الفصل الأول

التعريف بالثورة وأسبابها

ليست الثورة حدثًا بسيطًا، كما لا يمكن اعتبارها حدثًا تميز دائمًا بالعنف والشدة وإراقة الدماء كما يؤخذ من معنى كلمة «ثورة». فالثورة الفرنسية على الرَّغم من التخريب الذي حدث والحروب العنيفة التي وقعت والدماء التي سُفكت بسببها وأثناءها، كانت من ناحية أخرى حركةَ بِنَاء وتكوين، ثم إنها خَلَّفَتْ آثارًا كانت أكثر دوامًا من حوادث العنف والشدة العابرة.

ومن المعروف أنه عندما بدأت الثورة لم يكن أحد يُفكر في هدم النظام القائم واقتلاعه من جذوره. ومن الحقائق المُسَلَّم بها أيضًا أنَّ أحدًا لم يكن يفكِّر وقت اندلاعها في تأسيس الجمهورية، أو يُريد فصل الكنيسة عن الدولة، أو إقامة نوع من الأنظمة القضائية الاستثنائية، أو بناء المقصلة التي أطاحت برءوس الألوف من أبناء الثورة ذاتها؛ بل على العكس من ذلك كان ما فهمه قادة هذه الحركة وصفوة رجالها وقتئذٍ أن الثورة في معناها «اللفظي» إنما تدلُّ على حركة منظمة، منطقية، يتحكم العقل في حوادثها بصورة تجعل ممكنًا وقوع هذه الحوادث في إثر بعضها بعضًا في ترتيب طبيعي، وفي غير ما عنف أو شدة؛ فكان فقط بعد قيام الثورة أن صارت حوادثها تخضع تدريجيًّا لتأثير الظروف والمصادفات البحتة التي تضافرت على صبغها في النهاية بتلك الصبغة الدموية التي عرفت بها.

وفضلًا عن ذلك، فقد تعددت دوافع الثورة، كما تنوعت العناصر التي تألفت منها، واختلفت النتائج التي ترتبت عليها، حتى صار من المتعذر اعتبارها حدثًا منفردًا أو واقعةً مُستقلةً بذاتها يمكن أن يُحَدَّدَ لها بداية ونهاية.

ولعل هذا «التعقد» الظاهر الذي أضفى على الثورة مَسْحَةً من التناقض بين أهدافها وأسبابها المباشرة وبين ما انتهت إليه، ثم ما صحبها من أعمال العنف والشدة إلى جانب قيامها بنشر الدعوة خارج حدودها إلى الإخاء والحرية والمساواة؛ نقول: لعل هذا التعقُّد الظاهر كان منشأ ذلك التضارب الذي لُوحِظَ في آراء الكتاب والمُؤرخين الذين حاولوا تسجيل حوادث الثورة وتفسير وقائعها.

فمنهم من اعتبرها «عملًا شيطانيًّا» مثل «ديمستر» de Maistre، ومنهم من اعتبرها «عملًا أحيا البشرية وبعثها وبعثًا جديدًا». ووصل طائفة من الكتاب إلى نتائج معينة مستمدة من حوادثها ووقائعها. فاعتبر «تيير» Thiers الثورة نتيجة لخضوع فرنسا قرونًا عديدة للملكية المطلقة. وفي نظره كان «الإرهاب» نتيجة حتمية لتعرض البلاد للغزو الأجنبي، واعتبر «إدجار كينيه» Edgar Quinet أنَّ الثورة هي الأثر الذي تخلف عن طغيان استمرَّ جيلًا بعد جيل، ولو أنَّه كان من رأيه أن الطغيان الذي وقع على يد «المؤتمر الوطني» كان عديم النفع ولا جدوى منه، عقد عمل الثورة وقيد سيرها فحسب، ثم كان «ميشيليه» Michelet في مقدمة الكتَّاب الذين أحاطوا الثورة بهالة من المجد والفخار، واعتبر عملها ثمرة جهود الشعب الذي مجَّده «ميشيليه» تمجيدًا عظيمًا. و«ميشيليه» هو المسئول في واقع الأمر عن تشجيع الكُتَّاب والمؤرخين من بعده على جعل بحوثهم ودراساتهم مقصورة على وصف حوادث الثورة ووقائعها وصفًا خلابًا رائعًا صَرَفَ الناس ردحًا من الزمن عن محاولة فهم أسباب الثورة وطبيعة العوامل التي شكَّلت حوادثها.
على أنَّ الثورة سرعان ما لقيت في شخص «تين» Taine مؤرخًا لا يَقِلُّ عن سلفه حدة تأجُّج عواطفه وقوة بلاغته. ونجح «تين» في عرض الحوادث ووصف الشخصيات، وتميَّز عن «ميشيليه» في أنه حاول تفسير هذه الحوادث وتحليل شخصيات الثورة من الناحية السيكولوجية النفسية، فاستطاع أن يلقي ضوءًا ساطعًا على الدور الذي قامت به الجماهير خصوصًا في عهد الثورة. ثم حمل «تين» حملةً شديدةً على الثورة، فصوَّرَها في صورة قاتمة دامية، أثارت عليه غضب أولئك الذين نصبوا أنفسهم لتمجيد نشاط «اليعاقبة» قادة الجماهير وتخليد ذكرهم.

ولكن «تين» لم يكن مُوَفَّقًا عندما أراد أن يستند في أحكامه على العقل والمنطق وحدهما في توضيح حوادث وأفعال لم يكن للعقل أو للمنطق أي سلطان عليها. ولقد قيل عن «تين»: «حقًّا لقد استطاع أن ينظر جيدًا، ولكنه أساء فهم ما رآه.»

ومع ذلك فثمة حقيقة واحدة جمعت بين فريقي المادحين والقادحين: هي تسليمهم بأنَّ حوادث الثورة كانت «مقدرة» ومن المُتعذر منعها أو دفعها. وهذا المذهب القدري تولَّى «إميل أوليفيه» Emile Ollivier توضيحه في تعليل قيام الثورة عندما قال: «لم يكن في استطاعة إنسان الوقوف في سبيلها أو مقاومتها، ولا يقع اللوم في ذلك على من هلكوا أو من نجوا وعاشوا؛ لأنَّه لم تكن هناك قوة شخصية (فردية) في وسعها تغيير العناصر وتلافي الحوادث التي خَلَقَتْهَا طبيعة الأشياء والظروف.»

وكان «تين» يَمِيل للأخذ بهذه النظرية عندما قال: «وفي اللحظة التي افتتح فيها مجلس طبقات الأمة، لم تكن الآراء والحوادث قد صارت تسير في مجرى محدد المعالم فحسب، بل إنَّ ذلك قد صار حقيقة ظاهرة وواضحة، فكل جيل من الأجيال يأتي وهو محمَّل سلفًا ودون علم سابق بمستقبله وتاريخه، حتى إنَّ المرء ليستطيع التنبؤ بما يُخَبِّئه القدر لهذا الجيل قبل وقوعه.»

ووجد المتسامحون مع الثورة في حكم القدر هذا مسوِّغًا جعلهم يغضُّون النظر عن وقائعها الدامية؛ فحاول «ألبير سوريل» Albert Sorel أن يُقِيمَ الدليل على أن الثورة التي اعتبرها البعض حركة هدَّامة، واعتبرها آخرون عاملَ بعثٍ لإحياء العالم الأوروبي القديم، إنما كانت نتيجة طبيعية وحتمية تمخَّض عنها تاريخ أوروبا كله، كما أنها لم تأتِ بنتائج غير تلك التي تمخَّض عنها هذا التاريخ نفسه.
وشاطر «جيزو» Guizot الرأي القائل بأنَّ الثورة كانت حدثًا طبيعيًّا وأنها لم تبتكر جديدًا، فبدلًا من أن تعطِّل الثورة مجرى الحوادث الطبيعي في أوروبا، لم تكن تردد أقوالًا لم يَسْبِقْ ترديدها أو تطلب مطلبًا أو تستهدف هدفًا لم يَسْبِقْ أن ظهرت الرغبة في تحقيقه والإرادة في تنفيذه مئات المرات قبل انفجار بركان الثورة. ولم تكن بالمذاهب الجديدة المبتكرة أو تلك التي لا يُصادفها المرء فيما اصطلح على تسميته بالعصور النظامية، كل تلك المذاهب العامة التي أتت بها الثورة، سواء فيما يتعلق بنوع الحكم في الدولة أو بالتشريع المدني وحقوق التملك وحريات الأفراد وخصائص السلطة وهكذا.

ولكنَّ هذه الأقوال وما يماثلها لا تعدو أهميتها تذكير المرء بذلك القانون القائل بضرورة أن تستَنِد كل ظاهرة حادثة إلى ظواهر سابقة لا مناص من أن تترتب عليها هذه الظاهرة ذاتها. ومع ذلك فإنَّ تطبيق هذا القانون وحده على حوادث الثورة لا يُسَاعد كثيرًا على كشف خباياها. ومن جهة أخرى؛ فإنَّ المذهب القدري إنما يُفيد عند تطبيقه على حوادث الثورة، في تسويغ وقائعها الدامية فحسب: على اعتبار أنه لم يكن هناك مناص من وقوعها.

•••

ويذكر المؤرخون أسبابًا كثيرة لقيام الثورة: من ذلك رغبة الفرنسيين في التخلص من استبداد الملكية وإنهاء سلطانها المُطلق، ولكن يجب ملاحظة أنَّ الملكية لم يكن لها سلطان مُطلق حتى في العهود التي اشتهرت فيه بالبأس والقوة؛ حقيقة تمتعت الملكية أيام لويس الرابع عشر بسلطة مُطلقة، ولكنها لم تَلْبَثْ أن فقدت تدريجيًّا هذا السطان المطلق حتى إذا ما جاء عهد لويس السادس عشر كان الملك قد صار محكومًا من البلاط والوزراء، بل ومن كل إنسان، ولا سيطرة له حتى على نفسه.

ويُعْزَى قيام الثورة إلى بغض وكراهية «البورجوازية» — الطبقة المتوسطة — للطبقات ذات الامتيازات. يؤيد هذا أنَّ «البورجوازية» بمجرد أنْ دانت لها السلطة عمدت إلى اغتصاب أموال وأملاك النبلاء ورجال الدين (الإكليروس) الذين حاقت بهم الهزيمة. ولكن يجب ملاحظة أنَّ أهل الطبقة المتوسطة هؤلاء لم يكونوا يحملون بُغْضًا أو كراهيةً للملكية ذاتها، علاوةً على ما ظهر لهم وقتئذٍ من استحالة الاستعاضة عن الملكية بنظام آخر، حتى إنَّ سوء تصرف الملك «لويس السادس عشر» واستنجاده بالأجانب ضد الثورة لم يترك سوى أَثَرٍ بطيء في تغير الناس من ناحية الملكية.

زد على هذا أن أحدًا من أعضاء الجمعية الوطنية التأسيسية — أول مجالس الثورة — لم يكن يفكِّر بتاتًا في إنشاء جمهورية، بل إن كل ما كانت تفكر فيه هذه الجمعية الوطنية أو التأسيسية لم يتعدَّ تأسيس ملكية دستورية بدلًا من الملكية المُطلقة. ولم يفقدها صبرها وأَنَاتها سوى شعورها بقوَّتها المتزايدة، ولم يَسْتَثِرْ غضبها ضد الملك سوى إصراره على المقاومة، ومع ذلك لم يجرؤ هذا المجلس الأوَّل على طرد الملك من عرشه أو إزالة الملكية.

ويعتبر آخرون أنَّ سوء حال الفلاحين وبؤسهم وشقاءهم وتعرُّضَهم للمجاعات كان من أهم أسباب الثورة. وتطرف بعض الكُتَّاب فرسم صورة قاتمة لهذا البؤس والشقاء. ولكن وجد فريق آخر رسم صورة مُغايرة لهذه، كما فعل «آرثر يونج» الكاتب الإنجليزي الذي زار فرنسا بين عاميْ ١٧٨٧–١٧٨٩ وشاهد رضاء الفلاحين، وفي رأي كثيرين أنه من غير المعقول أن يكون الفلاحون قد عاشوا في ضنك وعَوَزٍ أيام «النظام القديم» L’Ancien Regime، وهم الذين استطاعوا كما هو ثابت الاستحواذ على أكثر من ثلث الأرض التي اشتروها فعلًا.
حقيقة شكا الفلاحون وغيرهم من تعقُّد أساليب الإدارة المالية ومساوئها، ومن العجز الظاهر الذي وقع بالميزانية في أحايين كثيرة، ومن خضوع جباية الضرائب لنظام «المُلتزمين» الذين اشتطُّوا واستبدُّوا في تحصيل الضرائب، حتى إنَّ هذا الموضوع نفسه كان في اللحظة التي قامت فيها الثورة محلَّ شكوى مرة في كراسات Cahiers الثورة التي ضمَّنها الأهلون شكاياتهم ومطالبهم. ولكن هذه الكراسات كانت تصف وقت كتابتها وتقديمها حالات أوجدها رداءة المحصول في عام ١٧٨٨، وقسوة الشتاء غير العادية في العام التالي (١٧٨٩). ثم إن هذه الكراسات خلت من أي فكرة ثورية، وانحصرت مطالب أشد هذه الكراسات تطرفًا في موافقة مجلس طبقات الأُمَّة على كل ضرائب يراد فرضها ووجوب اشتراك الجميع في دفع هذه الضرائب؛ فلا تُعْفَى منها الطبقات ذات الامتيازات. وفي بعض الأحيان، طلبت هذه الكراسات أن يَحُدَّ من سلطة الملك دستور يُعَيِّن حقوق الملك وحقوق الأمة.

ويعتقد كثيرون أنه كان «للفلاسفة» بفضل كتاباتهم والآراء الجديدة التي أتوا بها أثر عميق في تشكيل عبقرية الثورة وتحريك حوادثها. ومع أنَّ هؤلاء الفلاسفة لم يبتكروا جديدًا أو يكشفوا عن جديد بكتاباتهم وآرائهم، إلا أنَّهم أحيوا روح النقد وزادوا من نمو «الفكر الناقد» ودعمه، حتى صار قوةً عَجَزَت المذاهب المُقررة عن مقاومتها عندما تمهد الطريق لتفكك هذه المبادئ والمذاهب ذاتها.

وكان تحت تأثير روح النقد هذه أن الأشياء التي كانت قد بدأت تفقد قيمتها وما كان لها من احترام كبير في الماضي، قد استمرت تفقد احترام الناس لها حتى إذا نبذ الناس التقاليد المرعية انهار البناء الاجتماعي دفعةً واحدةً. ولقد اتَّسع أثر هذا التفكك والانحلال تدريجيًّا حتى وصل إلى طبقة الشعب. ولم يكن الشعب نفسه هو المسئول عن هذا التفكك والانحلال الذي لم يحدث على يده لسبب ظاهر؛ هو أن الشعب لا قُدْرَة له على الابتكار والابتداع، ولكنه يتبع ما يراه من أمثلة ويحذو حذو الغير دائمًا؛ فالأثر الذي أحدثه الفلاسفة بكتاباتهم وآرائهم الجديدة إنما وقع على النُّبلاء الذين كانوا من غير عمل أو نشاط بسبب حرمانهم من كل سلطة سياسية، واستمرارهم بعيدين عن زمام الأمور زمنًا طويلًا، فكان بفضل ما وعوه من آراء ونظريات جديدة أن صاروا ينقدون الأنظمة القائمة دون تبصُّر بالعواقب، ويقودون الحركة التعقلية والحركة الإنسانية في عصرهم.

فالطَّبقة الأرستقراطية هي التي صارت تُشَجِّع البحوث والدراسات الخاصة بنظريات العقد الاجتماعي، وحقوق الإنسان والمُساواة بين المواطنين، والطبقة الأرستقراطية صاحبة الامتيازات الإقطاعية العديدة هي التي شجَّعت التمثيليات التي أظهرت مساوئ المجتمع، ونقدت الامتيازات، وحملت على السلطان المطلق، وسخرت من عجز رجال الحكم ورجال الدين على السواء. ولما كانت «الحكومة المدنية» في النظام القديم مرتبطة «بالحكومة الدينية»، وما يصيب إحداهما لا مَفَرَّ من أن يُصيب الأخرى، فقد تزلزلت بسبب هذا النقد أركان الدولة بشطريها السياسي والديني، ونال تقدم العلم والمعرفة وانتشار التنوُّر من قوة التقاليد.

وكان لتغلغل روح النقد العلمي الذي عمل الفلاسفة على إحيائه وإذاعته أعظم الأثر في أن يُخضِع كلَّ نظام وكلَّ شيء في الوجود للفحص الدقيق؛ حتى يتسنَّى الكشف عن قيمه الحقيقية. ثم سرعان ما تبيَّن أنَّ القيم المُعطاة للنظم القديمة والتقاليد المُقررة لا مسوِّغ لها، وأن الواجب أن يعطى «العقل» وحده كل تلك القوى التي كانت في الماضي من نصيب الآلهة والتقاليد. وكان إعطاء السيادة العليا والقوة المسيطرة، العقل وحده، آخرَ ما وصل إليه الفكر في ذلك الحين، وهو يعتبر إلى جانب هذا مبعث «الثورة» بل والمسيطر كذلك على جميع حوادثها.

وفي أثناء سيطرة سلطان العقل هذا استمرت الجهود تبذل في مثابرة نشيطة لتحطيم الماضي وبناء صرح المجتمع على أساس جديد، ووفق خطة جديدة قائمة على «المنطق» وحده.

وعندما تعرَّف الشعب إلى هذه النَّظريات التعقُّلية التي أتى بها الفلاسفة، لم يلبثْ أن أدمجها في فكرة بسيطة يتمكَّن من فهمها واستيعابها، هي أنَّ النظم والأشياء التي كانت حتى الآن موضع احترام وتقدير كبيرين لم تكن تستأهل شيئًا من ذلك، وحيث إنَّ الناس قد أعلنوا مُتساوين فقد وجب نبذ السادة القدماء. وصار سهلًا على سواد الشعب أن يفقد احترامه للأشياء التي ما عادت تحترمها الطبقات العُليا ذاتها. ولقد كان في انهيار حاجز الاحترام هذا صنع أو خلق الثورة وقيامها.

ووجد سواد الشعب وعامته نفرًا كانوا على استعداد لمشاركته في تلك الروح الثورية التي زاد تغلغلها في المُجتمع بدرجة خطيرة قبل انفجار الثورة. أمَّا هؤلاء فكانوا صغار رجال الدين الناقمين على كبارهم، وصغار السادة من أهل الأقاليم الذين عُرِفُوا بعدائهم لأشراف البلاط، والأتباع الذين ما عادوا يشعرون بالولاء للنُّبلاء الإقطاعيين، والفلاحين في الإقطاعيات الذين ساءهم إقامة الأشراف الإقطاعيين في المدن. بل إنَّ الجيش نفسه لم يكن بعيدًا عن التأثر بهذه الروح الثورية؛ فكان الضباط من أنصار «الإنسانية» الجديدة ومن مؤيدي قادة «التنور» الجديد، وانتشرت في مجتمعهم الفلسفة والآراء الجديدة.

وأمَّا الجند الذين كانوا من حُثَالة القوم، ويعجزون بطبيعة الحال عن إدراك المعاني الفلسفية الجديدة، فقد فقدوا هم أيضًا الطاعة والاحترام لرؤسائهم، فلم تلبث الفوضى الذهنية أن غزت الجيش بعد أن شملت كل طبقات المجتمع. وفي رأي كثيرين أنَّ تأثُّر الجيش بهذه الفوضى الذهنية كان السبب الجوهري في اختفاء النِّظام القديم وزواله، «فخيانة الجيش (أو خروجه على الأوضاع المقررة) بسبب استمالته لقبول آراء الطبقة الثالثة (العامة) قد قضت — كما يقول ريفارول Rivarol — بالفناء على الملكية.»
ذلك إذن كان أثر الآراء الجديدة في مجتمع النظام القديم. ومع ذلك فإذا كان يعزى إلى الفلاسفة أصحاب هذه الآراء الجديدة قيام الثورة بفضل نضالهم في تفكيرهم، وكتاباتهم ضد بعض المساوئ الظاهرة والآراء والمذاهب العتيقة البالية، فيجبُ أن نذكر من ناحية أُخرى أنَّهم لم يكونوا في الحقيقة من مؤيدي الحكومة الشعبية أو يعطفون على الديمقراطية، فلم تستهوِ الديمقراطية إذن رجلًا مثل «مونتسكيو» الذي كان مثله الأعلى حكومة دستورية على النَّمط الإنجليزي تمنع الملكية من النزول إلى درك الاستبدادية، أو مثل «فولتير» الذي قلَّ ميله لمناصرة الديمقراطية، أو «الإنسيكلوبيديين» أصحاب الموسوعة، الذين يُعْزَى إليهم القيام بدور هام في تحريك الثورة، والذين إجمالًا لم يكونوا يهتمُّون بالسياسة، اللهم إلا إذا استثنينا أحدهم «دولباخ» الذي كان مليكًا حرًّا مثل فولتير، وديدرو Didérot، أو استثنينا جان جاك روسو، ولعل «روسو» كان الوحيد الذي انفرد من بين الفلاسفة في عصره بتأييد الديمقراطية، واتخذ رجال الثورة «في عهد الإرهاب» كتابه «العقد الاجتماعي» إنجيلًا لهم.

ومع ذلك فإن عواطف روسو الديمقراطية موضع اشتباه كبير؛ لأنه اعتبر تطبيق مشروعاته لإعادة التنظيم الاجتماعي على قاعدة السيادة العُليا الشعبية مُتعذرًا إلا في مدينة صغيرة، ولأنه نصح البولنديين بأن يختاروا ملكًا وراثيًّا لحكمهم عندما سأله هؤلاء إعداد مشروع دستور ديمقراطي لبلادهم. زد على ذلك أنَّ السبب الذي جعل رجال الثورة يتخذون كتابه «العقد الاجتماعي» إنجيلًا لهم أنَّ روسو عندما بسط نظرية العقد الاجتماعي أفلح في إعطاء المسوِّغ التعقُّلي اللازم لانتحال الأعذار التي رأى رجال الثورة أن يلجئوا إليها لتبرير أعمال كان مصدرها في الحقيقة عاطفة صوفية غامضة ونوازع لاشعورية بعيدة كلَّ البعد عن إيحاء الفلسفة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.