مقدمة

هذا الكتاب حلقة جديدة من سلسلة دراسات في أدب مصر الإسلامية، ولعل هذا العصر الذي سندرسه في هذا الكتاب من أهم العصور التي مرت على مصر، لا من الناحية السياسية فحسب، بل من الناحية الاجتماعية والثقافية والمذهبية؛ فقد خضعت مصر زهاء قرنين من الزمان للدولة الفاطمية، وهي الدولة التي اتخذت لها طابعًا دينيًّا خاصًّا، وحاولت أن تصبغ مصر بهذا الطابع، ولا نعدو الحقيقة إذا قلنا إن بعض المصريين قد تطبع بطابع الفاطميين المذهبي، ولكن سرعان ما انقرضت هذه الدولة، وقامت دولة أخرى حاربت هذا الطابع المذهبي، وحاولت أن تعيد مصر إلى أهل الجماعة والسُّنة. والظاهر أن الجهود التي بُذِلت في هذا السبيل كانت شاقة عنيفة في أول الأمر، ثم أدرك الأيوبيون ومن تبعهم من المماليك أن دعوة الفَواطم كانت عن طريق العلم، فقام الأيوبيون والمماليك بمحاربة الدعوة الشيعية بنفس السلاح؛ فعن طريق الدعوة العلمية انتشر المذهب الإسماعيلي إلى حدٍ ما في مصر، وعن طريق الدعوة العلمية تحول المصريون عن هذا المذهب وعادوا إلى مذهب أهل الجماعة والسُّنة. ومن هنا نستطيع أن نفهم السِّرَ في هذه المدارس العديدة التي أنشأها الأيوبيون والمماليك في البلاد، حتى قيل: إنه كان في مدينة قوص أكثر من عشرين مدرسة لتدريس التعاليم السُّنية. ونسمع في هذا العصر عن عدد من العلماء كان لهم أثر واضح في إبطال العقيدة الشيعية من بعض البلاد المصرية مثل ابن سيد الكل حاكم إسنا والمدرس بمدرستها المتوفى سنة ٦٩٧ﻫ، وابن دقيق العيد المتوفى سنة ٦٦٧ﻫ، وغيرهما … وهكذا نستطيع أن نتتبع أثر العلم في تحول المصريين إلى أهل الجماعة والسُّنة.

وفي هذا العصر ظهرت لأول مرة فكرة جديدة، هي فكرة الوحدة الإسلامية، فكان المسلمون متشاحنين متباغضين يحارب بعضهم بعضًا ويطمع كل أمير في إمارة الآخر، مما زعزع كيان المسلمين وأَضْعَفَهُم، فأغرى ذلك كُلُّه الصليبين الذين استطاعوا أن يؤسسوا إمارات في قلب العالم الإسلامي، وكان ذلك كله بسبب تخاذُل المسلمين وانقسامهم. فجاء صلاح الدين وسار على سياسة نور الدين زنكي، تلك السياسة التي ترى أن التخلص من الصليبيين إنما يكون بوحدة المسلمين جميعًا، ولا سيما في هذه البلدان التي تُجاوِر الإمارات الصليبية، فبدأ صلاح الدين يعمل على تحقيق هذه السياسة الحكيمة، واستطاع صلاح الدين بفضل هذه السياسة الرشيدة الانتصار على الصليبيين، حتى طَرَدَهم المماليك في نهاية الأمر، وأعادوا الإمارات الصليبية إلى أصحابها من العرب. ونحن الآن في أيامنا هذه نقف نفس الموقف الذي واجهه الأيوبيون؛ فالدعوة إلى الوحدة العربية التي ينادي بها قائد الثورة المصرية الحديثة جمال عبد الناصر لتخليص البلاد العربية من قوى الاستعمار، وما يواجهه قادة العرب الأحرار هو نفس ما واجهه الأيوبيون والمماليك من قبل للتخلص من الصليبيين، وكما أن النصر كان للعرب قديمًا فسيكون للعرب حديثًا.

وشَاهَدَ هذا العصر أيضًا ظهور عنصر جديد كان غريبًا عن البلاد، وهو عنصر الأتراك، وكان لوجودهم في مصر أَثَرٌ في الناحية الاجتماعية والأدبية، وكثر تَغَزُّل المصريين بغلمان ونساء الأتراك. هذه كلها أمثلة لبعض النواحي السياسية التي تطورت إليها البلاد وكان لها أثر واضح في الحياة الاجتماعية، وبالتالي كان لها أثر واضح في الشعر.

فكتابنا هذا هو محاولة لدراسة الشعر في عصر الأيوبيين وإعطاء صورة — أرجو أن تكون واضحة — عن حياة الشعر والشعراء وتطور هذا الفن في ذلك العصر، والله ولي التوفيق.

محمد كامل حسين
الجيزة في ١٠ أكتوبر سنة ١٩٥٧م

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١