الفصل الثاني

في إسلامه وأحواله أيام الرسول وأبي بكر

(١) إسلامه

ظهرت الدعوة المحمدية ولعمر بن الخطاب نيف وعشرون سنة، وكان فتًى قرشيًّا معتزًّا بعشيرته وتقاليدها، عنيفًا في الحفاظ على أمجادها وآثارها، رأى آباءه يدينون بدينٍ فاعتنقه، واشتدت حماسته لهذا الدين، وما عتم أن رأى ظهور فتًى من قريش أخذ يهاجم هذا الدين، ويتهم عقول أصحابه ويطعن في عقيدتهم ويُسفِّه أحلامهم، وكان عمر، على الرغم من إيمانه بشرف نفس صاحب الدعوة الجديدة وثقته بأمانته ونبل خلقه، يعزُّ عليه أن يراه يهاجم قومه وينتقد دينهم الذي توارثوه عن الآباء والأجداد؛ ولذلك اشترك عمر في الحملة التي كان يشنها مناوئو محمد عليه، فانتقده وعذَّب الذين صبئوا عن دين قومهم، واشترك في الإساءة إلى القوم الذين بدَّلوا دينهم، ولكنه حين رآهم يخرجون من ديارهم وأموالهم، وينادون بسقوط من اضطروهم على الخروج ومغادرة مسقط رأسهم إلى أرضٍ بعيدة ولكنهم سيأمنون فيها على دينهم، رأى ذلك كله فأشفق عليهم، ورثى لحالهم، وتألَّم كما يتألم كل فتًى حيي القلب ناشط الوجدان، يرى أحرار قومه من أرباب العقيدة الجديدة يُفضلون حياة التشرُّد على أن يبقوا في أرضهم ويُتابعوا ضُلَّالهم وفجَّارهم.

روى ابن هشام صاحب السيرة عن أم عبد الله بن حنتمة أنها قالت يوم الهجرة: لما كنا نرتحل مهاجرين إلى الحبشة أقبل عمر بن الخطاب حتى وقف عليَّ، وكنا نلقَى منه البلاء والأذى والغلظة علينا، فقال لي: إنه الانطلاق يا أم عبد الله؟ قلت: نعم، والله لنخرجن في أرض الله … آذيتمونا وقهرتمونا، حتى يجعل الله لنا فرجًا. فقال: «صحبكم الله.» ورأيت منه رقةً لم أرها قط.

ولقد تعدَّدَت الروايات في أسباب إسلام عمر، ولكنها كلها تتفق في شيءٍ واحد، وهو أنه أراد أن يضع حدًّا لهذا التبلبل النفسي الذي سيطر عليه لما ظهر الإسلام وأخذت دعوة الرسول تنتشر في أرجاء مكة؛ فقد رأى أن بعض عقلاء قريش كأبي بكر بن أبي قحافة، وعلي بن أبي طالب، وخديجة بنت خويلد، وغيرهم من الأذكياء الأمناء قد دخلوا في الدين الجديد، ولا يُعقل أن يكون كل هؤلاء قد صبئوا عن الدين القديم دون أن يناقشوا الدين الجديد ويُمحِّصوه، ويتبنَّوا صدق ما جاء به صاحبه، فلا بد أن يكون ثمة شيءٌ جديدٌ جدير بالتفكير والدرس، ولكن عزة الجاهلية ونخوتها التعسفية كانتا تحولان دون سؤاله عن هذا الدين وسماعه لما جاء به محمد من القرآن والحكمة، إلى أن كانت حادثة أخته وإسلامها ودخوله عليها وهي ترتل القرآن، فقد روى أنس بن مالك قال: «خرج عمر يومًا متقلدًا السيف، فلقيه رجل من بني زهرة، فقال: أين تعمد يا عمر؟ فقال: أريد أن أقتل محمدًا، قال: كيف تأمن من بني هاشم ومن بني زهرة وقد قتلت محمدًا؟ فقال له عمر: ما أراك إلا قد صبأت وتركت دينك الذي أنت عليه! قال: أفلا أدلُّك على العجب يا عمر؟ إن أختك وختنك قد صَبَوَا وتركا دينك الذي أنت عليه؛ فمشى عمر حتى أتاهما وعندهما رجل من المهاجرين يُقال له خباب بن الأرت، فلما سمع خباب حِسَّ عمر توارى في البيت، فدخل عليهما فقال لهما: ما هذه الهينمة التي سمعتها عندكم؟

قال: وكانوا يقرءون سورة «طه»، فقالا: ما عدا حديثًا تحدثناه بيننا. قال: فلعلَّكما قد صبوتما؟ فقال له ختنه: أرأيت يا عمر إن كان الحق في غير دينك؟ فوثب عمر على ختنه فوطئه وطئًا شديدًا، فجاءت أخته فدفعته عن زوجها، فنفحها نفحةً بيده فدمي وجهها، فقالت وهي غَضْبَى: يا عمر إن كان الحق في غير دينك، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله! فلما تبين عمر قال: أعطوني هذا الكتاب الذي عندكم فأقرأه. وكان عمر يقرأ الكتب، فقالت أخته: إنك رجس ولا يمسه إلا المطهرون، قم فاغتسل أو توضأ. فقام فتوضأ ثم أخذ الكتاب، فقرأ: طه حتى أتى إلى قوله سبحانه: إِنَّنِي أَنَا اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي.

فقال عمر: دلُّوني على محمد. فلما سمع خباب قول عمر خرج من البيت، فقال: أبشِر يا عمر! فإني أرجو أن تكون دعوة رسول الله لك ليلة الخميس: «اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب، وبعمرو بن هشام.» قال: ورسول الله في الدار التي في أصل الصفا؛ فانطلق عمر حتى أتى الدار، قال: وعلى الباب حمزة وطلحة وناس من أصحاب رسول الله ، فلما رأى حمزةُ وَجَل القوم من عمر، قال حمزة: نعم، فهذا عمر، وإن يرد الله خيرًا بعمر يُسلِم، وإن يرد غير ذلك يكن قتله علينا هيِّنًا. قال: والنبي داخل يوحى إليه، فخرج رسول الله حتى أتى عمر، فأخذ بمجامع ثوبه وحمائل سيفه: «أما أنت مُنْتَهٍ يا عمر حتى يُنزل الله بك من الخزي والنكال ما أنزل بالوليد بن المغيرة؟ اللهم اهدِ عمر بن الخطاب، اللهم أعِز الدين بعمر بن الخطاب.» فقال عمر: «أشهد أنك رسول الله!» فخرج القوم مستبشرين فكبروا تكبيرة حتى سُمعت من مكة.»١

ورُوي عن ابن عمر أنه قال: لما أسلم عمر لم تعلم قريش بإسلامه، فقال: أيُّ أهل مكة أفشى للحديث؟ قيل: جميل بن معمر الجمحي، فخرج إليه وأنا معه أتبع أثره، أعقِل ما أرى وأسمع، فأتاه فقال: يا جميل، إني قد أسلمت، قال: فوالله ما ردَّ عليَّ كلمة حتى قام عامدًا إلى المسجد، فنادى أندية قريش فقال: يا معشر قريش، إن ابن الخطاب قد صبأ، فقال عمر: كذبت، ولكن أسلمت وآمنت بالله وصدقت رسوله، فثاوروه فقاتلهم حتى ركدت الشمس على رءوسهم، وحتى فتر عمر وجلس، فقاموا على رأسه، فقال عمر: افعلوا ما بدا لكم، فوالله لو كنا ثلاثمائة رجل لتركتموها لنا أو تركناها لكم. فبينما هم كذلك قيام إذ جاء رجل عليه حلة حرير وقميص قومسي، فقال: ما بكم؟ فقالوا: إن ابن الخطاب قد صبأ، قال: فمه امرؤ اختار دينًا لنفسه، أتظنون أن بني عدي يسلمون إليكم صاحبهم؟ قال: فكأنما كانوا ثوبًا انكشف عنه.

فقال ابن عمر: فقلت لأبي بعدُ بالمدينة: يا أبتِ، من الرجل الذي ردَّ عنك القوم يومئذٍ؟ قال: يا بُنَي ذاك العاص بن وائل،٢ وروت عائشة أن عمر قال للنبي : يا رسول الله، علامَ نخفي ديننا ونحن على الحق وهم على الباطل؟ فقال: «يا عمر إنا قليل.» فقال عمر: والذي بعثك بالحق نبيًّا لا يبقى مجلس جلست فيه بالكفر إلا جلست فيه بالإيمان، ثم خرج فطاف بالبيت، ثم مرَّ بقريش وهم ينظرونه، فقال أبو جهل بن هشام: زعم فلان أنك صبوت، فقال عمر: أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا عبده ورسوله. فوثب المشركون عليه، فوثب على عتبة بن ربيعة فبرك عليه، وجعل يضربه وأدخل أصبعيه في عينيه، فجعل عتبة يصيح، فتنحى الناس عنه، فقام عمر، فجعل لا يدنو منه أحد، ثم خرج رسول الله وعمر أمامه وحمزة بن عبد المطلب حتى طاف بالبيت وصلى الظهر مُعلنًا، ثم انصرف إلى دار الأرقم ومن معه،٣ ولما أسلم عمر كمُل عدد المسلمين أربعين شخصًا، فنزل جبريل على الرسول بقوله سبحانه: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ.

وثمة روايةٌ أخرى تُروى عن عمر نفسه ذكرها ابن إسحاق، وهي قوله: إن عمر كان يقول: كنتُ للإسلام مُباعِدًا، وكنتُ صاحب خمر في الجاهلية أحبها وأشربها، وكان لنا مجلس يجتمع فيه رجال من قريش بالحزورة عند دور آل عمر بن عمر عبد المخزومي، فخرجت ليلة أريد جلسائي أولئك في مجلسهم ذلك، فجئتهم فلم أجد فيه منهم أحدًا، فقلت: لو أني جئت فلانًا، وكان بمكة يبيع الخمر، لعلي أجد عنده خمرًا فأشرب منها، فخرجت فجئته فلم أجده، فقلت: فلو أني جئت الكعبة فطفت بها سبعًا أو سبعين، فجئت المسجد أريد الطواف، فإذا رسول الله قائم يصلي، وكان إذا صلى استقبل الشام، وجعل الكعبة بينه وبين الشام، فكان مصلاه بين الركنين، الركن الأسود، والركن اليماني، فقلت حين رأيته: والله لو أني استمعت من محمد الليلة حتى أستمِع ما يقول، فقلتُ: لئن دنوت أسمع منه لأروعَنَّه، فجئت من قبل الحجر فدخلت من تحت ثيابها، فجعلتُ أمشي رويدًا ورسول الله قائمٌ يصلي يقرأ القرآن، حتى قمت في قبلته مستقبله ما بيني وبينه إلا ثياب الكعبة، فلما سمعت القرآن رقَّ له قلبي فبكيت، ودخلني الإسلام، فلم أزل قائمًا في مكاني ذلك حتى قضى رسول الله صلاته ثم انصرف.

وبعدُ؛ فإن هاتين الروايتَين في سبب إسلام عمر هما أجمع الروايات وأقربها إلى المنطق والصواب، وهما — كما نظن — يُبيِّنان الأسباب الرئيسية التي حدت بعمر إلى اعتناق الدين الجديد، وهناك رواياتٌ أخرى لا تختلف في جوهرها عنهما إلا أنها تزيد أو تنقص في التفصيلات، والأخبار — وأكبر ظننا أن ذلك كله راجع إلى خبرٍ واحد وقصةٍ واحدة — بدأت باستماع عمر للرسول وهو يتلو القرآن ويُصلي في الكعبة، وانتهت بذهابه إلى بيت أخته، ثم انتهت بإعلانه إسلامه في دار الأرقم بن أبي الأرقم.

ولا ريب عندنا في أن العامل الحقيقي في سبب إسلامه هو تأثره الشديد بالقرآن، وبما تُليَ عليه من آياته المعجزة الباهرة، ولا غرو فقد كان عمر من أفصح العرب وأكثرهم علمًا بالقول البليغ؛ ولذلك لم يتمالك حين استمع إلى ما استمع من آي الذكر الحكيم إلا أن يسلس قياده ويركع أمام بلاغة القرآن، وكيف لا يركع لآي الذكر المجيد ويطرب لها، وهو يطرب لقول حكيم الشعراء زهير بن أبي سلمى حين يردد قوله:

فإن الحق مقطعه ثلاثٌ
يمينٌ أو نفارٌ أو جلاءُ

ثم يقول: ما أحسن ما قسم! وإنه لشاعر لا يعاظل بين القوافي، ولا يتبع حوشي الكلام. ورُوي عنه أنه ربما قضى الليلة وهو ينشد شعره حتى يبرق الفجر، فيقول لجليسه: الآن اقرأ. وروى الأصمعي: أن عمر ما قطع أمرًا إلا تمثَّل فيه ببيت من الشعر. ولما قدم وفد غطفان عليه سألهم: من الذي يقول:

حلفت فلم أترك لنفسك ريبة
وليس وراء الله للمرء مذهب

فقالوا: نابغة بني ذبيان. فسألهم: من الذي يقول:

أتيتك عاريًا خلقًا ثيابي
على وجلٍ تُظَنُّ بيَ الظنون
فألفيت الأمانة لم تخنها
كذلك كان نوح لا يخون

فقالوا: النابغة. فقال: هو أشعر شعرائكم.

هذا هو عمر الذوَّاقة للشعر، النقادة للأدب، العارف بأسرار العربية ودقائق الحكمة، فحريٌّ به أن يركع للقرآن ويؤمن به حين يسمعه.

وقد كان دخول عمر في الإسلام سببًا من أسباب عزة المسلمين، لما كان له من الجاه والنفوذ والسمعة الطيبة بين قومه. قال ابن مسعود: ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر، وقال: كان إسلام عمر فتحًا، وهجرته نصرًا، وإمارته رحمة، ولقد رأيتنا ولم نستطع أن نصلي بالبيت حتى أسلم عمر، فلما أسلم عمر قاتلهم حتى تركونا فصلينا، وقال أيضًا: لما أسلم عمر ظهر الإسلام، ودعا إلى الله علانية. وقال علي: لما أسلم عمر واعتزَّ الإسلام والمسلمون به طلب إلى الرسول أن يُظهِر الدعوة، وألا يحفل بقلة المسلمين وكثرة المشركين ما دام المؤمنون على الحق والمشركون على الباطل. ويأبى الله إلا أن ينصر قلة المؤمنين ويذلَّ كثرة المشركين، وقد قبل الرسول فكرة عمر، فلاقى المسلمون من جراء ذلك بعض العنت والإيذاء من فُجَّار قريش، ولكنه كان أمرًا لا بد منه، وما من دعوة حق ظهرت إلا وأوذي أصحابها وفُتنوا عن دينهم، فالواجب يقضي على المسلمين أن يُضحوا وأن يتلقَّوا من العذاب والشدة ما تلقَّاه أمثالهم من رجال الدعوات والأديان السابقة من الحواريين وأنصار الأنبياء والمرسلين، وأصحاب العقائد والمصلحين، وليكن عمر وإخوانه من المسلمين الأولين أول من يتلقَّى الأذى في سبيل الدعوة الجديدة، وقد فعلوا ذلك وتلقَّوا ما تلقَّوا بقلبٍ ثابت، وجأشٍ لا يخفق إلا خوفًا من الله وحده، وتحملوا في سبيل ذلك من ضروب العسف ألوانًا وهم يواصلون العمل ليل نهار لنشر دين الإسلام ومحاربة أعدائه وإعلاء كلمته وحماية رسوله، حتى إذا رأوا أن قوة الشرك قد طغت، وبراثن الضلال قد قويَت، ولم يعُد للمسلمين إلا الهرب بدينهم والهجرة عن أوطانهم، فهاجروا من مكة إلى أرض الله الواسعة، ولكن عمر أبى أن يهاجر، فضاق المشركون به ذرعًا، وعزموا على قتله، ولكن العاص بن وائل والد عمرو حماه منهم وأنذر من يصيبه بسوء.

ولكن لما اشتد الضغط عليه وعلى البقية الباقية من المسلمين ممن لم يهاجروا، عزم على ترك مكة في سبيل الله، ولكنه عزم إلا أن تكون هجرته علنية لا كما يفعل الآخرون مستخفين، فقد روى ابن عساكر عن علي أنه قال: ما علمت أن أحدًا من المهاجرين هاجر إلا متخفيًا، إلا عمر بن الخطاب، فإنه لما همَّ بالهجرة تقلَّدَ سيفه وتنكَّب قوسه وانتضى في يده أسهُمًا، واختصر عنزته — عكازته — ومضى قِبل الكعبة والملأ من قريش بفنائها، فطاف بالبيت سبعًا، ثم أتى المقام فصلَّى متمكِّنًا، ثم وقف على الحلق واحدةً واحدة، وقال لهم: شاهت الوجوه، لا يرغم الله إلا هذه المعاطس، ومن أراد أن تثكله أمه ويُيتم ولده ويُرمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي، قال علي: فما تبعه أحد إلا قوم من المستضعفين علمهم وأرشدهم ومضى لوجهه.٤

وهكذا خرج أبو حفص مهاجرًا في سبيل الله معلنًا غضبته على قريش الظالمة التي أخرجت المؤمنين الآمنين من ديارهم، وقد حفظها عمر لقريش، فلم يترك فرصة أو مناسبة يفتك بها بقريش إلا وانتهزها، وقد كان له رضوان الله عليه وسلامه أعمالٌ جليلة في غزوات النبي لقريش والفتك بفُجَّارها.

(٢) هجرته وأعماله في المدينة

رأينا كيف أن عمر قد أنذر قريشًا بهجرته، وتهدد أشرارها بالأذى إن هم لحقوا به أو تجرَّأ أحد منهم أن يُفسِد عليه هجرته، وكان قد اتفق هو واثنان من فِتيان قومه، هما: العباس بن أبي ربيعة المخزومي، وهشام بن العاص بن وائل السهمي على أن يكونوا رُفقاء في الطريق، قال عمر: اتَّعدتُ لما أردنا الهجرة أنا وعياش وهشام المناصب — من أحناة بني غفار فوق سرف — وقلنا: أينا لم يصبح عندها فقد حُبس، فليمضِ صاحباه، قال عمر: فأصبحت أنا وعياش عند المناصب، وحُبس عنا هشام، وفُتن ما فُتن.٥
وهشام: هو هشام بن العاص أخو عمرو بن العاص، وكان ممن أسلموا قديمًا، وهاجر إلى الحبشة، ثم قدم مكة حين بلغه مهاجَر النبي إلى المدينة، ولما أراد أن يخرج مهاجرًا مع عمر وصاحبه حبسه أبوه وقومه بمكة، وفتنوه إلى أن استطاع القدوم عليهم بعد غزوة الخندق.٦
أما عمر وصاحبه العياش فإنهما قدما المدينة ونزلا في قباء عند بني عمرو بن عوف، ولم يكد يصل عياش إلى المدينة حتى قدم عليه أخوه لأمه أبو جهل بن هشام والحارث بن هشام فذكرا له أن أمه حلفت ألا يدخل رأسها دهن، ولا تستظل حتى تراه، فرجع معهما، فأوثقاه وحبساه بمكة، فكان رسول الله يدعو الله، وقنت رسول الله شهرًا يدعو للمستضعفين بمكة، ومنهم الوليد ومسلمة بن هشام، وعياش بن أبي ربيعة.٧

ولما قدم عمر المدينة أخذ يوطد أقدام الدين فيها، ويعمل على نشر الدعوة إلى أن قدم الرسول فكان عضده وعونه في تأسيس أركان الدولة الإسلامية وتسهيل أمور رعاياها، وبخاصة المهاجرين منهم، وقضاء مصالحهم وتتبع عورات خصومهم من المشركين والمنافقين وإفساد دسائسهم، وكان شديد الوطأة على المنافقين، يكشف دخائل أمورهم، ويتفطَّن لأعمالهم ومكائدهم، ويعرف خبايا أمورهم، ويعلن ذلك للناس حتى لا يتورطوا في الوقوع بحبائلهم، كما كان شديد التحمس لحماية الرسول الكريم ونصرته.

ومن أعماله الجليلة ما قام به من أعمال لحماية الرسول ، كالذي رواه ابن هشام: إن عمر رأى يومًا يهوديًّا ممسكًا برسول الله يطالبه بدينٍ له، فعظُم ذلك عليه وأخذ بخناق اليهودي وقال: دعني أقتله يا رسول الله، فقال له الرسول: دعه، فإن لصاحب الحق مقالًا، ولما أُسِر سهيل بن عمرو يوم بدر جيء به إلى رسول الله، وكان من خطباء قريش وفصحائهم الذين يؤلِّبون الناس على الإسلام في المجامع والنوادي العامة، وكان لقوله تأثير في الجماهير لبلاغته وفصاحته، وقد آذى المسلمين كثيرًا، فلما جاء به آسرُه مالك بن الدخشم الأنصاري إلى رسول الله، وكان عمر حاضرًا، نهض إليه وقال لرسول الله: دعني أنزع ثنيته فلا يقوم بعدها عليك خطيبًا أبدًا، فقال رسول الله: دعه يا عمر فسيقوم مقامًا تحمده. فتركه. وكانت معجزة من معجزات النبي الكريم؛ إذ وقف سهيل بن عمرو بعدئذٍ يوم وفاة رسول الله، وأرادت قريش أن ترتد، فقام سهيل على باب الكعبة يخطب ويقول فيما يقول: يا أهل مكة، لا تكونوا آخر من أسلم وأول من ارتد، والله ليتمَّنَّ هذا الأمر كما ذكر رسول الله، والله إني لأعلم أن هذا الدين سيمتد امتداد الشمس في طلوعها إلى غروبها، فلا يغيرنكم هذا من أنفسكم، يعني أبا سفيان، فإنه ليعلم من هذا الأمر ما أعلمه، ولكنه قد ختم على صدره حسد بني هاشم … وأتى في خطبته بمثل ما جاء به أبو بكر الصديق بالمدينة، وكان ذلك معنى قول رسول الله فيه لعمر.٨

وكذلك كان عمر شديد الحرص على قراءة قسمات وجوه الناس، ومعرفة خبايا صدور جُفاة الأعراب الأفظاظ الذين كانوا يفِدون على النبي الكريم ولا يقصدون بمجيئهم إليه الإيمان، بل التعنت والإيذاء؛ فكان عمر يعرف الصالح من الطالح، ويقرأ صفحات وجوههم وما انطوت عليه قلوبهم، وكان يلذع القُساة منهم بقوارع كلامه، ويعرف كيف يخاطب أشرارهم ويستلُّ سخائم صدورهم، فيضرب بدرَّته كل من يرى عنده شرًّا ويُبطن سوءًا للنبي أو أحد من صحابته وقرابته، فقد رُوي أن عمير بن وهب الجمحي عاهد صفوان بن أمية القُرشي بعد وقعة بدر على أن يأتي المدينة ويقتل الرسول الكريم، فقدِمَها واستأذن على الرسول، فخرج إليه عمر وتفرَّس في ما انطوى عليه صدره، فرأى الشر في عينَيه والخُبث في كلامه، فأخذ حمالة سيفه وقال لجماعة من الأنصار: ادخلوا على رسول الله واحذروا هذا الخبيث، فلما رآه الرسول قال لعمر: اتركه، فخلَّى عنه، ثم سأله الرسول عما جاء به، فقال: ما جئت إلا لهذا الأسير، يعني أباه وهب الذي كان في عداد أسرى المشركين يوم بدر، فقال له الرسول: اصدقني، فقال: ما جئت إلا لذلك، فقال الرسول: بل قعدت أنت وصفوان وجرى بينكما كذا وكذا، فدُهِش ابن وهب وأسلم لساعته.

قال ابن عبد البر الأندلسي: قدم عمير يريد الفتك برسول الله بالمدينة حين انصرافه من بدر، وضمن له صفوان بن أمية على ذلك أن يؤدي عنه دينه، وأن يخلفه في أهله وعياله، ولا ينقصهم شيئًا ما بقوا، فلما قدم المدينة وجد عمر على الباب فلبَّبه، ودخل به على النبي وقال: يا رسول الله، هذا عمير بن وهب شيطان من شياطين قريش ما جاء إلا ليفتك بك، فقال: أرسله يا عمر، فأرسله، فضمه الرسول إليه وكلمه وأخبره بما جرى بينه وبين صفوان، فأسلم وشهد شهادة الحق ثم انصرف إلى مكة، ولم يأتِ صفوان، وبلغ ذلك صفوان، فقال: قد عرفت حين لم يبدأ بي قبل منزله أنه قد ارتكس وصبأ، فلا أكلمه أبدًا، ولا أنفعه ولا عياله بنافعة، فوقف عليه عمير وهو في الحجر وناداه فأعرض عنه، فقال له عمير: أنت سيد من ساداتنا رأيت الذي كنا عليه من عبادة الحجر والذبح له، أهذا دين؟! أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا عبده ورسوله، فلم يُجبه صفوان بكلمة.٩

هذه بعض أعمال عمر بن الخطاب ومواقفه المحمودة بعد هجرته إلى المدينة، وهي كما ترى أعمالٌ جليلة، ومواقفُ نبيلة، صانت الرسول وحفظت الدين.

(٣) آراؤه في التشريع وموافقة القرآن له

مما كان يتحلى به عمر هو عمق تفكيره ونفاذ بصيرته وفهمه لدقائق الأمور الدينية والاجتماعية فهمًا يوافق روح التشريع الإسلامي، وقد اختصه الله بخصائص لم ينلها صحابيٌّ آخر، فمن ذلك تأهله للنبوة لو وُجدَت بعد النبي، حتى إنه قال: «لو كان بعدي نبي لكان عمر بن الخطاب.» وقال: «لو لم أُبعَث لبُعِثَ عُمر.»١٠ فهذا يدلنا على ما امتاز به من الروح النفاذة إلى حقائق الأشياء والفهم الصحيح لأسرار الدين، والإلهام بما يحتاج إليه المسلمون، فقد رُوي عن عائشة عن النبي أنه قال: «قد يكون في الأمم مُحدَّثون — أي مُلهَمون — فإن يكن في أمتي أحد فهو عمر بن الخطاب.» ولا شك في أن هذا الحديث نوع من الإلهام الإلهي أنزله الله على قلب عمر فبصَّره بأمور لم يُبصِر بها غيره من الصحابة، وقد تواترت الأخبار بأن عمر رأى أشياءَ كثيرة، فنزل الوحي مُقرًّا لها، فوافقها موافقةً تامة، وقد بلغت هذه الموافقات العمرية للقرآن نيفًا وعشرين قضية، أشهرها:
  • (١)
    معارضته لأبي بكر وجمهور الصحابة في قبول الفدية من أسرى بدر، وكان يرى أن يُقتلوا فلم يقبل رسول الله رأيه وأخذ برأي جمهور الصحابة، فقبل الفداء ونزل قوله تعالى: مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * لَوْلَا كِتَابٌ مِنَ اللهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * فَكُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلَالًا طَيِّبًا وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ، ولما نزلت هذه الآية الكريمة قال النبي: كاد يصيبنا في خلافك شر.١١
  • (٢)
    معارضته في وجوب حجاب زوجات النبي؛ فقد رأى وجوب لزومهن بيوتهن، وقال لهن: لتكفنَّ عن رسول الله أو ليبدلنه الله أزواجًا خيرًا منكن، فنزلت آية الحجاب كما رأى، ونزلت آية: عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ.
  • (٣)
    رأيه في تحريم الخمر في سائر الأزمان والأمكنة، وقد نزلت الآيات كما رأى في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ.
  • (٤)
    رأيه في وجوب اتخاذ مقام إبراهيم مُصلَّى للناس؛ فقد قال مرة للنبي: يا رسول الله، أليس هذا مقام إبراهيم أبينا؟ قال: بلى، قال عمر: فلو اتخذته مصلى، فأنزل الله قوله: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى.
  • (٥)
    رأيه في وجوب الاستئذان قبل الدخول إلى البيوت؛ فقد رأى ألا يدخل الرجل بيتًا غير بيته قبل الاستئذان من أهله، وقد كانوا في الجاهلية وصدر الإسلام يدخلون بدون ذلك، فنزل قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا.
  • (٦)
    رأيه في وجوب عدم الاستغفار للمنافقين؛ لأن ذلك لا يُجدي، فقد طلب عبد الله بن عبد الله بن أُبي من النبي أن يستغفر لأبيه أُبي رئيس المنافقين لعله يخلص في إسلامه، فاستغفر له النبي، وكره عمر ذلك، فنزل القرآن موافقًا لرأي عمر حيث يقول: اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللهُ لَهُمْ.
  • (٧)
    رأيه في وجوب عدم الصلاة على موتى المنافقين لما صلى الرسول على عبد الله بن أُبي، فنزلت الآية مؤيدة رأي عمر: وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ.
  • (٨)

    سماعه صيغة الأذان في نومه، وإقرار النبي له بناء على تلك الرؤيا …

وهنالك أشياءُ كثيرةٌ أخرى قال بها فنزل الوحي بما قال، حتى رُوي عن عبد الله بن عمر أنه قال: ما اختلف أصحاب رسول الله في شيء فقالوا وقال عمر إلا نزل القرآن بما قال عمر. وقال علي: إن عمر ليقول القول فينزل القرآن بتصديقه. وقال علي أيضًا: كنا نرى أن في القرآن لكلامًا من كلامه ورأيًا من رأيه. وقال علي أيضًا: كنا نقول إن ملكًا ينطق على لسان عمر.١٢

وصفوة القول أن لعمر مواهب ومزايا انفرد بها عن جماعة الصحابة؛ فقد كان متفانيًا في حب الله ورسوله، ومخلصًا صادقًا في الولاء لدينه ونبيه، منقبًا عن الخير يهديه للمسلمين غير مقصر في نصحهم والسعي إلى إسداء المعونة إليهم.

(٤) أحواله في أيام أبي بكر

لما استُخلِف أبو بكر الصديق كان عمر أقرب الناس منه، يقدم إليه خالص النصح، ولا يُقصِّر في معاونته وتسديد أموره، وكان عمر في جيش أسامة بن زيد الذي عزم الرسول على بعثه قبل وفاته، فلما تُوفي رسول الله واستُخلِف أبو بكر استأذن أسامة في أن يُبقي عمر إلى جانبه يستشيره في أمور المسلمين ويستنير برأيه السديد، ولم يكتم عمر من أبي بكر شيئًا مما فيه صلاح المسلمين ورشاد أمورهم، ولا عجب فإن عمر كان صاحب الكلمة المسموعة في عهد الرسول لإخلاصه ونقاوة سريرته وفهمه لحقائق الأشياء، فلما تولى الصديق وأحاطت به بعض الفتن والمشاكل لم يجد في غير عمر سندًا وعضدًا ووزيرًا، ولما مات الرسول وارتدَّت العرب واضطرب حبل الإسلام ورأى بعض الصحابة وفيهم عمر أن يقبل الخليفة الصديق من المرتدين عدم إعطاء الزكاة، ثار أبو بكر ثورته التاريخية، واضطر عمر والصحابة أن يوافقوا أبا بكر ويقولوا بقوله، وكان قوله هذا الفصل الحق الذي أنجح الإسلام. والغريب في هذا الأمر أن أبا بكر المعروف بلينه وقف هذا الموقف الحازم، بينما وقف عمر المعروف بشدته هذا الموقف الليِّن، ولكنَّا حين نعرف أن عمر رجع على الفور إلى رأي الصديق نعرف أن عمر إنما قال ذلك حقنًا للدماء وخوفًا من الفشل في حربٍ أهلية والإسلام بعدُ ضعيف لم يقوَ القوة اللازمة، ولكنه ما لبث أن انشرح صدره (أي الفاروق) فقال بقوله، وسار بسيرته، وأيَّده في فكرته في قتال المرتدين، وقال: ما هو إلا أن رأيت أن الله شرح صدر أبي بكر حتى عرفت أنه الحق.

ولم يكن الصديق يقطع أمرًا إلا استشار عمر فيه، فإن وافق عليه أمضاه وإلا عدل عنه إلى ما يراه، ومن ذلك ما يُروى عن عُيينة بن حصن الفزاري، والأقرع بن حابس التميمي أنهما قدما إلى أبي بكر فقالا: يا خليفة رسول الله، إن عندنا أرضًا سبخة ليس فيها كلأ ولا منفعة، فإن رأيت أن تقطعنا لعلنا نحرثها أو نزرعها، ولعل الله أن ينفع بها بعد اليوم، فقال أبو بكر لمن حوله: ما تقولون فيما قالا إن كانت أرضًا سبخة لا يُنتفع بها؟ قالوا: نرى أن تقطعهما إياها لعل الله ينفع بها بعد اليوم، فأقطعهما إياها، وكتب لهما كتابًا بذلك، وقال لهما: أشهِدا عمر، فانطلقا إليه يُشهِدانه، فوجداه يهنأ بعيرًا له، فقالا: إن أبا بكر قال: اشهدْ بما في هذا الكتاب، فنقرأ عليك أو تقرأ، فقال: أنا على الحال التي تريان، فإن شئتما فاقرآ، وإن شئتما فانتظرا حتى أفرغ فأقرأ عليكما، قالا: بل نقرأ، فقرآ، فلما سمع ما في الكتاب تناوله من أيديهما، وامتنع عن الإشهاد على ما جاء فيه، وقال لهما: إن رسول الله كان يتألفكما، والإسلام يومئذٍ ذليل، وإن الله قد أعز الإسلام، فاذهبا فاجهدا جهدكما لا رعى الله عليكما إن رعيتما، فأقبلا على أبي بكر وهما يتذمران، فقالا: والله ما ندري أنت الخليفة أم عمر؟! فقال الصديق: لا بل هو لو شاء كان، ثم جاء عمر وهو مُغضَب، فوقف على أبي بكر فقال: أخبرني عن هذه الأرض التي أقطعتها هذين: أأرض هي لك أم للمسلمين عامة؟ فقال: بل للمسلمين عامة، فقال: ما حملك على أن تَخُص بها هذين دون جماعة المسلمين؟! قال: استشرت هؤلاء الذين حولي، فأشاروا عليَّ بذلك، قال: فإذا استشرت هؤلاء الذين حولك، فكل المسلمين أوسعتهم مشورةً ورضا! فقال أبو بكر: قد كنت قلت لك إنك أقوى مني على هذا، ولكن غلبتني.١٣
فأنت ترى من هذه القصة أن أبا بكر يعترف بفضل عمر، ويرجع إلى أقواله وآرائه ولا يخالفه، بل يرى أنه أقوى منه على إدارة الأمور وتنظيم شئون الدولة وتصريف أحوالها، وكان أبو بكر يقول — كما روت ذلك السيدة عائشة: ما على الأرض أحد أحب إليَّ من عمر،١٤ وكان أبو بكر يعهد إليه بالقضاء بين المسلمين، فيحكم فيهم بما أنزل الله، بينما جعل أبا عبيدة على المال، وجعل عليًّا وعثمان وزيد بن ثابت على كتابة شئون الدولة وتولي أمور الديوان.
١  الرياض النضرة: ١، ١٩١–١٩٣.
٢  الرياض النضرة: ١، ١٩٤.
٣  الرياض النضرة: ١، ١٩٦–١٩٨.
٤  الرياض النضرة: ١، ١٨٩.
٥  الرياض النضرة: ١، ١٩٩.
٦  الاستيعاب: ٢، ٥٩٥.
٧  الاستيعاب: ٢، ٢٩٦.
٨  الاستيعاب: ٢، ٥٧٧.
٩  الاستيعاب: ٢، ٤٢٦.
١٠  الاستيعاب: ٢، ٤٢٥.
١١  الرياض النضرة: ١، ٢٠٠-٢٠١.
١٢  الرياض النضرة: ١، ٢٠٦.
١٣  عمر بن الخطاب، للغزوي، ص١٥.
١٤  الرياض النضرة: ٢، ٦٣.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١