عمى الوجوه

نحن نُواجه العالم بوجوهنا، من لحظة الميلاد إلى لحظة الوفاة. أعمارنا وأجناسنا مطبوعةٌ على وجوهنا. وعواطفنا، تلك المشاعر المنفتحة والغريزية التي كتَب عنها داروين، وكذلك تلك المخفية أو المكبوتة التي كتبها عنها فرويد، تظهر على وجوهنا مع أفكارنا ونوايانا. وعلى الرغم من أننا قد نُعجَب بالذراعَين، والساقين، والثديين، والأرداف، فإن الوجه، أولًا وأخيرًا، هو ما نحكم عليه بأنه «جميل» بالمعنى الجمالي، أو «حسَن»، أو «مميز» بالمعنى الأخلاقي أو الفِكري. وبصورةٍ حاسمة، فإن الوجوه هي الوسيلة التي يمكن التعرفُ بها علينا كأفراد. كما أنَّ وجوهنا تحمل طابَع تَجارِبنا وشخصياتنا؛ فيُقال إن الإنسان يحصل على الوجه الذي يستحقُّه في الأربعين من عمره.

في عمر شهرين ونصف، يستجيب الأطفالُ الرُّضَّع إلى الوجوه المُبتسمة بالابتسام إليها. وفي ذلك كتب إيفريت إيلينوود: «عندما يبتسم الطفل، عادةً ما يُشرك البالغين للتفاعل معه — للابتسام، والتحدث، واللمس — بعبارةٍ أخرى، لبدء عمليات التنشئة الاجتماعية … وتتحقق علاقة الفَهم التبادلية بين الأم والطفل فقط بفضل الحوار المستمرِّ بين الوجوه.» ويعتبر المحلِّلون النفسيُّون أن الوجه هو أولُ شيء يكتسب المعنى والدلالة البصريَّين. ولكن هل تندرج الوجوه تحت فئةٍ خاصة عندما يتعلَّق الأمر بالجهاز العصبي؟

كنتُ أواجه صعوبةً في التعرُّف على الوجوه في معظم حياتي. لم أفكِّر كثيرًا في هذا الأمر عندما كنتُ طفلًا، ولكن عندما أصبحت مراهقًا في مدرسةٍ جديدة، كان ذلك كثيرًا ما يُسبب لي حرجًا. كان عجزي المتكرِّر عن التعرف على زملاء الدراسة من شأنه أن يُصيبهم بالدهشة والإهانة أحيانًا؛ فلم يخطر ببالهم (ولِمَ يجبُ عليهم ذلك؟) أن لديَّ مشكلةً إدراكية. كنت عادةً ما أتعرَّف على الأصدقاء المقرَّبين دون الكثير من المشاكل، خاصةً صديقَيَّ المقربَين، إريك كورن وجوناثان ميلر. لكن هذا كان يُعزى جزئيًّا إلى أنني حدَّدتُ سماتٍ خاصةً بهما؛ كان لإريك حاجبان كثيفان ونظارةٌ سميكة، وكان جوناثان طويلًا ونحيلًا، وذا كتلة من الشعر الكثيف الأحمر. كان جوناثان مُراقبًا حادَّ البصر للوضعيات، والإيماءات، وتعبيرات الوجه، وعلى ما يبدو أنه لم ينسَ وجهًا في حياته قط. فبعد عقدٍ من الزمان، عندما كنا نُشاهد صور المدرسة القديمة، كان لا يزال بإمكانه التعرفُ بدقة على مئاتٍ من زملائنا في المدرسة، بينما لم أتمكَّن أنا من التعرف على زميلٍ واحد.

لم يتعلق الأمر فقط بالوجوه. فعندما كنت أذهبُ في نُزهة سيرًا على الأقدام أو بالدرَّاجة، كان عليَّ أن أتبع الطريق نفسَه بالضبط؛ لعلمي أنني إذا انحرفتُ عنه ولو قليلًا، فسوف أضلُّ الطريق في الحال وبلا أمل. أردتُ أن أكون مُغامرًا، وأذهبَ إلى أماكن غريبة، لكنني لم أكُن أتمكَّن من ذلك إلا إذا ذهبتُ بالدرَّاجة مع أحد الأصدقاء.

في سنِّ السادسة والسبعين، وبرغم سعيي طوال حياتي إلى تعويض ذلك، فإن لديَّ مشكلاتٍ لا تقلُّ عن تلك مع الوجوه والأماكن. فأنا أتشتَّت بشكلٍ خاص عندما أرى أشخاصًا خارجَ السياق المألوف، حتى لو كنت معهم منذ خمس دقائق. حدث هذا في صباح أحد الأيام بعد موعدي مع طبيبي النفسي مباشرةً (كنت أراه مرتَين أسبوعيًّا لعدة سنوات في هذه المرحلة). بعد دقائق قليلةٍ من مغادرتي عيادته، حيَّاني رجلٌ أنيق وَقور في بَهْو المبنى. كنتُ في حيرة بشأن سبب معرفة هذا الغريب بي، حتى خاطبَه البوابُ بِاسمه؛ كان، بالطبع، مُحلِّلي النفسي. (أُثير هذا الفشل في التعرف عليه كموضوعٍ في جلستنا التالية؛ أعتقد أنه لم يُصدقني تمامًا عندما أصررتُ على أنَّ له أساسًا عصبيًّا وليس نفسيًّا.)

بعد بضعة أشهُر، جاء ابنُ أخي جوناثان ساكس لزيارتي. خرجنا للتمشية — كنتُ أعيش في ماونت فيرنون، بنيويورك، في ذلك الوقت — وبدأَت السماء تُمطر. قال جوناثان: «من الأفضل أن نعود»، لكنني لم أستطِع العثورَ على منزلي أو الشارع الذي أقطُنه. وبعد ساعتين من المشي، غمَرَتنا فيهما مياهُ الأمطار تمامًا، سمعتُ صيحة. كان صاحبَ المنزل؛ قال إنه رآني أمرُّ بالمنزل ثلاثَ أو أربع مرَّات، وبدا له أنني فشلتُ في التعرف عليه.

في تلك السنوات، كان عليَّ أن أسلك طريقَ بوسطن بوست للانتقال من ماونت فيرنون إلى المستشفى الذي أعمل به في شارع أليرتون في برونكس. وعلى الرغم من أنني كنتُ أسلك الطريق نفسَه مرتين في اليوم على مدى ثماني سنوات، لم يُصبح الطريق قطُّ مألوفًا لي؛ فلم أتعرَّف على المباني الموجودة على أيٍّ من الجانبَين، وغالبًا ما أنعطفُ في الاتجاه الخطأ على الطريق، ولا أُدرك ذلك إلا عندما أصلُ إلى أحد مَعلمَين لا لَبْس فيهما، حتى بالنسبة إليَّ؛ شارع أليرتون، الذي يقع على إحدى الجهتَين، وكان به لافتةٌ كبيرة، أو شارع برونكس ريفر باركواي، على الجهة الأخرى، الذي يَلوح فوق طريق بوسطن بوست.

كنتُ أعمل مع مساعِدتي، كيت، نحوَ ستِّ سنوات عندما رتَّبنا لقاءً في مكتب بوسط المدينة للاجتماع مع ناشري. وصلتُ وأخبرتُ موظفَ الاستقبال بهُويتي، ولكنني أغفلتُ ملاحظة أن كيت قد وصلَت بالفعل، وكانت جالسةً في منطقة الانتظار. بعبارةٍ أخرى، رأيتُ امرأة شابَّة هناك، لكنني لم أدرك أنها كانت هي. بعد نحو خمس دقائق، قالت مُبتسمةً: «مرحبًا يا أوليفر. كنت أتساءل كم ستستغرق من الوقت للتعرف عليَّ.»

تُشكل الحفلات، حتى حفلات عيد ميلادي، تحديًا. (كانت كيت في أكثرَ من مرة تطلب من ضيوفي ارتداءَ بطاقات بأسمائهم.) اتُّهمتُ ﺑ «شرود الذهن»، ولا شكَّ في أن هذا صحيح. ولكني أعتقد أن جزءًا كبيرًا مما أُعانيه وهو يتخذ مسمَّياتٍ مختلفةً مثل «خجَلي»، و«انطوائيَّتي»، و«غياب لباقتي الاجتماعية»، و«غرابة أطواري»، وحتى «متلازمة أسبرجر» التي أُعاني منها، هو نتيجة تفسير خاطئ للصعوبة التي أُواجهها في التعرف على الوجوه.

لا تمتدُّ مشكلتي في التعرف على الوجوه فقط إلى الأشخاص الأقرب والأعز لديَّ، بل إلى نفسي أيضًا. ومن ثَم، فقد اعتذرتُ عدة مرات لأنني كدتُ أن أصطدم برَجلٍ ذي لحية ضخم البِنية؛ فقط لأدركَ أن ذلك الرجل الملتحيَ الضخم البِنية كان أنا في المرآة. حدث موقفٌ مُعاكس ذات مرة في مطعم به طاولات في الخارج. كنتُ جالسًا إلى إحدى هذه الطاولات الكائنة على الرصيف، فالتفتُّ إلى نافذة المطعم وبدأتُ في تهذيب لحيتي، كما أفعل كثيرًا. ثم أدركتُ أن ما اعتبرتُه انعكاسًا لي، لم يكن وجهًا يُهندم نفسه بل ينظر إليَّ بغرابة. كان هناك في الواقع رجلٌ ذو لحيةٍ رمادية على الجانب الآخر من النافذة، لا بد أنه قد تساءل لما كنتُ أتأنَّق أمامه.

غالبًا ما تُحذر كيت الناسَ مسبقًا من مشكلتي البسيطة. فتقول للزائرين: «لا تسأل ما إذا كان يتذكَّرك؛ لأنه سيقول لا. قدِّم نفسك بالاسم وأخبِرْه مَن تكون.» (وتقول لي: «لا تقل لا فحسب؛ فهذا ردٌّ وقح وسيُزعج الناس. بل قل: «أنا آسف، فأنا سيِّئ تمامًا في التعرف على الناس. ما كنتُ لأتذكر والدتي.»»)١

في عام ١٩٨٨ قابلت فرانكو ماجناني، «فنَّان الذاكرة»، وعلى مدار العامَين التاليَين قضيتُ أسابيع معه، نتحدث عن لوحاته، وحياته، حتى إنني سافرتُ معه إلى إيطاليا لزيارة القرية التي نشأ فيها. عندما قدمتُ أخيرًا مقالًا عنه إلى مجلة «ذا نيويوركر»، قرأ روبرت جوتليب، الذي كان آنذاك رئيسَ تحرير المجلة، المقالَ وقال: «جيد جدًّا، رائع، ولكن كيف يبدو؟ هل تستطيع أن تُضيف بعض الوصف؟» تفاديتُ هذا السؤال المُحرج (الذي لم يكن له إجابةٌ عندي) بقول: «من يهتمُّ بشكلِه؟ فالمقال حول أعماله.»

قال بوب: «سيُريد قُرَّاؤنا أن يعرفوا. سيُريدون تخيُّله.»

قلت: «سيكون عليَّ أن أسأل كيت.» فرمقني بوب بنظرةِ استغراب.

•••

افترضتُ أنني كنت فقط سيئًا للغاية في التعرف على الوجوه، بقدر ما كان صديقي جوناثان جيدًا فيه للغاية، وكان هذا ضِمن حدود الاختلاف الطبيعي، وأن غاية ما في الأمر أنني وهو نقف على طرَفَي نقيضٍ من طيفٍ ما. فقط عندما ذهبتُ إلى أستراليا لزيارة أخي الأكبر ماركوس، الذي قلَّما رأيتُه على مدى خمسة وثلاثين عامًا، اكتشفت أنه أيضًا لديه الصعوباتُ نفسُها تمامًا في التعرف على الوجوه والأماكن؛ فبدأتُ أُدرك أن هذا الأمر كان يتجاوز الاختلافَ الطبيعي، وأن كِلَينا لديه سِمةٌ محدَّدة، ما يُسمى بعمَهِ التعرف على الوجوه، الذي ربما كان له أساسٌ جينيٌّ مختلف.٢

جاء اقتناعي بأن ثمة آخَرين مثلي بطُرقٍ مختلفة. إن لقاء شخصين من مُصابي عمَهِ التعرف على الوجوه، على وجه الخصوص، يمكن أن يكون أمرًا صعبًا للغاية. قبل بِضع سنوات، كتبتُ إلى أحد زملائي أُخبره أنني معجبٌ بكتابه الجديد. ثم اتَّصل مساعدُه بكيت لترتيب لقاء، واتَّفقا على عشاء في عطلة نهاية الأسبوع بمطعمٍ في الحي الذي أسكن فيه.

قالت كيت: «قد تكون هناك مشكلة. فالدكتور ساكس لا يُمكنه التعرف على أي شخص.»

أجاب مساعده: «الأمر نفسُه مع الدكتور دبليو.»

أضافت كيت قائلةً: «وهناك شيءٌ آخر. لا يستطيع الدكتور ساكس العثورَ على المطاعم أو أي أماكن أخرى؛ فهو يتوه بسهولةٍ شديدة، ولا يمكنه حتى التعرفُ على المبنى الذي يسكن فيه في بعض الأحيان.»

رد مساعده قائلًا: «نعم، الأمر نفسُه مع الدكتور دبليو.»

بطريقةٍ ما، تَمكَّنا من الالتقاء والاستمتاع بالعشاء معًا. لكني ما زلتُ لا أعرف شكل الدكتور دبليو، وربما لن يتعرف عليَّ هو أيضًا.

على الرغم من أن مِثل هذه الأمثلة قد تبدو مُضحكةً، فإنها أحيانًا ما تكون مُدمرةً للغاية. فأصحاب الحالات الشديدة من عمهِ التعرف على الوجوه قد لا يستطيعون التعرفَ على أزواجهم، أو تحديدَ أطفالهم وسط مجموعةٍ من أطفال آخرين.

تُعاني جين جودال أيضًا من درجة معيَّنة من عمَه التعرف على الوجوه. وتمتدُّ مشاكلها إلى التعرف على قرود الشمبانزي وكذلك البشر؛ ومن ثَم، على حد قولها، فهي غالبًا ما لا تستطيع تمييز أفراد الشمبانزي من خلال وجوههم. ولكن بمجرد أن تتعرف على شمبانزي معيَّن جيدًا، تتوقف عن مواجهة أيِّ صعوبات، وبالمثل ليس لديها مشكلةٌ مع العائلة والأصدقاء. لكنها تقول: «لديَّ مشاكلُ ضخمة مع الأشخاص ذَوي الوجوه «العادية» … فعليَّ أن أبحث عن شامةٍ أو أي شيء مميز. أجد الأمر مُحرجًا بشدة! يمكنني أن أكون طَوال اليوم مع شخص ما ولا يُمكنني التعرف عليه في اليوم التالي.»

وتُضيف أنها تُواجه صعوبات أيضًا في التعرف على الأماكن: «لا أعرف أين أنا حتى أكون على درايةٍ تامة بالطريق. يجب أن أتلفتَ وأنظر إلى المعالم المميزة على الطريق حتى أتمكنَ من العودة. وقد كانت هذه مشكلةً في الغابة، وكثيرًا ما أضل الطريق.»

•••

في عام ١٩٨٥، نشرتُ قصة حالة بعنوان «الرجل الذي حسب زوجتَه قبعة» حول الدكتور بي الذي كان يُعاني من عمَهٍ بصري حاد للغاية. فلم يكن يستطيع التعرفَ على الوجوه أو تعبيراتها. علاوةً على ذلك، لم يكن يستطيع تحديدَ الأشياء أو حتى تصنيفَها. ومن ثَم لم يكن يستطيع التعرفَ على القفاز، أو أن يُدرك أنه قطعةُ ملابس، أو أنه يُشبه اليد. وفي مرحلةٍ ما، حسب رأس زوجته قبعته.

بعد نشر قصة الدكتور بي، بدأتُ في تلقِّي رسائلَ من مُراسلين كانوا يُقارنون بين الصعوبات التي يُواجهونها في التعرف على الأماكن والوجوه وبين حالته. وفي عام ١٩٩١، كتبت لي آن إف تصفُ تَجارِبها:

أعتقد أن ثلاثةً من أفراد عائلتي المباشرة يُعانون من عمهٍ بصري؛ والدي، وأختي، وأنا. كلٌّ منا لديه سِماتٌ مشتركة مع الدكتور بي، ولكن آمُل ألَّا تكون بالدرجة نفسِها. أما السلوك الأكثر لفتًا للانتباه الذي نتشاركه جميعًا مع الدكتور بي فهو عمَهُ التعرف على الوجوه. فلم يتمكَّن والدي، وهو رجلٌ أصاب نجاحًا كبيرًا في عمله بالراديو هنا في كندا (وتتمثَّل موهبته الخاصة في القدرة على تقليد الأصوات)، من التعرف على زوجته في صورةٍ حديثة. وفي حفل زفافٍ طلب من شخص غريبٍ تعريفه بالرجل الجالس بجانب ابنته (زوجي لخمس سنوات وقتها).

كنتُ أمشي بجانب زوجي وأنا أُحدق في وجهه مباشرةً في عدة مناسبات دون التعرف عليه. ولكن ليس لديَّ أيُّ صعوبة في التعرف عليه في المواقف أو الأماكن التي أتوقَّع رؤيتَه فيها. أستطيع أيضًا التعرف على الأشخاص على الفور عندما يبدَءون في الكلام، حتى لو كنتُ قد سمعت صوتهم مرةً واحدة فقط في الماضي.

وعلى عكس الدكتور بي، أشعر بأنني أستطيع قراءةَ الناس جيدًا على المستوى العاطفي … ليس لديَّ درجةُ العمَه للأشياء الشائعة التي يُعاني منها الدكتور بي، [ومع ذلك] وعلى غِرار الدكتور بي، لا أستطيع تمامًا وضع تمثيلٍ طبوغرافي للمكان … فليس لديَّ ذاكرةٌ لأماكن وضعي للأشياء ما لم أشفِّر الموقع شفهيًّا. فما إن أترك الشيءَ من يدي، يسقط من حافة العالم إلى عالمٍ من الفراغ.

•••

بينما يبدو أنَّ آن إف تُعاني من عمَه التعرف على الوجوه والعمَه الطبوغرافي على أساسٍ وراثي أو عائلي، قد يُصاب آخَرون بهذا العمه (أو بأي شكل آخر من أشكال العمه) نتيجةً لسكتةٍ دماغية، أو ورم، أو عَدْوى، أو إصابة — أو مرض تنكُّسي كمرض ألزهايمر، على غِرار الدكتور بي — أضرَّ بجزءٍ معيَّن من الدماغ. كان لجوان سي، وهي مراسلةٌ أخرى، تاريخٌ غير عادي في هذا الصدد؛ إذ أُصيبتْ بورمٍ في المخ في الفصِّ القذالي الأيمن عندما كانت طفلةً رضيعة، وأُزيل عندما كانت في الثانية من عمرها. يبدو على الأرجح، على الرغم من صعوبة التأكد من ذلك، أن عمهَ التعرف على الوجوه الذي أُصيبت به كان إمَّا نتيجةً للورم أو للجِراحة. وغالبًا ما كان الآخرون يُسيئون فهمَ عجزها عن التعرف على الوجوه. فتقول: «قيل لي إنني وقحة، أو غريبةُ الأطوار، أو (وفقًا لطبيبٍ نفسي) أُعاني من اضطرابٍ نفسي.»

مع استمراري في تلقِّي المزيد والمزيد من الرسائل من الأشخاص الذين يُعانون من عمَه التعرف على الوجوه أو العمه الطبوغرافي، أصبح واضحًا لي أن المشكلة البصرية «الخاصة بي» كانت شائعةً، ولا بد أنها تُؤثر على العديد من الأشخاص حول العالم.

•••

إن التعرُّف على الوجوه مهمٌّ للغاية بالنسبة إلى البشر، والغالبية العظمى منا قادرون على تحديد آلافِ الوجوه على نحوٍ فردي، أو تحديد الوجوه المألوفة بسهولةٍ وسط حشدٍ من الناس. وهذا التمييز يتطلب خبرةً خاصة، وهذه الخبرة شِبه عالمية، ليس فقط لدى البشر، بل لدى الرئيسيات الأخرى. إذن كيف يتعامل الناس مع عمَهِ التعرف على الوجوه؟

في العقود القليلة الماضية، أصبحنا مُدركين للغاية لمرونة الدماغ؛ أي كيف أنَّ جزءًا أو نظامًا واحدًا في الدماغ قد يتولى وظائفَ جزء أو نظام آخِر معيب أو تالف. لكن لا يبدو أن هذا يحدث مع عمَه التعرف على الوجوه أو العمَه الطبوغرافي؛ إذ عادةً ما تكون حالات تمتدُّ مدى الحياة ولا تقلُّ مع تقدم الشخص في العمر. لذلك يحتاج الأشخاص المُصابون بعمه التعرف على الوجوه إلى أن يكونوا واسِعي الحيلة ومبدِعين، ويحتاجون إلى إيجاد استراتيجيات وطُرقٍ للتحايل على عجزهم، كالتعرف على الأشخاص من خلال أنف أو لحية غير مألوفَتَين، أو نظارة، أو نوعيةٍ معيَّنة من الملابس.٣ فيتعرَّف العديد من مُصابي عمَهِ التعرف على الوجوه على الأشخاص من خلال الصوت، أو الوضعية، أو المِشية، وبالطبع يأتي السياق والتوقُّع في المقدمة؛ إذ يتوقع المرء أن يرى طلَّابه في المدرسة، وأن يرى زملاءه في المكتب، وهكذا. ومثلُ هذه الاستراتيجيات، سواءٌ أكانت واعيةً أم غيرَ واعية، تُصبح تلقائيةً لدرجة أن الأشخاص المُصابين بدرجةٍ مُتوسطة من عمَه التعرف على الوجوه يمكن أن يظلُّوا غيرَ مدركين لمدى ضعف قدرتهم على التعرف على الوجوه، ويُذهلون إذا تكشَّف لهم الأمرُ عبر الاختبار (على سبيل المثال، عبر الصور الفوتوغرافية التي تحذف المنبِّهات الإضافية مثل الشعر أو النظارات).٤
ومن ثَم، فعلى الرغم من أنني قد لا أتمكَّن من التعرف على وجهٍ معيَّن من نظرةٍ خاطفة، يُمكنني التعرف على أشياءَ مختلفة «مُتعلقة» بالوجه؛ أنف كبير، أو ذقن مدبَّب، أو حاجبان منعقدان، أو أذنان بارزتان. فمثل هذه السِّمات تصبح علاماتِ تحديد أتعرَّف بها على الأشخاص. (أعتقد، لأسبابٍ مُماثلة، أنني أجدُ من الأسهل التعرفَ على رسم كاريكاتيري من التعرف على لوحةٍ أو صورة فوتوغرافية صريحة.) إنني أُجيد إلى حدٍّ معقول تقديرَ العمر والجنس، على الرغم من أنني قد ارتكبتُ بعض الأخطاء المحرجة في هذا الصدد. وأنا أفضَلُ بكثير في التعرف على الأشخاص من خلال طريقة تحرُّكهم، أو «نمطهم الحركي». وحتى لو لم أستطع التعرف على وجوهٍ معيَّنة، فأنا حسَّاس لجمال الوجوه ولتعبيراتها.٥

إنني أتجنَّب المؤتمرات، والحفلات، والتجمعات الكبيرة بقدر ما أستطيع؛ لعلمي أنها ستؤدي إلى القلق والمواقف المُحرجة، ليس فقط الفشل في التعرف على الأشخاص الذين أعرفهم جيدًا، بل أيضًا تحيَّة الغُرباء باعتبارهم أصدقاء قُدامى. (ومثل العديد من المصابين بعمه التعرف على الوجوه، أتجنبُ تحية الأشخاص بالاسم، خشيةَ أن أستخدم الاسمَ الخطأ، وأعتمد على الآخرين لإنقاذي من الأخطاء الاجتماعية الصارخة.)

أنا أفضلُ بكثير في التعرف على كلاب جيراني (فلها أشكالٌ وألوان مميزة) من التعرف على جيراني أنفسِهم. لذلك، عندما أرى امرأةً شابَّة مع كلبِ صيد من فصيلة روديسيان ريدج باك، أدرك أنها تعيشُ في الشقَّة المُجاورة لشقَّتي. وإذا رأيتُ سيدةً عجوزًا مع كلب جولدن ريتريفر أليف، أعرف أنها من ساكني الطوابق السفلية للبناية. ولكن إذا مررت بإحدى السيدتين في الشارع دون وجود كلبِها معها، فقد تكون غريبة تمامًا بالنسبة إليَّ.

•••

كانت فكرة أن «العقل» — شيء خيالي غير مادي — يمكن أن يتجسَّد في كتلةٍ من اللحم — الدماغ — فكرة لا تُطاق بالنسبة إلى التفكير الديني السائد في القرن السابعَ عشر؛ ومن هنا جاءت ثنائية ديكارت وآخَرين. لكن الأطباء، من خلال مراقبتهم لآثار السكتات الدماغية وغيرها من إصابات الدماغ، كان لديهم منذ مدة طويلة سبب للشك في ارتباط وظائف العقل والدماغ. وفي نحو نهاية القرن الثامن عشر، اقترح عالمُ التشريح فرانز جوزيف جال أن جميع الوظائف العقلية لا بد أنها تنشأ من الدماغ، وليس من «الروح» كما تصوَّر الكثيرُ من الناس، أو من القلب أو الكبد. وبدلًا من ذلك، تصور أنَّ بداخل الدماغ مجموعةً من سبعة وعشرين «عضوًا»، كلُّ عضو منها مسئول عن ملَكةٍ أخلاقية أو ذِهنية مختلفة. وقد شَمِلت مثلُ هذه الملَكات، في رأي جال، ما نُسميه الآن بالوظائف الإدراكية، مثل الإحساس باللون أو الصوت، والملَكات المعرفية، مثل التذكُّر، أو الكفاءة الميكانيكية، أو الكلام واللغة، وحتى السِّمات «الأخلاقية» مثل المودة، أو النزعة إلى الخير، أو الكبرياء. وبسبب هذه الأفكار المهرطقة، نُفي من فيينا وانتهى به الحال أخيرًا في فرنسا الثورية، حيث كان يأمُل في تبنِّي نهجٍ أكثرَ علمية.٦

قرَّر عالم الفسيولوجيا جان-بيير فلورنز التحقيقَ في نظرية جال عن طريق إزالة شرائحَ من الدماغ في الحيوانات الحية، على رأسها الحمام. لكنه لم يستطع إيجاد أيِّ دليل لربط مناطقَ معيَّنةٍ من القشرة الدماغية بملَكات وقدرات محدَّدة (ربما لأن الأمر يحتاج إلى عمليات استئصال دقيقة ومُنفردة بشدة، خاصةً في قشرة الحمام الدماغية الشديدةِ الصِّغَر). ومن ثَم اعتقدَ فلورنز أن الاعتلالات المعرفية التي أظهرها الحمامُ عندما أزال المزيدَ من القطع من القشرة الدماغية لا تعكس سوى الكميةِ المستأصَلة من القشرة، وليس موقعها، وأن ما ينطبقُ على الطيور، كما ارتأى، ربما ينطبق أيضًا على البشر. وخلصَ إلى أن القشرة كانت مُتساويةَ الجهد، ومُتجانسةً، وغير مُتمايزة كالكبد. قال فلورنز على سبيل المزاح بعضَ الشيء: «يُفرز الدماغُ الفكر كما يفرز الكبد الصفراء.»

سيطر مفهومُ فلورنز عن القشرة المُتساوية الجهدَ على الفكر حتى ظهرت دراساتُ بول بروكا في ستينيَّات القرن التاسعَ عشر. أجرى بروكا تشريحًا لجُثث العديد من مرضى الحُبسة التعبيرية، الذين أُصيبوا جميعًا، كما أوضح، بتلفٍ اقتصرَ على الفصوص الجبهية بالجانب الأيسر. وفي عام ١٨٦٥، استطاع أن يقول، وكانت مقولةً ذائعة الصِّيت: «إننا نتحدث بنصف دماغنا الأيسر»، وبدا أنَّ مفهوم الدماغ المُتجانس وغير المُتمايز قد دُفن.

شعر بروكا أنه قد حدَّد موقع «مركز حرَكي للكلمات» في جزءٍ معيَّن من الفصِّ الجبهي الأيسر، وهي المنطقة التي نُسميها الآن منطقة بروكا.٧ وبدا هذا مبشِّرًا بظهور نوع جديد من التموضع؛ أي ارتباط حقيقي للوظائف العصبية والمعرفية بمراكزَ محدَّدة في الدماغ. تقدَّم علم الأعصاب بثباتٍ إلى الأمام، محددًا «المراكز» من كل نوع؛ فأعقب مركزَ بروكا الحركي للكلمات مركزُ فيرنيك السمعيُّ للكلمات، ومركزُ ديجيرين البصري للكلمات، جميعها في نصف الدماغ الأيسر، وهو النصف الخاصُّ باللغة، ومركز للإدراك البصري في نصف الدماغ الأيمن.

ولكن على الرغم من اكتشاف النوع العامِّ من العمَه البصري في تسعينيات القرن التاسع عشر، لم تكن هناك سِوى معرفةٍ قليلة بإمكانية أن يكون هناك عمَهٌ لفئاتٍ بصرية معيَّنة كالوجوه أو الأماكن، على الرغم من أن شخصياتٍ كبرى، مثل هيولينجز جاكسون وشاركو، قد وصفوا بالفعل حالاتٍ معيَّنةً من عمه الوجوه والأماكن حدثَت عقب تلف في المناطق الخلفية من نصف الدماغ الأيمن. في عام ١٨٧٢، وصف جاكسون رجلًا فقد قدرتَه على «التعرف على الأماكن والأشخاص» عقب إصابته بسكتةٍ دماغية في هذه المنطقة. «في إحدى المرَّات لم يعرف زوجته … وعندما شرد بعيدًا عن المنزل لم يستطع إيجادَ طريق العودة إليه.» قدَّم شاركو، في عام ١٨٨٣، سردًا لحالةِ مريضٍ كان يتمتع بقدراتٍ استثنائية في التصور البصري والذاكرة، ولكنه فقدَها فجأةً. يصف شاركو كيف أن هذا الرجل «لا يستطيع حتى أن يتذكَّر وجهه. ومؤخرًا، في معرضٍ فني عام، اعترض طريقَه على ما يبدو شخصٌ كان على وشك أن يُقدم له اعتذاره، لكنه لم يكن سوى انعكاسِ صورته في كوب.»

ومع ذلك، فحتى مع وصول القرن العشرين إلى منتصفه، شكَّك العديد من أطباء الأعصاب فيما إذا كان بالدماغ مناطقُ إدراكٍ خاصةٌ بفئاتٍ معيَّنة. وقد يكون هذا قد لعِب دورًا في تأخير التعرف على عمى الوجوه، برغم الأدلَّة المستمَدَّة من الحالات السريرية.

في عام ١٩٤٧، وصف يواكيم بودامير، وهو طبيبُ أعصاب ألماني، حالةَ ثلاثة مرضى لم يتمكَّنوا من التعرف على الوجوه، ولكن لم يكن لديهم صعوباتٌ أخرى في الإدراك. بدا لبودامير أن هذا الشكل الانتقائيَّ للغاية من العمه كان بحاجة إلى اسمٍ خاص — فهو الذي صاغ مصطلح «عمه التعرف على الوجوه» — وأن خَسارةً محدَّدة كهذه لا بد أنها تشير إلى وجود منطقة مُنفصلة في الدماغ متخصِّصة في التعرف على الوجوه. ومنذ ذلك الحين صارت هذه المسألة محلَّ نزاع؛ هل يوجد نظامٌ معيَّن مخصص فقط للتعرف على الوجوه، أم إن التعرف على الوجوه هو ببساطةٍ إحدى وظائف نظام إدراك بصري أكثرَ شمولًا؟ كان ماكدونالد كريتشلي، كما كتب في عام ١٩٥٣، مُنتقدًا بشدةٍ لمقال بودامير ولفكرة عمى الوجوه في حدِّ ذاتها. فكتب يقول: «يبدو معقولًا بالكاد أن الوجوه البشرية تحتلُّ فئةً للإدراك الحسي مختلفةً عن جميع الأشياء الأخرى في الفضاء، الحيَّة وغير الحية. هل يمكن أن تكون هناك أيُّ سِمة للحجم، أو الشكل، أو اللون، أو الحركة تُميز وجهَ الإنسان عن الأشياء الأخرى بطريقةٍ تُعيق تمييزه؟»

لكن في عام ١٩٥٥، نشر طبيبُ الأعصاب الإنجليزي كريستوفر باليس دراسةً مفصَّلة وموثَّقة بصورةٍ رائعة عن مريضه إيه إتش، مهندس تعدين في أحد مناجم الفحم بويلز كان يُدوِّن يومياته، واستطاع أن يُقدم لباليس وصفًا واضحًا ودقيقًا لتجارِبه. ذات ليلة في يونيو ١٩٥٣، أُصيب إيه إتش، فيما يبدو، بسكتةٍ دماغية. «شعر فجأةً بتوعُّك بعد تناول كأسَين من الشراب في ناديه.» بدا مُرتبكًا ونُقل للمنزل إلى السرير، حيث لم ينَم جيدًا. عندما استيقظ في صباح اليوم التالي، وجد عالمه البصريَّ قد تحوَّل تمامًا، كما أخبر باليس:

نهضتُ من سريري. كان عقلي صافيًا، ولكنني لم أستطع التعرفَ على غرفة النوم. ذهبتُ إلى المِرحاض. وواجهت صعوبة في إيجاد طريقي والتعرف على المكان. عندما استدرتُ كي أرجعَ إلى السرير، وجدت أنني لم أستطع التعرفَ على الغُرفة، التي كانت مكانًا غريبًا بالنسبة إليَّ.

لم أستطع رؤيةَ الألوان، فقط كنتُ قادرًا على تمييز الأشياء الفاتحة من الداكنة. ثم اكتشفتُ أن جميع الوجوه مُتشابهة. لم أستطع أن أعرفَ الفرق بين زوجتي وبناتي. وفي وقتٍ لاحق اضطُرِرت إلى الانتظار حتى تتحدثَ زوجتي أو والدتي قبل أن أتعرَّف عليهما. تبلُغ أمي من العمر ٨٠ سنة.

أستطيع أن أرى العينَين والأنفَ والفم بوضوحٍ تامٍّ، لكنها لا تجتمع معًا. يبدو أنها جميعًا مرسومة بالطباشير، كما لو كانت على سبورة.

لم تقتصر الصعوبةُ التي يُواجهها على التعرف على الأشخاص في الحياة الواقعية:

لا أستطيع التعرف على الأشخاص في الصور الفوتوغرافية، ولا حتى نفسي. في النادي، رأيتُ شخصًا غريبًا يُحدق بي، وسألت النادلَ مَن يكون. ستضحكون عليَّ. فقد كنتُ أنظر إلى نفسي في المرآة … ذهبتُ لاحقًا إلى لندن وزُرت العديد من دُور السينما والمسارح. ولم أتمكَّن من فهمِ شيء من الحبكات الدرامية. ولم أعرف أيًّا من الشخصيات قط … واشتريتُ بعض الأعداد من مجلة «مين أونلي» ومجلة «لندن أوبنيون». فلم أستطع الاستمتاعَ بالصور المعتادة. تمكَّنتُ من فهم ما يدور من خلال التفاصيل الملحَقة، لكن الأمر ليس مُمتعًا بهذه الطريقة. عليك أن تفهمه من الوهلة الأولى.

عانى إيه إتش من مشاكلَ بصرية أخرى، تمثَّلت في خللٍ صغير في إحدى زوايا مجالات إبصاره، وصعوبةٍ عابرة في القراءة، وعجزٍ تام عن إدراك الألوان، وصعوبة في تحديد الأماكن. (كان لديه في البداية بعضُ الأحاسيس الغريبة على الجانب الأيسر أيضًا؛ «ثقل» في يده اليسرى، وشعورُ «قَرص» في سبَّابته اليسرى والزاوية اليسرى من فمه.) لكنه لم يكن مُصابًا بعمهِ الأشياء؛ فقد كان قادرًا على فهم الأشكال الهندسية، ورسم أشياء معقَّدة، وتجميع أحجيات الصور المقطعة، ولعب الشِّطرنج.

•••

منذ زمن باليس، خضع عددٌ من جُثث مرضى عمه التعرف على الوجوه للتشريح. البيانات هنا واضحة؛ فجميع المرضى تقريبًا الذين أُصيبوا بعمه التعرف على الوجوه، بغضِّ النظر عن السبب، لديهم إصاباتٌ في القشرة الترابطية الإبصارية، لا سيَّما على الجانب السفلي من القشرة القذالية الصدغية؛ فهناك تلفٌ شِبه دائم في بِنية تُسمَّى التلفيف المِغزلي. وقد اكتسبت نتائجُ التشريح هذه دعمًا إضافيًّا في ثمانينيَّات القرن العشرين، عندما أصبح من الممكن تصويرُ أدمغة المرضى الأحياء باستخدام الأشعة المقطعية والتصوير بالرنين المغناطيسي، وهنا أيضًا أظهر مرضى عمه التعرف على الوجوه إصاباتٍ فيما أصبح يُسمى «منطقة الوجه المغزلي». (ارتبط النشاط غير الطبيعي في منطقة الوجه المغزلي كذلك بهلوسة الوجوه، كما أوضح دومينيك فيتش وزملاؤه.)

في تسعينيَّات القرن العشرين، استُكملت دراسات الإصابات هذه عن طريق التصوير الوظيفي، الذي يتضمَّن تصوير أدمغة الأشخاص بتقنية التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي وهم ينظرون إلى صور الوجوه، والأماكن، والأشياء. وقد أثبتت هذه الدراساتُ الوظيفية أن النظر إلى الوجوه قد نشَّط منطقة الوجه المغزلي بقوةٍ تفوق النظرَ إلى الصور الاختبارية الأخرى بكثير.

أُثبتت قدرةُ الخلايا العصبية الفردية في هذه المنطقة على إظهار تفضيلات لأول مرة في عام ١٩٦٩ على يد تشارلز جروس وزملائه باستخدام الأقطاب الكهربائية في القشرة الصُّدغية السفلية لقردة المكاك. عثر جروس على خلايا استجابت إلى حدٍّ كبير لرؤية يدِ قرد، ولكنها استجابت أيضًا، وإن كانت استجابةً أقلَّ قوة، لمجموعةٍ متنوعة من المحفزات الأخرى، بما في ذلك يدُ إنسان. وفي وقتٍ لاحق، وجد خلايا ذاتَ تفضيل نِسبي للوجوه.٨
في هذا المستوى البصري البحت، تُميَّز الوجوه كتكوينات، وهو ما يحدث جزئيًّا عن طريق اكتشاف العلاقات الهندسية بين العينَين والأنف والفم وغيرها من الملامح (كما أثبتَ فريفالد، وتساو، وليفينجستون).٩ لكن لا يوجد تفضيلٌ في هذا المستوى للوجوه الفردية؛ في الواقع، يمكن أن تُثير الوجوهُ العامة أو الكرتونية الاستجاباتِ نفسَها التي تُثيرها الوجوه الحقيقية.
لا يتحقق التعرفُ على وجوه أو أشياء معيَّنة إلا على مستوًى قشري أعلى، في المنطقة المتعددة الأوساط للفصِّ الصُّدغي الأوسط، الذي يحوي وصلاتٍ تبادُليةً غنية ليس فقط لمنطقة الوجه المغزلي، ولكن لمناطق أخرى تُفيد الارتباط الحسي والعاطفة والذاكرة. وقد بيَّن كريستوف كوخ وإيتزاك فرايد وزملاؤهما أن الخلايا في منطقة الفص الصدغي الأوسط المتعدد الوسائط تظهر خصوصيةً ملحوظة؛ إذ تستجيب فقط، على سبيل المثال، لصور بيل كلينتون، أو العناكب، أو مبنى إمباير ستيت، أو رسوم كرتونية من عائلة سمبسون. وقد تستجيب كذلك وحداتٌ عصبية معيَّنة لسماع أو قراءة اسم الشخص أو الشيء؛ وهكذا استجابت مجموعةٌ من الخلايا العصبية لدى مريضٍ واحد بقوةٍ لصور دار أوبرا سيدني، وأيضًا إلى سلسلة حروف «أوبرا سيدني»، ولكنها لم تستجب لأسماءِ معالمَ أخرى، مثل «برج إيفل».١٠

تستطيع الخلايا العصبيةُ في الفصِّ الصُّدغي الأوسط ترميزَ تمثيلات الوجوه الفردية، أو المعالم، أو الأشياء، بحيث يمكن التعرفُ عليها بسهولة في بيئةٍ متغيِّرة. ويمكن إنشاءُ مثلِ هذه التمثيلات بسرعة، في غضون أقلَّ من يوم أو يومين بعد التعرض لفردٍ غير مألوف.

وعلى الرغم من أن مِثل هذه الدراسات تتضمَّن تسجيلات الأقطاب الكهربائية من الخلايا العصبية الفردية، فإن كلًّا من هذه الخلايا مرتبطةٌ بآلاف الخلايا العصبية الأخرى، تتصل كلٌّ منها بدورها بآلاف الخلايا العصبية الأخرى. (علاوةً على ذلك، قد تستجيب بعضُ الخلايا الفردية لأكثر من فرد أو شيء.) لذلك، فإن استجابةَ خليةٍ واحدة تُمثل بالفعل قمةَ هرمٍ حسابي هائل، ربما يعتمد على المدخلات المباشرة أو غير المباشرة من القشرة البصرية، أو السمعية، أو اللمسية، ومناطق التعرف على النصوص، والذاكرة، ومناطق العاطفة، وما إلى ذلك.

توجد لدى البشر بعضُ القدرة على التعرف على الوجوه عند الولادة أو بعدها بقليل. فمع بلوغ ستة أشهُر، كما أوضح أوليفييه باسكاليز وزملاؤه في إحدى الدراسات، يكون الأطفال الرُّضَّع قادرين على التعرف على مجموعةٍ مُتنوعة من الوجوه الفردية، بما فيها تلك التي تنتمي لأنواعٍ أخرى (في هذه الدراسة، استُخدمت صور القردة). ولكن مع بلوغ تسعة أشهُر أصبح الأطفال أقلَّ مهارةً في التعرف على وجوه القردة ما لم يستمروا في التعرض لها. ففي عمر ثلاثة أشهُر، يتعلم الأطفالُ تضييق نطاق نموذج «الوجوه» التي يتعرَّضون لها على نحوٍ متكرِّر. والآثار المترتبة على هذا العمل بالنسبة إلى البشر عميقة. فبالنسبة إلى طفلٍ صيني نشأ في بيئته العِرقية، قد تبدو الوجوه القوقازية كلها، نسبيًّا، «مُتماثلةً»، والعكس بالعكس.١١ ذهب أحد معارفي المصابُ بعمه التعرف على الوجوه، وقد وُلد ونشأ في الصين، إلى أكسفورد للدراسة، وعاش لعقود في الولايات المتحدة. ومع ذلك يُخبرني أن «الوجوه الأوروبية هي الأكثر صعوبة؛ فكلها تبدو مُتشابهةً لي.» يبدو أن ثمة قدرةً فطرية محدَّدة وراثيًّا على الأرجح للتعرف على الوجوه، وتتركَّز هذه القدرة في العام الأول أو الثاني، بحيث نصبح جيدين على نحوٍ خاص في التعرف على أنواع الوجوه التي من المحتمل أن نُصادفها. إن «خلايا الوجوه»، الموجودةَ بالفعل عند الولادة، تحتاج إلى الخبرة والتجرِبة كي تتطور على نحوٍ كامل.

الأمر مُشابه للعديد من القدرات الأخرى، من الرؤية الفراغية إلى القدرة اللغوية؛ فهناك بعضُ الاستعداد أو الإمكانات مُتأصلة وراثيًّا، ولكنها تتطلَّب التحفيز، والممارسة، والثراء البيئي، والتغذية؛ لتتطور بالكامل. قد يُنشئ الانتقاءُ الطبيعي الاستعدادَ الأوَّلي، ولكن الخبرة والانتقاء التجريبيَّ ضروريان لبلوغ قدراتنا الإدراكية المعرفية على نحوٍ تام.

•••

إن حقيقة أن العديد من الأشخاص (ولكن ليس الجميع) الذين يُعانون من عمَه التعرف على الوجوه يُواجهون أيضًا صعوبةً في التعرف على الأماكن، أوحت إلى بعض الباحثين بأن التعرُّف على الوجوه والأماكن يتحقَّق عن طريق مناطق مختلفة، ولكنها مُتجاورة. بينما يعتقد آخرون أن كِلَيهما يتحقق عن طريق منطقة واحدة، ربما تكون أكثرَ توجهًا نحو الوجوه في أحد طرفَيها ونحو الأماكن في الطرف الآخر.

ومع ذلك يُشكك اختصاصيُّ علم النفس العصبي، الخونون جولدبرج، في فكرةِ وجود مَراكز أو وحدات مُتأصلة مُنفصلة لها وظائفُ ثابتة في القشرة المخية. فيرى أنه في مستوياتٍ قشرية أعلى قد يكون هناك ما هو أكثرُ بكثير فيما يتعلق بالتدرجات، حيث المناطقُ التي تتطور وظائفها من خلال تداخل الخبرة والتدريب، أو تدرُّج كلٍّ منها إلى الأخرى. في كتابه «الدماغ التنفيذي الحديث»، يفترض أن ثَمة مبدأً تدرُّجيًّا يُشكل بديلًا تطوريًّا لمبدأٍ آخرَ قالَبي؛ ما يسمح بدرجةٍ من المرونة واللدونة مستحيلة على دماغٍ منظَّم بطريقةٍ قالَبيةٍ بَحتة.

ويذهب إلى أنه بينما قد تكون القالبية مميزةً للمهاد — مجموعة من النويات ذات وظائف ثابتة، ومدخلات ومخرجات ثابتة — فإن التنظيم المتدرج هو السمة الأميز للقشرة المخية، ويُصبح أكثرَ وأكثر بُروزًا مع الارتقاء من القشرة الحسية الأولية إلى القشرة الترابطية، إلى أعلى مستوًى على الإطلاق، القشرة الجبهية. وهكذا قد توجد القالبيَّة والتدرجات معًا وتُكمل كلٌّ منها الأخرى.

•••

غالبًا ما يُعاني الأشخاص الذين يُعانون من عمه التعرف على الوجوه، حتى لو كانت شَكْواهم الرئيسة هي عمى الوجوه، من صعوبة التعرف على أشياءَ معيَّنةٍ أخرى. فقد لاحظ أورين ديفينسكي ومارثا فراح أنَّ بعضًا ممن يُعانون من عمه التعرف على الوجوه غيرُ قادرين على التمييز بين التفاح والكُمَّثرى، على سبيل المثال، أو بين الحمامة والغراب، على الرغم من أنهم يستطيعون التعرف على نحوٍ صحيح على الفئة العامة التي ينتمي إليها الشيء؛ أي «الفاكهة» أو «الطيور». وقد وصَفَت جوان سي مشكلةً مُماثلة: «لا أتعرَّف على الكتابة اليدوية بالطريقة نفسِها التي لا أتعرف بها على الوجوه. بمعنى أنني قد أكون قادرةً على التعرف على عيِّنة من خطٍّ يدوي عن طريق التعرف على سِمةٍ ما بارزةٍ به أو برؤيته في سياقه، ولكن بخلاف ذلك أنساه. لقد فشلتُ حتى في التعرف على خط يدي.»

اقترح بعض الباحثين أنَّ عمه التعرف على الوجوه ليس مجردَ مشكلةٍ بَحتة مع عمى الوجوه، ولكنه جانبٌ واحد من صعوبةٍ أعمَّ في تمييز الأفراد في أي فئة، سواءٌ أكانت هذه الفئة وجوهًا، أم سيارات، أم طيورًا، أم أيَّ شيءٍ آخر.

اختبرَت إيزابيل جوتييه وزملاؤها في فاندربيلت مجموعةً من خبراء السيارات ومجموعةً من خبراء الطيور، مُقارنين إياهم بمجموعةٍ من أفراد بحثٍ عاديِّين. ووجدوا أن منطقة الوجه المغزلي قد نشطت عندما نظرت جميعُ المجموعات إلى صور الوجوه. لكنها نشطت أيضًا لدى خبراء السيارات عندما طُلب منهم التعرفُ على سياراتٍ معيَّنة، ولدى خبراء الطيور عندما طُلب منهم التعرف على طيور معيَّنة. إن منطقة الوجه المغزلي مهيَّأةٌ في الأساس للتعرف على الوجوه، ولكنَّ جزءًا منها، على ما يبدو، يمكن تدريبه على تمييز العناصر الفردية لأنواعٍ أخرى. (ومن ثَم، فإذا لم يُحالف مُراقبَ طيور خبيرًا أو أحدَ هُواة السيارات الحظُّ بما يكفي وأُصيب بعمه التعرف على الوجوه، فقد نشكُّ في أنه أيضًا سيفقد براعته في التعرف على الطيور أو السيارات.)

•••

إن الدماغ أكثرُ من مجرد مجموعة من الوحدات المستقلَّة كلٌّ منها أساسي لوظيفةٍ عقلية معيَّنة. ولا بد أن تتفاعل كل منطقة من هذه المناطق المتخصِّصة وظيفيًّا مع العشَرات أو المئات من المناطق الأخرى، وينشأ عن تكاملها الكلِّي شيء أشبهُ بأوركسترا شديدة التعقيد من آلاف الآلات، أوركسترا تُدير نفسها، بمدوَّنةٍ موسيقية ومخزونٍ دائمَي التغير. لا تعمل منطقة الوجه المغزلي مُنعزلةً؛ فهي عُقدة حيوية في شبكةٍ معرفية تمتدُّ من القشرة القذالية إلى المنطقة الجبهية الأمامية. وقد يحدث عمى الوجوه حتى مع سلامة منطقة الوجه المغزلي إذا تلفَتْ مناطق الوجه القذالية السفلية. والأشخاص الذين يُعانون من عمه التعرف على الوجوه بدرجةٍ مُعتدلة، مثل جين جودال أو مثلي، يُمكنهم بعد التعرض المُتكرر أن يتعلَّموا التعرف على أولئك الذين نعرفهم جيدًا. ربما يَعزو هذا إلى استخدامنا مساراتٍ مختلفةً قليلًا للقيام بذلك، أو ربما، من خلال التدريب، يمكننا الاستفادة بصورةٍ أفضل من مناطق الوجه المغزلية الضعيفة نسبيًّا لدينا.

وعلاوةً على كل ذلك، لا يعتمد التعرف على الوجوه فقط على القدرة على تحليل الجوانب البصرية للوجه — ملامحه الخاصة وتشكيله العام — ومقارنتها بالجوانب الخاصة بوجوهٍ أخرى، ولكن أيضًا على القدرة على استدعاء الذكريات، والتجارِب، والمشاعر المرتبطة بذلك الوجه. فالتعرفُ على أماكن أو وجوهٍ محدَّدة، كما أكَّد باليس، يتوافق مع شعورٍ معيَّن، إحساس بالارتباط والمعنى. وبينما يتحقَّق التعرف البصري البحتُ على الوجوه عن طريق منطقة الوجه المغزلي وروابطه، فإن الأُلفة العاطفية تتحقق عن طريق مستوًى أعلى متعدد الوسائط، حيث توجد روابطُ وثيقة مع الحصين واللوزة الدماغية، وهي مناطقُ مخصَّصة للذاكرة والعاطفة. لذلك، لم يفقد إيه إتش، بعد إصابته بالسكتة الدماغية، قدرتَه على التعرف على الوجوه فحسب، ولكن أيضًا شُعوره بالألفة؛ إذ بدا كلُّ وجه ومكان جديدًا بالنسبة إليه، واستمرَّ كذلك حتى إن شُوهد مِرارًا وتَكرارًا.

إن الإدراك قائمٌ على المعرفة، والألفة قائمةٌ على الشعور، لكن لا يترتَّب أيٌّ منهما على الآخر. فلكلٍّ منهما أُسسٌ عصبية مختلفة ويمكن فصلُهما؛ ومن ثَم فعلى الرغم من فقدان كِلَيهما جنبًا إلى جنب حالَ الإصابة بالتعرف على الوجوه، يمكن للمرء أن يتمتعَ بالألفة دون الإدراك أو بالإدراك دون الألفة في ظروفٍ أخرى. تحدث الحالة الاخيرة في وهمِ سَبْق الرؤية، وكذلك في «فرط الألفة» للوجوه الذي وصفه ديفنسكي. هنا قد يجد المريض أن كلَّ شخص في الحافلة أو في الشارع يبدو «مألوفًا»، وقد يقترب منهم ويُخاطبهم كأصدقاء قُدامى، حتى مع إدراكه أنه لا يمكن أن يكون على معرفةٍ بهم جميعًا. طالما كان والدي اجتماعيًّا للغاية، وكان بإمكانه أن يتعرَّف على مئات أو حتى آلاف الأشخاص، ولكن شعوره ﺑ «معرفة» الناس أصبح مبالَغًا فيه، وربما مرَضيًّا، عندما ناهز التسعينيَّات من عمره. فغالبًا ما كان يحضر الحفلات الموسيقية في قاعة ويجمور هول في لندن، وهناك، في أثناء أوقات الاستراحة، كان يدنو من كلِّ مَن هم في مرمى البصر، قائلًا: «ألا أعرفك؟»

يحدُث العكس لدى مرضى مُتلازمة كابجراس، الذين على الرغم من تعرُّفهم على وجوه الأشخاص، لم يَعُد يتولَّد لديهم إحساسٌ بالألفة العاطفية. فنظرًا إلى أن الزوج أو الزوجة أو الطفل لا ينقل ذلك الشعورَ الدافئ الخاصَّ بالألفة، فإن مريض مُتلازمة كابجراس سيُجادل بأنهم لا يمكن أن يكونوا حقيقيِّين، و«لا بد» أنهم مُدَّعون أذكياء أو مزيَّفون. أما المُصابون بعمه التعرف على الوجوه، فيتمتَّعون بالبصيرة؛ فهم يُدركون أن مشاكلهم في الإدراك مصدرها أدمغتُهم. في المقابل، يظل لدى المُصابين بمتلازمة كابجراس قناعةٌ راسخة لا تتزعزع بأنهم طبيعيُّون تمامًا، وأن الشخص الآخَر هو المُخطئ إلى حدٍّ بالغ، بل وغير مفهوم.

•••

إن الأشخاص المُصابين بعمى التعرف على الوجوه المكتسب، مثل إيه إتش أو الدكتور بي، نادرون نسبيًّا؛ فقد يُصادف معظم أطباء الأعصاب مريضًا كهذا مرةً أو مرتين في حياته المهنية، إنْ صادَفه من الأساس. أما عمهُ التعرف على الوجوه الخِلْقي (أو، كما يُطلق عليه أحيانًا، عمَهُ التعرف على الوجوه «التطوري»)، كالذي لديَّ، فيُعدُّ أكثر شيوعًا، لكنه ما زال غيرَ معترَف به على نحوٍ كامل لدى معظم أطباء الأعصاب. وقد كتبت هيذر سيلرز، مصابةٌ بعمه التعرف على الوجوه المُستديم، عن هذا في عام ٢٠٠٧ في مقال عن سيرتها الذاتية: «لم أستطع التعرف على أبناء زوجي … عانقتُ رجلًا بالخطأ في متجر البقالة؛ ظنًّا مني أنه [زوجي] … وظللتُ عاجزة عن التعرف على زملائي بعد مرور عقد من الزمان … وكنت أقدِّم نفسي للجيران باستمرار.» عندما استشارت طبيبَي أعصاب مختلفَين في مشكلتها، قال كلاهما إنه لم يرَها من قبل، وإنها كانت حالة «نادرة جدًّا.»١٢

اعترف لي طبيبُ أعصاب بارزٌ كتب عن البصَريات أنه لم يسمع حتى بعمه التعرف على الوجوه الخِلقي حتى وقتٍ قريب جدًّا. ومع ذلك، فهذا ليس من المستغرَب تمامًا؛ لأن الأشخاص الذين يُعانون من عمه التعرف على الوجوه الخلقي لا يستشيرون عادةً أطباءَ الأعصاب في «مشكلتهم»، أكثر مما سيشتكي شخصٌ مُصاب بعمى الألوان مدى الحياة لأي طبيب عيون. هذا حالهم ببساطة.

لكن كين ناكاياما في جامعة هارفارد، الذي يبحث في الإدراك الحسي البصري، تشكَّك منذ مدةٍ طويلة في أنَّ عمه التعرف على الوجوه شائعٌ نسبيًّا، ولكنه لا يتمُّ الإبلاغ عن جميع حالاته. وفي عام ١٩٩٩، بدأ هو وزميله براد دوشين، في كلية لندن الجامعية، في استخدام الإنترنت للبحث عن مُصابين بعمى الوجوه، وتلقَّوا استجابةً مُذهلة. وهم يبحثون الآن عدةَ آلاف من الأشخاص المُصابين بعمهِ التعرف على الوجوه المستديم، الذين تتراوح حدةُ حالتهم من خفيفة إلى شديدة على نحوٍ مُعيق.١٣

على الرغم من أن الأشخاص الذين يُعانون من عمه التعرف على الوجوه المستديم ليس لديهم إصاباتٌ جسيمة في الدماغ، فقد أظهرت دراسةٌ حديثة أجرتها لوسيا جاريدو وزملاؤها أن لديهم تغييراتٍ دقيقةً، ولكنها واضحةٌ في مناطق التعرف على الوجوه في الدماغ. تميل الحالة أيضًا إلى أن تكون وراثية؛ فقد وصف دوشين وناكاياما وزملاؤهما عائلةً بها عشرة أفراد مُصابين به؛ كِلا الوالدَين وسبعة من أبنائهما الثمانية (لم يتمكَّنوا من اختبار الثامن)، بالإضافة إلى أحد الأخوال. من الواضح أن ثَمة محدَّداتٍ وراثيةً قوية لها تأثيرٌ هنا.

استكشف ناكاياما ودوشين الأساسَ العصبي للتعرف على الوجوه والأماكن، ما نشأ عنه معرفةٌ ورؤًى جديدة على كل مستوًى من الجيني إلى القشري. ودرَسا أيضًا الآثارَ النفسية والعواقب الاجتماعية لعمَهِ التعرف على الوجوه التطوري والعمهِ الطبوغرافي؛ أي المشاكل الخاصة التي يمكن أن تنشأ عن هذه الحالات لدى الفردِ في ثقافةٍ اجتماعية وحضريةٍ معقَّدة.

يبدو أن النطاق يمتد في اتجاهٍ إيجابي أيضًا. فقد وصف راسل ودوشين وناكاياما «المدركين الفائقين»، وهم الأشخاص الذين يتمتَّعون بقدراتِ إدراكٍ جيدة على نحوٍ استثنائي للوجوه، بمن فيهم بعضٌ ممن يبدو أن لديهم ذكرياتٍ لا تُمحى لكل وجه رأَوه تقريبًا. وقد وصفتْ ألكسندرا لينش، إحدى مراسلِيَّ، قدرتها الخارقة على التعرف على الأشخاص:

حدث ذلك مرةً أخرى أمس. كنت في طريقي إلى مترو الأنفاق في سوهو عندما تعرَّفتُ على شخصٍ كان يسبقني بخمسَ عشرة قَدمًا (كان مولِّيًا ظهرَه لي، ويتحدث بأُلفة وحميميَّة مع صديقه) كرجلٍ كنت أعرفه أو رأيته من قبل. في هذه المرة، كان ماك، الذي كان تاجرَ لوحاتٍ لأحد أصدقاء العائلة. كنت قد رأيتُه آخر مرة (في عجالة) قبل عامين، في حفل افتتاح في وسط المدينة. لست متأكدةً من أنني قد تحدَّثت معه على الإطلاق سوى في إطارِ تعارفٍ حدَث قبل عشر سنوات.

هذا جزءٌ لا يتجزَّأ من حياتي؛ أُلقي نظرةً عابرة على شخصٍ ما، ودون جهد حقيقي، يُضيء في عقلي وميض، وأحدِّد الوجه؛ أجل، تلك هي الفتاة التي قدَّمت لنا النبيذَ في حانة إيست فيليدج العام الماضي (مرةً أخرى، في حيٍّ مختلف تمامًا، وفي الليل وليس أثناء النهار). صحيحٌ أنني عاشقة للناس وللإنسانية والتنوع … ولكني على حد علمي لا أبذل جهدًا للاحتفاظ في ذاكرتي بالسِّمات الجسدية لمقدِّمي الآيس كريم، وبائعي الأحذية، وأصدقاء أصدقاء الأصدقاء. حتى إنَّ وجهًا إسفينيًّا نحيفًا، أو طريقةَ مشيِ شخصٍ على بُعد بنايتَين عند الغسَق، من شأنه أن يحفز ذهني للتركيز على وجود تطابُق.

كتبَ راسل وآخرون أن المُدرِكين الفائقين «هم تقريبًا جيِّدون تمامًا مِثلما أن الكثير من مَرْضى عمهِ التعرف على الوجوه [المستديم] سيِّئون»؛ أي إنهم ينحرفون بمقدار درجتَين أو ثلاث درجات مِعياريَّة فوق المتوسط، في حين أن أشدَّ حالات عمه التعرف على الوجوه لديها قدراتٌ أقلُّ من المتوسط بمقدار درجتين أو ثلاث درجات مِعيارية في التعرف على الوجوه. ومن ثَم فإن الفرق بين أفضلِ مُدركي الوجوه والأسوأ بيننا مُماثلٌ للفرق بين الأشخاص الذين يحظَون بمعدَّل ذكاء ١٥٠ وأولئك الذين يبلُغ معدَّل ذكائهم ٥٠، مع وجود آخرين في كل مستوًى في المنتصف. وكما هو الحال مع أي منحنًى جرسي، فإن الغالبية العظمى من الأشخاص في مكانٍ ما في المنتصف.

يُقدَّر أن عمه التعرف على الوجوه الخلقي الشديد يُصيب ما لا يقل عن ٢ في المائة من السكان، بواقع ستة ملايين شخص في الولايات المتحدة وحدها. (ثَمة نسبةٌ مئوية أعلى بكثير، ربما ١٠ في المائة، من السكان أقل من المتوسط بصورةٍ ملحوظة في القدرة على التعرف على الوجوه، ولكن ليس عمى الوجوه المعيق). بالنسبة إلى هؤلاء الأشخاص الذين يُواجهون صعوبةً في التعرف على أزواجهم، وزوجاتهم، وأطفالهم، ومُعلميهم، وزملائهم، فما زال لا يوجد حتى الآن اعترافٌ رسمي أو فهمٌ عام لحالتهم.

يتناقض هذا تناقضًا ملحوظًا مع الوضع الخاص بأقليةٍ عصَبية أخرى، وهم السكان الذين يُعانون من عُسْر القراءة الذين تتراوح نِسبتهم من ٥ إلى ١٠ في المائة. ويتزايد وعيُ المُعلمين وغيرِهم بالصعوبات الخاصة، بل والمواهب الخاصة في كثيرٍ من الأحيان، التي قد يملكها الأطفال المُصابون بعُسر القراءة، أكثر وأكثر، وبصدد البدء في توفير الاستراتيجيات والموارد التعليميَّة لهم.

لكن في الوقت الحالي، يجب على الأشخاص الذين يُعانون من درجاتٍ مُتفاوتة من عمى الوجوه أن يعتمدوا على براعتهم واستراتيجياتهم، ابتداءً بتوعية الآخرين بالحالة غير المألوفة، وإن لم تكن نادرة، التي يُعانون منها. وقد صار عمهُ التعرف على الوجوه، على نحوٍ مُتزايد، موضوعًا للكتب، والمواقع الإلكترونية، ومجموعات الدعم، حيث يتمكَّن المُصابون بعمى الوجوه أو العمه الطبوغرافي من تبادل الخبرات واستراتيجيات التعرف على الوجوه والأماكن، وهو الأمر الذي لا يقلُّ أهميةً في حالة نقص الآليات «التلقائية» المعتادة.

يُعاني كين ناكاياما، الذي يفعل الكثيرَ لتعزيز الفهم العلمي لعمه التعرف على الوجوه، من الأمر أيضًا بصفةٍ شخصية، وينشر هذا الإشعار في مكتبه وعلى موقعه الإلكتروني:

نظرًا إلى مشاكل حديثة بالعَين ودرجةٍ خفيفة من عمه التعرف على الوجوه، صار الأمر أكثرَ صعوبةً بالنسبة إليَّ في التعرف على الأشخاص الذين يُفترض أنني أعرفهم. الرجاء المساعدة بإعطائي اسمك في حالِ تقابَلْنا. شكرًا جزيلًا.

هوامش

(١) هذه مبالغة؛ فلم أجد صعوبةً في التعرف على والديَّ أو إخوتي، على الرغم من أنني كنت أقلَّ مهارةً في ذلك مع عائلتي الممتدة الضخمة، وأحيانًا ما أتوه تمامًا عندما كنتُ أرى صورًا لهم. كان لديَّ عشرات الخالات والعمَّات والأخوال والأعمام، وعندما نشرتُ مذكراتي «العم تنجستن»، اخترت للطبعة ذاتِ الغِلاف المقوَّى صورةً لعمٍّ آخر حسبته بالخطأ أنه العمُّ تنجستن. وقد تسبَّب ذلك في إزعاج عائلته وأثار حيرتَهم؛ إذ قالوا: «كيف يمكنك أن تقع في مثل هذا الخطأ؟ ليس هناك أدنى وجهِ شبه بينهما.» (صحَّحت الخطأ في النسخة ذاتِ الغِلاف الورقي.)
(٢) كان يبدو أن أخَوَينا الآخرَين يتمتَّعان بقدراتٍ طبيعية في التعرف على الوجوه. كان والدي، الذي يعمل مُمارسًا عامًّا، اجتماعيًّا للغاية ويعرف مئات الأشخاص، فضلًا عن آلاف المرضى في عيادته. في المُقابل، كانت والدتي تقريبًا خجولةً خجَلًا مرَضيًّا. فقد كان لديها دائرةٌ صغيرة من المقرَّبين — الأسرة والزملاء — وكانت تنزعج للغاية في التجمعات الكبيرة. لم أستطع أن أمنع نفسي من التساؤل، بالنظر إلى الماضي، عما إذا كان بعضٌ من «خجلها» بسبب عمَهٍ خفيف في التعرف على الوجوه.
(٣) من ردود الأفعال الأكثر بروزًا وإبداعًا إزاء عمى الوجوه — إذ تبدو كلمة «التعويض» غيرَ كافية — ردُّ فعل الفنان تشاك كلوز المعروف بصوره الشخصية العملاقة للوجوه. يُعاني كلوز نفسُه من عمهٍ حاد في التعرف على الوجوه على مدى الحياة. لكنه يعتقد أن هذا الأمر قد لعب دورًا بالغ الأهمية في تحفيز رؤيته الفنِّية الفريدة. فيقول: «لا أعرف هُوية أيِّ أحد، وليس لديَّ أي ذاكرة على الإطلاق للأشخاص الموجودين في الفضاء الحقيقي، ولكن عندما أضعهم في صورة، يمكنني ربط تلك الصورة في الذاكرة بطريقةٍ ما؛ إذ أتمتَّع تقريبًا بنوعٍ من الذاكرة الفوتوغرافية للأشياء المسطحة.»
(٤) الأمر مشابهٌ للدرجات الأخفِّ من عمى الألوان أو فقدان الرؤية الفراغية. قد لا يكون الأشخاص على دراية ﺑ «مظاهر العجز» هذه، مُعتبرين أنفُسهم أشخاصًا عاديِّين، حتى يتكشَّف العجز من خلال فحصٍ روتيني للعين أو اختبار رخصة القيادة، على سبيل المثال.
(٥) ذات مرة، أثناء مقابلةٍ إذاعية معي حول كتاب «الرجل الذي حسب زوجتَه قبعة»، اتصل أحد المستمعين وقال: «أنا لا أستطيع التعرفَ على زوجتي أيضًا.» (وأضاف أن هذا كان بسبب إصابته بورمٍ في الدماغ.) فرتَّبتُ لرؤية ليستر سي واكتشاف المزيد عن تَجارِبه.
على الرغم من أن ليستر قد وجد استراتيجيات مختلفة للتعرف على الأشخاص، فقد قال لي إنه حزينٌ من عدم قدرته على تقدير جمالِ الوجوه. فقد قال إنه قبل الورم «كان يُلاحظ الفتيات جيدًا.» أما الآن فأصبح عليه أن يحكم على الجمال على نحوٍ غيرِ مباشر، عبر سبعةِ معايير (لون العيون، شكل الأنف، تناسق الملامح … إلخ.) وتقييم كلٍّ منها على مِقياس من واحد إلى عشرة. بهذه الطريقة يمكنه إنشاء «مخطَّط ذهني» للجمال، على حدِّ تعبيره. لكنه سُرعان ما وجد أن مثل هذه المخطَّطات لم تنجح، وأنها كانت أحيانًا تتعارض على نحوٍ سخيف مع الحكم المباشر أو البديهي للجمال كالذي كان يتمتَّع به في السابق.
يظلُّ معظم المصابين بعمَه التعرف على الوجوه حسَّاسين لتعبيرات الوجوه، فيرَون من نظرةٍ واحدة ما إذا كان الشخص يبدو سعيدًا أو حزينًا، وَدودًا أو عدائيًّا، حتى لو كانت الوجوه نفسُها قد لا يمكن التعرف عليها. والعكس يحدث أيضًا؛ فقد وصف أنطونيو داماسيو كيف أن الأشخاص الذين أُصيبوا بتلفٍ في اللوزة الدماغية (جزءٌ من الدماغ له أهمِّية جوهرية في الإدراك والشعور بالعاطفة) قد يواجهون صعوبةً في «قراءة» الوجوه والحكم على تعابيرها العاطفية، حتى على الرغم من تعرفهم على الوجوه بصورةٍ طبيعية. قد يكون هذا هو الحال أيضًا مع بعض المُصابين بالتوحُّد. تقول تمبل جراندين، التي تُعاني من متلازمة أسبرجر: «يمكنني التعرفُ على التعبيرات الأساسية الواضحة على وجه الشخص، لكني لا ألتقطُ المنبِّهات الدقيقة. لم أكُن أعرف أن الأشخاص يُصدرون إشاراتٍ بسيطةً بالعَين حتى قرأتُ عنها في كتاب سايمون بارون-كوهين «العمى العقلي» عندما كنت في الخمسين من عمري.» (على الرغم من أن تمبل «مفكرة بصرية»، ويمكنها بسهولةٍ تصوُّر المشكلات الهندسية المعقَّدة، يبدو أنها ليست أفضلَ أو أسوأ من المتوسط في التعرُّف على الوجوه.)
يمكن أن تكون صعوبةُ التواصل الاجتماعي مع الآخرين مشكلةً أساسية أيضًا في مرض الفِصام، وقد توصَّل يونج ووك شين وآخَرون إلى نتائجَ أوليةٍ تُشير إلى أن الأشخاص المُصابين بالفِصام يُواجهون صعوبةً ليس فقط في قراءة تعابير الوجوه، ولكن أيضًا في التعرُّف على الوجوه.
(٦) انطلاقًا من عزمه على تقديم بعض الارتباط الموضوعي، ذهب جال إلى أبعدَ من ذلك محاولًا قياسَ وربطَ الشخصية والملَكات الأخلاقية للأفراد بأشكالِ ونتوءات جَماجمهم، وذلك باستخدام طريقةٍ أسماها «تنظير القحف». وقد مضى أحدُ طلابه، وهو يوهان سبورزايم، نحو نشرِ هذه الفكرة تحت مسمَّى «عِلم فِراسة الدماغ»، وهو علمٌ زائف حظيَ باهتمامٍ كبير في أوائل القرن التاسعَ عشر، وكان له تأثيرُه على نظريات لومبروسو في علم الفِراسة الإجرامية. لَطالما كان عمل سبورزايم ولومبروسو فاقدًا للمِصداقية، ولكن فكرة جال عن التموضع في الدماغ كان لها تأثيرٌ مستمر.
(٧) في عام ١٨٦٩، ناقش هيولينجز جاكسون هذه القضية مع بروكا، وأصرَّ على أن «تحديد التلف الذي يُدمِّر الكلام وتحديد موضع الكلام هما أمران مختلفان.» كان ثَمة اعتقادٌ عامٌّ بأن جاكسون خسِر هذا النِّقاش، لكنه لم يكن الوحيدَ الذي لديه تحفُّظات. فقد أشار فرويد، في كتابه «عن الحبسة» الصادر عام ١٨٩١، أن استخدام اللغة يحتاج إلى العديد من المناطق المترابطة في الدماغ، وأن منطقة بروكا لم تكن سوى نقطةٍ مركزية واحدة فقط في شبكة دماغية واسعة. هاجم طبيبُ الأعصاب هنري هيد، في أطروحته الهامة الصادرة عام ١٩٢٦ «الحُبسة واضطرابات الكلام المشابهة»، «واضعي المخططات»، كما كان يُطلق على اختصاصيِّي الحُبسة في القرن التاسع عشر. وأيَّد هيد، كما فعل هيولينجز جاكسون وفرويد، وجودَ نظرةٍ أكثر شمولية للكلام.
(٨) كان الكثير مما نَعدُّه الآن من المسلَّمات في علم الأعصاب مُبهَمًا للغاية عندما بدأ جروس هذا العمل. حتى في أواخر الستينيَّات من القرن العشرين، كان ثمة اعتقادٌ واسع أن القشرة البصرية لم تمتدَّ إلى ما هو أبعدُ من موقعها الرئيسي في الفص القذالي (كما نعرف الآن أنها تمتد لما بعد ذلك بالفعل). فكان يُعتقَد أن من غير المحتمل، بل ومن السُّخف، أن يعتمد فئات محدَّدة من الأشياء — الوجوه، والأيدي، وما إلى ذلك — والتعرف عليها على خلايا عصبية الفردية أو مجموعات من الخلايا؛ فقد سخِر جيروم ليتفين من هذه الفكرة بحسٍّ فكاهي، جيروم ليتفين في تعليقاته الشهيرة حول «الخلايا الجدة». لذلك لم تُولَ نتائج جروس المبكرة سوى اهتمام محدود للغاية، ولم تؤكَّد وتُعزَّز على يد باحثين آخرين إلا في ثمانينيَّات القرن العشرين.
(٩) كتبوا أن الخلايا السُّفلية الصدغية المختلفة «انتقائية لأجزاء الوجه المختلفة والتفاعلات بين الأجزاء، حتى إن الخلية الواحدة يُمكنها أن تستجيبَ إلى أقصى حدٍّ لتوليفاتٍ مختلفة من أجزاء الوجه. وهكذا، فلا يوجد مخطَّط واحد لاكتشاف شكل الوجه … إن هذا التنوُّع في موالَفة السِّمات يوفِّر للدماغ حصيلةً ثريَّة من المفردات لوصف الوجوه، ويوضح كيف يمكن ترميز فضاء وسيط عالي الأبعاد حتى في منطقة صغيرة من [القشرة السفلية الصُّدغية].»
(١٠) نشر كوخ وفرايد وزملاؤهما العديدَ من الأوراق البحثية حول عملهم، وتضمُّ الأكثر صلةً منها هنا أبحاث كويان كويروجا وآخرين، ٢٠٠٥ و٢٠٠٩.
(١١) ومع ذلك، يُشير يويتشي سوجيتا إلى أن هذا التضييق قابلٌ للانقلاب بسهولة، على الأقل في الطفولة، من خلال التجرِبة.
(١٢) بالرغم من عدم إلمام الأطباء المعاصرين بعمَهِ التعرف على الوجوه الخِلقي، فقد دخل الأدبيات الطبية في وقتٍ مبكر في عام ١٨٤٤، عندما وصف إيه إل ويجان، وهو طبيبٌ إنجليزي، حالة أحد مرضاه:

رجلٌ محترم في منتصف العمر … شكا لي عجزَه التامَّ عن تذكُّر الوجوه. كان يتحدث مع شخص لمدة ساعة، ولكن بعد فاصل من يومٍ واحد لم يكن يستطيع التعرف عليه مرةً أخرى. حتى الأصدقاء، الذين كان مُنخرطًا معهم في معاملاتٍ تِجارية، لم يكن يشعر تمامًا أنه قد رآهم من قبلُ قط. ونظرًا إلى أنه كان في مهنةٍ كان من الضروري فيها غرسُ المحبة والسُّمعة الحسَنة لدى الناس، أصبحَت حياته بائسةً تمامًا بسبب هذا الخلل المؤسِف، وأمضى وقتَه في الإهانة والاعتذار. لم يكن قادرًا تمامًا على تكوين صورة ذهنية لأيِّ شيء، ولم يكن يستطيع التعرفَ على مَن يتعامل معهم باستمرارٍ حتى يسمع أصواتهم … حاولت عبثًا إقناعَه بأن الاعتراف بالخلل من شأنه أن يكون أفضلَ وسيلةٍ لإزالة الأثر المؤسف الذي نتَج عنه في تنفير الأصدقاء. كان عاقدًا العزمَ تمامًا على إخفائه، إن أمكن، وكان من المستحيل إقناعُه بأن الأمر لا يعتمد على العين فقط.

(١٣) المعلومات متاحةٌ على الموقع الإلكتروني الخاص بهما، www.faceblind.org.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢