بيان

انتهى الجزء الأول من هذا الكتاب في طبعته الأولى بانقضاء الدولة الأيوبية، فبدأنا الجزء الثاني بدولة المماليك الأولى. ونظرًا لتوسعنا في مواضيع الكتاب وإضافة ما جَدَّ من الحوادث المصرية بعد الطبعة الأولى جعلنا الجزء الأول من هذه الطبعة ينتهي في آخر دولة المماليك الثانية. فأصبح الجزء الثاني هذا يبتدئ بدخول مصر في سيادة الدولة العثمانية وينتهي بالعام الماضي. ولذلك كان أكثر توسعنا في تاريخ الدولة المحمدية العلوية من زمن مؤسسها محمد علي باشا إلى الآن. ويدخل في ذلك بيان ما حدث في هذا العصر من النهضات السياسية والعلمية والمالية والصحافية، وما تقلب على مصر من الأحوال السياسية أشهرها الحوادث العرابية والحوادث السودانية. واقتضى ذلك أن نخص هذا الجزء بدرس خاص، فطالعنا أهم المؤلفات التي صدرت عن أحوال مصر وتاريخها بعد صدور الطبعة الأولى، أو ما لم نكن اطَّلَعْنَا عليه من قبلُ وهاك أهمها:
  • مصر الحديثة: في مجلدين تأليف اللورد كرومر في الإنكليزية.
  • إنكلترا في مصر: في مجلدين تأليف اللورد ملنر في الإنكليزية.
  • الإسماعيلية: رحلة إلى خط الاستواء: في مجلدين للسير صموئيل باكر في الإنكليزية.
  • مصر والخديوي: لدايسي في الإنكليزية.
  • تاريخ السودان: في ٣ مجلدات لنعوم بك شقير في العربية.
  • تقارير اللورد كرومر: للورد كرومر في العربية.
  • مصر في حكم محمد علي: في مجلدين لهامون في الفرنساوية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢