الفصل الثاني عشر

السلطان الغازي مراد خان الثالث

وضع الحماية على بولونيا

ولد هذا السلطان بالقسطنطينية في ٥ جمادى الأولى سنة ٩٥٣ﻫ (الموافق ٤ يوليو سنة ١٥٤٦)، وكانت فاتحة أعماله أن أصدر أمرًا بعدم شرب الخمر الذي شاع استعماله أيام السلطان السابق وأفرط فيه الجنود خصوصًا الانكشارية، فثار الانكشارية لذلك، واضطروه لإباحته لهم بمقدار لا يترتب منه ذهول العقل وتكدير الراحة العمومية. وأمر بقتل إخوته وكانوا خمسة ليأمن على الملك من المنازعة؛ إذ صار قتل الإخوة عادة تقريبًا. وفي أوائل سنة ١٥٧٥ ترك «هنري دي فالوا» — ملك بولونيا — مقرَّ حكومته عائدًا لفرنسا، ولما بلغ الباب العالي خبر سفره أوصى أشراف بولونيا بانتخاب «باتوري» — أمير ترنسلفانيا التابع للدولة العلية — ملكًا عليهم، فانتخبوه في أواخر السنة المذكورة، وبذلك صارت بولونيا نفسها تحت حمايتها.

هذا؛ وحصلت على حدود النمسا عدَّة مناوشات سال فيها الدماء بين الطرفين بدون إشهار حرب، وفي أواخر سنة ١٥٧٦ أمضيت هدنة سلم بين الباب العالي والإمبراطور «رودلف»١ الذي خلف (مكسمليان الثاني) لمدَّة ثماني سنوات تبتدئ من أوَّل يناير سنة ١٥٧٧. وعند بيان أملاك الدولة العلية بهذه المعاهدة ذكرت بولونيا ضمن الأقاليم التي للدولة حق السيادة عليها. ومما يؤيد أن مملكة بولونيا كانت تحت حمايتها استنجاد «باتوري» بها ضدَّ إغارات التتار على حدوده الشرقية، وتعهد الباب العالي بحمايتها بمعاهدة رسمية تاريخها ٣٠ يوليو سنة ١٥٧٧.

وكانت علاقات هذا السلطان مع فرنسا حسنة جدًّا، وكذلك مع جمهورية البندقية، فجدد لهما الامتيازات القنصلية والتجارية مع زيادة بعض بنود في صالحهما، أهمها أن يكون سفير فرنسا مقدَّمًا على كافة سفراء الدول الأخرى في المقابلات والاحتفالات الرسمية، حيث كثر توارد السفراء على بابه العالي للسعي في إبرام معاهدات تجارية تكون ذريعة في المستقبل للتداخل الفعلي، وفي أيامه تحصَّلت إيزابلا — ملكة الإنكليز — على امتياز خصوصي لتجار بلادها، وهي أن مراكبها تحمل العلم الإنكليزي، وكان لا يجوز لها ذلك قبلًا، بل كانت السفن على اختلاف أجناسها ما عدا سفن البندقية لا تدخل إلى موانئ الدولة العلية إلا تحت ظل العلم الفرنساوي ليس إلا كما قضت بذلك العهود التي أُبرمت مع السلطان سليمان وابنه السلطان سليم الثاني، وتجدَّدت في أوائل حكم هذا السلطان.

وفي سنة ١٥٧٨ حصلت فتنة داخلية في مملكة مراكش بالمغرب الأقصى ونازع زعيمها السلطان في الملك، وحصلت بينهما عدَّة وقائع مهمة، وأخيرًا استنجد سلطانها بالعثمانيين، واستعان مدَّعي الملك بالبرتغاليين، فأوعزت الدولة أو بالحري محمد باشا صقللي لوالي طرابلس بإنجاد سلطانها الشرعي فأسرع بمساعدته. والتقى الترك والبرتغال بالقرب من محل يقال له القصر الكبير، وكان يومًا مشهودًا دارت فيه الدائرة على البرتغال وقتل فيه رئيس الثائرين المستنجد بهم. وبعد تمام النصر وإعادة الأمن والسكينة إلى ربوع مراكش عادت الجيوش العثمانية حاملة ما أغدق إليها من الهدايا. وبذلك دخلت مملكة مراكش ضمن دائرة نفوذ الدولة، وصار شمال أفريقيا بأجمعه تابعًا لها تمامًا أو خاضعًا لنفوذها، ولم يبقَ لها في عصرنا هذا إلا ولاية طرابلس والسيادة الاسمية على مصر، واستولت فرنسا على تونس والجزائر، وصارت مراكش ميدان مسابقة لدسائس الأجانب تسعى كل دولة في ازدياد نفوذها بها، وبعبارة أخرى لابتلاعها، فلا حول ولا قوَّة إلا بالله.

وفي هذه السنة ابتدأت المخابرات بين الدولة وإسبانيا للوصول إلى الصلح. وبعد أن استمرت نحو خمس سنين تم الصلح بينهما، لكن لم يمنع ذلك القراصنة من الطرفين من نهب السفن التجارية وسبي واسترقاق من بها من النساء والرجال، حتى كان يستعدُّ للسفر في البحر الأبيض المتوسط كما يستعدُّ لرحلة حربية لعدم وجود الأمن وكثرة القراصنة بما لم يسبق له مثيل؛ لأن كلًّا من الطرفين كان يعتبر غزو سفن الطرف الآخر من الواجبات الدينية والقربات المشروعة.

محاربة العجم ودخول العثمانيين مدينة تبريز رابع دفعة

هذا؛ وأهمُّ ما حصل في أيام السلطان مراد الثالث محاربة بلاد العجم بناءً على إيعاز الصدر الأعظم محمد باشا صقللي وانتهاز فرصة الاضطرابات الداخلية بها، وذلك أنه لما توفي الشاه طهماسب سنة ٩٨٤ﻫ (الموافقة سنة ١٥٧٦م) تولى بعده ابنه حيدر، وقتل بعد بضع ساعات قبل دفن أبيه ودفنا معًا، ثم تولى بعده إسماعيل بن طهماسب، وتوفي مسمومًا سنة ٩٨٥، وخلفه أخوه محمد خدابنده، وكانت البلاد منقسمة عليه، فأرسلت الجيوش السلطانية لمحاربته وفتح ما تيسر من بلاده، وجعل لاله مصطفى باشا قائدًا لها، فسار بجيوشه قاصدًا إقليم الكرج٢ من بلاد الجركس في أواخر سنة ١٥٧٧م، وكانت تابعة إلى مملكة العجم، وفتحها واحتل مدينة تفليس — عاصمة الكرج — بعد أن انتصر على جنود الشاه وتغلب على قائدهم المسمى دقماق بالقرب من حصن «جلدر» في ٨ أغسطس سنة ١٥٧٨، وعين أمراء الكرج حكامًا (سناجق) من قبل الدولة، وبعد أن قهر ثانيًا جيوش العجم في ٨ سبتمبر من السنة المذكورة عاد مصطفى باشا وجيوشه إلى مدينة طرابزون لتمضية فصل الشتاء الذي لا يمكن استمرار القتال في غضونه لشدة البرد وتراكم الثلوج في هذه الأصقاع. وقسمت بلاد الكرج إلى أربعة أقسام، وهي: شيروان، وتفليس، وتكوَّن القسمان الباقيان من بلاد الكرج الأصلية. وحصنت مدينة قارص بكيفية جعلتها أمنع معاقل الدولة على الحدود، وما فتئت كذلك حتى احتلها الروس سنة ١٨٧٧، وعين لكل منها حاكم عام (بكلر بك)، وفي أواسط الشتاء أتت أربعة جيوش جرارة تحت إمرة الأمير حمزة ميرزا، وهاجمت بلاد شيروان من كل فجٍّ حتى اضطر حاكمها عثمان باشا إلى إخلاء مدينة شيروان والاحتماء بمدينة «دربند».

وكذلك حاصر الأعجام مدينة تفليس نفسها ولم يقووا على استرجاعها لثبات حاميتها العثمانية حتى أتى إليها المدد ورفع عنها الحصار عنوة سنة ١٥٧٩. وفي غضون ذلك قتل الصدر الأعظم محمد باشا صقللي الذي حافظ على نفوذ الدولة بعد موت السلطان سليمان وتمكن بسياسته ودهائه من إبرام الصلح مع دول أوروبا المعادية لها، وأنشأ عمارة بحرية بعد واقعة «ليبنته»، وفتحت جزيرة قبرص بتعليماته وإرشاداته، وكوفئ على خدماته الجليلة بالقتل لا لذنب جناه أو جناية ارتكبها، بل هي دسائس حاشية السلطان قضت عليه بالموت غدرًا تبعًا لدسائس الأجانب الذين لا يروق في أعينهم وجود مثل هذا الوزير يدير دولاب الأعمال على محور الاستقامة، فدسوا إليه من قتله تخلصًا من صادق خدمته للدولة، فكان موته ضربة شديدة ومحنة عظيمة، لا سيما وقد كثر بعده تنصيب وعزل الصدور، فعين أوَّلًا من يدعى أحمد باشا، ثم عزل في أغسطس سنة ١٥٨٠، وعين بعده سنان باشا — أحد القوَّاد المشهورين وأحد رؤساء الجيش المحارب في بلاد الكرج — وتولى قيادة هذا الجيش بعد موت قائده العام مصطفى الذي قيل إنه انتحر مسمومًا لعدم حصوله على منصب الصدارة، ولكنه عزل من منصبه بعد قليل ونُفي إلى خارج البلاد، وتولى مكانه «سياوس باشا» المجري الأصل في الصدارة العظمى وفرهاد (أو فرحات) باشا — أحد القوَّاد العظام — قائدًا عامًّا للجيش المحارب في الكرج، ولم يأتِ هذا القائد بأعمال تذكر لعدم انقياد الانكشارية وامتثالهم لأوامر رؤسائهم.

أما عثمان باشا — حاكم إقليم شيروان — فسار إلى فتح بلاد «طاغستان»٣ على شاطئ بحر الخزر، وبعد أن أتم فتحها عقب موقعة عظيمة انتصر فيها على الأعجام نصرًا مبينًا في ٩ مايو سنة ١٥٨٣ سار بطريق البر إلى بلاد القرم مخترقًا جبال «قاف» أو القوقاز وسهول روسيا الجنوبية لعزل خانها؛ عقابًا له على امتناعه عن إرسال المدد إلى الدولة العلية لمحاربة العجم، فوصل إليها بعد أن عانى من المشقات أقصاها ومن الصعوبات منتهاها لوعورة الطريق ومناوشة الروس له إلى مدينة «كافا» — عاصمة الخان محمد كراي — فجمع الخان جيشًا عظيمًا من الفرسان القوزاق المشهود لهم بالبسالة والإقدام، وحاصر عثمان باشا وجيوشه التي أضناها التعب وأنهكها السير. ولولا عصيان أخيه إسلام كراي عليه لوعده بالإمارة من قبل الدولة العلية وتفرُّق جيوشه من حوله وقتله غدرًا بدسيسة أخيه لانتصر على العثمانيين، لكن خانه أخوه ودسَّ إليه من قتله طمعًا في الإمارة سنة ١٥٨٤، وبعد ذلك رجع عثمان باشا إلى الآستانة برًّا وقوبل بكل تكريم وإعظام. وبعد أيام قلائل عُيِّنَ صدرًا أعظم بدل سياوس باشا المجري وسر عسكر الجيش الكرج، وكان تعيينه في سنة ٩٩٢ﻫ.

فسار في جيش عرمرم مؤلف من مائتين وستين ألف مقاتل قاصدًا بلاد أذربيجان فاخترقها بدون كثير مقاومة، ثم قصد مدينة تبريز عاصمة العجم فدخلها بعد أن انتصر على حمزة ميرزا، وترك فيها حامية قوية. وبعد أن استمرت الحرب سجالًا بين الدولتين نحو ست سنوات توفي في خلالها الصدر الأعظم عثمان باشا — سر عسكر الجيش — تم الصلح وأُمضِيَ بينهما في ٢١ مارس سنة ١٥٨٥ على أن تتنازل العجم للدولة العثمانية عن إقليم الكرج وشيروان ولورستان وجزء من أذربيجان ومدينة تبريز، وتولى بعده خادم مسيح باشا صدرًا أعظم سنة ٩٩٣. وفي السنة التالية أُعيد سياوس باشا إلى هذا المنصب الخطير، وبذلك هدأت الأحوال وانقطعت الحروب على سائر حدود المملكة تقريبًا.

إلا أن هذه السكينة لم تكن لتُرضي الانكشارية الذين كانوا يفضلون استمرار الحروب للنهب والسلب وارتكاب ما لا خير فيه، فكانت إذا انقطعت الحروب تمرَّدوا وارتكبوا هذه القبائح في بلاد الدولة المعسكرين بها، بل وفي نفس الآستانة. فلما بلغهم أن المخابرات سائرة بين الدولة والعجم للوصول إلى الصلح ثاروا بالقسطنطينية وطلبوا تسليم الدفتردار (ناظر المالية) ومحمد باشا بكلر بك الرومللي لقتلهما بدعوى أنهما أرادا أن يصرفا إليهم نقودًا ناقصة العيار وحاصروهما في منزلهما إلى أن قتلوهما شر قِتلة، ولم يقوَ السلطان على منعهم. وتمرَّدوا مرة أخرى سنة ١٥٩٣ في الآستانة وأخرى في مدينة بود وقتلوا واليها. وفي القاهرة وفي تبريز مما يطول شرحه. ووصلت بهم القحة إلى آخرها؛ ولذلك أشار سنان باشا الذي أعيد إلى منصة الوزارة في سنة ٩٩٧ بإشغالهم بمحاربة بلاد المجر، وأوعز إلى حسن باشا والي بلاد البشناق (بوسنة) أن يجتاز حدود بلاد المجر إعلانًا للحرب، لكن هل يرجى نجاح أو فلاح حقيقي من جيوش بلغ عندها عدم النظام الدرجة القصوى حتى استطالت لقتل الولاة وعزل الحكام؟ كلا ولو كان قائدها الإسكندر المقدوني أو إبراهيم باشا المصري أو نابليون الفرنساوي، (ورب معترض يعترض علينا في تسمية إبراهيم باشا بالمصري مع أنه لم يولد بها، فنجاوبه أن إبراهيم باشا نشر الراية المصرية في بلاد العرب والشام وجنوب الأناطول والسودان، وانتصر بالمصريين لا بغيرهم، ولم يكن ذلك منه إلا لإعلاء شأن الوطن المصري واستقلاله في الداخل ونشر نفوذه في الخارج، ولذلك حق لنا أن نسميه المصري بل المصري الوحيد بعد والده محمد علي باشا الكبير.)

ولنرجع إلى ذكر حروب الدولة مع المجر فنقول: إن الحرب كانت تارة لأحد الفريقين وطورًا للآخر، فقتل حسن باشا — والي الهرسك — وانهزم والي «بود» وفتحت جيوش النمسا التي انحازت إلى المجر عدَّة قلاع عثمانية، ثم استردها سنان باشا — الصدر الأعظم — سنة ١٥٩٥. وفي هذا الموقع يجب علينا وعلى كل عثماني التأسف والتحسر على عدم خروج السلطان بنفسه إلى الحرب وتحجبه عن أعين جيوشه وعدم قيادتهم بذاته الشريفة إلى ساحات النصر، فلولا ذلك لكانت الغلبة دائمًا لهم بإذنه تعالى؛ فقد عوَّدهم عز وجل النصر على الأعداء في زمن أجداده سليمان وسليم الأول ومن قبلهم؛ لأن وجود الخليفة الأعظم في رأس جيوشه يبثُّ فيهم روحًا جديدة فيتَّحِدُون معه قلبًا وقالبًا، ويسيرون معه إلى النصر المبين والفوز العظيم. وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله!

ومما زاد أحوال المملكة ارتباكًا إشهار الفلاخ والبغدان وترنسلفانيا العصيان بالاتحاد، وتحالفهم مع رودلف الثاني — ملك النمسا — وإمبراطور ألمانيا على محاربة الدولة والحصول على الاستقلال، فسار إليهم الصدر الأعظم سنان باشا في سنة ١٥٩٥، ودخل مدينة بوخارست — عاصمة الفلاخ — عنوة، ثم انتصر عليه «مخائيل» — أمير الفلاخ — الملقب في كتب الإفرنج بالشجاع، ودخل مدينة «ترجوفتس» وقتل حاميتها ورئيسها، فأخذ العثمانيون في الانسحاب والتقهقر خلف نهر الدانوب، وتبعهم مخائيل الفلاخي، وانتصر عليهم مرة ثانية بالقرب من مدينة «جورجيوا» عند عبورهم النهر، وفتح المدينة وعدة مدائن أخرى أهمها مدينة «نيكوبلي».

وفي هذه الأثناء ولي فرهاد باشا منصب الصدارة في سنة ٩٩٩، ثم أعيد سياوس باشا ثالثًا إليها سنة ١٠٠٠، ثم أصيب السلطان بداء عياء، وتوفي مساء ٨ جمادى الأولى سنة ١٠٠٣ (الموافق ١٩ يناير سنة ١٥٩٦) وله من العمر خمسون سنة، وكانت مدة ملكه إحدى وعشرين سنة تقريبًا، وكان شاعرًا مجيدًا فطنًا لبيبًا، إلا أنه كان كثير الميل لاقتناء الجواري الحسان عاملًا بمشورتهن، وكان من ضمن حظياته جارية بندقية الأصل من عائلة شهيرة بها اسمها «بافو» سباها قراصين البحر وبِيعتْ في السراي السلطانية وسميت صفية، اصطفاها السلطان لنفسه، وتدخلت كثيرًا في السياسة الخارجية، وساعدت بلادها الأصلية كثيرًا، وهي والدة السلطان محمد الثالث.

١  هو ابن مكسمليان، ولد في مدينة ويانة سنة ١٥٥٢، وتعين ملكًا لبلاد المجر سنة ١٥٧٦، ثم ملكًا للنمسا، ثم انتخب إمبراطورًا لألمانيا سنة ١٥٧٦. وكان ضعيفًا مشتغلًا بالكيمياء والفلك، قهره الترك أكثر من مرة. وفي سنة ١٦١١ عزله أخوه ماتياس، الذي انتخب إمبرطورًا بعده، وتوفي رودلف سنة ١٦١٢.
٢  الكرج أو بلاد كرجستان إقليم واقع في جنوب جبال القوقاز، ويحده غربًا البحر الأسود، وشرقًا إقليم طاغستان، وجنوبًا بلاد أرمينيا. وتغلبت عليها أيدي جميع الفاتحين بآسيا؛ ففتحها العرب في خلافة مروان الثاني، ثم قامت بها حكومة مستقلة، ثم أغار عليها جنكيز خان وتيمور الأعرج، واستولى عليها العثمانيون مدة، وأخيرًا ألحقت بمملكة الروس، ولم تزل تابعة لها حتى الآن.
٣  طاغستان ومعناها البلاد الجبلية: إقليم بآسيا واقع شرقيَّ بلاد كرجستان، ومحصور بين بحر الخزر وجبال القوقاز، كان تابعًا للعجم، ثم تنازل عنه لحكومة الروسيا سنة ١٨١٦. أهم مدنه مدينة باكو الواقعة على بحر الخزر، والشهيرة بمعادن زيت البترول. وقد أُنشئت منها حديثًا طريق حديدية تصل إلى ثغر باطوم على البحر الأسود مارة على مدينة تفليس لتسهيل نقل البترول وتصديره إلى جميع جهات الدنيا.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.