الخاتمة

ليعلم القراء الكرام أن هذا الكتاب عبارةٌ عن مختصرٍ موجزٍ في الاقتصاد السياسي، وأن من المستحيل أن تستوفي هذه الرسالة شرح هذا العلم المفيد، ولكن عَلَّنا أن نكون قد بلغنا الغاية المقصودة، لو كان هذا المختصر يحمل قراءنا على التفاتهم إلى الشروح المطولة، ولعلهم رأوا بعكس ما يزعمه البعض من أن الاقتصاد السياسي ليس بعلمٍ مسببٍ للكدر، فهل من الأمور المكدرة السعي في تخفيف أحمال العامل المسكين أو في تحسين حالته، نعم قد يكون العلم مكدرًا من حيث إنه يحملنا على إمعان الفكر في حالة من استولى عليهم الفقر، أو أقعدتهم الحاجة، أو في سوء حظ من ساقتهم المقادير إلى ملاجئ الفقراء أو إلى السجون أو المستشفيات، أو في الإضراب عن العمل، أو في البطالة أو التفاليس أو في غلاء المعيشة أو في المجاعات، أو غير ذلك من الأمور التي يتكدر لها القلب ويحزن لها الفؤاد، ولكن قل لي — رعاك الله — هل للاقتصاد السياسي في ذلك من ذنبٍ، أوَليس من الصواب الاعتراف بأن الاقتصاد السياسي علمٌ عظيم الفائدة، لو يُدرس تمام الدراسة لمحا جميع هذه الأمور المكدرة، وأرشدنا إلى استعمال همتنا في تفريج كربة بني الإنسان.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١