابك أفضلَ ممَّا أحرزه في إنجاز كتابي، الذي يقتلني بجهد التصحيح وأراه مملًّا إلى حدٍّ لا يُطاق، مع أنني لم أكن أظن ذلك عندما كنت أكتبه. ستكون حياةُ عالِم التاريخ الطبيعي سعيدةً لو أنه اكتفى بالرصد والملاحظة فقط ولم يكتب قط.

سنكون في لندن لمدة أسبوع بعد حوالي أسبوعَين من الآن، وسأستمتع بحوارٍ معك على الفَطور.

مع خالص مودتي
سي داروين

[يشير الخطاب التالي إلى ترجمةِ كتاب «أصل الأنواع» الجديدة والمُحسَّنة، التي أنجزها البروفيسور كاروس:]

من تشارلز داروين إلى جيه فيكتور كاروس
داون، ١٧ فبراير [١٨٦٧]
سيدي العزيز

قرأتُ مقدِّمتك بعناية. أرى أنك تعاملت مع برون باحترام تام ومراعاة رقيقة بالغة، وأنك أشرت إلى جهدك الذي بذلته بنفسك بتواضعٍ شديد. لا أظن أن أيًّا من أصدقاء برون يمكن أن يشكو ممَّا قلتَه وما فعلته. غير أنني حزينٌ من أجلي شخصيًّا لأنك لم تُضِف ملاحظات؛ فأنا متيقن من أنني كنت سأستفيد منها جدًّا، لكن لمَّا قد حذفتَ اعتراضات برون، فأعتقد أنك تصرَّفت بحُسن تقدير وإنصاف ممتازَين بتركك النصَّ دون تعليق؛ ليتوصَّل القارئ إلى حكمه المستقل بشأنه. أُهنِّئك من صميم قلبي على انتهاء الجزء الرئيسي من عملك الشاق؛ كان معظم الرجال سيرَونها مهمةً شاقة جدًّا لو كُلِّفوا بها، ولكن يبدو أن لديك قدراتٍ لا تُقهَر في العمل، وذلك بِناءً على هذَين المجلَّدَين الرائعَين المفيدَين جدًّا اللذَين حرَّرتَهما عن مؤلَّفات علم الحيوان،٤ واللذَين لا أفتحهما أبدًا دون أن تُدهشني دقتهما وأشعر بالامتنان لفائدتهما. لا أستطيع أن أجد كلماتٍ كافيةً للتعبير عن مدى سعادتي بأنك قد اقتنعت بالإشراف على ترجمة الطبعة الحالية من كتابي؛ لأنني صرتُ الآن مرتاحًا جدًّا بمعرفة أن الجمهور الألماني سيستطيع الحكمَ بإنصافٍ على محاسنها وعيوبها …
مع خالص الشكر من أعماق قلبي وأصدقِ تحياتي
لك بالغ إخلاصي يا سيدي العزيز
سي داروين

[كُتِب أقدمُ خطاب رأيته من خطابات والدي إلى البروفيسور هيكل في عام ١٨٦٥، ومنذ ذلك الوقت فصاعدًا، ظلَّا يتراسلان (وإن كان تراسلًا غيرَ منتظم على الإطلاق، حسبما أظن) حتى نهاية حياة والدي. لم تكن صداقته مع هيكل محضَ نتاجٍ لتطوُّر مراسلاتهما، مثلما كان الحال مع البعض الآخر، كفريتز مولر مثلًا. أجرى هيكل أكثرَ من زيارة إلى داون، وقد استمتع والدي للغاية بهذه الزيارات. تكمُن فائدة الخطاب التالي في توضيحِ شعور الاحترام القوي الذي كان يُكِنه لمراسله، وهو شعور كنتُ أسمع التعبيرَ عنه بتشديدٍ قاطع مرارًا، وكان مراسله يبادله إياه بحرارة. الكتاب المشار إليه هو كتاب «علم التشكُّل العام» الذي ألَّفه هيكل، ونُشر عام ١٨٦٦، وتلقَّى والدي نسخةً منه أهداها إليه المؤلِّف في يناير ١٨٦٧.

طَرح الدكتور إي كراوزه٥ سردًا جيدًا لِمَا قدَّمه البروفيسور هيكل لقضية التطوُّر. فبعدما تحدَّث عمَّا لاقاه كتاب «أصل الأنواع» من استقبالٍ فاتر في ألمانيا عندما نُشِر هناك لأول مرة، يمضي قُدُمًا ليصفَ أوائلَ أتباع العقيدة الجديدة بأنهم كُتَّاب على درجةٍ من الشهرة، لكن من غير المرجَّح أن يحسِّنوا درجةَ قَبوله لدى وَسَط الأساتذة أو الوسط العلمي البحت. ويُصرِّح قائلًا عن هيكل بأن دفاعه عن مسألة التطوُّر في كتابه «الشعوعيات» (١٨٦٢)، وفي «اجتماع» علماء التاريخ الطبيعي في مدينة شتيتين البولندية في عام ١٨٦٣، هو الذي طَرَح المسألةَ الداروينية علنًا لأول مرة أمام الوسط العلمي في ألمانيا، وكان ترويجه الحماسي لها هو ما أسهم بدورٍ رئيسي في نجاحها.

وأثنى السيد هكسلي، في خطابٍ كتبه في عام ١٨٦٩، ثناءً بالغًا على البروفيسور هيكل، واصفًا إياه بأنه قائد الحركة الداروينية في ألمانيا. وقال عن كتابه «علم التشكُّل العام»، «الذي يُعَد محاولةً لاستنباط التطبيق العَمَلي» لفكرةِ التطوُّر على نتائجهم النهائية، إنه يتسم «بقوة أوكِن وقدرته على تحفيز التفكير … إضافةً إلى قوة التنظيم دون مغالاته». يشهد البروفيسور هكسلي أيضًا بقيمة كتاب هيكل «تاريخ الخَلق»، واصفًا إياه بأنه شرحٌ لكتاب «علم التشكُّل العام» «لجمهور مثقَّف».

بعد ذلك، كتب السيد هكسلي مُجدَّدًا، في مقالته «التطوُّر في علم الأحياء»:٦

«مهما كان التردُّد الذي قد يراود — في حالاتٍ ليست بالقليلة — عقولًا أقلَّ جُرأة حيالَ اتِّباع هيكل في العديد من تكهُّناته؛ فمحاولته الرامية إلى مَنهَجة فكرة التطوُّر، وإظهار تأثيرها باعتبارها الفكرةَ المركزية لعلم الأحياء الحديث، لا يمكن أن تفشل في تركِ تأثيرٍ واسع النطاق على تقدُّم العلم.»

في الخطابِ التالي يُلمِح والدي إلى الضراوة الشرسة بعض الشيء التي خاض بها البروفيسور هيكل معركةَ الدفاع عن «الداروينية»، وقد أدلى الدكتور كراوزه ببعض التعليقات الجيدة (الصفحة ١٦٢) بخصوص هذا الموضوع. فهو يتساءل عمَّا إذا كان الكثير ممَّا حدث في أوج احتدام الصراعِ ربما ما كان سيحدث لولا ذلك، ويضيف أن هيكل نفسه هو آخرُ رجل قد يُنكر هذا. بالرغم من ذلك، يرى كراوزه أن حتى هذه الأشياء ربما تكون قد نفعت قضيةَ التطوُّر؛ لأن هيكل «سلَّط على نفسه، بكتابه «أصل العِرق البشري»، وكتابه «علم التشكُّل العام» وكتابه «تاريخ الخلق»، كلَّ الكره والاستياء اللذَين أثارهما التطوُّر في أوساطٍ معيَّنة»، ومن ثَمَّ، «ففي وقتٍ قصير جدًّا إلى حدٍّ مُدهش، صار الرائجُ في ألمانيا أن يُساء إلى هيكل وحدَه، بينما قُدِّم داروين على أنه نموذج مثالي للتروِّي والاعتدال.»]

من تشارلز داروين إلى إي هيكل
داون، ٢١ مايو ١٨٦٧
عزيزي هيكل

سُررتُ جدًّا بخطابك المؤرَّخ بتاريخِ الثامن عشر؛ لأنك تلقَّيتَ ما قلتُه لك بأقصى اللُّطف والود. لقد فهمتَ بعضَ ما قلتُه بمعنًى أسوأ بكثير ممَّا كنت أقصده. لم يخطر ببالي قَط ولو لحظةً واحدة أن أشكَّ في أن عملك، بما يتضمَّنه من ترتيبٍ باهر واضح للموضوع كله، وتعزيزه بالعديد من الحقائق والحجج الجديدة، لن يساعد في دعمِ هدفنا المشترك بأقصى درجة. كلُّ ما أراه هو أنك ستُثير الغضب، وهذا الغضب سيُعمي الجميع تمامًا، وبذلك لن يكون لحججك فرصةٌ للتأثير في أولئك الذين يعارضون آراءنا بالفعل. وفوق ذلك، لا أحبُّ إطلاقًا أن أراك، يا مَن أحمِل لك مشاعرَ صداقة حميمة، تجلب إلى نفسك الأعداء دونما داعٍ؛ فالعالم يعجُّ بما يكفي من الألم والاستياء دون إحداث المزيد منهما. لكني أُكرِّر أنني على يقينٍ تام من أن عملك سيدعم موضوعنا بدرجةٍ كبيرة، وأتمنَّى من صميمِ قلبي أن يُترجَم إلى الإنجليزية، من أجلي ومن أجل الآخرين. أمَّا بخصوصِ ما تقوله عن أنني أُقدِّم على آرائي اعتراضاتٍ أقوى من اللازم، فبعض أصدقائي الإنجليز يرون أنني أخطأت في هذه النقطة، لكنَّ الصدق هو ما دفعني إلى كتابةِ ما كتبتُه، وأميل إلى أن أرى أنها كانت سياسةً جيدة. الإيمان بنظرية الانحدار ينتشر ببطء في إنجلترا،٧ حتى بين هؤلاء الذين لا يستطيعون ذِكر أيِّ سبب لإيمانهم بها. لم تكن توجد في البداية أيُّ جماعة من الرجال تعارض آرائي بأشد ممَّا كان يعارضها أعضاءُ جمعية علم الحشرات في لندن، لكني الآن متيقن من أن الأعضاء كلهم، باستثناء رجلَين عجوزَين أو ثلاثة، يتفقون معي إلى حدٍّ ما. انتابني إحباط شديد لأنني لم أتلقَّ قط خطابَك الطويل الذي أرسلته إليَّ من جزر الكناري. يُسعدني سماع أن جولتك، التي يبدو أنها كانت شائقةً جدًّا، قد أفادت صحتك كثيرًا. أعمل بدأبٍ وكدٍّ على كتابي الجديد، لكني أُحرز تقدُّمًا بطيئًا للغاية، والعمل يُجهد صحتي، التي لم تزَل تقريبًا مثلما كانت عندما كنتَ هنا.

سيُترجمه فيكتور كاروس، لكنِّي أشكُّ فيما إذا كان يستحق الترجمة. سُررتُ جدًّا بسماع أنك من المحتمل أن تزور إنجلترا هذا الخريف، وسوف يَسعد كلُّ مَن في هذا المنزل برؤيتك هنا.

مع أصدقِ تحياتي يا عزيزي هيكل
وبالغ إخلاصي
تشارلز داروين

من تشارلز داروين إلى إف مولر
داون، ٣١ يوليو [١٨٦٧]
سيدي العزيز

قبل أسبوع تلقَّيت خطابك المؤرَّخ بتاريخ ٢ يونيو، وهو ممتلئ كالعادة بموادَّ وعينات قيِّمة. لقد وصل في أنسبِ وقت؛ لأنه مكَّنني من طرحِ ملخَّص تام إلى حدٍّ كبير لملاحظاتك عن أن حبوب اللقاح الخاصة بالنبات نفسه سامة. أدرجتُ هذا الملخَّص في بروفاتِ طباعة فصلي المتعلق بالعقم، وهو يُمثِّل الجزءَ الأشد لفتًا للانتباه في فصلي كله.٨ أشكرك ببالغ الصدق على ملاحظاتك المثيرة جدًّا للاهتمام، وإن كنتُ أشعر بالأسف على أنك لم تنشرها في مجلَّدٍ منفصل. اضطُررتُ إلى اختصارِ جزء أو اثنَين بدرجةٍ أكبر ممَّا كنت أريد … دائمًا ما تُدهشني خطاباتك بسبب عدد النقاط التي تتناولها. أتمنَّى أن أستطيع جعْلَ خطاباتي تحمل أيَّ فائدة لك؛ لأنني نادرًا ما ألتقي أيَّ عالم تاريخ طبيعي، وأعيش حياةً منعزلة كالتي تعيشها في البرازيل. بخصوص النباتات التي تستخدم المحاكاة التنكُّرية، أتذكَّر أن هوكر قال منذ سنوات عديدة إنه يؤمن بوجود الكثير منها، لكني أتَّفق معك في أن التمييز بين التشبُّه المحاكي وتأثيرات الظروف الغريبة سيكون صعبًا للغاية. فمن يستطيع أن يُحدِّد أيًّا من هذه الأسباب تُعزَى إليه النباتات المتعدِّدة التي لديها أوراقٌ شبيهة بأوراقِ الخلنج في مضيق رأس الرجاء الصالح؟ وألَا تكمُن صعوبة أخرى أيضًا في أن ذوات الأربع، على ما يبدو، تتعرَّف على النباتات من [رائحتها] أكثرَ ممَّا تتعرَّف عليها من مظهرها؟ ما قلتُه للتو يُذكِّرني بأن أسألك سؤالًا. لقد أحضر إليَّ السير جيه لوبوك قبل بضعة أيام ما يبدو أنه ديدان بلاناريا أرضية (أول ديدان على الإطلاق من هذا النوع يُعثَر عليها في نصف الكرة الشمالي)، وكانت ألوانها مطابقةً تمامًا لألوان بزَّاقاتنا ذات الألوان الداكنة. أصبحت الطيورُ الآن تلتهم البزَّاقات، كالأنواع الحاملة الأصداف، وهذا جعلني أتذكَّر أنني وجدت ديدان البلاناريا البرازيلية في الحقيقة مع بزاقات فاجينولية مُخطَّطة أعتقد أنها كانت ذات ألوان مشابهة. هل تستطيع أن تُلقي أيَّ ضوء على ذلك؟ أود أن أعرف؛ لأنني كنت مُتحيِّرًا قبل بضعة أشهر حيالَ الكيفية التي يُمكن بها تفسير الألوان الساطعة لديدان البلاناريا تفسيرًا مُتعلِّقًا بالانتقاء الجنسي. بالمناسبة، أظن أنها خنثوية.

لا تنسَ مساعدتي، إن استطعتَ، بإجابات عن «أيٍّ» من أسئلتي بخصوص مسألة التعبير عن العواطف؛ لأن الموضوع يُثير اهتمامي بشدة. مع خالص الشكر من أعماق قلبي على لطفك الذي لا ينضب.

لك أصدق تحياتي وبالغ إخلاصي
تشارلز داروين

من تشارلز داروين إلى سي لايل
داون، ١٨ يوليو [١٨٦٧]
عزيزي لايل

شكرًا جزيلًا على خطابك الطويل. يُحزنني سماع أنك تشعر باليأس من إتمام كتابك٩ أعرف هذا الشعور جيدًا، لكني الآن أخرج من قاع اليأس. سأسعدُ جدًّا إن استفدت ولو بأدنى درجةٍ من كتابي الحالي، ولا أكترث إطلاقًا بما إذا كان سيُنشَر قبل كتابك أم لا. سيُنشر كتابي قُرب نهاية نوفمبر من العام الجاري، وأنت تقول إن كتابك لن يُنشَر قبل نوفمبر من عام ١٨٦٨، وآمُل أن يكون ذلك خطأ. لا يتضمَّن كتابي شيئًا عن مسألة تطوُّر الإنسان قد يتعارض مع ما تقوله؛ لذا سأطلب أن تُرسَل إليك كلُّ الأوراق المُنقَّحة المكتملة (وغيرها حالما تصبح جاهزة)، لكن أرجو أن تلاحظ أن المجلَّد الأول لن يستهويك؛ إذ يُعَد تدوينًا لمقدار التباين ليس إلا، لكني آمُل أن يكون الثاني أكثرَ إثارةً لاهتمامك بعض الشيء. وإن كان يؤسفني القول إن الكتاب كله سيكون مملًّا بالتأكيد.

أشعر بالسعادة من أعماقِ قلبي لأنك ستُعبِّر بصراحة عن رأيك بشأنِ مسألة الأنواع. سيكون كتابي عن مسألة تطوُّر الإنسان قصيرًا، إذا نُشر، وسيُكرَّس جزءٌ كبير منه لموضوع الانتقاء الجنسي، الذي أشرتُ إليه في كتاب «أصل الأنواع»، بوصفه وثيقَ الصلة بمسألة تطوُّر الإنسان …

من تشارلز داروين إلى سي لايل
داون، ٢٢ أغسطس [١٨٦٧]
عزيزي لايل

أشكرك من صميم قلبي على خطابَيك الأخيرَين. لقد نفعني الأول «حقًّا»؛ لأن الموضوع كان قد أنهكني جدًّا إلى حدِّ أنني لم أكن أُطيق تصحيحَ البروفات،١٠ وأنت قد شجَّعتني بخطابك. أتذكَّر أنني ظننت أنك، عندما ستصل إلى فصل الحمَام، ستتجاهله معتبرًا إياه غيرَ قابل للقراءة إطلاقًا. أمَّا خطابك الآخر، فأثار اهتمامي من عدة نواحٍ، وقد سُررتُ بسماعِ أخبار هؤلاء الرجال الفرنسيين البشعين الذين لا يُصدِّقون النظرية. سعدتُ جدًّا بأنك ذكرت فرضيةَ شمولية التكوين. لا أعرف ما إذا كنتُ قد شعرتُ يومًا بأنك فكَّرتَ في موضوعٍ ما كثيرًا جدًّا إلى حدٍّ يُعجزك تمامًا عن الحكم عليه. هذه هي حالي مع فرضية شمولية التكوين (التي يبلغ عمرها ٢٦ أو ٢٧ عامًا)، لكني أميل إلى رؤيةِ أنها إذا قُبِلَت باعتبارها فرضيةً مُرجَّحة، فستكون هذه خطوةً مهمة بعض الشيء في علم الأحياء.
لا أستطيع منْع نفسي من الشعور بالندم على أنك طالعتَ القصاصات أصلًا في يومٍ من الأيام؛ لأنني آمُل إجراء تحسينات كثيرة على الموضوع كله. دُهِشت، وابتهجت، بأنك تهتم بالنباتات ولو بدرجةٍ طفيفة. وإجمالًا، لقد منحتني أحدَ أفضل الأدوية المُنشِّطة التي تناولتها في حياتي، وأشكرك من صميم قلبي على ذلك. أرسلتُ صباح اليوم الطبعة الفرنسية.١١ فوجئت تمامًا بالمقدِّمة، وأظنها أضرَّت بالكتاب في فرنسا، ومع ذلك … أرى أنها تُظهر أن الآنسة تتسم بذكاءٍ استثنائي شديد. أُكرِّر شكري الجزيل على تجديدك شجاعتي التي سأنقَض بها على بروفات الطباعة البغيضة.
مع خالص مودتي
تشارلز داروين
ملحوظة: كان يوجد هنا رجلٌ روسي يترجم كتابي الجديد إلى اللغة الروسية، ويقول إن كتاباتك تُقرَأ كثيرًا للغاية في روسيا، وهناك طبعاتٌ كثيرة منها، نسيتُ عددها. هناك ست طبعات من كتاب باكل وأربع طبعات من كتاب «أصل الأنواع».

من تشارلز داروين إلى آسا جراي
داون، ١٦ أكتوبر [١٨٦٧]
عزيزي جراي

أُرسلُ بهذه الدُّفعة البريدية أوراقًا منقَّحة مكتملة من المجلَّد الأول حتى الصفحة ٣٣٦، ولا يحوي هذا المجلَّد سوى ٤١١ صفحة. سُررتُ «جدًّا» بسماع أنك ستكتب مقالةً نقدية عن كتابي؛ ولكن إذا كانت «ذا نيشن»١٢ جريدة، فليتها كانت قابعةً في قاع البحر؛ إذ أخشى أن تتوقَّف بذلك عن كتابةِ مقالات نقدية عني في أي مجلة علمية. المجلَّد الأول كله تفاصيل، ولن تستطيع قراءته، ويجب أن تتذكَّر أن الفصولَ المتعلِّقة بالنباتات مكتوبة لعلماء التاريخ الطبيعي غير المتخصِّصين في علم النبات. ومع ذلك، أظن أن الفصلَ الأخير في المجلَّد الأول تجميعة شائقة من الحقائق، وموضوعه هو تباين البراعم. أمَّا في المجلَّد الثاني، فبعض الفصول أكثرُ إثارةً للاهتمام، وسأكون مُتلهِّفًا جدًّا لسماع حكمك على الفصل المتعلِّق بالتهجين بين الأنواع القريبة الصلة بعضها ببعض. وأمَّا الفصل المتعلِّق بما أُسمِّيها فرضيةَ شمولية التكوين، فسيُوصف بأنه حلمٌ مجنون، وسوف يغمرني الرضا إذا رأيتَ أنه حلمٌ جدير بالنشر، لكني أظن في قرارة نفسي أنه يحوي حقيقةً عظيمة. أختتمُ الكتابَ بفقرةٍ شبه لاهوتية أقتبس فيها منك وأختلف فيها معك، لا أعرف ماذا سيكون رأيك فيها …

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
داون، ١٧ نوفمبر [١٨٦٧]
عزيزي هوكر

فلتهنِّئني لأنني أنهيتُ المراجعةَ الأخيرة لآخر ورقة من كتابي. كانت مهمةً فظيعة؛ سبعة أشهر ونصف من التصحيح تهيئةً للطباعة والنشر، صحيح أن الكتاب لا يبدو كبيرًا لأنه مكتوبٌ بخط صغير للغاية، لكنه في الحقيقة كبيرٌ جدًّا. لقد عملت بجدٍّ لأواكب المعدَّل المطلوب، لكن لم تواجهني في الأسبوع الماضي سوى قلة من النقاط التي تحتاج إلى مراجعة؛ لذا أخذت قسطًا من الراحةِ وتحسَّنَت عافيتي. ومن ثَم، فبعد صمتِنا المتبادلِ الطويل، أستمتعُ بإرسال خطاب إليك؛ من أجل التنفيس عمَّا بداخلي، وسماع أخبارك. بسبب الفهرس،١٣ أفترض أنك لن تتسلَّم نسختك قبل منتصف الشهر المقبل. سأكون متلهِّفًا بشدةٍ لسماع رأيك في فرضية شمولية التكوين، وإن كنتُ أستطيع رؤيةَ مدى قصورها الفظيع، حتى في الاستنتاجات التي لا تتجاوز كونها تخمينية، فمع ذلك، انتابني رضًا بالغٌ لأنني ربطت، بطريقةٍ ما، بين المجموعات الكبيرة المتنوِّعة من الحقائق، التي كنتُ أُفكِّر فيها منذ فترة طويلة، بخيط واضح مفهوم. لن أتفاجأ إطلاقًا إذا هاجمتَني وهاجمتَها بضراوةٍ لا مثيل لها. سأسعى إلى بذل أقل قدرٍ ممكن من الجهد لفترةٍ ما، لكني سأعدُّ ورقةً بحثية أو اثنتَين للجمعية اللينية عمَّا قريب. سنذهب قريبًا إلى لندن عشرة أيام، لكن الوقت لم يُحدَّد بعد. الآن قد أخبرتك بالكثير عني، فاسمح لي بأن أسمع الكثير عمَّا فعلتَه سابقًا وما ستفعله في المستقبل. هل تستطيع زيارتنا، في أوائل شهر ديسمبر؟ … فأنا لم ألتقِ أحدًا منذ زمن طويل، ولم أسمع أيَّ أخبار.

… سأُسدي إليك نصيحةً بشأن كتابي. فلتتخطَّ المجلَّدَ الأول «كله»، باستثناء الفصل الأخير (وهذا لا يحتاج إلا إلى تصفُّح سريع)، ولتتخطَّ جزءًا كبيرًا في المجلَّد الثاني؛ وحينئذٍ ستقول إنه كتاب جيد جدًّا.

١٨٦٨

[نُشر كتاب «تباين الحيوانات والنباتات تحت تأثير التدجين»، كما ذُكرنا سلفًا، في ٣٠ يناير ١٨٦٨، وفي ذاك اليوم، أرسل نسخةً إلى فريتز مولر، وكتب إليه خطابًا قال فيه:

«أُرسلُ إليك ضِمن هذه الدفعة البريدية، بقاربٍ بريدي فرنسي، كتابي الجديد الذي تأخَّر نشره كثيرًا. كما سترى، ليس الغرض من الجزء الأكبر أن يُقرأ، لكني أرغب بشدة في معرفة رأيك في فرضية «شمولية التكوين»، وإن كنت أخشى أن تبدو «للجميع» تخمينيةً بدرجة مبالغ فيها.»]

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
٣ فبراير [١٨٦٨]

… إنني في غاية السعادة بما تقوله عن مقدِّمة كتابي؛ إذ كنتُ قاب قوسَين أو أدنى من إلغائها كلها بعدما صارت جاهزةً للطباعة بالفعل. أشعر منذ فترةٍ بيأس من كتابي، وإذا حاولت قراءةَ بضع صفحات، أشعر بغثيانٍ شديد، ولكن لا تدَع هذا يدفعك إلى الثناء عليه؛ لأنني قرَّرت أنه لا يساوي خُمس الجهد المضني الهائل الذي كبَّدني إياه. أؤكِّد لك أن كلَّ ما يستحق أن تفعله (إن كان لديك وقتٌ كافٍ لهذا القدر) هو إلقاء نظرة سريعة على الفصل السادس، وقراءة أجزاءٍ من الفصول اللاحقة. أرى أن الحقائق المتعلِّقة بالنباتات العاجزة عن التلقيح الذاتي شائقة، وقد استنبطت استنتاجًا مُرضيًا مفادُه أن النتائج الجيدة تأتي من التهجين بين أنواعٍ بعضها بعيد الصلة عن بعض، وأن النتائج السيئة تأتي من التهجين بين أنواعٍ بعضها قريب الصلة من بعض. قرأتُ فرضية شمولية التكوين قبل بضعة أيام، لكن حتى هذه، موضوعي المُحبَّب كما كنت أحسبها، أثارت اشمئزازي بشدة. اللعنة على الكتابِ كلِّه، ومع ذلك، فأنا الآن أعمل مُجدَّدًا بجدٍّ قدرَ ما أستطيع. إنها حقًّا لمصيبة جسيمة أنني، بحُكم العادة، لم أعُد أستمتع بأي شيء تقريبًا ما عدا التاريخَ الطبيعي؛ فلا شيء آخر يجعلني أنسى أحاسيسي المُزعجة التي تراودني كثيرًا. ولكن عليَّ أن أتوقَّف عن الشكوى الآن، وليقُل النقَّاد ما يشاءون؛ فأنا قد بذلت كلَّ ما في وسعي، ولا يوجد إنسان يستطيع أن يفعل أكثرَ من ذلك. كم كانت ممارسة تخصُّص التاريخ الطبيعي ستُصبح رائعةً لو أنها كانت مقتصرةً على الرصد والملاحظة دون الكتابة! …

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
داون، ١٠ فبراير [١٨٦٨]
عزيزي هوكر

ما جدوى أن يكون للمرء صديق إن لم يستطِع التباهي أمامه؟ سمعتُ يوم أمس أن موراي باع كل نسخِ طبعة كتابي البالغة ١٥٠٠ نسخة، وأن طلبات الشراء مُلحَّة جدًّا إلى حدِّ أنه اتفق مع دارِ نشر كلوز على إصدار طبعة أخرى في غضون أربعة عشر يومًا! لقد عاد هذا عليَّ بنفعٍ كبير؛ لأنني كنت قد بدأت أشعر بنوعٍ من الكراهية الشديدة تجاه كتابي. والآن قد نُشر عنه في صحيفة «بول مول جازيت» مقالٌ نقدي غمرني بسعادة هائلة، وربما حتى يكون مُبالغًا فيها. إنني قانع تمامًا، ولا أكترثُ بمقدار الانتقادات اللاذعة التي قد أتعرَّض لها. إذا قادتك أيُّ مصادفة إلى معرفة هُوية كاتب المقال النقدي في صحيفة «بول مول جازيت»، فلتُخبرني بها من فضلك؛ فهو يُجيد الكتابة على نحوٍ ممتاز ويعرف الموضوع. لقد ذهبتُ في يوم الأحد إلى مأدُبة غداء في بيت لوبوك، وكان أحد أسباب ذهابي هو أملي في أن ألقاك، لكنك، أيها الملعون، لم تكن هناك.

صديقك المغتبط بإنجازه
سي داروين

[بعيدًا عن طابع الاستحسان العام الذي اكتست به سلسلةُ المقالات القصيرة النقدية البارعة في صحيفة «بول مول جازيت» (أيام ١٠، و١٥ و١٧ فبراير، عام ١٨٦٨)، ربما ابتهج والدي بالفقرات التالية:

«علينا أن نَلفت الانتباه إلى الهدوء النادر النبيل الذي يشرح به آراءه، دونما اضطراب من حدةِ الاهتياج العِدائي الذي تُثيره هذه الآراء، مع التمسُّك على الدوام برفض الرد على خصومه بسخرية أو غضب أو ازدراء. وبالنظر إلى كَمِّ التوبيخ اللاذع والذَّم الضمني الذي يصدر عن الطرف الآخر، فهذا الصبر جدير بالتبجيل الشديد.»

ومرة أخرى في المقال القصير الثالث الذي نُشر في ١٧ فبراير:

«لا يذكر المؤلِّف على الإطلاق أيَّ كلمة قد تجرح أشدَّ مشاعر حب الذات حساسيةً لدى أيٍّ من خصومه، ولا يفضح على الإطلاق، في أي نص أو ملحوظة، مغالطاتِ إخوته من الباحثين وأخطاءهم … لكنه بينما يمتنع عن التوبيخ الوقح، يُسرف في اعترافه بأصغر الديون التي قد يَدين بها، وسوف يُسعِد كتابه رجالًا كثيرين.»

إنني مَدين لدار نشر «سميث آند إلدر» على إعلامي بأن كاتب هذه المقالات هو السيد جي إتش لويس.]

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
داون، ٢٣ فبراير [١٨٦٨]
عزيزي هوكر

وجب عليَّ مُؤخَّرًا أن أكتب عددًا كبيرًا من الخطابات يكاد يساوي عددَ ما تستطيع كتابته؛ أي يتراوح من ثمانية خطابات إلى عشرة يوميًّا، وكانت غايتي الأساسية من ذلك هي الحصول على حقائقَ عن الانتقاء الجنسي؛ لذا لم تراودني أيُّ رغبة في كتابة خطابات إليك، والآن أعتزم أن أكتب عن كتابي فقط، على النحو الذي يرضيني وليس الذي يرضيك على الإطلاق. كانت الطبعة الأولى مكوَّنةً من ١٥٠٠ نسخة، والآن قد طُبعت الطبعة الثانية؛ هذا إنجاز رائع. هل طالعتَ المقالَ النقدي المنشور في دورية «ذا أثنيام»، الذي يُظهِر ازدراءً عميقًا لي؟ … من العار أن كاتبه يقول إنني اقتبست الكثيرَ من بوشيه، دون أن أعترف بذلك؛ لأنني حرفيًّا لم أقتبس شيئًا؛ إذ لم يكن يوجد شيء أقتبسه. يوجد في دورية «ذا جاردنرز كرونيكل» مقالٌ نقدي ممتاز سيُسهم في الترويج لبيع الكتاب، إذا كان لأي شيء أن يسهم في ذلك. ليس من الواضح لي تمامًا ما إذا كنتُ أنا المشوَّش بشأنِ مسألةِ «تسبُّب» الإنسان في القابلية للتباين، أم كاتب المقال. فإذا وضع رجلٌ قليلًا من الحديد في حمض الكبريتيك، فإنه لا يُسبِّب إحداثَ الأُلفة الكيميائية، ومع ذلك يُمكن القول إنه يصنع مركَّب كبريتات الحديد. لا أعرف كيف أتجنَّب الالتباس.

بعد ما قالته صحيفة «بول مول جازيت» ودورية «ذا جاردنرز كرونيكل»، لا أكترث إطلاقًا.

أخشى أن يكون محكومًا على فرضية شمولية التكوين بأن تُولَد ميتة؛ فبيتس يقول إنه قرأها مرتَين، وليس مُتيقِّنًا من أنه يفهمها. ويقول إتش سبنسر إن هذا الرأي مختلِف عن رأيه إلى حدٍّ كبير (وهذا أشعرني بارتياح شديد؛ إذ كنت أخشى أن أُتَّهم بالسرقة الأدبية، لكني عجزت تمامًا عن التيقُّن ممَّا كان يقصده؛ لذا ارتأيتُ أنَّ أسلَم شيء هو أن أطرح رأيي على أنه شبه مطابِق لرأيه)، وهو يقول إنه ليس مُتيقِّنًا من أنه يفهمها … ألستُ شخصًا مسكينًا؟ لكنِّي مع ذلك تحمَّلت هذه الآلام؛ فأنا أعتقد أنني عبَّرت عن فكرتي بوضوح. يقول السير إتش هولاند العجوز إنه قرأها مرتَين، ويراها شديدةَ الصعوبة، لكنه يعتقد أنه، عاجلًا أم آجلًا، سيُقبَل بصحة «رأيٍ ما مشابه لها».

ستظنني مغرورًا جدًّا عندما أقول إنني «متيقن» من أن فرضية «شمولية التكوين»، إذا كانت قد وُلِدَت الآن ميتة، فإنها، والحمد للرب على ذلك، ستُولد في وقتٍ ما في المستقبل من صُلب رجل آخر، وستُعمَّد باسم آخر.

هل صادفتَ من قبلُ أي رأيٍ ملموس واضح بشأنِ ما يحدث في التوالُد، سواء بالبذور أو البراعم، أو بشأن الكيفية التي يمكن بها لطابعٍ مفقود منذ زمن طويل أن يظهر مُجدَّدًا، أو بشأنِ كيفية تأثير العنصر الذَّكَري على النبتة الأم أو الحيوانة الأم، ممَّا يُؤثِّر في نسلها المستقبلي؟ كل هذه النقاط والعديد من النقاط الأخرى بعضها يرتبط ببعض من خلال فرضيةِ شمولية التكوين، أمَّا بخصوص ما إذا كان هذا الربط صحيحًا أم خاطئًا، فتلك مسألة أخرى. أنا عنيد كما ترى، وأدافع باستماتة عن طفلي المسكين.

هذا الخطاب مكتوب لإرضاء نفسي وليس لإرضائك. لذا فلتتحمَّله.

مع خالص مودتي
سي داروين

من تشارلز داروين إلى إيه نيوتن١٤
داون، ٩ فبراير [١٨٧٠]
عزيزي نيوتن

أفترض أن الجميع سيعتبر إقدامَ رجلٍ مُدَّعًى عليه على إرسال خطابٍ إلى قاضٍ ما ليُعبِّر عن رضاه بحُكمٍ صَدَر في مصلحته خطأً شنيعًا، لكنَّ هذا هو ما سأفعله. قرأتُ للتو ما قلته في كتاب «سجل علم الحيوان»١٥ عن فصول كتابي المتعلِّقة بالحمَام، وسُررتُ به سرورًا بالغًا. أحيانًا ما كنت أشعر بشيء من الإحباط؛ إذ يبدو أن جُهد سنوات عديدة قد ضاع سُدًى تقريبًا؛ ذلك أنك أولُ رجل قادر على تكوين حكم (باستثناء كاتريفاج إلى حدٍّ ما)، يبدو أنه يرى قيمةً من أي نوع لهذا الجزء من عملي. ما تكبدتُه من جهدٍ مُضنٍ ومراسلات وعناية بالغة في سبيل هذا الموضوع أكثرُ بكثير ممَّا يمكن أن تتصوَّر. لقد ارتأيتُ أن المقال الوارد في دورية «ذا أثنيام» كان جائرًا جدًّا، لكني الآن أشعر بأنني نلتُ تعويضًا كافيًا وزيادة، وأشكرك من صميم قلبي على تعاطفك وثنائك الودود بدرجةٍ تفوق ما أستحقه. يا لهذا الجهد المضني الذي بذلتَه بنفسك في كتاب «سجل علم الحيوان»! يجب أن أخجل من الحديث عن مقدار جهدي. لقد استمتعتُ للغاية بيوم الأحد، الذي قضيته أنت وبعض الآخرين هنا.
وسأظل يا عزيزي نيوتن المخلص لك دائمًا
سي داروين

من تشارلز داروين إلى إيه آر والاس
داون، ٢٧ فبراير [١٨٦٨]
عزيزي والاس

لا يمكنك أن تتخيَّل مدى سعادتي بما تقوله عن فرضية «شمولية التكوين». لن يُصرِّح أيٌّ من أصدقائي برأيه علانية … يبدو أن هوكر، على حدِّ ما أفهمه، وإن كنتُ لا أفهمه الآن إلا قليلًا، يظن أن الفرضية ليست أكثرَ من القول بأن الكائنات الحية لديها كذا وكذا من الإمكانيات. ما تقوله يُعبِّر حرفيًّا وتمامًا عن شعوري؛ ألَا وهو أنه من المريح للمرء أن يحصل على تفسيرٍ ما معقولٍ للحقائق المتنوِّعة، مع إمكانية التخلي عن ذاك التفسير فور العثور على أي فرضية أفضل. وقد أراح هذا التفسير عقلي للغاية بالتأكيد؛ لأنني ظَلِلت أتخبَّط طوال سنوات من الحيرة بشأن هذا الموضوع وأنا أرى طيفًا خافتًا لعلاقةٍ ما بين المجموعات المتنوِّعة من الحقائق. سمعتُ الآن من إتش سبنسر أن آراءه التي اقتبستُها في حاشيتي السفلية تشير إلى شيء مختلف تمامًا، مثلما أدركتَ على ما يبدو.

سأسعدُ جدًّا بسماع انتقاداتك بشأن «أسباب القابلية للتباين» يومًا ما. أنا متيقنٌ بالطبع من أنني محقٌّ فيما يتعلَّق بالعقم والانتقاء الطبيعي … لا أفهم الحالة التي ذكرتها تمامًا، ونظن أن ثمَّة كلمةً أو اثنتَين في غير موضعهما. أرجو أن تُفكِّر، وقتما يتسنَّى لك هذا، في هذه الحالة من وجهة النظر التالية؛ لو أن العقم ناتج عن الانتقاء الطبيعي أو متراكم بواسطته، فنظرًا إلى وجود كل درجة وصولًا إلى العقم التام، لا بد أن يكون الانتقاء الطبيعي قادرًا على زيادة درجة العقم. لنفترض الآن مثلًا أن لدينا نوعَين هما «أ» و«ب»، ولتفترض أنهما (بطريقةٍ ما) نصف عقيمَين؛ أي يُنتجان نصفَ عدد الذرية الكامل. الآن حاول أن تجعل «أ» و«ب» عقيمَين تمامًا (بالانتقاء الطبيعي) عند التهجين بينهما بالتلقيح المتبادَل، وستكتشف مدى صعوبة ذلك. صحيح أنني أعترف بأن درجة عُقم أفراد النوعَين «أ» و«ب» ستتباين بالتأكيد، لكنَّ الأفراد الأشد عقمًا من بين أفراد النوع «أ» مثلًا، إذا تزاوجوا لاحقًا مع أفرادٍ آخرين من النوع «أ»، فلن يُورِّثوا لذريتهم أيَّ أفضلية تُرجِّح أن تزداد هذه العائلات بأعدادٍ أكبر من أعداد عائلات النوع «أ» الأخرى، التي لا تكون أشدَّ عقمًا عند تهجينها مع النوع «ب». لكني لستُ متيقنًا من أنني جعلت هذه النقطة أوضحَ بأي قدرٍ ممَّا ورد في الفصل الموجود في كتابي. إنها جزء صعب للغاية من الاستدلال المنطقي، وقد راجعتها مرارًا وتكرارًا على الورق باستخدام المخطَّطات.

… أشكرك من أعماقِ قلبي على خطابك. لقد أسعدتني حقًّا؛ لأنني كنت قد تخلَّيت عن الإله العظيم «شمولية التكوين» معتبرًا إياه إلهًا وُلد ميتًا. أتمنَّى أن تتشجَّع لتوضيح المسألة، باستخدام قدراتك الباهرة على الشرح، في إحدى المجلات العلمية …

من تشارلز داروين إلى جيه دي هوكر
داون، ٢٨ فبراير [١٨٦٨]
عزيزي هوكر

لقد أثار خطابك بالغَ اهتمامي، ووجدنا تسليةً كبيرة في تعليق هكسلي، الذي كان حاذقًا جدًّا إلى حدِّ أنك لم تستطِع تذكُّره. لا أستطيع أن أفهم تسلسلَ أفكارك تمامًا؛ لأنك في الصفحة الأخيرة تُقِر بصحة كلِّ ما أريده، بعدما بدا أنك أنكرته كله في الصفحات السابقة من رسالتك، أو ارتأيتَه كله محض كلمات، لكن ربما يكون هذا خطئي بسبب تشوُّشي. أرى بوضوحٍ أن أي اقتناع قد تُحدِثه فرضية «شمولية التكوين» يعتمد على تركيبةِ عقلِ كل رجل. إذا كنتَ قد توصَّلت سلفًا إلى أي استنتاج مماثل، فالمسألة كلها ستبدو لك قديمةً بالطبع. تلقَّيت خطابًا يوم أمس من والاس، الذي يقول (معذرةً على الخيلاء الفظيع): «لا أستطيع إطلاقًا أن أصف لك مدى إعجابي الشديد بالفصل المتعلِّق بفرضية «شمولية التكوين». يا لها من «راحة تامة» لي أن يصبح لديَّ أيُّ تفسير وجيه للصعوبة التي دائمًا ما كانت تستحوذ على تفكيري، ولن أستطيع التخلي عن هذا التفسير أبدًا إلى أن يحل محله تفسيرٌ أفضل، وأظن هذا شبهَ مستحيل، إلى آخره!» تُعبِّر كلمتاه السابقتان [المذكورتان بين علامتَي تنصيص] عن مشاعري بدقة بالغة، وإن كان من المحتمل أيضًا أنني أشعر بالراحة بدرجةٍ أكبر لأنني ظَلِلت طوال سنوات عديدة أحاول تشكيلَ فرضيةٍ ما دون جدوى. عندما تقول أنت أو هكسلي إن خليةً نباتية مفردة، أو جَدَعة طرف مبتور، لديها «إمكانية» إعادة إنتاج النبتة كلها أو الطرف كله، أو «نشرِ تأثير ما»؛ فهذه الكلمات لا تعطيني أيَّ فكرة واضحة، لكن عندما يُقال إن خلايا أحدِ النباتات، أو جَدَعةً ما، تحوي ذراتٍ مستمدةً من كل خلية أخرى من هذا الكائن الحي كله وقادرة على التطوُّر، تصبح لدي فكرة جلية. بالرغم من ذلك، فلن يكون لهذه الفكرة أي قيمة إذا كانت تنطبق على حالة واحدة فقط، ولكن يبدو لي أنها تنطبق على كل أشكال التوالد، والوراثة، والتحوُّل، وعلى الاستبدال الشاذ للأعضاء، وعلى التأثير المباشر الذي يُحدثه العنصر الذكري في النبات الأم، وما إلى ذلك؛ لذا أومن تمامًا بأن كل خلية تنتج «بالفعل» بذرةً أو بُريعمًا من محتوياتها، لكن بخصوصِ ما إذا كانت هذه الفرضية تُعَد بمثابةِ حلقة وصل مفيدة بين عدة مجموعات كبيرة من الحقائق الفسيولوجية، فتلك مسألة منفصلة تمامًا في الوقت الحالي.

لقد تطرَّقتُ إلى النقطة المشكوك فيها (التي أشار إليها هكسلي) المتعلِّقة بالمدى الذي يُمكن أن تبلغه الذرات المشتقة من الخليةِ نفسها في تطوُّرها إلى بنيةٍ مختلفة وفقًا لذلك؛ لأنها تتغذَّى تغذيةً مختلفة؛ إذ عرضتُ حويصلاتٍ مراريةً وزوائد سليليةً في شكل رسومات توضيحية. …

إنه لمن دواعي سروري حقًّا أن أُرسل إليك خطابًا بخصوص هذا الموضوع، وسأسعدُ إذا استطاع كلانا أن يفهم الآخر، ولكن عليك ألَّا تدَع طبيعتك الطيبة هي التي ترشدك. فلتتذكَّر أننا دائمًا ما نقاتل باستماتة ونبذل كلَّ ما بوسعنا لننال مبتغانا. سنذهب يوم الثلاثاء إلى لندن، حيث سنمكث أسبوعًا في شارع كوين آن أولًا، ثم سنذهب إلى بيت الآنسة ويدجوود، في ريجنتس بارك، ونمكث هناك طوال الشهر، وسيكون لهذا «عظيم الأثر» على تجاربي، كما يقول البستاني الذي يعمل لديَّ، وهو محقٌّ في ذلك.

من تشارلز داروين إلى دبليو أوجل١٦
داون، ٦ مارس [١٨٦٨]
سيدي العزيز

أشكرك بكل صدق على خطابك الذي أثار بالغ اهتمامي. ليتني عَلِمتُ بآراءِ أبقراط هذه قبل أن أنشر كتابي؛ لأنها تبدو شبهَ متطابقة مع آرائي؛ فهي لا تختلف إلا في المصطلحات وفي تطبيقها على مجموعات من الحقائق كان الفيلسوف القديم يجهلها بالطبع. الحالة كلها مثالٌ ممتاز على مدى نُدرة وجود أي شيء جديد.

لقد زعزع أبقراط ثقتي بنفسي وثبَّط حماستي، لكني لا أهتم كثيرًا بأن أحدًا آخرَ قد سبقني. فأنا أطرح الآراء على أنها محض فرضية مؤقَّتة، غير أنني أتوقَّع في قرارة نفسي أن الناس سيُسلِّمون بصحةِ مثل هذا الرأي عاجلًا أم آجلًا.

… أتوقَّع أن النقاد لن يكونوا على قدرٍ كبير من المعرفة والاطلاع مثلك، وإلا فمن المؤكَّد أنني سأُتَّهم بالسرقة العمد لفرضية «شمولية التكوين» من أبقراط؛ لأن هذه هي العقلية التي يَسعد بعض النقاد بإظهارها.

من تشارلز داروين إلى فيكتور كاروس
داون، ٢١ مارس [١٨٦٨]

… إنني في غايةِ الامتنان لك على أنك أرسلت إليَّ رأيك بشأنِ فرضية «شمولية التكوين» بكل صراحة، وأشعر بالحزن على أنه مُعارِض، لكني لا أستطيع أن أفهم تمامًا تعليقَك على أن فرضية «شمولية التكوين»، ومسألة الانتقاء ومسألة الصراع من أجل البقاء، يجب أن تكون أكثرَ منهجية. لست متفاجئًا على الإطلاق من رأيك المُعارِض؛ فأنا أعلم أن الكثيرين، بل معظم الأشخاص على الأرجح، سيصلون إلى النتيجة نفسها. إذ يقول أحدُ المقالات النقدية الإنجليزية إنها مُعقَّدة للغاية … بعض أصدقائي مُتحمِّسون لهذه الفرضية … فالسير سي لايل يقول للجميع: «ربما تكونون غير مؤمنين بفرضية «شمولية التكوين»، لكنكم لن تتوقَّفوا عن التفكير فيها أبدًا حالما تفهمونها.» وأنا قانع تمامًا بهذا النقد. لقد صارت كل حالات الوراثة والارتداد والتطوُّر تظهر لي الآن تحت ضوء جديد …

[ربما يُمكن أن أعرض هنا جزءًا مقتطفًا من خطابٍ إلى فريتز مولر، وإن كان بتاريخٍ لاحق (يونيو):

«لقد أثار خطابك المؤرَّخ بتاريخ ٢٢ أبريل بالغَ اهتمامي. يُسعدني أنك تستحسن كتابي؛ لأنني أعتبر رأيك أقيَم من رأي أي شخص آخر تقريبًا. لم أزَل آمُل أنك سوف تستحسن فرضية «شمولية التكوين». فأنا متيقن من أن عقلَينا متشابهان بعضَ التشابه، وأجد راحةً كبيرة في أن يكون لديَّ وجهةُ نظر مُحدَّدة، وإن كانت افتراضية، عندما أُفكِّر في التحوُّلات العجيبة التي تحدث للحيوانات، ونمو بعض الأجزاء من جديد، ولا سيما التأثير المباشر الذي تُحدثه حبوب اللقاح في الشكل الأم، إلخ. كثيرًا ما يبدو لي من شبه المؤكَّد أن طِباع الوالدَين «تُنسَخ نسخةً طِبق الأصل» عند الطفل، من خلال اشتقاق ذرات مادية من كل خلية في كلا الوالدَين، ثم نموها في جسد الطفل.»]

من تشارلز داروين إلى آسا جراي
داون، ٨ مايو [١٨٦٨]
عزيزي جراي

كنتُ في غاية الجحود والفظاظة لأنني لم أرسل إليك خطابًا قبل الآن بزمنٍ طويل لأشكرك من صميم قلبي على صحيفة «ذا نيشن»، وعلى كل مساعدتك الكريمة للغاية بخصوص الطبعة الأمريكية [من كتاب «تباين الحيوانات والنباتات تحت تأثير التدجين»]. لكني كنت مشغولًا في الآونة الأخيرة بأكوام من الخطابات، التي كنت مضطرًّا إلى الرد عليها؛ ولذا أجَّلت إرسالَ خطاب إليك. تلقَّيت صباح اليوم الطبعة الأمريكية (التي تبدو ممتازة)، مع مقدِّمتك اللطيفة، التي أشكرك عليها من أعماق قلبي. أتمنَّى أن يُحقِّق الكتاب نجاحًا كافيًا لئلا تندم على مساعدتك. إن وصول هذه الطبعة قد وجَّه الضربةَ القاضية إلى ضميري، الذي لن يتحمَّل أخطاءه بعد الآن.

… أرى أن مقالك في صحيفة «ذا نيشن» [١٩ مارس] جيدٌ جدًّا، وأنت تطرح فكرةً ممتازة عن فرضية «شمولية التكوين» التي تُعَد بمثابة طفلٍ لا يلقى رعايةً ودودة حتى الآن إلا من رجالٍ قليلين، باستثناء والده الحنون، لكنَّ هذا الطفل سيعيش حياةً طويلة. ومن المفترض أنك ستكون الأب الأجدر بحضانته! لقد وجَّهتَ صفعةً قوية إلى استعارتي الختامية؛ كان ينبغي بالطبع أن أُدرِج الانتقاءَ الطبيعي والانتقاء الاصطناعي وأقارن بينهما، لكن بدا جليًّا لي أن الانتقاء الطبيعي اعتمد على احتمالاتٍ أشدَّ تعقيدًا بكثير من تلك التي لا بد أنها حدَّدت شكلَ كلِّ كسرة من الصخور عند سفح الجرف الذي ذكرته في استعارتي. ما أردت إظهاره هو أنه، بالاستناد إلى فكرةِ القدَر المسبق، فكلُّ ما ينطبق في تكوُّن الحمَام النفاخ ينطبق في تكوُّن نوع طبيعي من الحمام. لا أستطيع أن أرى هذا خاطئًا. إذا حدثت التباينات الصحيحة، ولم تحدث أيُّ تباينات أخرى، فسيكون الانتقاء الطبيعي غيرَ ضروري. ثمة ناقدٌ يكتب في إحدى صُحُف إدنبرة، ويعاملني بازدراء عميق، يقول عن هذا الموضوع إن البروفيسور آسا جراي بإمكانه أن يُحطِّمني إلى فُتاتٍ صغير بسهولة بالغة.١٧
تقبَّل أصدق التحيات يا عزيزي جراي
صديقك الجاحد لكن المخلص
تشارلز داروين

من تشارلز داروين إلى جي بينثام
داون، ٢٣ يونيو ١٨٦٨
عزيزي السيد بينثام

نظرًا إلى أن خطابك١٨ يكتسي بعضُ الشيء بطابعِ حُكمٍ صادرٍ عن قاضٍ، فلا أعرف ما إذا كان من الصواب أن أفعل ذلك، لكن لا بد لي أن أشكرك على السرور الذي منحتني إياه، وهذا ما سأفعله. إن ما تقوله عن كتابي يسعدني. ذلك أنني كنت قد سئمته جدًّا، إلى حدِّ أنني ظَلِلت شهورًا أرى نفسي أحمقَ للغاية لأنني كرَّستُ وقتًا طويلًا جدًّا لجمعِ حقائقَ صغيرة وملاحظتها، لكني الآن لا أكترث إذا تحدَّث عشرات النقادِ العاديين عن الكتاب بازدراء كما فعلت دورية «ذا أثنيام». وأشعر بأن تصرُّفي هذا مُبرَّر؛ لأنني أثق في حكمك ثقةً مطلقة إلى حدٍّ يجعلني متيقنًا من أنني كنت سأُذعن لحكمك لو كان مُعارضًا كما هو عكس ذلك الآن. ما تقوله عن فرضية «شمولية التكوين» يغمرني برضًا تام، وربما يستوفي كلَّ ما يجوز لأي أحدٍ أن يقوله عن الموضوع. لقد قرأت خطابك كلَّه بأشدِّ قدرٍ من الاهتمام. لا بد أنه كبَّدك عناءً هائلًا. مع خالص شكري وأصدق تحياتي.
لك بالغ إخلاصي
سي داروين
ملحوظة: أخشى أن يكون من المستبعد وجودِ نسخة فائضة لديك من خطابك؛ إذا كان لديك منها، فأنا أودُّ إرسالَ نسخةٍ إلى فريتز مولر في قلب البرازيل. بالمناسبة، اسمح لي بأن أضيف أن السبب الرئيسي الذي جعلني أُناقش مسألةَ تباين البراعم هو اعتقاد شائع لدى الكثيرين، مفادُه أن قابلية التباين بالكامل مرتبطة بالتوالد الجنسي؛ وكنت أُريد توضيح الخطأ في هذا.

[ربما قد تفيد سلسلةُ الخطابات الواردة أعلاه في إظهار الاستقبال الذي لاقاه الكتاب الجديد، إلى حدٍّ ما. قبل الانتقال (في الفصل التالي) إلى كتاب «نشأة الإنسان»، أعرضُ خطابًا يشير إلى ترجمة كتاب فريتز مولر، «من أجل داروين». لقد نُشر هذا الكتاب في عام ١٨٦٤، لكنَّ الترجمة الإنجليزية، التي ترجمها السيد دالاس، والتي حملت عنوان «حقائق وحجج مؤيدة لداروين»، الذي اقترحه السير سي لايل، لم تظهر قبل عام ١٨٦٩:]

من تشارلز داروين إلى إف مولر
داون، ١٦ مارس [١٨٦٨]
سيدي العزيز

إنَّ أخاك، كما ستكون قد سمعت منه، مقتنع تمامًا بأنك لن تعترض على ترجمة كتاب «من أجل داروين»،١٩ إلى حدِّ أنني تجرَّأت على اتخاذ الترتيبات اللازمة لإصدار نسخةٍ مترجمة. لقد عَرَض عليَّ إنجلمان، بكرمٍ شديد منه، الرواسم المُستخدَمة في طباعة الصور التوضيحية من القوالب الخشبية مقابل ٢٢ تالرًا؛ فيما وافق السيد موراي على إصدار نسخة مترجمة (وهو أفضل ناشر لدينا) مقابل عمولة؛ لأنه لن يجازف بتعريض نفسه لأي مخاطر من تولِّي هذه المهمة، وقد اتفقت مع السيد دبليو إس دالاس (الذي ترجم كتاب فون سيبولد عن التوالد العذري، والعديد من الأعمال الألمانية، والذي يجيد الكتابةَ باللغة الإنجليزية إجادةً كبيرة) على أن يترجم الكتاب. إنه يرى (وهو حَكمٌ بارع) أنه من المهم إجراء بضعة تصحيحات أو إضافات، من أجل تفسيرِ الترجمة؛ لأنها ستكون قد صدرت بعد فترة طويلة جدًّا من الكتاب الأصلي؛ لذا آمُل أن تستطيع إرسالَ بعض التصحيحات أو الإضافات الممكنة …

[ربما يُمكن أن أعرض هنا خطابَين متعلقَين بانتشار الأفكار المؤيدة للتطوُّر في فرنسا وألمانيا:]

من تشارلز داروين إلى إيه جودري
داون، ٢١ يناير [١٨٦٨]
سيدي العزيز

أشكرك على مقالتك المثيرة للاهتمام عن تأثيرِ السمات الجيولوجية لبلد الأثينيين القدماء في عقولهم وعاداتهم،٢٠ وعلى خطابك اللطيف للغاية. سُررتُ بسماع أنك تعتزم دراسةَ العلاقات بين الحيوانات المتحفرة فيما يخص نَسَبها؛ فهذا سيتيح لك مجالًا ممتازًا لاستخدام معرفتك الواسعة وقدراتك الكبيرة على الاستدلال المنطقي. أظن أن إيمانك [بفكرة التطوُّر] سيحط من احترام أهل بلدك لك حاليًّا، ولكن بالنظر إلى أن الاعتقاد بوجودِ أصلٍ مشترك للأنواع القريبة الصلة بعضها من بعض ينتشر بسرعة في أنحاء أوروبا كلها، باستثناء فرنسا، فأعتقد أن هذا الاعتقاد سينتشر في العالم كلِّه عمَّا قريب. ما أغربَ أن البلد الذي أنجب بوفون، وجيوفروي الأكبر، ولامارك بالأخص، يتشبَّث تشبُّثًا عنيدًا جدًّا بإيمانه بأن الأنواعَ مخلوقاتٌ غير قابلة للتغيُّر.

سيُنشَر كتابي «تباين الحيوانات والنباتات تحت تأثير التدجين» مترجَمًا بالفرنسية في غضونِ بضعة أشهر، وسوف أسعد وأتشرَّف بأن أطلب من الناشر إرسالَ نسخةٍ إليك على نفس عنوان هذا الخطاب.

مع خالص احترامي، وسأظل، يا سيدي العزيز
المخلص لك دائمًا
تشارلز داروين

[يحمل الخطاب التالي أهميةً خاصة؛ لأنه يُوضِّح ما كان يوليه والدي من قيمةٍ كبيرة لدعم علماء التاريخ الطبيعي الألمان الأصغر سنًّا:]

من تشارلز داروين إلى دبليو براير٢١
٣١ مارس ١٨٦٨

… سُررتُ بسماعِ أنك تُؤيِّد نظرية «تعديل الأنواع» وتُدافع عن آرائي. فالدعم الذي أناله من ألمانيا هو السبب الرئيسي الذي يعطيني أملًا في أن آراءنا ستسود في نهاية المطاف. صحيح أنني حتى يومنا هذا أتعرَّض باستمرار لإساءات وازدراء من كُتَّاب من أبناء وطني، لكنَّ علماء التاريخ الطبيعي الأصغر سنًّا كلهم تقريبًا يقِفون في صفي، وعاجلًا أم آجلًا، لا بد أن عموم الناس سيتبعون أولئك الأشخاص الذين يخصُّون هذا الموضوع بالدراسة. ما أتعرَّض له من إساءة واحتقار من الكُتَّاب الجهلة لا يكاد يؤلمني إطلاقًا …

هوامش

(١) كَتَب خطابًا إلى السير جيه دي هوكر في التاسع من يناير قائلًا: «كنت متضايقًا ومنزعجًا إلى حدٍّ لعين في هذه الأيام القليلة الماضية؛ لأنني سمعت أن مخطوطتي عن الحيوانات الداجنة والنباتات المزروعة ستشغل مجلَّدَين، كلاهما أكبر من كتاب «أصل الأنواع». وسيتحتَّم أن تكون صفحاتُ المجلَّدَين ثُمنيةً بالحجم القياسي؛ لذا أرسلتُ خطابًا إلى موراي مُقترحًا بعضَ التفاصيل لتُطبَع بخطٍّ صغير. لكني أشعر بأن الحجم مثيرٌ للسخرية بالنسبة إلى موضوع الكتاب. أريد أن أنهال باللعنات على نفسي وعلى كل أحمقَ يؤلِّف كتابًا.»
(٢) «سيادة القانون» ١٨٦٧.
(٣) دورية «ساترداي ريفيو»، ١٥ نوفمبر ١٨٦٢، «مقال مجلة «ذي إدنبرة ريفيو» عن الظواهر الخارقة للطبيعة». كتبها ابن عمتي، السيد هنري باركر.
(٤) كتاب «مؤلَّفات علم الحيوان»، ١٨٦١.
(٥) كتاب «تشارلز داروين وعلاقته بألمانيا»، ١٨٨٥.
(٦) مقالة في «الموسوعة البريطانية»، الطبعة التاسعة، أُعيد طبعُها في دورية «ساينس آند كالتشر»، عام ١٨٨١، الصفحة ٢٩٨.
(٧) كَتَب خطابًا إلى السيد والاس في أكتوبر ١٨٦٧، قائلًا: «مؤخَّرًا، قرأ السيد وارينجتون ملخَّصًا ممتازًا جريئًا لكتاب «أصل الأنواع» أمام معهد فكتوريا، ولمَّا كان هذا المعهد هيئةً شديدة التشبُّث بتعاليم الدين التقليدية، فقد نال لقب محامي الشيطان. والنقاش الذي أعقب ذلك في ثلاثة اجتماعات متتالية ثريٌّ جدًّا بِناءً على الهُراء الذي قيل. إذا كنت تريد أن ترى عدد المجلة، يمكنني إرساله إليك.»
(٨) في كتاب «تباين الحيوانات والنباتات تحت تأثير التدجين».
(٩) المجلَّد الثاني من الطبعة العاشرة من كتاب «مبادئ الجيولوجيا».
(١٠) بروفات كتاب «تباين الحيوانات والنباتات تحت تأثير التدجين»، التي كان لايل يقرؤها آنذاك.
(١١) من كتاب «أصل الأنواع». يبدو أن والدي كان يرسل نسخةً من الطبعة الفرنسية إلى السير تشارلز. وكانت مقدمةُ هذه الطبعة بقلم الآنسة روييه، التي ترجمت الكتاب.
(١٢) كتب الدكتور جراي مقالةً نقدية عن الكتاب في جريدة «ذا نيشن»، ظهرت في ١٩ مارس ١٨٦٨.
(١٣) كان الفهرس من إعداد السيد دبليو إس دالاس، وكثيرًا ما سمعت والدي يعبِّر عن إعجابه بهذا العمل الممتاز.
(١٤) أستاذ علم الحيوان بجامعة كامبريدج.
(١٥) «سجل علم الحيوان». مجلَّد عام ١٨٦٨، الذي نُشر في ديسمبر ١٨٦٩.
(١٦) الدكتور ويليام أوجل، الذي صار الآن مشرفًا على قسم الإحصاء في مكتب السجل العام.
(١٧) صحيفة «ديلي ريفيو»، ٢٧ أبريل ١٨٦٨. بالَغ والدي بعض الشيء في عرض تعليقات الناقد؛ إذ كان ما قاله الناقد كالتالي: «لا نشكُّ في أن البروفيسور آسا جراي … بإمكانه أن يُظهر أن الانتقاء الطبيعي … مجرَّد أداة في يدَي خالِق قادر على كل شيء وعالم بكل شيء.» ويواصل الناقد قائلًا إن الفقرة محل النقاش «كئيبة للغاية»، وإن النظرية «تأليه للمادية».
(١٨) الخطاب الرئاسي الذي أُلقِيَ أمام الجمعية اللينية.
(١٩) كتب والدي في خطابٍ إلى فريتز مولر: «تضايقت جدًّا من رؤية أن اسمي أبرزُ من اسمك في العنوان، واعترضتُ بشدة على ذلك، وحذَّرت المطابعَ بعدما رأيت بروفةً واحدة.»
(٢٠) يبدو أن هذا يشير إلى ورقةِ السيد جودري البحثية المترجمة في دورية «جيولوجيكال ماجازين»، ١٨٦٨، الصفحة ٣٧٢.
(٢١) لقد صار الآن أستاذ علم وظائف الأعضاء في جامعة جينا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٣