أنا أفكر إذًا أنا لا أصلح رئيس دولة١

أثار خبر ترشيحي لرئاسة الدولة في مصر خلال ديسمبر ٢٠٠٤ كثيرًا من الجدل بين جميع الأوساط الشعبية والسلطات العليا السياسية والدينية، حتى أصدر الدكتور محمد سيد طنطاوي (شيخ الأزهر) فتواه بجواز تولي المرأة رئاسة الجمهورية، فانقسم علماء الأزهر فيما بينهم، بعضهم عارض شيخ الأزهر وبعضهم أيَّدَه، ومنهم الشيخ إبراهيم الفيومي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامي، أعلن تأييده فتوى الشيخ طنطاوي، وأكد أن الإسلام لا يفرِّق في العمل بين الرجل والمرأة، وإنما يترك اختيار العمل لمدى مواءمته لطبيعة كلٍّ منهما.

كلمة «طبيعة كلٍّ منهما» تفتح الباب للعديد من الأسئلة: ما هي الطبيعة البشرية؟ وهل هي شيء ثابت لا يتغير على مدى القرون منذ نشوء العبودية؟ وهل تختلف طبيعة الرجل عن طبيعة المرأة؟ وهل يكون الاختلاف في القدرات العقلية أم العضلية أم البيولوجية أم النفسية؟ أم غيرها؟!

وهل تختلف طبيعة المرأة الأمريكية والأوروبية عن طبيعة المرأة المصرية أو العربية؟!

لماذا إذًا حكمتْ مارجريت تاتشر بريطانيا عددًا من السنين بيدٍ حديدية؟ كنت أراها تمشي مرفوعة الرأس شامخة بأنفها، ومن حولها الحكام العرب أو غيرهم من رؤساء الدول أو الملوك أو السلاطين فيما يسمونه العالم الثالث، كانوا يسيرون من خلفها منكِّسي الرءوس أو بظهور محنية، أو بأنوفٍ منكسرة، مستسلمين لقراراتها الاستعمارية الإنجليزية.

ولماذا نذهب بعيدًا إلى تاتشر؛ فها هي السيدة الأمريكية كونداليزا رايس تفعل ما فعلته تاتشر وأكثر، وما فعلته مادلين أولبرايت، وما فعلته جولدا مائير، وما فعلته السيدة هيلاري كلينتون، وكانت زوجة رئيس الولايات المتحدة فقط، ولم تكن رئيسة الدولة؟!

وفي البلاد الإسلامية المجاورة وغير المجاورة حكمت النساء في دول متعددة، منها إندونيسيا والباكستان والفلبين وبنجلاديش وسري لانكا وغيرها؟

وفي بلادنا العربية تتمتَّع النساء من زوجات الرؤساء أو الملوك أو الأمراء بسلطات كبيرة، قد تتساوى أحيانًا مع سلطات الرئيس أو الملك أو الأمير، يكفي أن نتذكر كيف حكمت السيدة الأولى في عصر السادات في مصر، بل وكيف تتمتع السيدة الأولى اليوم بسلطات متعددة في مصر، ونراها كل يوم في الصحف وهي ترأس الوزراء، تجلس على رأس الاجتماع شامخةً بسلطة أكبر من رئيس الوزراء.

هذا نشهده كل يوم، ومع ذلك يأتي إلينا بعض رجال الدين، ومنهم الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية (مفتي الجمهورية)، والدكتور يوسف القرضاوي، على رأس المعارضين لفتوى شيخ الأزهر، يرفضون رفضًا قاطعًا تولِّي المرأة منصب رئيس الدولة، لماذا أيها السادة؟ يقولون: بسبب طبيعتها الفسيولوجية وما تعانيه طوال فترة الحيض!

الحيض؟!

يا إلهي! هل منع الحيض مارجريت تاتشر من عملها الرئاسي؟ هل يمنع الحيض عمل الفلاحة المصرية التي تشقى في الحقل مثل الرجل من الشروق إلى الغروب؟!

هل منع الحيض الشابات الرياضيات في المسابقات الأوليمبية من اللعب ومنافسة الرجال؟!

ومَنْ قال إن الحيض مرضٌ يُعطِّل المرأة عن العمل؟ بل إن الحمل والولادة نفسها لا تعطل النساء العاملات في الحقول والمصانع والمكاتب والسفارات العربية والأجنبية!

لا شك أن كلمة «الحيض» تبدو شاذة، بل مضحكة، حين تخرج من أفواه هؤلاء الرجال، خاصةً وأن أغلب النساء العاملات في حقل السياسة أو الانتخابات الرئاسية أو غير الرئاسية تجاوزن الخمسين عامًا من العمر؛ حيث لا حيض ولا يحزنون.

أمَّا المضحك — أو الأكثر إضحاكًا — هو ما أعلنه الشيخ عبد الله مجاور (أمين لجنة الفتوى بالأزهر)، قال إنه يؤيد تولِّي المرأة رئاسة الدولة؛ لأن الشريعة الإسلامية لا تعارض ذلك، ولكن المهم ألا تختلي بالرجل!

يا إلهي! كيف تصبح المرأة رئيسةً للدولة ولا تختلي بالرجل؟! هل تتعامل مع النساء فقط؟ ألا يمكن لها وهي رئيسة دولة أن تجلس مع رئيس الوزراء أو مع مسئول آخَر تناقشه في أمرٍ من الأمور؟!

شيء مضحك فعلًا، أن نسمع مثل هذا الكلام من رجال دين يحتلون مناصب عليا في المؤسسات الدينية، والمفروض أنهم يوجِّهون الرأي العام في بلادنا، وخارج بلادنا أيضًا عبْر الفضائيات.

هذه كلها ليست إلا أمثلة قليلة لما استطعت أن أتابعه في الصحف المصرية خلال الأيام الماضية، ومنذ الإعلان عن ترشيح المرأة (نوال السعداوي) لرئاسة الدولة في مصر.

حتى النساء اللائي يتربعن فوق مقاعد السلطة الدينية في مصر، وضعن الحجاب على عقولهن (وهو أخطر من مجرد تغطية الشعر)، وانسقن وراء بعض رجال الدين الذين عارضوا شيخ الأزهر، وكان هجوم هؤلاء النسوة على شخصي أشد عنفًا من هجوم زملائهم الرجال، قالت إحداهن (وهي د. آمنة نصير) إنَّها تعترض على ترشيح نوال السعداوي لرئاسة الجمهورية؛ لأنها تنكر الكثير من ثوابت الشريعة الإسلامية، ولا تملك الأهلية أو المؤهلات لتولِّي هذا المنصب!

هذه امرأة تضع نفسها، ليس في مكانة رئيس دولة فحسب، بل في مكانة الله سبحانه وتعالى، وتعطي نفسها الحق في تكفير شخص آخَر على صفحات الجرائد وفي أجهزة الإعلام! وكأنما هي الوحيدة التي تملك الحق والحقيقة.

إلا أنَّ ذلك كله يندرج في رأيي تحت إيجابيات الجدل الذي أثاره ترشيح امرأة لرئاسة الدولة في مصر.

بل إنه الهدف الأساسي من ترشيح نفسي لهذه الانتخابات القادمة في خريف ٢٠٠٥، وقد قلت في برنامجي الانتخابي ما يلي:

الهدف من دخولي هذه المعركة الانتخابية ليس الحصول على منصب الرئيس، ولكن تدعيم الحركة الشعبية والجدل السياسي والفكري الذي يسعى إلى تحقيق إصلاح ديمقراطي وتطوُّر فكري حقيقي في بلادنا العربية.

ولعل أكثر ما أضحكني أن أحد المعارضين لهذه الحركة، قال: لماذا تنزل كاتبة ومفكرة إلى معترك السياسة والانتخابات الرئاسية؟ وهل يحتاج رئيس أي دولة إلى الفكر؟ أم إلى القوة العسكرية؟!

وهذا يقودنا إلى السؤال: ما هي مؤهلات جورج بوش رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وهل يملك شيئًا من الفكر؟ وألا يجوز لي أن أقول الآن: أنا أفكر، إذًا أنا لا أصلح رئيس دولة!

١  القاهرة، ٢٧ ديسمبر ٢٠٠٤م.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.