الفصل الثاني والعشرون

السلطان الغازي مصطفى خان الثاني

ابن السلطان محمد الرابع المولود في ٨ ذي القعدة سنة ١٠٧٤ (الموافق ٢ يونيو سنة ١٦٦٤)، وكان متصفًا بالشجاعة وثبات الجأش، ولذلك أعلن بعد توليته بثلاثة أيام رغبته في قيادة الجيوش بنفسه، فسار إلى بلاد بولونيا مستعينًا بفرسان القوزاق، وانتصر على البولونيين عدَّة مرات، ولولا ما لاقاه من الدفاع أمام مدينة لمبرج لتقدَّم كثيرًا، لكن كان هذا الحصن المنيع من أكبر العوائق لاستمرار فتوحاته، ومن جهة أخرى حارب الروس واضطرهم لرفع الحصار عن مدينة آزاق ببلاد القرم التي حاصرها بطرس الأكبر١ لتكون ثغرًا لبلاده على البحر الأسود؛ إذ كانت قبائل القوزاق تحول بين هذا البحر وبين بلاده، فرفع الحصار عنها رغم أنفه في أكتوبر سنة ١٦٩٥ معللًا نفسه بمعاودة الكرَّة عليها عند تهيؤ الأسباب.

وبعد ذلك أغار السلطان بجيوشه ثانيًا على بلاد المجر وفتح حصن «لبا» عنوة، وهزم الجنرال «فتراني» في موقعة لوجوس، وقتل من عساكره ستة آلاف جندي وأخذه أسيرًا، وقتله في ٢٢ سبتمبر سنة ١٦٩٥ (الموافق ١٢ صفر سنة ١١٠٧). وفي سنة ١٦٩٦ فاز السلطان فوزًا مبينًا على منتخب «ساكس» في موقعة أولاش. وبعد ذلك تقلد البرنس «أوجين دي سافوا» — القائد الشهير — قيادة الجيش النمساوي؛ فأعمل الفكرة في عدم ملاقاة الجيش العثماني في الأراضي السهلة، بل حاوله مدَّة بدون أن يمكن السلطان من مهاجمته حتى فاجأه هو أثناء عبور الجنود العثمانية لنهر «تيس»، وعدم استعدادها للدفاع بالقرب من قرية صغيرة اسمها زينتا، فقتل منهم عددًا عظيمًا من ضمنهم الصدر الأعظم الماس محمد باشا، وغرق منهم في النهر أكثر ممن قتل، ولولا وجود السلطان على الضفة الأخرى لسقط في أيديهم أسيرًا. وكان ذلك في ٢٥ صفر سنة ١١٠٩ (الموافق ١١ سبتمبر سنة ١٦٩٧)، ثم تبعهم البرنس أوجين ودخل بلاد البوسنة فاتحًا، وعين بعد ذلك عموجه زاده حسين باشا كوبريلي صدرًا أعظم.

وفي أثناء اشتغال السلطان ببلاد المجر عاد بطرس الأكبر الروسي لفتح ميناء آزاق لأهميتها لمملكته، فدخلها في خلال سنة ١٦٩٦ ولم تزل تابعة للروسيا حتى الآن، فكانت الدولة في خطر شديد من جهتي الروسيا والنمسا، لكن أوقف الصدر الأعظم كوبريلي حسين باشا البرنس أوجين في سيره وألزمه التقهقر أمامه حتى أخلى بلاد البوسنة ورجع إلى ما وراء نهر «ساف»، واستردَّ الأميرال البحري العثماني الملقب «مزومورتو» جزيرة ساقز بعد أن انتصر دفعتين على مراكب البندقية، ثم ابتدأت المخابرات للوصول إلى الصلح، فتداخل ملك فرنسا لويس الرابع عشر، وأراد أن يدخل الدولة في معاهدة «ريسويك»٢ فلم تقبل؛ لعلمها أن جميع الدول يد واحدة عليها، ولو أظهرت لها إحداها التودُّد فذلك لم يكن إلا لغاية كامنة في النفس، والتاريخ الحالي شاهد عدل.

وبعد مخابرة طويلة أُمضِيتْ بين الدولة العلية والنمسا والروسيا والبندقية وبولونيا معاهدة كارلوفتس في ٢٤ رجب سنة ١١١٠ (الموافق ٢٦ يناير سنة ١٦٩٩).

فتركت الدولة بلاد المجر بأجمعها وإقليم ترنسلفانيا لدولة النمسا، وتنازلت عن مدينة آزاق وفرضتها للروسيا، فصار لها بذلك يد على البحر الأسود، وزادت أهمية جوارها للدولة العلية أضعاف ما كانت عليه من قبل، وردَّت لمملكة بولونيا مدينة «كامينك» وإقليمي «بودوليا» وأوكروين، وتنازلت للبندقية عن بحيث جزيرة مورا إلى نهر «هكساميلون» وإقليم دلماسيا على البحر الأدرياتيكي بأجمعه تقريبًا، واتفقت مع النمسا على مهادنة خمس وعشرين سنة، وأن لا تدفع هي أو غيرها شيئًا للدولة العلية على سبيل الجزية أو مجرَّد الهدية. وبهذه المعاهدة فقدت الدولة جزءًا ليس بقليل من أملاكها بأوروبا، وزادت أطماع الدول في بلادها كما سيأتي مفصلًا.

ويمكننا القول بأن الاتفاق قد تمَّ من ذلك التاريخ بين جميع الدول — إن لم يكن صراحة فضمنًا — على الوقوف أمام تقدُّم الدولة العلية أولًا ثم تقسيم بلادها بينهم شيئًا فشيئًا، وهو ما يسمونه في عرف السياسة بالمسألة الشرقية المبنية على الخوف من انتشار الدين الإسلامي وحلوله محل الدين المسيحي ليس إلا. أما ما يسترون خلفه غاياتهم من الدفاع عن حقوق الأمم المسيحية الضعيفة الخاضعة للدولة فمما لم يعد أحد يغترُّ به.

وبعد إتمام هذه المعاهدة التي ربما كانت أوخم عاقبة لولا استظهار كوبريلي حسين باشا على البرنس أوجين — قائد الجيوش النمساوية في بلاد البوسنة — وجه هذا الوزير اهتمامه إلى الأمور الداخلية والشئون المالية والأحوال العسكرية مما لا قوام لأيِّ دولة إلا بانتظامها وتقويم المعوجِّ منها، فأتى لكل منها بالدواء الكافي والعلاج الشافي، وترك كثيرًا من الأموال المتأخرة على الأهالي — لا سيما المسيحيين منهم — حتى لا يجد منهم المفسدون المضلون نصراء الأجانب وسماسرتهم أذنًا صاغية لدسائسهم الإيهامية ووساوسهم الشيطانية التي يسلمون بها بلادهم للأجانب طمعًا في مال أو جاه لن يكونوا بالغيه، ولله في خلقه آيات.

ثم استقال هذا الوزير المصلح في ١٢ ربيع الآخر سنة ١١١٤ (الموافق ٥ سبتمبر سنة ١٧٠٢)، وعين مكانه في منصب الصدارة «دال طبان مصطفى باشا»، وكان جنديًّا ميالًا للحرب؛ ولذلك لم يَسِرْ على خطة سلفه من إصلاح الشئون الداخلية وتنظيم البلاد وإنشاء الطرق العمومية وغيرها من الأعمال والأشغال العمومية، وعدم إضاعة النفوس والأموال في الحروب، وإضافة البلاد لبعضها بدون إصلاح أو تنظيم اكتفاءً بما يؤخذ من الغنائم وقت الحرب، بل أراد أن يخرق عهدة كارلوفتس مع حداثتها ويثير الحرب على النمسا، ولشعور الأهالي والجنود بمضارِّ هذه السياسة على الدولة لما وراءها من تألب الدول عليها ثانيًا، وأخذ بعض بلادها، تذمروا ضدَّ الوزير، واشترك معهم بعض الجنود، وطلبوا من السلطان عزله؛ فأقاله في ٦ رمضان سنة ١١١٤ (الموافق ٢٦ نوفمبر سنة ١٧٠٢)، وتعين محله «رامي محمد باشا»، فسار على أثر كوبريلي حسين باشا، وشرع في إبطال المفاسد ومعاقبة المرتشين ومنع المظالم؛ فأهاج ضده أرباب الغايات، وكثير عدادهم، وأثاروا عليه الانكشارية لميلهم بالطبع إلى الهياج للسلب والنهب وهتك الأعراض؛ فطلبوا عزله من السلطان فامتنع وأرسل لقمعهم فرقة من الجنود؛ فانضمت إلى الثائرين، وعزلوا السلطان مصطفى الثاني في ٢ ربيع الآخر سنة ١١١٥ (الموافق ١٥ أغسطس سنة ١٧٠٣) بعد أن حكم ٨ سنوات و٨ شهور، وبقي معزولًا إلى أن توفي في ٢٢ شعبان من السنة المذكورة (الموافق ٣١ دسمبر سنة ١٧٠٣م) وعمره أربعون سنة تقريبًا، وأقاموا مكانه بعد عزله أخاه.

١  ولد هذا الإمبراطور الشهير بمدن الروسيا سنة ١٦٧٢، وتولى الملك سنة ١٦٨٢؛ فنازعه أخوه الأكبر «أيوان»، وأخته صوفيا. وفي سنة ١٦٨٩ استقل بالملك بعد استقالة أخيه، وحجز أخته في أحد الأديرة. ومن ذلك الحين أخذ في إصلاح داخليته، ثم سافر إلى ممالك أوروبا سنة ١٦٩٧ للنظر في نظاماتها، وتقليد ما ينطبق منها على عوائد بلاده، وعاد إلى موسكو بعد سنة، وأبطل جيش «الاسترلنز» الذي كان أشبه بعساكر الانكشارية وجماعات المماليك بمصر، وأسَّس مدينة سان بطرسبورج، ونقل إليها عاصمة أملاكه، وحارب شارل الثاني عشر — ملك السويد — ومملكة العجم، وأخذ منها عدة ولايات مهمة. وتوفي في ٨ فبراير سنة ١٧٢٥، وخلفته زوجته كاترينة الأولى.
٢  قرية ببلاد هولاندا أُمضيت فيها في ٢٠ سبتمبر سنة ١٦٩٧ معاهدة بين فرنسا من جهة وألمانيا وإسبانيا وإنكلترا وهولاندا من جهة أخرى؛ وبمقتضاها اعترفت الدول بامتلاك فرنسا لمدينة ستراسبورج وبلاد الإلزاس.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.