غلواء

«الحدَّة» و«المبالغة» و«أول الأشياء»؛ هذا بعض ما تَحصل عليه من معانٍ حين تُطالع المعاجم بحثًا عن كلمة «غلواء». فما هي «غلواء» شاعرِنا «إلياس أبو شبكة»؟ أو بالأحرى مَن هي تلك التي يَدعوها «غلواء»؟ هل كانت حبيبته الأولى؟ هل هي مَن أذاقته أوَّلَ الحُبِّ، عذابَه وأعذبَه، وجوائزَه؟ هذا جائز، وإن أنكر شاعرنا هذا المعنى في مُفتتَح ديوانه، زاعمًا أنَّ «غلواء» ما هي إلا صنيعة خياله الشعريِّ المجرَّد، وليس في ملامحها مِن مَشاهد شبابه وصباه إلا النزْر اليسير. والقارئ في تنقُّله بين قصائد هذا الديوان الدافقة المترابطة يرى كيف أنَّ ذلك النزْر اليسير من العاطفة والشعور الحقيقيَّين قد صبغ الشِّعر صبغةَ الصدق، وغذَّى الروح الشاعرة لتفيض حرارةً وصورًا خلابة.

عن المؤلف

إلياس أبو شبكة: شاعِرٌ وأَدِيبٌ لبنانِي، أسَّسَ «عُصْبةَ العَشَرةَ» الأَدَبيَّةَ الَّتي ضَمَّتْ عَددًا مِنَ الكُتَّابِ والأُدَباءِ اللبنانيِّينَ الَّذِينَ ثَارُوا عَلى الأَسالِيبِ القَدِيمةِ للأَدَب، وعَمِلُوا عَلى كسْرِ الجُمودِ الفِكْريِّ الَّذِي كانَ فِي الحَياةِ الثَّقافِيَّةِ العَرَبيَّة. اتَّسمَتْ قَصائِدُه بالوَاقِعيَّةِ والنُّضْج، وأَحْدثَ دِيوانُه الشَّهِيرُ «أَفاعِي الفِرْدَوْس» ضَجَّةً فِي الأَوْساطِ الثَّقافيَّةِ العَرَبيَّة؛ إذْ رسَمَ بمَهارةٍ فَنيَّةٍ عالِيةٍ لَوْحاتٍ نابِضةً بالحَياةِ عَكسَتْ حالَتَه النَّفْسيَّةَ الثائِرةَ مُستخدِمًا تَراكِيبَ لُغَويَّةً مُبتكَرةً وصُوَرًا خَياليَّةً جَدِيدة.

تُوفِّيَ إلياس أبو شبكة فِي عامِ ١٩٤٧م.

رشح كتاب "غلواء" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.