محاسن الشجاعة

قيل: كان باليمامة رجلٌ من بني حنيفة يُقال له: جَحدر بن مالك، وكان لسنًا فاتكًا شجاعًا شاعرًا، وكان قد أبرَّ على أهل هجر وناحيتها، فبلغ ذلك الحجاج بن يوسف، فكتب إلى عامل اليمامة يوبِّخه بتلاعب جحدر به، ويأمره بالتجرد في طلبه حتى يظفر به، فبعث العامل إلى فتية من بني يربوع بن حنظلة، فجعل لهم جُعلًا عظيمًا إن هم قتلوا جحدرًا أو أتوه به أسيرًا، ووعدهم أن يوفدهم إلى الحجاج ويسني فرائضهم، فخرج الفتية في طلبه حتى إذا كانوا قريبًا منه بعثوا إليه رجلًا منهم يريه أنهم يريدون الانقطاع إليه والتحرم به، فوثق بهم واطمأنَّ إليهم، فبينما هم على ذلك إذ شدُّوه وثاقًا وقدموا به إلى العامل، فبعث به معهم إلى الحجاج وكتب يُثني على الفتية، فلما قدموا على الحجاج قال له: أنت جحدر؟ قال: نعم، قال: ما حملك على ما بلغني عنك؟ قال: جراءة الجنان وجفوة السلطان وكَلَب الزمان، قال: وما الذي بلغ من أمرك فيجترئ جنانك ويصلك سلطانك ولا يكلب زمانك؟ قال: لو بلاني الأمير لوجدني من صالحي الأعوان وبُهم الفرسان، وممن أوفى على أهل الزمان، قال الحجاج: إنَّا قاذفوك في قبة فيها أسد، فإن قتلك كفانا مئونتك، وإن قتلته خلَّيناك ووصلناك، قال: قد أعطيت — أصلحك الله — الأمنية وأعظمت المنة وقرَّبت المحنة، فأمر به فاستوثق منه بالحديد وأُلْقِيَ في السجن، وكتب إلى عامله بكسكر يأمره أن يصيد له أسدًا ضاريًا، فلم يلبث العامل أن بعث إليه بأسود ضاريات قد أبرَّت على أهل تلك الناحية ومنعت عامة مراعيهم ومسارح دوابهم، فجعل منهم واحدًا في تابوت يُجرُّ على عجلة، فلما قدموا به على الحجاج أمر فأُلقي في حيز وأُجيع ثلاثًا، ثمَّ بعث إلى جحدر، فأُخرج وأُعطي سيفًا ودُلِّيَ عليه، فمشى إلى الأسد وأنشأ يقول:

لَيثٌ وليثٌ في مكانٍ ضنك
كلاهما ذو أنفٍ ومَحْكِ
وصوْلةٍ في بطشةٍ وفتك
إن يكشِفِ اللهُ قِناع الشكِّ
وظفرًا بجؤجؤ وبَرْكِ
فهو أحق منزلٍ بترْكِ
الذئبُ يعوي والغُراب يبكي

حتى إذا كان منه على قدر رمح تمطَّى الأسد وزأر وحمل عليه، فتلقَّاه جحدر بالسيف فضرب هامته ففلقها، وسقط الأسد كأنه خيمة قوضتها الريح، فانثنى جحدر وقد تلطَّخ بدمه لشدة حملة الأسد عليه فكبَّر الناس، فقال الحجاج: يا جحدر، إن أحببت أن ألحقك ببلادك وأحسن صحبتك وجائزتك فعلت بك، وإن أحببت أن تقيم عندنا أقمت فأسنينا فريضتك، قال: أختار صحبة الأمير، ففرض له ولجماعة أهل بيته، وأنشأ جحدر يقول:

يا جُملُ إنكِ لو رأيت بسالتي
في يوم هيجٍ مُرْدفٍ وعِجاجِ
وتقدُّم لليثِ أرْسُفُ نحوهُ
حتى أكابده على الإحراجِ
جهمٌ كأن جبينه لما بدا
طَبَقُ الرَّحا متفجِّر الأثباجِ
يرنو بناظرتين تحسِبُ فيهما
مَنْ ظنَّ خالهُما شعاع سِراجِ
شَثْنٌ براثنه كأن نثوبه
زُرْقُ المعاول أو شذاةُ زُجاجِ
وكأنما خِيطَت عليه عباءةٌ
برقاءُ أو خَلَقٌ من الديباجِ
قِرنان مُحتضِران قد ربَّتهما
أمُّ المنية غيرُ ذات نِتاج
وعلِمت أني إن أبيتُ نِزاله
أني من الحَجَّاج لستُ بناجِ
فمشيت أرسُفُ في الحديد مُكبَّلًا
بالموت نفسي عند ذاك أناجي
والناس منهم شامِتٌ وعِصابةٌ
عَبَرَاتُهمْ لي بالحُلُوق شواجي
ففلقْتُ هامته فخرَّ كأنه
أطُمٌ تقوَّض مائل الأبرَاجِ
ثمَّ انثنيت وفي قميصي شاهد
مما جرى من شاخب الأوداجِ
أيقنت أني ذو حفاظِ ماجِدٌ
من نَسلِ أملاكٍ ذوي أتواجِ
فلئن قُذِفت إلى المنية عامِدًا
إني لخيرك بعد ذلك راجي
علم النساءُ بأنني لا أنثني١
إذ لا يثِقْن بغيرة الأزواج

وحُكي عن الطفيل بن عامر العمري قال: خرجتُ ذات يوم أريد الغارة، وكنت رجلًا أحبُّ الوحدة، فبينا أنا أسير إذ ضللت الطريق الذي أردته فسرت أيَّامًا لا أدري أين أتوجَّه حتى نفد زادي، فجعلت آكل الحشيش وورق الشجر حتى أشرفت على الهلاك ويئست من الحياة، فبينا أنا أسير إذ أبصرت قطيع غنم في ناحية من الطريق، فمِلْت إليها وإذا شاب حسن الوجه فصيح اللسان، قال لي: يا ابن العم، أين تريد؟ فقلت: أردت حاجة لي في بعض المدن، وما أظنني إلا قد ضللت الطريق، فقال: أجل، إن بينك وبين الطريق مسيرة أيام، فانزل حتى تستريح وتطمئن وتريح فرسك، فنزلت فرمى لفرسي حشيشًا، وجاء إليَّ بثريدٍ كثيرٍ ولبن، ثمَّ قام إلى كبشٍ فذبحه وأجَّج نارًا وجعل يكبب لي ويطعمني حتى اكتفيت، فلما جنَّنَا الليل قام وفرش لي وقال: قم فارم بنفسك، فإن النوم أذهب لتعبك وارجع لنفسك، فقمت ووضعت رأسي فبينما أنا نائم إذ أقبلت جارية لم تر عيناي مثلها قط حُسنًا وجمالًا، فقعدت إلى الفتى وجعل كل واحدٍ منهما يشكو إلى صاحبه ما يلقى من الوجد به، فامتنع النوم عني لحسن حديثهما، فلما كان في وقت السَّحَر قامت إلى منزلها، فلما أصبحنا دنوت منه فقلت له: مِمَّن الرجل؟ قال: أنا فلان بن فلان، فانتسب لي فعرفته، فقلت له: ويحك، إن أباك لسيد قومه، فما حملك على وضعك نفسك في هذا المكان؟ فقال: أنا والله أخبرك، كنت عاشقًا لابنة عمي هذه التي رأيتها، وكانت هي أيضًا لي وامقة، فشاع خبرنا في الناس، فأتيت عمي فسألته أن يزوجنيها، فقال: يا بني، والله ما سألت شططًا، وما هي بآثر عندي منك، ولكن الناس قد تحدَّثوا بشيء وعمك يكره المقالة القبيحة، ولكن انظر غيرها في قومك حتى يقوم عمك بالواجب لك، فقلت: لا حاجة لي فيما ذكرت، وتحمَّلت عليه بجماعة من قومي فردَّهم وزوَّجها رجُلًا من ثقيف له رئاسة وقدر، فحملها إلى ههنا (وأشار بيده إلى خِيَم كثيرة بالقرب مِنَّا)، فضاقت عليَّ الدنيا برحبها، وخرجت في أثرهما، فلما رأتني فرحت فرحًا شديدًا، فقلت لها: لا تخبري أحدًا أنِّي منك بسبيل، ثمَّ أتيت زوجها وقلت: أنا رجل من الأزد أصبت دمًا وأنا خائف، وقد قصدتك لما أعرف من رغبتك في اصطناع المعروف، ولي بصر بالغنم، فإن رأيت أن تعطيني من غنمك شيئًا فأكون في جوارك وكنفك فافعل، قال: نعم وكرامة، فأعطاني مئة شاة وقال لي: لا تبعد بها من الحي، وكانت ابنة عمي تخرج إليَّ كل ليلة في الوقت الذي رأيت وتنصرف، فلما رأى حسن حال الغنم أعطاني هذه، فرضيت من الدنيا بما ترى، قال: فأقمت عنده أيَّامًا، فبينا أنا نائم إذ نبهني وقال: يا أخا بني عامر، قلت له: ما شأنك؟ قال: إن ابنة عمي قد أبطأت، ولم تكن هذه عادتها، ووالله ما أظن ذلك إلا لأمر حدث فحدِّثني، فجعلت أحدِّثه فأنشأ يقول:

ما بالُ ميَّةَ لا تأتي كعادتها
هل هاجها طَرَبٌ أو صدَّها شُغُلُ
لكن قلبي لا يعنيه غيرُكُم
حتى الممات ولا لي غيركم أملُ
لو تعلمين الذي بي من فراقكم
لما اعتذرت ولا طابت لك العِللُ
نفسي فداؤكِ قد أحللت بي حُرَقًا
تكاد من حرِّها الأحشاء تنفصلُ
لو كان عاديةٌ منه على جبلٍ
لزلَّ وانهدَّ من أركانه الجبلُ

فوالله ما اكتحل بغمض حتى انفجر عمود الصبح، وقام ومرَّ نحو الحي، فأبطأ عني ساعة، ثمَّ أقبل ومعه شيء وجعل يبكي عليه، فقلت له: ما هذا؟ قال: هذه ابنة عمي افترسها السبع فأكل بعضها، ووضعها بالقرب مني، فأوجع والله قلبي، ثمَّ تناول سيفه ومرَّ نحو الحي، فأبطأ هنيهة ثمَّ أقبل إليَّ وعلى عاتقه ليث كأنه حمار، فقلت له: ما هذا؟ قال: صاحبي، قلت: وكيف علمته؟ قال: إنِّي قصدت الموضع الذي أصابها فيه وعلمت أنه سيعود إلى ما فضل منها، فجاء قاصدًا إلى ذلك الموضع، فعلمت أنه هو، فحملت عليه فقتلته، ثمَّ قام فحفر في الأرض فأمعن، وأخرج ثوبًا جديدًا وقال: يا أخا بني عامر، إذا أنا متُّ فأدْرِجْني معها في هذا الثوب، ثمَّ ضعنا في هذه الحفرة وأهِلِ التراب واكتب هذين البيتين على قبرنا، وعليك السلام:

كُنَّا على ظهرِها والعَيشُ في مَهَلٍ
والدَّهرُ يَجمَعُنا والدَّارُ والوَطَنُ
فخاننا الدَّهرُ في تَفرِيقِ أُلْفَتِنا
واليوْمَ يَجْمَعُنا في بَطْنها الكَفَنُ

ثمَّ التفت إلى الأسد وقال:

ألا أيها الليثُ المُدِلُّ بنفسه
هُبِلْتَ لقدْ جَرَّتْ يَدَاكَ لنا حُزْنا
وغادرْتَني فردًا وقد كنتُ آلِفًا
وصيَّرْتَ آفاقَ البلادِ لنا سِجنا
أأصحبُ دَهرًا خانني بفِراقِها
مَعاذَ إلهي أن أكونَ له خِدْنا

ثمَّ قال: يا أخا بني عامر إذا فرغت من شأننا، فصح في أدبار هذه الغنم فرُدَّها إلى صاحبها، ثمَّ قام إلى شجرة فاختنق حتى مات فقمت فأدرجتهما في ذلك الثوب ووضعتهما في تلك الحفرة، وكتبت البيتين على قبرهما، ورددت الغنم إلى صاحبها، وسألني القوم فأخبرتهم الخبر، فخرج جماعة منهم فقالوا: والله لننحرنَّ عليه تعظيمًا له، فخرجوا وأخرجوا مائة ناقة، وتسامع الناس فاجتمعوا إلينا فنُحِرَت ثلاثمائة ناقة ثمَّ انصرفنا. وقيل: لما كان من أمر عبد الرحمن بن الأشعث الكندي ما كان، قال الحجاج: اطلبوا لي شهاب بن حرقة السعدي في الأسرى أو القتلى، فطلبوه فوجدوه في الأسرى، فلما أُدْخِلَ على الحجاج قال له: مَنْ أنت؟ قال: أنا شهاب بن حرقة، قال: والله لأقتلنك، قال: لم يكن الأمير بالذي يقتلني، قال: ولِمَ؟ قال: لأن فيَّ خِصالًا يرغب فيهنَّ الأمير، قال: وما هنَّ؟ قال: ضروب بالصفيحة هزوم للكتيبة، أحمي الجار وأذب عن الذمار، وأجود على العسر واليسر، غير بطيء عن النصر، قال الحجاج: ما أحسن هذه الخصال! فأخبرني بأشدِّ شيءٍ مرَّ عليك، قال: نعم، أصلح الله الأمير:

بينا أنا أسير
ومركبي وثير
في عصبة من قومي
في ليلتي ويومي
يمضون كالأجادل
في الحرب كالبواسل
أنا المطاع فيهم
في كل ما يليهم
فسرت خمسًا عومًا
وبعد خمس يومًا
حتى وردت أرضًا
ما إن تُرام عرضًا
من بلد البحرين
عند طلوع العين
فهجتهم نهارًا
ألتمس المغارا
حتى إذا كان السَّحَر
من بعد ما غاب القمر
إذا أنا بِعير
يقودها خفير
موقرة متاعًا
مقبلة سراعًا
فصَّلْت بالسنان
مع سادة فتيان
فسقتها جميعًا
أحثها سريعًا
أريد رمل عالج
أمعج بالعناجج
أسير في الليالي
خرقًا بعيدًا خالي
وقد لقينا تعبًا
وبعد ذاك نصبًا
حتى إذا هبطنا
من بعد ما صعدنا
عنت لنا بَيدانه
قد كان فيها عانه
رميتها بقوسي
في مهمهٍ كالترس
حتى إذا ما أمعنت
بالقفر ثمَّ درمت
وردتُ قصرًا مَنهلًا
في جوفه طام حلا
وعنده خُييمه
في جوفها نعيمه
عزيزة كالشمس
فاقت جميع الإنس
فعجت مهري عندها
حتى وقفت معها
حييت ثمَّ ردت
في لطف وحيت
فقلت: يا لعوب
والطفلة العروب
هل عندكم قراء
إذ نحن بالعراء
قالت: نعم برحب
في لطف وقرب
أربع هنا عتيدًا
ولا تكن بعيدًا
حتى يجئك عامر
مثل الهلال زاهر
فعجت عن قريب
في باطن الكثيب
حتى رأيت عامرًا
يحمل ليثًا خادِرًا
على عتيق سابح
كمثل طود اللامح

قال: وكان الحجاج متَّكِئًا فاستوى جالسًا ثمَّ قال: ويحك، دعنا من السجع والرجز وخذ في الحديث، قال: نعم أيها الأمير، ثمَّ نزل فربط فرسه وجمع حجارة، وأوقد عليها نارًا، وشقَّ عن بطن الأسد وأَلْقَى مراقه في النار، فجعلت — أصلح الله الأمير — أسمع للحم الأسد نشيشًا، فقالت له نعيمة: قد جاءنا ضيف وأنت في الصيد، قال: فما فعل؟ قالت: ها هو ذاك بظهر الكثيب والخيمة، فأومأت إليَّ فأتيتها، فإذا أنا بغلام أمرد كأن وجهه دارة القمر، فربط فرسي إلى جنب فرسه ودعاني إلى طعامه، فلم أمتنع من أكل لحم الأسد لشدة الجوع، فأكلت أنا ونعيمة منه بعضه، وأتى الغلام على آخره، ثمَّ مال إلى زق فيه خمر، فشرب ثمَّ سقاني فشربت ثمَّ شرب الغلام، حتى أتى على آخره فبينا نحن كذلك، إذ سمعت وقع حوافر خيل أصحابي، فقمت وركبت فرسي وتناولت رمحي وصِرت معهم، ثمَّ قلت: يا غلام، خلِّ عن الجارية ولك ما سواها، فقال: ويلك، احفظ الممالحة، قلت: لا بدَّ من الجارية فالتفت إليها، وقال لها: قِفي، ثمَّ قال: يا فتيان، هل لكم في العافية وإلا فارس وفارس؟ فبرز إليه رجل من أصحابي، فقال له الغلام: مَنْ أنت؟ فلست أقاتل مَنْ لا أعرفه، ولا أقاتل إلا كفؤًا أعرفه، فقال: أنا عاصم بن كلبة السعدي، فشدَّ عليه وأنشأ يقول:

إنك يا عاصِمُ بي لجاهل
إذْ رُمتَ أمرًا أنتَ عنه ناكِل
إنِّي كميٌّ في الحرُوبِ باسِل
ليثٌ إذا اصطكَّ اللُّيوثُ بازِل
ضَرَّاب هاماتِ العِدا مُنازل
قتَّالُ أقرانِ الوغا مُقاتِل

ثمَّ طعنه فقتله وقال: يا فتيان، هل لكم في العافية وإلا فارس وفارس؟ فتقدَّم إليه آخر من أصحابي، فقال له الغلام: مَنْ أنت؟ فقال: أنا صابر بن حرقة فشد عليه، وأنشأ يقول:

إنك والإله لست صابِرًا
على سِنانٍ يَجْلُبُ المقادِرا
ومُنْصُلٍ مِثلِ الشِّهابِ باتِرًا
في كَفِّ قَرْمَ يمنعُ الحرائرا
إنِّي إذا رُمتُ أمرًا فآسِرا
يكون قِرْني في الحُروبِ بائِرًا

ثمَّ طعنه فقتله، وقال: يا فتيان، هل لكم في العافية وإلا فارس لفارس؟ فلما رأيت ذلك هالني أمره، وأشفقت على أصحابي، فقلت: احملوا عليه حملة رجل واحد، فلما رأى ذلك أنشأ يقول:

الآن طابَ الموتُ ثمَّ طابا
إذْ تطْلُبونَ رَخْصة كَعَابا
ولا نُريدُ بعدها عِتابًا

فركبت نعيمة فرسها وأخذت رمحها، فما زال يجالدنا ونعيمة حتى قتل مِنَّا عشرين رجلًا، فأشفقت على أصحابي، فقلت: يا غلام، قد قبلنا العافية والسلامة، فقال: ما كان أحسن هذا لو كان أوَّلًا! ونزلنا وسالمنا، ثمَّ قلت: يا عامر بحق الممالحة، مَنْ أنت؟ قال: أنا عامر بن حرقة الطائي، وهذه ابنة عمي ونحن في هذه البرية منذ زمان ودهر ما مرَّ بنا إنسي غيركم، فقلت: من أين طعامكم؟ قال: حشرات الطير والوحش والسباع، قلت: فمن أين شرابكم؟ قال: الخمر أجلبها من بلاد البحرين كل عام مرة أو مرتين، قلت: إن معي مئة من الإبل موقرة متاعًا، فخذ منها حاجتك، فقال: لا أرب لي فيها، ولو أردت ذلك لكنت أقدر عليه، فارتحلنا عنه منصرفين، فقال الحجاج: الآن يا عدو الله طاب قتلك لغدرك بالفتى، قال: كان خروجي على الأمير — أصلحه الله — أعظم من ذلك، فإن عفى عني الأمير رجوت أن لا يؤاخذني بغيره، فأطلقه ووصله وردَّه إلى بلده.

ضده

قال: دخل أبو زبيد الطائي على عثمان بن عفان في خلافته وكان نصرانيًّا، فقال له: بلغني أنك تجيد وصف الأسد، فقال له: لقد رأيت منه منظرًا، وشهدت منه مخبرًا لا يزال ذكره يتجدَّد على قلبي، قال: هات ما مرَّ على رأسك منه، قال: خرجت يا أمير المؤمنين في صُيَّابة من أفناء قبائل العرب ذوي شارة حسنة ترتمي بنا المهاري بأكسائها القزوانيات، ومعنا البغال عليها العبيد يقودون عتاق الخيل تريد الحارث بن أبي شمر الغسَّاني ملك الشام، فاخروَّط بنا المسير في حَمارَّة القيظ حتى إذا عصبت الأفواه وذبلت الشفاه وشالت المياه، وأذكت الجوزاء المعزاء وذاب الصيخد وصرَّ الجندب وضايق العصفور الضب في وجاره، قال قائلنا: أيها الركب غوروا بنا في دوح هذا الوادي، فإذا وادٍ كثيرِ الدغل دائم الغلل شجراؤه مغنَّة وأطياره مرنَّة، فحططنا رحالنا بأصول دوحات كنهبلات، فأصبنا من فضلات المزاود، وأتبعناها بالماء البارد، فإنَّا لنصف حرَّ يومنا ومماطلته ومطاولته، إذ صر أقصى الخيل أذنيه وفحص الأرض بيديه، ثمَّ ما لبث أن جال فحمحم وبال فهمهم، ثمَّ فعل فعله الذي يليه واحد بعد واحد، فتضعضعت الخيل وتكعكعت الإبل وتقهقرت البغال، فمن نافر بشكاله وناهض بعقاله، فعلمنا أنه قد أُتينا وأنه السبع لا شكَّ فيه، ففزع كل امرئ مِنَّا إلى سيفه واستلَّه من جُرَّبانه، ثمَّ وقفنا له رزدقًا، فأقبل يتطالع في مشيته كأنه مجنوب أو في هجار لصدره نحيط ولبلاعيمه غطيط أو لطرفه وميض ولأرساغه نقيض كأنما يخبط هشيمًا أو يطأ صريمًا، وإذا هامة كالمجن وخد كالمسن وعينان سجراوان كأنهما سراجان يقدَّان، وقصرة ربلة ولهزمة رهلة وكتد مغبط وزور مفرط وساعد مجدول وعضد مفتول وكف شثنة البراثن إلى مخالب كالمحاجن، ثمَّ ضرب بذنبه فأرهج وكشر، فأفرج عن أنياب كالمعاول مصقولة غير مفلولة، وفم أشدق كالغار الأخرق، ثمَّ تمطَّى فأسرع بيديه وحفز وركيه برِجْلَيه حتى صار ظله مثليه، ثمَّ أقعى فاقشعرَّ، ثمَّ مثل فاكفهرَّ ثمَّ تجهَّم فازبأر، فلا والذي بيته في السماء ما اتقيناه بأول من أخ لنا من بني فزارة، كان ضخم الجزارة فوهصه ثمَّ أقعصه، فقضقض متنه وبقر بطنه، فجعل يلغ في دمه فذمرت أصحابي، فبعد لأْي ما استقدموا فكرَّ مقشعرَّ الزبرة كأن به شيمًا حوليًّا فاختلج من دوني رجلًا أعجر ذا حوايا فنفضه نفضة، فتزايلت أوصاله وانقطعت أوداجه، ثمَّ نهم فقرقر ثمَّ زفر فبربر ثمَّ زأر فجرجر ثمَّ لحظ، فوالله لخلت البرق يتطاير من تحت جفونه عن شماله ويمينه، فارتعشت الأيدي واصطكَّت الأرجل وأطَّت الأضلاع وارتجَّت الأسماع، وحَملجَتْ وانخزلت المتون ولحقت الظهور البطون، ثمَّ ساءت الظنون، وأنشأ يقول:

عبُوسٌ شمُوسٌ مُصْلَخِدٌّ خُنابِسٌ
جريءٌ على الأرْواحِ للقِرْنِ قاهِرُ
مَنيعٌ ويَحمي كلَّ وادٍ يَرُومُهُ
شديدُ أصولِ الماضغَين مُكابِرُ
براثنه شَثْنٌ وعيناه في الدجى
كجمرِ الغضا في وجهه الشرُّ ظاهِرُ
يُدِلُّ بأنيابٍ حِدادٍ كأنها
إذا قَلَّصَ الأشداقَ عنها خناجِرُ

فقال عثمان: اكفف لا أم لك، فلقد أرعبت قلوب المسلمين، ولقد وصفته حتى كأني أنظر إليه يريد يواثبني. وقيل في المثل: هو أجبن من هجرس — وهو القرد؛ وذلك أنه لا ينام إلا وفي يده حجر مخافة أن يأكُله الذئب. وحدَّثنا رجل بمكة قال: إذا كان الليل رأيت القرود تجتمع في موضع واحد، ثمَّ تبيت مستطيلة واحدًا في أثر واحد في يد كل واحدٍ منهم حجر؛ لئلا ترقد فيأتيها الذئب فيأكلها، وإن نام واحد وسقط الحجر من يده فزع، فتحرك الآخر فصار قدامه، فلا تزال كذلك طول الليل، فتصبح وقد صارت من الموضع الذي باتت فيه على ثلاثة أميال أو أكثر جبنًا. وقيل: هو أجبن من صافر، وهو طائر يتعلق برِجْليه وينكِّس رأسه، ثمَّ يصفر ليلته كلها خوفًا من أن ينام فيؤخذ. وقيل أيضًا: هو أجبن من المنزوف ضرطًا؛ وكان من حديثه أن نسوة من العرب لم يكن لهنَّ رجل، فتزوجت واحدة منهنَّ برجل كان ينام إلى الضحى، فإذا انتبه ضربنه، وقلن له: قم فاصطبح ويقول: لو لعادية نبَّهتُنَّني — أي خيل عادية عليكنَّ مُغيرة فأدفعها عنكن — فلما رأين ذلك فرِحنَ وقُلن: إن صاحبنا لشجاع، ثمَّ أقبلنَ وقلن: تعالين نجربه، فأتينَ كما كنَّ يأتينه فأيقظْنَه، فقال: لو لعادية نبهتُنَّني، فقُلن له: نواصي الخيل معك، فجعل يقول: الخيل الخيل، ويضرط حتى مات، فضُرِبَ به المثل. وقيل لجبان: انهزمت فغضب الأمير عليك، قال: يغضب الأمير وأنا حي أحبُّ إليَّ من أن يرضى وأنا ميت. وقيل لبعض المُجَّان: ما لك لا تغزو؟ قال: والله إنِّي لأبغض الموت على فراشي، فكيف أمرُّ إليه ركضًا. قال: وقال الحجاج لحميد الأرقط، وقد أنشده قصيدة يصف فيها الحرب: يا حميد، هل قاتلت قط؟ قال: لا أيها الأمير إلا في النوم، قال: وكيف كانت وقعتك؟ قال: انتبهت وأنا منهزم، ومما قيل في ذلك من الشعر:

ظلت تشجعني هندٌ بتضليلِ
وللشجاعة خَطْبٌ غيرُ مجهُولِ
هاتي شُجاعًا لغيرِ القَتلِ مَصرعُهُ
أوجِدْكِ ألفَ جَبانٍ غيرَ مَقتول
الحرْبُ تُوسِعُ مَنْ يصْلى بها حَرِبًا
يُتْم العيال وإثكالَ المثاكيل
اسم الوغى اشتُقَّ من غوغاء يحرِبُها
يَغْدُونَ للموْتِ كالطير الأبابيل
والله لوْ أن جبريلًا تكفَّلَ لي
بالنَّصْر ما خاطَرَتْ نفسي لجبريل
هل غير أن يعذروني أنني فَشِلٌ
فكلُّ هذا نَعَمْ فاغروا بتعزيلي
إن أعتَذِرْ من فِراري في الوغى أبدًا
كان اعتذاري رديدًا غير مقبُولِ
اسمع أُخبِّرك عن بأسي بذي سَلب
خِلافَ بأسِ المساعير البهاليل
لما بدت منهم نحوي عَشَوْزنةٌ
شمَّاءُ تشرَعُ في عَرْضِي وفي طُولي
فقلت: ويحكُمُ لا ترْهَبوا جَلدِي
رُمْحي كسيرٌ وسيفي غيرُ مصقُولِ
لمَّا اتقيتهم طوعًا بذاتِ يدٍ
وانصَعْتُ أطوي الفلا ميلًا إلى ميلِ
الله خلَّصني منهمْ وفلسَفَتي
حتى تخلَّصتُ مَخضوبَ السَّراويلِ

وقال آخر:

أضحَت تُشجعني هِند فقلت لها:
إن الشجاعة مقرونٌ بها العطَبُ
لا والذي حَجَّتِ الأنصار كَعبَته
ما يشتهي الموتَ عندي مَنْ له أرَبُ
للحَرْبِ قومٌ أضلَّ الله سَعيَهُم
إذا دَعَتْهم إلى حَوماتِها وَثَبوا
ولستُ منهمْ ولا أهوَى فِعالَهمُ
لا القَتْلُ يُعجِبُني منهم ولا السَّلَبُ

وقال آخر:

يقولُ لي الأميرُ بغيرِ جُرْمٍ
تقدَّمْ حينَ حَلَّ بنا المِرَاسُ
فما لي إن أطعتُكَ في حياةٍ
ولا لي غيرَ هذا الرَّاسِ رَاسُ
١  المشهور في رواية البيت: «ممن يغار على النساء حفيظة» … إلخ البيت.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠