الفصل التاسع والعشرون

السلطان الغازي مصطفى خان الرابع

وأقيم بعده مصطفى الرابع، ابن السلطان عبد الحميد الأوَّل المولود سنة ١١٩٣ﻫ (الموافقة سنة ١٧٧٩م)، وكلف المفتي بتبليغ السلطان سليم خبر عزله، فذهب إليه وبلغه ذلك مُظْهِرًا أسفه من هذه الحادثة الجبرية، فقبل السلطان وذهب إلى سرايه الخصوصية، وتفرَّق الجنود النظامية شذر مذر، وأُهمل هذا المشروع الجليل لعدم موافقته لأغراض الانكشارية ومن حازبهم.

ولم يكن السلطان مصطفى إلا كآلة يديرها مبغضو النظام الجديد كيف شاءوا تبعًا لأهوائهم، فثبت الوزراء الذين لم يُقتلوا في الثورة في وظائفهم، واعتمد تعيينَ قباقجي أوغلي حاكمًا لجميع قلاع البوسفور، فأعاد الانكشارية قُدُورَهم إلى ثكناتهم دلالة على ارتياحهم مما حصل وخلودهم إلى الراحة والسكينة.

ولما وصلت أنباء هذه الثورة إلى الجيوش العثمانية المشتغلة بمحاربة الروس عند نهر الطونة شَمِلَ الانكشارية السرور لإبطال النظام الجديد، ولما رأوا من قائدهم العام — وهو الصدر الأعظم حلمي إبراهيم باشا — عدم الاستحسان لما حصل قتلوه وأقاموا مكانه جلبي مصطفى باشا فوقع الفشل في الجيوش، ولولا وجود أغلب جيوش الروسيا في ألمانيا لمحاربة الإمبراطور نابليون الذي كانت تخرُّ عروش الملوك أمامه سجدًا لكانت نتائج هذه الحروب أوخم مما سبقها، ومن حسن الحظ أيضًا أن وصل في أثناء ذلك خبر انتصار نابليون على الروس ومحالفيهم في واقعة «فريدلاند»١ في ٦ ربيع الثاني سنة ١٢٢٢ (الموافق ١٤ يونيو سنة ١٨٠٧)، فتقهقرت الجنود الروسية المحتلة لولاية البغدان من غير ما حرب ولا قتال.
وعقب ذلك حصل الصُّلح بين فرنسا والروسيا بمقتضى معاهدة «تلسيت»٢ في أوَّل جمادى الأولى سنة ١٢٢٢ (الموافق ٧ يوليو سنة ١٨٠٧) التي جاء بالبند الثاني والعشرين وما بعده منها أن الروسيا تكفُّ عن محاربة الدولة حتى يتوسط نابليون بين الطرفين، وأنه بمجرَّد ما أُمضِيت الهدنة الابتدائية تخلي جيوش الروسيا ولايتي الأفلاق والبغدان بدون أن تدخلها الجيوش العثمانية حتى يتمَّ الصلح نهائيًّا، وجاء في المعاهدة السرِّيَّة التي اتفق عليها نابليون وإسكندر الأوَّل قيصر الروسيا أنه إن لم يقبل الباب العالي توسُّط فرنسا بسبب الحوادث الأخيرة التي حدثت بالآستانة أو إن لم يتمَّ المقصود بكيفية مرضية بعد قبول هذا التوسط بخمسة وثلاثين يومًا فتتحد فرنسا مع الروسيا على سلخ جميع الولايات العثمانية بأوروبا ما عدا الآستانة وما حولها، وتقسيمها فيما بينهما مع إرضاء النمسا بجزء يسير، وكيفية ذلك التقسيم أن يكون لفرنسا بلاد بوسنة وألبانيا (الأرنئود) وأبيروس وبلاد اليونان ومقدونيا، وللنمسا بلاد الصرب، وللروسيا الأفلاق والبغدان والبلغار وإقليم تراس لغاية نهر ماريتسا (راجع مؤلف المسيو لافاليه على تاريخ الدولة العلية).

ولا يخفى ما في هذه المعاهدة من الإضرار بحقوق الدولة العلية، والتخلي عنها وتركها بمفردها أمام الروسيا، رغمًا عن وعود فرنسا السابقة التي كانت سببًا في إثارة هذه الحرب، وناهيك عن ما جاء في المعاهدة السرِّية من تقسيم الأملاك المحروسة، فيظهر للمطالع أن كل وعود الأجانب للشرقيين وعود عرقوبية وسراب كاذب يحسبه الظمآن ماءً، وإن إظهارهم لنا الولاء والصداقة لم يكن إلا لنوال أمانيهم والفوز بغاياتهم، فالعاقل من لم يتمسَّك بذيل وعودهم ولا يخالج فكره أن دولة أوروبية تودُّ خيرًا أو تبغي صلاحًا لدولة أو أمة شرقية مطلقًا؛ والحوادث التاريخية التي ذكرت وستذكر في هذا الكتاب أكبر شاهد، فلعلها تكون عبرةً لمن تذكَّر.

هذا؛ ثم أرسل نابليون في ٣ جمادى الأولى (الموافق ٩ يوليو) الجنرال «جلليمينو» أحد أركان حربه إلى الجيوش العثمانية والروسية المتحاربة لتبليغهم المعاهدة المذكورة، وعرض توسُّط الدولة الفرنساوية عليهم، فقبل الفريقان بذلك. وفي ١٩ جمادى الثانية (الموافق ٢٤ أغسطس) أُمضيت بينهما بحضور المندوب الفرنساوي هدنة ابتدائية، ومع ذلك فلم تُخْلِ الروسيا ولايتي الأفلاق والبغدان، وهو أوَّل إخلال بشروط معاهدة تلسيت؛ ولذا لم يمكن الفريقين أن يتفقا على شروط الصلح النهائي، لكن لم يستأنف القتال إلا بعد سنتين لاشتغال كل فريق منهما بما هو أهمُّ من ذلك.

ولنرجع إلى ذكر ما حصل في الآستانة بعد نجاح ثورة قباقجي أوغلي فنقول: إنه لم يمضِ قليل حتى وقع الخلاف بين رؤساء الثورة، فاتحد أولًا قباقجي أوغلي مع المفتي على عزل القائم مقام مصطفى باشا، فعُزِل وأُبعِد إلى خارج البلاد، وأقيم مكانه من يدعى طاهر باشا، ثم عزل لرغبته المحافظة على حقوق وظيفته، وسافر إلى روستجق، والتجأ إلى حاكمها مصطفى باشا البيرقدار، وكان هذا الأخير من محازبي السلطان سليم ويودُّ إرجاعه لمنصة الأحكام، فكاشف بذلك جلبي مصطفى باشا — الصدر الأعظم — وباقي الوزراء، وأقنعهم بوجوب مجازاة المفتي وقباقجي مصطفى على تهييج الجنود الغير المنتظمة وعزل السلطان والاستئثار بالسلطة، فوافقه على هذا الأمر كل من كاشفهم به، وأصدر الصدر حكمًا على قباقجي مصطفى قاضيًا بإعدامه، ووكل على تنفيذه أحد رجال المؤامرة واسمه حاجي علي، وهو تعهَّد بالقبض عليه عنوة، وسار إلى الآستانة في مائة فارس بينما كان البيرقدار قاصدها في ستة عشر ألف جندي عن طريق أدرنة، ولما وصل حاجي إلى ضواحي الآستانة علم أن قباقجي مصطفى مقيم في قصر له خارج المدينة فهاجمه وقتله، ثم أبرز لجنوده حكم الصدر الأعظم، وأخبرهم أنه عُيِّن قائدًا لهم؛ فلم يقبلوا بذلك، بل أحاطوا به وبمن معه من الفرسان وكادوا يأسرونه لولا ما أظهره من الشجاعة التي تمكَّن بها من التخلص واللحاق بالبيرقدار، وكان قد وصل هو والصدر الأعظم إلى الآستانة وعسكر خارجها.

ولما علم السلطان بهذه الوقائع خَشِيَ من تعدِّي الثورة عليه ووصول ضررها إليه، وأمر بعزل المفتي وصرف جنود قباقجي مصطفى الغير المنتظمة التي عضدته على عزل السلطان سليم، فأظهر البيرقدار الاكتفاء بما حصل ولم يكاشف أحدًا بعزمه على إعادة السلطان سليم إلى عرش الخلافة العظمى، وأشاع أنه عازم على العودة إلى روستجق، لكن في صبيحة ٤ جمادى الأولى سنة ١٢٢٣ (الموافق ٢٨ يونيو سنة ١٨٠٨) أُلْقِيَ القبض على شلبي مصطفى باشا — الصدر الأعظم — وسار بجيوشه إلى السراي السلطانية، وطلب إرجاع السلطان سليم الثالث إلى الملك، فأمر السلطان مصطفى بقتله وإلقاء جثته إلى الثائرين كي يكفُّوا عن الثورة لما يعلموا أن الذي يريدون إرجاعه قد دخل في خبر كان، لكن أتى الأمر على عكس ما كان يؤمِّل، فقد زاد الثائرون هياجًا ونادوا على الفور بعزل السلطان مصطفى الرابع وحجزه في نفس السراي التي كان محجوزًا بها السلطان سليم، فعزل بعد أن حكم ثلاثة عشر شهرًا، وقتل في سرايه بعد ذلك بقليل.

١  مدينة صغيرة ببلاد بروسيا الشرقية، لا يتجاوز عدد سكانها أربعة آلاف نسمة. واشتهرت بانتصار نابليون الأول بها على جيوش الروس.
٢  قرية بشرق بروسيا على نهر «نيمن» الفاصل بين الروسيا والبروسيا، وبها اجتمع نابليون الأول بإمبراطور الروسيا إسكندر الأول، واتَّفقا على تقسيم أوروبا بينهما، ثم حال دون إتمام مشروعهما عدم الاتفاق على الآستانة؛ إذ كل منهما كان يودُّ جعلَها من نصيبه. وينسب لنابليون أنه قال إن الآستانة مفتاح العالم؛ من استولى عليها أمكنه أن يسود على العالم بأسره.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.