كلمة شكر واجبة

في صيف عام ١٩٠٩ قصدت ربوع الشآم، وطني الأول ومسقط رأسي، بعد أن رحلت عنها منذ نحو أربعين سنة، لم أزُرها في خلالها إلا مرتين أيامًا معدودة، آخرهما منذ سبع وعشرين سنة قضيتها في القُطر المصري، وطني الثاني ومَبسط أفكاري، فلم يشأ أهل سوريا أن تنفرد مصر وحدها بالفضل عليَّ، فاغتنموا فرصة وجودي بينهم فغمروني بإحسانهم، وطوَّقوني بجميلهم مما لا أنساه لهم على مدى الأعوام.

وزادوا على ذلك أن بعض أُولي الفضل منهم أرادوا أن يتناهَوا في الكرم، فحثُّوني، مُجاملةً لي وتشجيعًا لسواي، على أن أجمع ما تيسَّر من كتاباتي المُتفرقة في الكتب والمجلات والصحف منذ أكثر من ثلاثين سنة في مجموعةٍ أطبعها في أجزاء على حدة. وكان قد طلب مني مثلَ ذلك قبلهم بعضُ أفاضل المصريين، وغيرهم من بعض الأقطار العربية الأخرى، وكنت أنا نفسي غير قليل الميل إلى ما يحب الناس أن يحرصوا عليه من آثارهم مهما كانت، ولا سيَّما إذا كان لم يبقَ لهم سواها، فصادف ذلك مني هوًى في النفس، وإن لم يخدعني كثيرًا في حقيقة نفسي، ولكني مع ذلك وقفت واجمًا مُترددًا؛ لأن الأسباب التي كانت مُتوفرة في الماضي لم تبقَ لي اليوم، وخِفت أن أُصادف في هذا السبيل ما قد يسلبني البقية الباقية، ويُجدد بي تذكار مثل هذا القول:

لقد كان لي نفسٌ تُصان بها العُلا
وقصد إلى الإصلاح أنبلُ من نفسي
فمالت بيَ الدنيا فقلت سلامةٌ
أيا نفسُ إني لا أُهينك يا نفسي
ولكن دهرًا درهمُ القدر درهمٌ
به كيف ترجو أن يصونك من بخسِ

ولكن الأفاضل المذكورين لم يشاءوا إلا أن يُذللوا كل الصعوبات، فوضعوا أساس المشروعات، ثم قاموا هم أنفسهم يسعَون ويجمعون المال بالاكتتاب، وقمت أنا حينئذٍ مُتشجعًا بهم أعرضه على كل من عهدت به نجدةً لإنجاح مثل هذه المشروعات من كرام القُطرَين، من كل مَن:

ترى المجد يَهدي إلى بيته
يرى أفضل المجد أن يُحمدا
وإن ذُكِر المجد ألفيته
تأزَّر بالمجد ثم ارتدى

أو ذُكِر البذل الباذخ اشرأبَّت إليه الأعناق، وطوَّقته الأحداق، وفاضت به الذاكرة. فما لقيت منهم إلا كل من لبى مُتصاغرًا كأنه المفضول شأن الجواد الكريم، فحقَّ لهم عليَّ تجاه هذا الفضل «كلمة شكر» أنقشها على «صحيفة فخر» تحفظ لهم؛ اعترافًا بجميلهم، وتخليدًا لذِكرهم.

ولكني وحقي حِرتُ كيف أذكرهم لأدلَّ على فضلهم؛ فإن عددهم لكثير لدى من يرى «أن الكرام قليل»، وفضلهم في هذا المقام أعظم أيضًا، والناس بيننا على ما تعوَّدوا، والفضل الكثير يعقل اللسان الطليق، فكيف بي وأنا حليف العي، وأرى الواجب أكبر مني، فلم أجد حيال هذا الحَصَر أنطَقَ للفضل بيانًا وأثبت للجميل عرفانًا من ذِكرهم بفضلهم، مُتبرعين كانوا أو مشتركين أو ساعين، فالجميع بالفضل عليَّ سواء، ليحفظ ذلك لهم في سجل مجموعتي أثرًا خالدًا يفي عني من الواجب بقدر ما يُذيع لهم من حُسن الذكر.

•••

على أني لا أكون من المنصفين إن لم أستأذن حضراتهم لأذكر هنا أسماء ثلاثة من بينهم، كانوا لمشروعي من أهم الأركان، ومن أكبر الأعضاد لإبرازه إلى الوجود:
  • الأول: الخوري بولص الكفوري، رجل الجد والعمل المُكافح في سبيل الإصلاح، صاحب جريدة المهذب في زحلة من لبنان؛ فقد كان الواضع لمشروعي والعقل المُدبر له.
  • والثاني: الدكتور أيوب ثابت من بيروت، من أشد رجال النهضة الإصلاحية فيها إخلاصًا؛ فإنه كان اليد العاملة فيه.
  • أما الثالث: فهو الخواجا أمين وهبة كرم من الإسكندرية، مَن الكرم به سجية، ومَن:
    إذا الناس مدُّوا بأيديهم
    إلى المجد مدَّ إليه يدا
    فنال الذي فوق أيديهم
    من المجد ثم مضى مُصعِدا

فما لبث أن ذُكِر مشروعي له وخاف عليه من الحبوط حتى ضمن له الحياة، فبذل له عن سخاء، ووفى له خير وفاء.

فشكرًا لجميع هؤلاء الأفاضل على ما أولَوني من الجميل. فإن كان في عملي هذا بعض الفائدة فليحمدهم الناس؛ فالفضل كل الفضل لهم، وإن لم يكن فيه ذلك فليحمدوهم أيضًا؛ إنما الأعمال بالنيات، وليُلحقوا التبعة كل التبعة بي.

الدكتور شبلي شميل
مصر، ١٠ يونيو (حزيران) سنة ١٩١٠
figure
لويس بخنر.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١