الفصل العشرون

النزاع بين مصر والحبشة

بعد أن ضم الخديوي إسماعيل محافظتي سواكن ومصوع إلى مصر، قرر أن يصل بين مصوع وكسلة بخط حديدي، حيث يمرُّ هذا الخط بسنهيت «كِرن» — بكسر الكاف — ليسهل بذلك سبيل المواصلات بين السودان والبحر الأحمر، وكان يعد البلاد الواقعة بين البلدين؛ خاصة مدينة «سنهيت»، أرضًا مصرية منذ أن فتحها محمد علي الكبير، ولكن النجاشي «تيودروس» ملك الحبشة عارض الخديوي وادعى أن «سنهيت» أرض حبشية، ومن ثمَّ قام الخلاف بينهما.

وفي سنة ١٨٦٧، شجر خلاف بين الحبشة والإنجليز، فقد اعتقل الملك «تيودروس» المستر كامرون قنصل إنجلترا، وبعض التجار الإنجليز، فغضبت الحكومة الإنجليزية وطالبت بإطلاق سراح المعتقلين، ولكن النجاشي رفض إجابة طلبها، ولما اشتد الخلاف بين الدولتين أرسل الخديوي إلى النجاشي كتابًا بتاريخ جمادى الأخرى سنة ١٢٨٤، الموافق سبتمبر سنة ١٨٦٧، طلب إليه حسم النزاع، وإطلاق سراح المعتقلين، وإرسالهم إلى مصوع، وحذره من عاقبة إصراره على اعتقالهم، وبأنه في حالة نشوب حرب بين الإنجليز وبينه لا يمنع الإنجليز من اجتياز الأراضي المصرية لمهاجمته.

فأصر النجاشي على الرفض، فأرسلت إنجلترا حملة عسكرية بقيادة اللورد نابييه، وأمر الخديوي عبد القادر باشا الطوبجي — محافظ مصوع وقتئذ — بمعاونة الجيش الإنجليزي في نزوله إلى البر، وبأن يكون الأسطول المصري تحت أمره.

وقد احتل الإنجليز مدينة «مجدلا» شمالي أديس أبابا، وانتهت الحرب بفوزهم، وقتل النجاشي تيودروس، وعاد الإنجليز إلى بلادهم، وآلَ بعد ذلك عرش الحبشة إلى الملك «يوحنا».

حملات الجيش المصري على الحبشة

وقد رغب الخديوي في توسيع أملاك مصر من جهة الحبشة؛ لأن حدود الحبشة مرتبطة بحدود السودان، ولأن بها منابع النيل الأزرق وغيره، فجرَّد لذلك ثلاث حملات:
  • (١)
    حملة أرندروب١ بك: أرسل أرندروب بك رسالة إلى الملك يوحنا يطلب إليه فيها جعل نهر الجاش حدًّا فاصلًا بين الحبشة ومصر، فلم يعبأ بالرسالة، وسجن الرسولين اللذين أوفدهما إليه أرندروب بك، فزحفت الحملة إلى مصوع، وكانت مؤلفة من ٣٢٠٠ مقاتل،٢ ومعهم بطاريتان من المدافع، واستولت على «المحاسين» الواقعة جنوبي سنهيت، وتقدمت الحملة المصرية لتسبق الأحباش إلى الهجوم على «جونديت»، فحشد الملك يوحنا جيشًا من ثلاثين ألف مقاتل، وفي يوم ١١ نوفمبر سنة ١٨٧٥ اشتبك الجيشان في «جونديت»، وحمي وطيس القتال، وانتهت المعركة بهزيمة الجيش المصري، وقتل معظم رجاله، وكان من بين القتلى أرندروب بك، وأراكيل بك نوبار محافظ مصوع، وعادت فلول الجيش إلى مصوع.
  • (٢)
    حملة منزنجر٣ باشا: تولى منزنجر باشا قيادة الحملة الثانية، أقلع على رأس قوة صغيرة من الجنود يصحبه الرأس «بورو» الذي كان على خلاف مع الملك يوحنا، تاركًا معظم الجند في «تاجورة»، ونزل في رأس «جيلاجيفو» الذي يبعد عن تاجورة غربًا بخمسة عشر ميلًا، ثم قصد بحيرة «أوسا» الواقعة في الجنوب الشرقي من الحبشة، فوصل إليها يوم ١٤ نوفمبر سنة ١٨٧٥، وانتهت ليلة ١٥ نوفمبر سنة ١٨٧٥ بهزيمة الحملة المصرية، وقُتل منزنجر باشا وزوجته ومعظم رجاله، وعادت فلول الحملة إلى زيلع بقيادة البكباشي محمد أفندي عزت، وكان عدد الباقي منهم ١٥٠ مقاتلًا.٤
  • (٣)
    حملة راتب باشا: لغسل الإهانة التي لحقت مصر، جرد الخديوي إسماعيل جيشًا كبيرًا على الحبشة كان مؤلفًا من نحو خمسة عشر ألف مقاتل، بقيادة السردار راتب باشا ومعه الجنرال لونج باشا — من القواد الأمريكيين في الجيش المصري — رئيسًا لأركان حرب الحملة، والأمير حسن باشا أحد أنجال الخديوي، وتطوع في الحملة من الأطباء المصريين الدكتور محمد علي باشا البقلي الذي قُتل فيها، والدكتور محمد بك بدر، وغيرهم، فزحف الجيش المصري إلى بلدة «قورع»، وأخذ في إقامة الاستحكامات، ولم يقوَ الأحباش على مهاجمة قوة من الجيش المصري كانت تحتل «قياخور»؛ للاستحكامات المنيعة التي أقامتها القوة المصرية.
    figure
    تعبئة القطن في الأكياس من الحقول.

    ونشبت معركة كبيرة في «قورع» يوم ٧ مارس سنة ١٨٧٦ انتهت بهزيمة الجيش المصري، وأُسر من المصريين نحو ٢٥٠، وكان ضمن الأسرى المصريين محمد رفعت بك رئيس القلم التركي بديوان الجهادية، الذي سعى في عقد الصلح مع الملك يوحنا، على أن تنسحب الجنود المصرية من أرض الحبشة ويرد الملك يوحنا الأسرى إلى مصر، ويفتح طريق التجارة بين مصوع والحبشة، وقد نجحت مساعيه وعقد الصلح، وبقيت سنهيت من أملاك مصر.

١  هو من ضباط الأركان حرب، أصله دانمركي — راجع عصر إسماعيل للرافعي بك ج١ ص١٥٣.
٢  إحصاء المسيو سوتزارا Suzzara قنصل النمسا العام في مصر على عهد إسماعيل في تقريره عن حرب الحبشة، وقد نشر هذا التقرير في مجلة مصر Revue d´Egypte جلياردو بك، عدد مارس وإبريل ومايو سنة ١٨٩٦ ص٦٢٦ و٦٧٣ و٧٣٧ وراجع عصر إسماعيل للرافعي بك ج١ ص١٥٣.
٣  هو رجل سويسري الجنس، جاء مصر ثم جاب أنحاء السودان والحبشة، وأقام في مصوع منذ سنة ١٨٦٠، وتزوج بسيدة حبشية من أهالي البوغوس، ثم شغل منصب قنصل فرنسا في ذلك الثغر. انظر مجلة الجمعية الجغرافية، عدد ١ س١ «نوفمبر سنة ١٨٧٥ فبراير سنة ١٨٧٦» ص١٢١ عن ترجمة منزنجر باشا، بقلم المسيو دوريك.
٤  كتاب عصر إسماعيل للرافعي بك، الجزء الأول ص١٥٤.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.