من الشعر الغنائي العراقي

يلاحظ النقاد المستعربون أنه بينما لا تتجاوز منزلة الشعر في الأقطار الأوربية والأمريكية المستوى الفني الاسطيقي الذي يقترن بالصقل والتهذيب والترفيه في عصرنا الحاضر — شأنه شأن الفنون الأخرى — نجده لا يزال في الشرق ذا نفوذ متغلغل بتأثيره الاجتماعي والسياسي، وقد سبق كما لازم النهضات الوطنية والفكرية والاجتماعية.

ومن أحدث الأمثلة على ذلك شعر «محمد حافظ إبراهيم» وأثره في النهضة الوطنية المصرية!

ومن تحصيل الحاصل أن يقال إن الشعر هو التعبير الكلامي الموسيقي عن الحياة بطريقة فنية أخَّاذة، وفي الحياة أشياء كثيرة تبدو للناقد السطحي تافهة أو عابرة، ولكنها ليست كذلك للشاعر إذا ما تأثر بها فِعلًا، فعبر عن عاطفته نحوها بحرارة وتَعَمُّق، فليس كلُّ معنى يخطر بالبال جديرًا بالحفاوة أو حَرِيًّا بالإهمال؛ بل الحكم في ذلك يرجع إلى مبلغ تأثر الشاعر بذلك الخاطر، وإلى درجة قدرته على التعبير الفني عنه بأصالة وطلاقة.

كذلك مِنْ تحصيل الحاصل أن ننبه إلى أن الروح الإقليمية في الشعر إذا جاءت فطرية فلا غبار عليها، وقد تكون من حسناته بالنسبة إلى خلق ألوان مُنَوَّعَةٍ منه، ولكنها قد تصبح من عيوبه إذا ما أدت إلى حصر آفاقه، أو أدت إلى خلق عصبيات، لا تمتُّ إلى روح الأدب السليم بصلة.

ومن تحصيل الحاصل أيضًا أن نقرر أن أسمى الشعر الذي يرتفع إلى مقام الخلود، ليس ما يحوم عاجزًا حول العابر المألوف، بل هو ما يحلق بموضوعه — ولو كان في ظاهره تافهًا — تحليقًا ينتظم الحقائق الأزلية في عَرْض فني ساحرٍ، لا تَذْهَبُ برونقه العصور ولا تطغى بضوضائها على حلاوة موسيقاه، وافتنان أخيلته، ووثيق اتصاله بالإنسانية جمعاء، لا بوسط أو بإقليم معين.

ولا يعني هذا بأي حال إصغارَ الشعر الليريكي العاطفي المحض؛ إذ له منزلته الفنية الخاصة، وقد يصعد بنفسه إلى طبقة أرقى من المستوى الشخصي؛ كما نرى في عاطفيات «ناجي» و«الصيرفي».

وأخيرًا نرى من البداهة بمكان أن نقول إن مبلغ الإنتاج الشعري لا علاقة له بالأصالة ولا بالطاقة الشعرية، وإنما الأمر يتعلق بالمواهب وحدها؛ فرُبَّ شاعرٍ مقلٍّ يكون مُسِفًّا، ورب شاعر مكثر يكون مُجيدًا، والأمثلة على ذلك أكثر من أن تحصى، ومن الشعراء المكثرين اللامعين قديمًا «مهيار الديلمي»، وحديثًا «عبد الرحمن شكري»، فضَرْبُ المثل بحوليات «زهير» لا يساند فكرة سليمة، وما كانت «حوليات زهير» على أي حال بالمعجزات، ولو أنها نالت الحفاوة بها في زمنها.

نذكر هذا التمهيد توطئةً للحديث عن بعض النماذج من الشعر الغنائي العراقي، مقتصرين في هذه المناسبة على الشاعر الليريكي «عبد القادر رشيد الناصري»؛ فهذا شاعر مكثر، مجيد، عذب الموسيقى، يسبق نضوجه سنه.

ولئن انتسب إلى مدينة الناصرية، وجرى في عروقه الدم الكردي، فإنه من أولئك الشعراء الذين ينتسبون في الواقع إلى كل قطر، وإلى الإنسانية جمعاء، وله قصائد كثيرة شائقة تضمنتها مجلات شتى ومجاميع شعره، وكلها تنبض بحرارة عاطفية وبعذوبة غنائية فريدة لا نجدها في الشعر العراقي التقليدي، أو الكلاسيكي؛ كشعر «الرصافي».

ولئن كانت لشاعرنا نفحات طيبة من الشعر الوطني أو من الشعر الإنساني منذ إصداره ديوانه الأول «ألحان الألم»، الذي قدمت له الشاعرة المصرية «جميلة العلايلي» في سنة ألف وتسعمائة وسبع وثلاثين؛ فإن ما اشتهر به خاصة هو شعره الغنائي المأنوس، وقد ظهرت نماذج جميلة منه، وما تزال في «الأديب» و«الدنيا» و«الثقافة» و«الرسالة» وغيرها من المجلات الذائعة، وإنه ليشق علينا الاختيار من بين هذا الجيد الكثير، فبحسبنا أن ننظر في هذه القصيدة الغنائية القصصية الموسومة «شهرزاد مدريد»؛١ لأنها جامعة بين قدرته التصويرية، وبراعته الليريكية، وسلاسته البيانية، التي لا تستطيع أن تنسبَها إلى قطر معين، وإن كانت اشتهرت عن مصر أولًا، ولكنها الآن عامة تحملها إليك «رسالة المغرب» و«الأنيس» في «مرَّاكش»، كما تحملها «المنهل» و«الحج» في الحجاز، بل وكل مجلة وصحيفة راقية في جميع أقطار العالم العربي، وهذه الأغنية من ذكريات «عيد الحرية» في باريس لشاعرنا في سنة ١٩٥٠م، وقد أهداها إلى أديبة إسبانية حسناء كانت برفقته في أثناء ما كانت «الكرنفالات» قائمة في كل مكان، قال:
عَبَرَتْ بي وهي شقراءُ لها وجهٌ صَبُوحْ٢
في مَساءٍ تعبقُ الفتنةُ منه وتَفُوحْ
شاعريُّ الظِّلِّ مخضلٌّ له النُّورُ مُسُوحْ
قلتُ: يا ضاحكةَ العينيْن، ماذا لو أَبوحْ؟
أنا لو تدرينَ قلبٌ بِهوَى الغيدِ جريحْ
شاعرٌ طوَّفَ في الأرضِ فأَشقاه النُّزوحْ
سَئِمَ القيدَ «ببغدادَ» وأَدْمَتْهُ الجُرُوحْ
فأتى (باريسَ) في ظِلِّ الأماني يَسْتَرِيحْ
فرأَى حُلْمَ لياليهِ بِعينيكِ فهَامَا
وتَسَامَى نَغمًا يُشْرِقُ بالحُبِّ ضراما

•••

وَوَقَفْنَا نَتَمَلَّى «السِّينَ» والليْلُ سُكونْ
الثَّرَى سِحْرٌ ونُورُ القَمَرِ الظَّامِي حنينْ
عُرُسٌ، فالوَرْدُ والأنْسَامُ رقصٌ ولحُونْ
وعَذَارَى الشُّهْبِ في حاشيةِ الأفْقِ عُيون
فَتعانقنا بِرُوحَيْنا وهزَّتنا الشُّجونْ
وَهَتَفْنَا: لمن الصَّهباءْ واللحْنُ الحَنُونْ
ها هُنا يحلو لِعُشَّاقِ اللَّذاذاتِ الجُنونْ
فَهَلُمِّي نتعاطاها فدُنيانا فتونْ
ما على مُغْتَرِبي دارٍ «بباريسَ» أقاما
إن أحالا الليلَ جامًا والمسراتِ مُداما

•••

وانْتَحَيْنَا حانةً تَحْكِي أساطيرَ الليالي
السَّنَى في جوِّها الصاخبِ شرقيُّ المثالِ
واندفعنا بين حَشْدٍ من نساء ورجالِ
يتساقوْنَ على نَخْبٍ ليالي «الكرنفال»
قلتُ: يا مُلهمتي الشعرَ ويا وحيَ خيالي
أترعيها مِنْ جَنَى «بوردو»٣ ومِنْ تلك الدَّوالي
خمرةٌ تكشف للشاعرِ عن سِرِّ الجمالِ
ما علينا لو أذبنا الرُّوحَ في نارِ الوصالِ
أنتِ يا زهرةَ «مدريد» ويا زهوَ الدَّلالِ:
عيدُ أفراحي، وعِطرِي، ومُدَامي والنَّدَامى
قَرِّبي ثَغْرَكِ أسْكُبْ فوقَه رُوحي هُياما

•••

قالتْ: اشْرَبْ! قلتُ: سِنْيورَا اشْربي نَخْبَ لِقانَا
لا تقولي قد خلا الحَانُ ولم يَبْقَ سِوَانَا
الهَوَى العاصفُ لا يَعرفُ للنَّجوى مَكانَا
نحن أغرودة حُبٍّ ردَّدَ الدهرُ صَدانا
ما علينا لو ختمنا بدمِ القلبِ هَوانَا
حَسْبُنا أنَّا احترقنا في جحيمٍ من أسانَا
قَدَرٌ نادَى، وقلبانِ أجابا مَنْ دَعَانَا
فعسى نبعث ذكرى (شهرزادٍ) والزَّمانا
وتلاقت شفتانا ساعةً كانت مَنامَا
أَمَرَ الحُبُّ فكنَّا في فَمِ الدنيا ابتساما!
ولكن الذي ينظم هذا الشعر لم يرتفع إلى مستواه، حينما تناول موضوعًا سياسيًّا وطنيًّا، كما نرى في قصيدته «ذكرى الشهداء»٤ في حين أنه ما من قصيدة غنائية له إلا وهي تنبض بأجمل الأنغام والصُّوَر العصرية المحبوبة المأثورة.
ومن أمثلة ذلك — دُونَ اختيار — قصيدتاه «حنين»٥ و«مِنْ أغاني الوداع».٦

وشاعرنا يطل الآن على شرفة الثلاثين من عمره. ويخيل إلينا، وهو ما يزال في الدور الاستيعابي للجمال الفني الذي يعاصره، أنه سينتقل يومًا إلى الدور الابتداعي القوي، غير مكتف بهذه السلاسة المأنوسة والمعاني السائرة المعشوقة التي تذكرنا بلطائف «علي محمود طه» التي تغنى بها الفنانون، ولكن لم يسجد لها الشعراء الأصيلون ولا النقاد الحصيفون.

بيد أن قصيدة «شهرزاد مدريد» ذات إطار أصيل من التجربة والسرد والمقارنة، فلها إذن طرافتها الخاصة الشائقة، ويعجبنا منها التسلسل القصصي المطبوع وليونة تعابيرها، وعذوبة جَرْسِها؛ بحيث إنها في أخيلتها وموسيقاها تنافس أغنية «الجندول» «لعلي محمود طه».

وبعد، فهذا مثالٌ لما تنجبه العربية القياسية والتبادل الثقافي والفني بين الأمم العربية من تجانس الشعر الغنائي الفصيح أسلوبًا وأخيلةً وصُوَرًا، إلى درجة انتفاء الصبغة الإقليمية في كثير من الأحايين وتجلي روح العصر عليها جميعًا، وإن وجدت نماذج قليلة لشعراء يتميزون بابتكارهم؛ وكأنما لا يعيشون في القرن الذي يحيون فيه، فهم جِدُّ غرباء عنه، وقد تعوزهم خصال وعناصر تحببهم إلى أهل زمانهم، فيلبثون في غربتهم هذه إلى أن يتبدل قراؤهم كما حدث «لمحمود حسن إسماعيل»، أو إلى أن يذهب الموت بما حولهم من حزازات وأحقاد كما حدث «لابن الرومي».

١  مجلة «الرسالة» المصرية بتاريخ أول أكتوبر سنة ١٩٥١م.
٢  الصواب «صبيح» إلا إذا تجوزنا واستعملنا هذا الاسم في موضع الصفة بمعنى خمري.
٣  «بوردو» مقاطعة فرنسية، غنية بأعنابها وكرومها، وإليها تنسب الخمرة المسماة باسمها.
٤  مجلة «الثقافة» المصرية بتاريخ السابع من يناير سنة ١٩٥٢.
٥  مجلة «الدنيا» الدمشقية بتاريخ ٢٨ ديسمبر سنة ١٩٥١.
٦  مجلة «الدنيا» الدمشقية بتاريخ ٧ سبتمبر سنة ١٩٥١.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.