باب القرد والغيلم

قال الملك للفيلسوف: قد سمعتُ هذا المثل، فاضرِب لي مَثَلَ الرجل الذي يطلب حاجته حتى إذا ظفر بها أضاعها.

قال الفيلسوف: إنَّ إصابة الحاجة أهونُ من الاحتفاظ بها، ومن ظَفِرَ بأمرٍ ولم يُحسِن الاحتفاظ به أصابه ما أصاب الغَيْلم الذي ضيَّع القِرد بعد أن استمكن منه، قال الملك: وكيف كان ذلك؟ قال الفيلسوف: زعموا أنَّ جماعة من القِرَدة كان لها ملك يُقال له فاردين،١ فطال عُمرُه حتى بلغ الهَرَم، فوثب عليه قرد شابٌّ من أهل بيته، فقال للقردة: قد هَرِم هذا، وليس يقوى على المُلك ولا يصلح له، ومالأه على ذلك جنده، فنَفَوا القِرد الهَرِم، وملَّكوا الشاب، فانطلق هاربًا، فلحق بساحل البحر، فانتهى إلى شجرةٍ من شجر التين نابتةً على شاطئ البحر، فجعل يأكل من تينها، فسقطت منه تينة في الماء، وفيه غَيلَم — وهو السحلَفاة الذكر — فلمَّا سقطت التينة أخذها الغيلم فأكلها، فلمَّا سمع القِرد وَقْع التين في الماء أعجبه ووَلِع بإلقائه في الماء، وجعل الغيلم يأخذه فيأكله، ولا يشكُّ أنَّ القرد إنما يطرح التين من أجله، فخرج الغيلم إلى القرد فتصافحا وتصادقا، وألِف كل واحدٍ منهما صاحبه، ولبثا زمانًا لا ينصرف الغيلم إلى أهله، وإنَّ زوجة الغيلم حزِنت لغيبة زوجها، فشكت ذلك إلى صديقة لها وقالت: لعلَّه أن يكون قد عَرَض له عارضٌ من شرٍّ! فقالت لها صديقتها: لا تحزَني؛ فإنه قد بَلَغني أنَّ زوجك بالساحل مع قردٍ قد ألفه، فهما يأكلان ويشربان ويلهُوان، وقد طالت غيبته عنك، فانسَيْه إذ نسيك، وَلْيَهُنْ عليك إذ هُنتِ عليه، وإن استطعت أن تحتالي للقرد فتُهلكيه فافعلي؛ فإنَّ القِرد لو هلك قَدِم عليك زوجُك وأقام عندك، فأشحبت زوجة الغيلم لونها وضيَّعت نفسها حتى أصابتها نَهكةٌ شديدةٌ وهُزال.
figure
ثم إنَّ الغيلم قال في نفسه: لآتينَّ أهلي فقد طالت غيبتي، فأتى منزله فوجد زوجته عليلة منهوكة سيئة الحال،٢ فقال لها: يا أختِ، كيف أنت؟ فلم تُجِبه. فقال: إني أراك منهوكة، فلم تجبه، فأعاد المسألة فأجابت عنها جارةٌ لها وقالت له: ما أشدَّ حالَ زوجتك! أمَّا مَرَضها فشديد، وأمَّا الدواء فأشدُّ، فهل لشدَّة الداء وعدم الدواء إلَّا الموت؟ فقال الزوج: فأخبريني بالدواء لعلِّي أقدر عليه وألتمسه حيث كان، قالت: هذا المرض نحن — معاشرَ النساء — أعلم به، وليس له دواءٌ إلَّا قلبُ قرد، قال الغيلم في نفسه: هذا أمرٌ عسيرٌ، من أين أقدر على قلب قرد إلَّا قلب صديقي؟ أفغادر بصديقي أم مُهلِك زوجتي؟ وكل ذلك لا عذرَ ليَ فيه، ثم قال: إذا لم يستطع الرجل عظيمًا إلَّا باحتمال صغير كان حقيقًا ألَّا يلتفت إلى الصغير، وحقُّ الزوجة بعدُ عظيم، والمنافع فيها كثيرة، والمعونة منها على أمر الدنيا والآخرة غيرُ واحدة، وأنا حقيقٌ أن أوثِرها ولا أُضيَّع حقَّها، ثم غدا متوجِّهًا نحو القرد، وفي نفسه مما يريده حَيرة، وهو يقول: إنَّ إهلاكي أخًا وفيًّا وَصولًا في سبب امرأة لمن الأمور التي تُخاف عواقبها، وليست لله رضًا. فمضى على ذلك حتى أتى القِرد، فحيَّاه، وقال: ما حَبَسك عني يا أخي كلَّ هذا الحبس؟ قال الغيلم: إنَّ مما بطَّأني عنك مع شوقي إليك الحياءَ منك والاحتشامَ، لقلَّة مكافأتي إياك بحسن بلائك ومعروفك إليَّ، فإني، وإن كنت قد عرفت أنك لا تلتمس مني جزاءً بمعروفك، فإني أرى حقًّا عليَّ التماس مكافأتك، وأمَّا أنت فخليقتك خليقة الكرام الأحرار الذين يُنيلون الخير مَن لم يُنِلهم إياه فيما مضى ولا يرجونه منه فيما بقي، والذين لا ينسون جزاءه، فقال له القرد: لا تقولَنَّ هذا ولا تحتشمني، فأنت الجامع فيما بيني وبينك للأمرين جميعًا: الابتداءُ بما تجب لك فيه مني المكافأة، والمكافأةُ منك بأحسن ما رأيت، وقد سقطتُ إليك من وطني شريدًا طريدًا، وكنتَ لي سَكَنًا وإلفًا أذهبَ الله عنِّي بك الهمَّ والحَزَن، قال الغيلم: إنَّ أمورًا ثلاثة تزداد بها لطافة ما بين الإخوان، واسترسالُ بعضهم إلى بعضٍ؛ منها المؤاكلة، ومنها الزِّيارة في الرَّحْل، ومنها معرفة الأهل والحشَم، ولم يَجْرِ بيننا من ذلك شيء، وقد أحببتُ أن يكون ذلك.
فقال القرد: إنما ينبغي للصديق أن يلتمس من صديقه ذات نفسه، فأمَّا النظرُ إلى الأهل والحشم فإنَّ اللعَّاب الذي يلعب على الخشبة ينظرُ إلى كثيرٍ مما لا تراه العيون من أهل الناس وحشمهم، وأمَّا المؤاكلة فإن كثيرًا من الخيل والبِغال والحَمير يجتمعن على الأكل، وأمَّا دخول الرجل بيتَ صاحبه فقد يدخل السارقُ إلى رحالِ معارفه لغير حبِّهم وإلطافهم إلَّا إرادة ما لهم، فلا يصلُ اللعَّابُ الناس بنظره إليهم وإلى حشمهم، ولا الدواب بعضُها بعضًا باجتماعها في الأكل، ولا اللصوص معارفَهم بدخولهم رحالهم، ولا لهؤلاء إذن حرمةٌ وحقٌّ لبعضهم على بعض. قال الغيلم: قد صدقت، لعمري ما يلتمس الصديق من صديقه إلَّا المودَّة، فأمَّا مَن كان يلتمس منافع الدنيا فهو خليقٌ أن ينقطع ما بينه وبين إخوانه، وقد كان يُقال: لا يُكثرنَّ الرجلُ على إخوانه حَمل المُؤْنات حتى يؤذيهم ويبرمهم؛ فإنَّ عِجل البقرة إذا أكثر مصَّه إياها وإفراطُه أوشكت أن تضربه وتنفيه، ولم أذكر ما ذكرتُ ألَّا أكون أعرِف منك الكرم والسعة في الخلق؛ ولكن أحببت أن تزورني في منزلي، فإنه في جزيرةٍ كثيرة الشجر طيبة الفواكه، فأسعِفْني بطلبي، واركب ظهري لننطلق إلى منزلي؛ فرغب القرد في الفواكه، وتابع الغيلمَ وركبَ ظهره، فسبح به الغيلم حتى إذا لجَّج به في البحر، عرض في نفسه قبحُ ما يريده وفجورُه وغدرُه، فاحتبس مفكِّرًا يقول في نفسه: إنَّ الأمر الذي هممتُ به أمرُ كفرٍ وغدرٍ، وما الإناث بأهلٍ أن يُركَب بأسبابهنَّ الغدرُ واللؤم؛ فإنهنَّ لا يُوثَق بهنَّ، ولا يُسترسَل إليهنَّ، وقد قيل: إنَّ الذَّهب يُعرف بالنار، وأمانةَ الرَّجل بالأخذ والعطاء، وقوة الدواب تعرف بالحمل الثقيل، والنساء ليس لهنَّ شيءٌ يُعرفن به؛ فلما رأى القرد احتباس الغيلم وأنه ليس يسبح، ارتاب وقال في نفسه: ما احتباس الغيلم وإبطاؤه إلَّا لأمر، فما يؤمنني أن يكون٣ قد رجع عمَّا كان عليه من مودَّتي وإخائي، وانصرَف إلى غير ذلك، فأراد بي سوءًا؟ فقد علمتُ أنه لا شيءَ أخف وزنًا ولا أشد تغيُّرًا ولا أسرع انقلابًا من القلب، وقد كان يُقال: لا يَغفُل العاقل عن التماس عِلمِ ما في نفس أهله ووَلَده وإخوانه وصديقه عند كل أمر، وفي كل لحظة وكلمة، وعند القيام والقعود، وعلى كل حال؛ فإنَّ ذلك شاهدٌ على ما في القلوب. ثم قال للغيلم: ما يحبسك؟ وما لي أراك كأنك مهموم؟ قال يُهِمُّني أنك تأتي منزلي فلا توافق فيه كلَّ الذي أحبُّه لك، فإن زوجتي عليلة، قال القرد: لا تهتمَّ؛ فإنَّ الهمَّ لا يُغني شيئًا، والتمس لزوجتك الأدوية والأطبَّاء، فإنه كان يُقال: ليبذل الرجل ماله في ثلاثة مواضع: في الصدقة إن أراد الآخرة، وفي مصانعة السلطان إن أراد المنزلة في الدنيا، وفي النِّساء إن أراد خَفض العيش.

قال الغيلم: زعمت الأطباء أنه لا دواءَ لها إلَّا قلبُ قرد، فقال القرد في نفسه: وا سوءتاه! لقد أورطني الحرصُ والشره على كِبَرِ السن شرَّ مُورط، لقد صدق الذي قال: يعيش القانع الراضي آمنًا مُطمَئنًّا مستريحًا مُريحًا، وذو الحرص والشره لا يعيش ما عاش إلَّا في تعبٍ ونَصَبٍ وخَوفٍ، وأراني قد احتجتُ إلى عقلي في التماس المخرج مما وقعت فيه، ثم قال للغيلم: يا خليلي، إنه ليس ينبغي للخليل أن يدَّخِر عن صاحبه نصيحة ولا منفعة، وإن أضرَّ ذلك به في نفسه، ولو كنتُ علمت بهذا كنت قد جئت بقلبي معي؛ قال الغيلم: وأين قلبك؟ قال: خلَّفته في مكاني الذي كنت فيه، قال: وما حَمَلك على ذلك؟ قال: سُنَّة فينا معشَرَ القرود، إذا خرجنا إلى زيارةِ أخٍ أو صديقٍ نُخلِّف قلوبنا لتزول الظِّنَّة عنَّا، فإن شئتَ أتيتُك به سريعًا، ففرح الغيلم بطيب نفسِ القرد، وانقلب به راجعًا، حتى إذا بلغ الساحل وثب القرد إلى الشجرةِ فصعِدها، وأقام الغيلم ساعةً ينتظره، فلمَّا أبطأ عليه ناداه الغيلم: يا خليلي، عجِّل: خذ قلبك وانزل، فقد حبستني، فقال القرد: أظنُّك تراني كالحِمار الذي زعم الثعلب أنه ليس له قلبٌ ولا أذنان، قال الغيلم: وكيف كان ذلك؟

قال القرد: زعموا أنَّ أسدًا كان في أجمة ومعه ابن آوى يأكل من فُضولِ صيده، فأصاب الأسد جَرَبٌ شديدٌ حتى ضعف فلم يستطع الصيد، فقال له ابن آوى: ما شأنك يا سيِّد السباع؟ قد تغيَّر حالُك وقلَّ صيدُك، فأنَّى ذلك؟ فقال الأسد: ذاك لهذا الجربِ الذي ترى، وليس دوائي إلَّا أن أُصيب أُذُنَيْ حِمار وقلبَه، فقال ابن آوى: قد عرفتُ ههنا مكانَ حِمار يجيء به قصَّار إلى مرجٍ قريبٍ منَّا، يحمل عليه ثيابه التي يغسلها، فإذا وضع عنه الثياب خلَّاه في المرج، فأنا أرجو أن آتيك به، ثم أنت أعلم بأذنيه وقلبه، قال الأسد: إن قدرت على ذلك فافعل ولا تؤخِّرنَّ؛ فإنِّ الشفاء لي فيه، فذهب ابن آوى إلى الحمار، فقال له: ما هذا الهُزال الذي أرى بك؟ والدَّبَر الذي بظهرِك؟ قال الحمار: أنا لهذا القصَّار الخبيث، فهو يُسيءُ علفي ويُديم إتعابي، ويُثقِل ظهري، قال ابن آوى: وكيف ترضى بهذا؟ قال: فما أصنع؟ وأين أذهب؟ وكيف أفلت من أيدي الناس؟ قال له ابن آوى: أنا أدلُّك على مكانٍ منعزلٍ خصيبِ المرعى، لم يطأه إنسانٌ قطُّ، فيه أتان لم ينظر الناس إلى مثلها قط حُسنًا وتمامًا، وهي ذات حاجة إلى الفحل؛ فطرب الحمار عند ذكر الأتان وقال: ما يحبسنا؟ ألا انطلق بنا، فإني لو لم أرغب في إخائك كان ذلك حاملي على الذهاب معك، فتوجَّها جميعًا قِبَل الأسد، وتقدَّم ابن آوى إلى الأسد فأعلمه، فوثب الأسد على الحمار من خَلفِه فلم يضبطه، وانفلت الحمار، فقال ابن آوى للأسد: ما هذا الذي صنعتَ؟ إن كنتَ عَمدًا تركتَ الحمار فلِمَ عنَّيتَني في طلبه؟ وإن كنتَ لم تضبِطه فذاك أعظم، وقد هَلكنا إذا كان سيِّدُنا لا يضبط حمارًا! فعرف الأسد أنَّه إن قال «تركته عمدًا» سفَّهه، وإن قال «لم أضبطه لضعفٍ» هان عليه، فقال: إن أنت استطعت ردَّ الحمار إليَّ أخبرتك بما سألت عنه، فقال ابن آوى: لقد جرَّب الحمار منِّي ما جرَّب، وإني بعد ذلك لعائدٌ إليه فمحتال له بما استطعت، فعاد إلى الحمار، فقال له: ما الذي أردت بي؟ قال ابن آوى: أردتُ بك الخير، ولكن الذنب لإفراط الغُلمة والشهوة؛ فإنَّ التي وثبت عليك هي الأتان التي أخبرتك عنها، وإنما وثبتْ عليك من شدَّةِ الودَق، فلو كنتَ صبرت ساعة صارت تحتك، فلمَّا سمع الحمار بالأتان ثانية هاجت به الغُلمة فانطلق مع ابن آوى يسعى، فوثب عليه الأسد فافترسه، حتى إذا فرغ منه قال لابن آوى: إنه وُصِف لي هذا الدواء على أن أغتسل ثم آكل الأذنين والقلب، وأجعل ما سوى ذلك قُربانًا، فاحتفِظ بالحمار حتى أغتسل وأرجع إليك، فلمَّا ذهب الأسد عَمَدَ ابن آوى إلى أُذُنَي الحمار وقلبه فأكلها رجاءَ أن يتطيَّر الأسد من ذلك، فلا يأكل من بقيَّة الحمارِ شيئًا، فلمَّا رجع الأسد قال لابن آوى: أين قلب الحمار وأذناه؟ قال ابن آوى: أوَ ما شَعَرتَ أنَّ هذا الحمار لم يكن له قلبٌ ولا أُذُنان؟ قال الأسد: ما سمعتُ بأعجبَ من مقالتك! قال ابن آوى: لو كان له قلب وأذنان لِمَ يرجع إليك الثانية بعد أن صنعت به ما صنعت!

وإنما ضربتُ لك هذا لتعلم أني لستُ كذلك، ولكنك احتلت لي وخدعتني بقولك فكافأتك بمثل ذلك، واستدركت تفريطي وما كنت ضيَّعت من نفسي، قال الغيلم: أنتَ الصادق البارُّ، وذو العقل يُقِلُّ الكلام، ويبالغ في العمل، ويعترف بالزلَّة، ويتثبت في الأمور قبل الإقدام عليها، ويستقيل عثرة عمله بعقله، كالرجل الذي يعثر على الأرض وعليها ينهض ويستقيم.

فهذا مثل الذي يطلب أمرًا حتى إذا استمكن منه أضاعه.

١  في النسخ الأخرى ما عدا شيخو: «ماهر»، وفي شيخو: «قادرين»، وهو تحريف «فاردين»، وفي السريانية الحديثة: «بلودين» وتعريبها: «فاردين» كما في نسختنا. وفي السريانية القديمة: «بوليكيك»، وفي السنسكريتية: «ركتا موخا»، فالاسم «فاردين» تتفق عليه نسختنا وشيخو والسريانية الحديثة.
٢  في السريانية أن زوج الغيلم كتبت إليه أنها مريضة مُشْفِيَة على الموت، وأنَّ القرد أشار عليه أن يلتمس لها الدواء ويذهب إليها.
٣  في الأصل: «فلمَّا رأى القرد احتباس الغيلم قد رجع عمَّا كان عليه»، وقد تداركنا السقط من النسخ الأخرى.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.