فاتحة الكتاب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، مَن يَشَأْ يُضْلِلْه، ومَن يَشَأْ يجعلْهُ على صراطٍ مستقيم، والصلاةُ والسلامُ على النبيِّ الكريمِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ أجمَعِين.

وبعدُ؛ فقد كان لي مِن إقْبالِ الأُدباء على كِتابي «بشَّار بن بُرْد، شعره وأخباره» الذي أظهَرْتُه في هذا العام مُشَجِّعًا لي على السَّيْر في طريقي، والعملِ على إحياءِ مَن رفعَ الأدبُ والشِّعرُ قَدْرَهم، وأنسانَا تَوالي الأيامِ ذكرَهم، فاخترتُ بعدَ بشَّار بن بُرْدٍ إبراهيمَ بنَ سَهْلٍ شاعِرَ الأندلس ووشَّاحَها، قرأتُ له دِيوانًا مَطْبوعًا منذُ عهدٍ طويلٍ، فأخذْتُ على هذا الدِّيوان:
  • أولًا: سوءَ الطِّباعة.
  • ثانيًا: رداءةَ الوَرَق.
  • ثالثًا: تفشِّيَ الخطأ بشكلٍ مُرِيع.
  • رابعًا: النقصُ كبيرٌ.

وأعْجبَني شِعرُ الرجل، ورِقَّةُ غزَلِه، وجمالُ أُسْلُوبِه، فأعْملْتُ الفِكْرَ في تكمِلةِ النقصِ، فوفَّقَنِي اللهُ، وأجهدْتُ نفسي بمَعُونةِ صديقي الأديبِ النافِعِ الأستاذِ محمود أفندي رمزي نظيم في إصْلاح الأخطاء، وردِّ الأبياتِ إلى أُصُولها، حتى وفَّقَنا الله، واخترتُ له الورقَ والأحرُفَ التي بين يدَيِ القارئ الكريم.

وسأَبْقَى — ما بَقْيَتْ فيَّ قوةٌ — ماضِيًا في طريقي، باحِثًا، مُنَقِّبًا، خادِمًا للأدب وذَوِيه، واللهُ ولِيِّي بالتوفيق، وهو حسْبِي ونعمَ الْمُعِينُ.

أحمد حسنين القرني
القاهرة في ديسمبر سنة ١٩٢٥

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠