عهد خزاعة وظهور عمرو بن لحي

ولما تولت خزاعة أمر مكة وصاروا أهلها، ظهر بنو إسماعيل وكانوا قلة، وكانوا على الحياد أثناء الحرب التي وقعت بين جرهم وخزاعة فلم يدخلوا في ذلك، فسألوهم السكنى معهم وحولهم فأذنوا لهم.

وأذنت خزاعة لبني إسماعيل لأنهم كانوا مستضعفين، ولأن بينهم وبين جرهم عداوة قديمة، وهي التي أخرجتهم من الحرم؛ فهي حليفتهم الطبيعية ضد جرهم. وهذا الحادث يدل على أن علاقات القبائل انطوت على نوعٍ فطري من الدبلوماسية.

ويظهر أن مضاض بن عمرو بن الحارث الذي كان لجأ هو وأولاده إلى قنونا وحلي لما رأى عودة بني إسماعيل إلى الحرم؛ طمع هو أيضًا في الرجوع إليه، ولعله حن إلى الوطن فأرسل إلى خزاعة يستأذنها في الدخول إلى مكة والإقامة بجوارهم، وذكر لهم أنه ورَّع قومه عن القتال ونهاهم عن سوء السيرة في الحرم واعتزل الحرب (أي إنه اختار الحياد في الاصطلاح الحديث).

ولكن خزاعة كانت أحزم من أن تنخدع لمضاض؛ لأن الفاتح لا يأمن لمن كان ينصح لقومه المغلوبين بالاستقامة ومكارم الأخلاق ليستتب ملكهم وتثبت أقدامهم؛ فهو أشد عداوةً للفاتح لأنه أبعد نظرًا وأشد حبًّا لوطنه، ولم تكن حال مضاض لتخفى على خزاعة وقد كان زعيم جرهم وخطيبهم، وهو الذي نصحهم عندما رأى سوء حالهم ولم يعتزلهم إلا حنقًا على مسلكهم الذي أنذرهم بسوء عاقبته، ولم يعتزلهم بغضًا فيهم؛ فهذا زعيم يُتقى شره ويُخشى خطره، وإن كان تقدم إلى خزاعة في لين جانب ورقة حاشية واعتذر إليهم بأنه لم يدخل الحرب ولم يعادِ خزاعة، ولكن خزاعة وضعت قاعدة استعمارية؛ وهي تحريم الحرم ومكة؛ بطحاءها وظواهرها، على كل جرهمي. وقال زعيمهم عمرو بن لحي، وهو ربيعة بن حارثة بن عمرو بن عامر، وحارثة هذا هو أخ لثعلبة الذي افتتح مكة وغلب جرهم على أمرها بعد مفاوضته. قال عمرو بن لحي المذكور لقومه: «من وجد منكم جرهميًّا قد قارب الحرم فدمه هدر!»

ويظهر أن خزاعة لم تكتف بهدر دماء كل جرهمي، بل أباحت أموالهم أيضًا؛ فقد نزعت إبل لمضاض من مراتعها في قنونا تريد مكة فخرج في طلبها حتى وجد أثرها قد دخلت مكة فمضى على الجبال من نحو أجياد١ حتى ظهر على أبي قبيس يتبصر الإبل في بطن وادي مكة، فأبصرها تُنحر وتُؤكل ولا سبيل إليها، فخاف إن هبط الواديَ أن يُقتل، فعاد أدراجه آسفًا، وقال قصيدة مشهورة، منها:
كأن لم يكن بين الحجون إلى الصفا
أنيس ولم يسمر بمكة سامر
بلى! نحن كنا أهلها فأزالنا
صروف الليالي والجدود العواثر
وبدلنا ربي بها دار غربة
بها الذيب يعوي والعدو المحاصر
فكنا ولاة البيت من بعد نابت
نطوف بهذا البيت والخير ظاهر

وهذه القصيدة تحوي أسماء الأماكن الشهيرة بمكة مثل واسط والمنحنى وذي الأراكة والحجون والصفا. وترديدها على لسان الزعيم المنفي يُشعر بصدق حسرته على وطنه، كما يذكر في معناه شاعر مصري في وقتنا هذا ضفاف النيل والجزيرة وعين شمس ومنيل الروضة وقصور الزمالك، أو كما يذكر البغدادي الرصافة والجسر وضفاف دجلة والكرخ، وكما يذكر شاعر باريس المحروم من الدخول فيها غاب بولون وفرساي وسان كلو وبولفار سان ميشل وشانزليزيه.

فالإنسان لا يتغير، والأدب والتاريخ على فطرته وصبغته في كل زمانٍ ومكان (راجع سيرة آخر بني سراج الأمير الأندلسي، لشاتوبريان).

ويظهر أن مضاض بن عمرو خرج إلى اليمن بعد أن يئس من دخول مكة وتأكد من زوال ملكهم. وقد عُللت هجرته بضياع الإبل.

ولما استتب الأمر لخزاعة وصاروا حُجَّاب الكعبة وولاة مكة تزوَّج لحي — وهو ربيعة بن حارثة بن عمرو — من فهيرة بنت عامر بن عمرو بن الحارث بن مضاض بن عمرو الجرهمي ملك جرهم، فولدت له عمرو بن لحي الذي صار له أكبر شأن في الوثنية الجاهلية.

ويظهر من هذا النص أن بعض الأميرات من نسل مضاض الجرهمي — وهو الملك المنفي الذي هاجر إلى اليمن بعد فقْد ملكه في مكة — بقين بها وتمت مصاهرة بين الفاتح والمغلوب فتزوج أمير من خزاعة بأميرة من جرهم، فوُلد لهما عمرو بن لحي الذي صار ملك مكة وبلغ بها من الشرف ما لم يبلغ عربي قبله ولا بعده في الجاهلية غير قصي أحد أجداد النبي — عليه الصلاة والسلام — ومؤسس مكة وبانيها ومشترعها.

إن ما ورد من الأخبار عن عمرو بن لحي في كتب التاريخ العربية قريب من الصدق؛ فهو ثمرة لزواج بيتين من بيوت الملك في مكة؛ فأمه حفيدة مضاض، وأبوه حفيد ماء السماء؛ فلا عجب أن جاء جامعًا لصفات العقل والحكمة وحسن السياسة، وقد ذهب شرفه في العرب كل مذهب — على حسب معقولية الجاهلية المنحطة.

وهو الذي سنَّ سنة إطعام الحاج بمكة، وعم جميع حاج العرب بثلاثة أثواب من برود اليمن؛ فهو أول من أطعمهم وكساهم؛ أي قام لهم بواجب الضيافة والرفادة، وقد قسم بين العرب في حطمة حطموها عشرة آلاف ناقة. وقالوا في وصفه غير ما تقدم: إنه «بحر البَحيرة ووصل الوصيلة وحمى الحام وسيَّب السائبة.»

وكان أمره بمكة مطاعًا لا يعصى في العرب، ولما استفحل أمر عمرو بن لحي — وكانت العرب بمكة ومن حولها قد تهاونوا في دينهم؛ وهو دين إبراهيم وإسماعيل وتساهلوا فيه — رأى عمرو بن لحي أن يتم سلطته عليهم بأن يشترع لهم شريعة ويبتدع لهم دينًا، ولعله رأى أن الدين القديم قد خَلِقَ، وتباعدت المسافة بين مصدره الأول وبين حالة أهل مكة وما حواليها! وكان عمرو بن لحي صاحب أسفار وجوَّاب آفاق، مطلعًا على أحوال الأمم المجاورة كالشام ومصر والعراق. ورأى أن الذي يجذب العرب الأقدمين إلى مكة حرمة البيت، ودين إبراهيم لم يبقَ منه إلا القليل وعدد من الحنفاء، وأن العرب إذا لم يرَوْا شيئًا ماديًّا غير الكعبة فلن يعيروها من الاحترام والاكتراث ما كانوا يعيرونها من قبل.

١  سميت كذلك لأنها جادت بالدماء يوم التقَوْا، وقطورا وقعيقعان سميت كذلك لتقعقع السلاح.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠