الفصل الثاني

المتابعة

فلما أصبحت تذكرت في اليوم التالي بعد أن أكلت وشربت ما وصلت إليه من الراحة والسعادة، وقلت في نفسي: ها أنا نجوت وهم لن يدركوني، وبعد مُضِي يومين أكون فيهما استكملت راحتي سأمعن في الابتعاد عن هذا المكان أيضًا.

ولم أكد أفرغ مما فكرت فيه حتى سمعت نباح كلب عن بعد أعقبه نباح كلب آخر، ثم تبينت زمرة من الكلاب فصرت قلقًا خائفًا، وقمت فاتجهت إلى نُهَيْر لمحته في الصباح، وبمجرد وصولي إليه سمعت صوت جول يخاطب الكلاب: اذهبوا يا كلابي فابحثوا جيدًا حتى تجدوا ذلك الحمار البائس وتعضوه وتمزقوا جلده وتحضروه إليَّ لأقطع الكرباج على ظهره.

فوقعت من شدة الخوف، ولكني عدت إلى التفكير فقلت: إنني إذا سرت في الماء فإن الكلاب لا تستطيع إدراك أثر أقدامي، وأمعنت في السير في مياه النُّهَيْر بدون توقف زمنًا طويلًا، وابتعد نباح الكلاب عني وكذلك صوت جول، وانتهيت إلى أنني لم أسمع منهم شيئًا، ثم تعبت وأحسست بالظمأ فوقفت هنيهة لأجل الشرب، وأكلت مما حول النهير من العشب، وكنت مُبْتَرَد الساقين ولكني لم أجسر على الخروج من الماء، لأنني خائف من متابعة الكلاب وشعورها بخطواتي. ولما استرحت عدت إلى السير بجانب النهر دائمًا إلى أن خرجت من الغابة، فوجدت أنني وصلت إلى مرجع متسع فيه من الثيران نحو خمسين، ونمت في الشمس في جنب البرسيم، ولم تلتفت إليَّ الثيران أدنى التفات حتى رأيت أنني أستطيع أن آكل وأن أنام كما أشتهي.

وفي المساء دخل رجلان المرج، وقال أكبرهما للثاني: ألا ترى يا أخي أن نبيِّت الثيران هذه الليلة، فإنه يُقَال إنه يوجد في الغابة ذئاب؟ فأجابه: ذئاب! مَنْ حَدَّثك بهذه السخافة؟

فقال: ناس من مدينة ليجل، وقيل: إن حمارًا من تلك المدينة اخْتُطِف وافْتُرِس في هذه الغابة.

فأجاب: اسكت يا أخي، فإن كنت تعني حمار العزبة القريبة منا فإن أهلها غلاظ الأكباد، وربما كانوا هم الذين قتلوا الحمار من شدة الضرب، فقال: فلماذا إذن يقال إن الذئاب أكلته؟ فأجاب: لكيلا يُعرَف أنهم هم الذين قتلوه. فقال: على كل حال يحسن أن ندخل الثيران. فأجاب: افعل ما شئت يا أخي، فإنني لا أتمسك بالموافقة ولا بالمخالفة.

سمعت هذا منهما وأنا لم أتحرك من مكاني، وإن كنت كثير الخوف من أن يرياني، وكان البرسيم عاليًا يخفيني عن النظر، ولحسن الحظ لم تكن الثيران في الجهة التي أنا فيها، فقادوها إلى العزبة التي فيها أصحابها.

ولم أخفْ من تلك الذئاب لأن الحمار الذي تحدثوا بقتله لم يكن سواي، وأنا لم أحس أثرًا لأي ذئب في الغابة، فلذلك نمت ملء جفوني، وأتممت فطوري في الوقت الذي عادت فيه الثيران صباحًا إلى المرج، وكان يقودها كلبان ضخمان.

ولمحتهما بخفة حين كان أحدهما يبصرني وينبح بلهجة مهددة، وجرى نحوي فتبعه الآخر. ما العمل؟ وكيف أفر منهما؟ هُرِعت إلى جانب النهير وابتعدت عنهما، وسمعت صوت أحد الرجلين اللذين سمعتهما ليلًا ينادي الكلاب، واستمررت في سبيلي هادئًا متابعًا السير إلى أن وصلت إلى غابة أخرى لا أعرف اسمها، وأيقنت أنني بعدت عن العزبة وعن مدينة ليجل بنحو عشرة فراسخ وأنني نجوت الآن، لأنه ليس يعرفني هنا أحد، وأستطيع أن أظهر بغير خوف من أن يقودني أحد إلى سادتي.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.