دخول الصليبيين سوريا

وملك الإفرنج أنطاكيا سنة ٤٩١ﻫ، فاجتمع لمقاتلتهم الأمير كربوقا صاحب الموصل، ودقاق صاحب دمشق، وجناح الدولة صاحب حمص، وغيرهم. البداية والنهاية (١٢ / ١٥٥).

وأخذ الإفرنج القدس في سنة ٤٩٢ﻫ/١٠٩٧م، وفي سنة ٤٩٣ﻫ/١٠٩٩م التقى الإفرنج مع (ستكين بن انشمند طايلو) أتابك دمشق واسمه أمين الدولة، وهو واقف الأمينية بدمشق، وبصرى فهزم الإفرنج. البداية والنهاية (١٢ / ١٥٨).

وملك دقاق بن تتش صاحب دمشق مدينة الرحبة في سنة ٤٩٦ﻫ/١١٠٢م، وتوفي دقاق سنة ٤٩٧ﻫ/١١٠٣م فأقام مملوكه طغتكين ولدًا له صغيرًا مكانه، وأخذ البيعة له، وصار هو أتابكة فأدار المملكة مدة بدمشق. البداية والنهاية (١٢ / ١٦٣).

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١