فلسطين تحت الحكم المصري

وفي سنة ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م، فتح إبراهيم باشا ابن محمد علي باشا المصري سوريا، وكان والي دمشق علي باشا، وأخذ عبد الله باشا والي عكا أسيرًا.

وكانت سوريا لهذا العهد منقسمة إلى أربعة ولايات: عكا، وطرابلس، ودمشق، وحلب.

وكان حسين أغا متسلمًا١ لسنجق جنين في سنة ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م، وكان عبد الله باشا واليًا لصيدا وطرابلس، ومتصرف لواء غزة، والرملة، والقدس، والخليل، ونابلس، وجنين حالًا.

وكان المتسلم لسنجق القدس الشيخ سعيد المصطفى (٩ محرم سنة ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م). وخلفه بيافا الشيخ عيسى الماضي.

وكان موسى محمد أغا متسلم الناصرة وطبريا في ٣ محرم سنة ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م.

وكان محمد القاسم متسلم نابلس في ٢٥ ربيع ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م. وكان متسلمها قبل ذلك الشيخ عبد الله الجرار.

وخلف الشيخ عيسى الماضي متسلم يافا بيلانلي الحاج عمر أغا في ١٥ جمادى الأولى سنة ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م.

وخلفه خليل أغا في ٢١ جمادى الأولى سنة ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م، بالنظر لوفاة الأول.

وفي ٢١ جمادى الأولى سنة ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م عزل سعيد المصطفى عن متسلمية القدس، ونصب متسلم لواء غزة الأسبق مكانه الحاج محمد شاهين أغا، ونصب سر أرناؤط حسين بيك وكيلًا.

وكان متسلم لواء غزة، والرملة، ولد، والخليل أباظة إبراهيم أغا في ٢٩ جمادى الأولى سنة ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م.

وخلف خليل أغا متسلم يافا إبراهيم أغا في ذات التاريخ.

وغزا العسكر المصري فلسطين بهذا التاريخ وأبقى إبراهيم باشا، محمد القاسم متسلمًا في نابلس كما في السابق ١٢٤٧ﻫ، الأصول (١ / ١٥).

وكذلك أبقى إبراهيم أغا في يافا، وأبقى شاهين أغا متسلمًا في القدس ١٢٤٧ﻫ، الأصول (٢ / ٢٥). ثم نصب يحيى بك الأي بيك متسلمًا في القدس في ٢٦ جمادى الآخر ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م.

ونصب قره حسين زاده الحاج محمد سعيد أغا متسلمًا في ١٧ رمضان سنة ١٢٤٧ﻫ/١٨٣١م، وظل إلى ٢٦ ربيع الآخر في القدس ١٢٤٨ﻫ/١٨٣٢م.

وكان متسلم يافا في ٢٢ ربيع سنة ١٢٤٨ﻫ/١٨٣٢م. الشيخ محمود عبد الهادي، وقد خلف أبازة (أباظة) إبراهيم أغا.

وكان متسلم نابلس في ٢٨ ربيع سنة ١٢٤٨ﻫ/١٨٣٢م، الشيخ محمد القاسم.

وخلف محمد سعيد أغا الشيخ قاسم الأحمد متسلمًا في القدس في ٢٦ ربيع الآخر سنة ١٢٤٨ﻫ/١٨٣٢م.

وعُيِّن الشيخ سليمان الحسين عبد الهادي متسلمًا على نابلس في ٢٦ ربيع سنة ١٢٤٨ﻫ/١٨٣٢م.

وفي ٢٣ جمادى الأولى سنة ١٢٤٩ﻫ/١٨٣٣م، تعين الشيخ محمد القاسم متسلمًا للقدس بدل والده قاسم الأحمد نظرًا لشيخوخته.

ونصب الشيخ يوسف القاسم متسلمًا للقدس في ٢٨ رمضان سنة ١٢٤٩ﻫ/١٨٣٣م، بدل أخيه محمد القاسم الذي توجَّه إلى الحج.

وكان الشيخ حسين عبد الهادي مديرًا لإيالة صيدا في ٨ صفر ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م، وكان ولده سليمان عبد الهادي وكيلًا عنه من ٢٥ صفر إلى ربيع الأول سنة ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م.

وكان الشيخ جبر أغا أبو غوش٢ متسلمًا للقدس في ٢ ربيع الأول إلى جمادى الأولى سنة ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م.

وكان أسعد بك الخضر متسلمًا في فلة يا سنة ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م، وكان الشيخ عيسى الماضي متسلمًا لصفد سنة ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م، وكان الشيخ محمود عبد الهادي وكيل مدير إيالة صيدا في ٢٨ ربيع الأول سنة ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م.

وكان الشيخ مصطفى السعيد متسلمًا ليافا في ٣ ربيع الآخر سنة ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م، وكان عبد الله بك الصلاح متسلم حيفا وساحل عتليت في ٢٥ ربيع الآخر سنة ١٢٥٠ﻫ/١٨٣٤م.

وكان علي محسن أفندي وكيلًا لمتسلم القدس في غرة ربيع الثاني سنة ١٢٥١ﻫ/١٨٣٥م.

وأقيم حسين أغا متسلمًا في القدس في ٩ جمادى سنة ١٢٥١ﻫ/١٨٣٥م.

وأقيم حسن بك موسى باشا زاده متسلمًا في القدس في ١٧ شوال سنة ١٢٥١ﻫ/١٨٣٥م.

وعين مصطفى أغا السعيد متسلمًا للقدس في ٥ رمضان سنة ١٢٥٢ﻫ/١٨٣٦م.

وكان محمد عارف أغا متسلم يافا في ٥ شوال سنة ١٢٥٣ﻫ/١٨٣٧م.

وكان سليمان عبد الهادي وكيلًا لمدير عكا في غرة جمادى الأولى سنة ١٢٥٤ﻫ/١٨٣٨م.

وعين أحمد أغال الدزدار متسلمًا في القدس في ٩ ذي القعدة سنة ١٢٥٤ﻫ/١٨٣٨م.٣

وعين حسين أفندي راشد قائمقام ملكية ومتسلمًا لسنجق القدس في ١٦ جمادى سنة ١٢٥٦ﻫ/١٨٤٠م.

١  انظر: الأصول العربية لتاريخ سوريا، لأسد رستم.
٢  أعطي معاش ١٠٠٠ غرش شهريًّا بعد أن تركها على سبيل المعيشة.
٣  في سنة ١٢٥٤ﻫ/١٨٣٨م نشر «خطي شريف كولخانة» وهو منشور سلطاني، نص على تساوي جميع الرعايا العثمانيين، ونشرت التنظيمات الخيرية سنة ١٢٥٧ﻫ/١٨٤١م، وخطي همايوني سنة ١٢٧٣ﻫ/١٨٥٦م، وجميع هذه لوائح إصلاحية لإصلاح القوانين، والعمل على المساواة بين الرعية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١