الفصل السادس عشر

بين بابك وجهان

باتت جهان ليلتها تتقاذفها الهموم من كل جانب، فأرادت أن تكتب إلى ضرغام كتابًا ولكنها خافت أن يقع الكتاب عمدًا أو سهوًا في يد غريبة فتكون العاقبة وخيمة. فصمَّمت أخيرًا أن تبعث الرسالة شفاهًا. فلما نهضت في الصباح أخبرت خيزران بما استقرَّ عليه رأيها، فاستحسنته وقالت: «يكفي أن نخبر سيدي ضرغام بأن جهان في البذ عند بابك.» قالت: «هذا الذي أراه.»

فقالت: «ألا تزورين هيلانة؟ ومتى كنا عندها أقابل الخادمة وأفهمها ما تصنعه.»

قالت: «حسنًا.» وأخذت في إصلاح شأنها وهمَّت بالخروج، وإذا بأحد الخصيان قد دخل وقال: «أين السيدة جهان؟»

فلما سمعت جهان اسمها أجفلت وظنَّت بابك أتى أو أنه بعث يطلبها. فسكتت وتصدَّت خيزران للرسول وسألته عما يريد فقال: «إن أخاها يريد مقابلتها!»

وما سمعت جهان ذكر أخيها حتى تنازعها عاملا الفرح والغضب؛ فرحت لعلها تسمع منه خبرًا عن ضرغام، وغضبت لأنه خدعها، فقالت للرسول: «أين هو؟ فليدخل.»

فدخل سامان وعيناه تذرفان الدموع وقد احمرَّتا من البكاء، ولما أقبل عليها ترامى بين يديها وهو يبكي، فشغلها بذلك عن تعنيفه. ولم تفهم سبب بكائه فابتدرته قائلة: «ما بالك؟ ما الذي يبكيك؟»

قال وصوته مختنق من البكاء: «لا أدري …»

قالت: «كيف لا تدري … قل … قل!»

فلم يجبها وسكت وجعل يمسح دموعه بكمه وهو مطرق، فقالت: «من أين أتيت؟» قال: «من سامرا.»

فقالت: «وكيف ضرغام؟ هل لقيته؟» فلما ذكرت ضرغامًا عاد إلى البكاء فاختلج قلبها في صدرها ووقفت فجأة وصاحت فيه: «قل ما بالك؟ كيف ضرغام … أين هو؟»

فتراجع وأمسك بيدها كأنه يستمهلها حتى يسكن روعه ثم قال: «لا أعلم أين هو.»

قالت: «ألم تقل إنك كنت في سامرا؟»

قال: «نعم كنت فيها. ولكنه ليس هناك.»

فقالت: «ضرغام ليس في سامرا؟»

قال: «نعم يا أختي ليس هناك، وقد سألت الناس كافة فلم أجد بينهم من يعلم أين هو.»

فأخذتها الدهشة، وبقيت تنظر إليه متسائلة، فعاد إلى الكلام فقال: «ماذا أقول؟ إن ضرغامًا ليس في سامرا، ولم يَرَه أحد رجع إليها بعد ذهابه إلى فرغانة.»

فلما سمعت قوله غلى الدم في عروقها، وكاد الغضب يغلب على رشدها، لكنها تجلدت وأمسكت نفسها، فتقدمت خيزران وأخذته بيده نحوها وقالت: «صرح. ما الذي سمعته؟»

فقال وهو يخفض صوته محاذرًا أن تسمعه أخته وهي واقفة تسمع: «لما سطا علينا اللصوص وقبضوا على حبيبتي جهان وعليك رأيت حتمًا عليَّ أن أبلغ الأمر إلى البطل ضرغام، فأسرعت إلى سامرا وقصدت إلى بيته فيها فوجدته خاليًا خاويًا، فسألت عنه كثيرين فلم أقف له على خبر. وأخبرني أحدهم …» قال ذلك وبلع ريقه وسكت مطرقًا. فلما توقف عند هذا أصغت إليه جهان وتطاولت بعنقها وأشارت إليه خيزران أن يصرح بما سمعه فقال: «أخبرني أن عدونا الأكبر سبب مصائبنا جميعًا قد بعث إليه جماعة من رجاله كمنوا له في منحنى الطريق وغدروا به.» قال ذلك وبكى.

فلما سمعت جهان قوله ورأته يبكي أمسكت نفسها حتى كفَّ عن البكاء، ثم تفرست في وجهه تفرس ناقد وهو مطرق لا يستطيع النظر إليها كأن أشعة نارية تنبعث من عينيها فتبهر بصره — والمنافق لا يستطيع تثبيت بصره في عيني أحد ولا سيما إذا كان في غضون نفاقه — فلما لاحظت ذلك تنبه ذهنها إلى احتمال كذب سامان. وبدلًا من أن يقيمها الخبر ويقعدها حتى يخرجها عن الصواب، كما توقع، أخذت تراجع أعمال أخيها السابقة، فرجحت أنه يكذب عليها لحاجة في نفسه فقالت: «هل تقول الحق يا سامان؟»

قال: «وهل أختلق الأخبار من عندي؟ لقد قصصت عليك ما رأيته وسمعته، وأتمنى من صميم فؤادي أن يكون كذبًا.»

فأطرقت هنيهة ثم قالت: «من الذي أنبأك أني هنا، ومن أدخلك القصر؟»

فلما سمع سؤالها ارتجَّ عليه وأخذ على غرة؛ لأن معرفته مكانها تدل على علاقة بينه وبين اللصوص، فتوقف حينًا. ولكنها لم تمهله حتى يهيئ الجواب فقالت: «لا أطلب منك جوابًا، ويكفي ما فهمته، فاذهب الآن إلى أصحابك الخرمية لعلهم يكافئونك على صنيعك. اذهب.» قالت ذلك وخرجت من الغرفة وكانت قد تهيأت للذهاب إلى هيلانة. فخرج سامان وهو يهز رأسه ويتظاهر بتعجبه من تصرف أخته وإنكارها ما يقول.

فلما خلت خيزران إلى جهان قالت: «أرى يا سيدتي ألا نستخفَّ بما ذكره سامان وأن نرسل من يأتينا بحقيقة حال ضرغام.»

قالت: «لا ريب عندي في كذب سامان. ولكنني أرى أن تكلفي الجاسوس أن يذهب إلى سامرا ويسأل عن ضرغام رئيس حرس الخليفة.»

وذهبتا معًا إلى زيارة هيلانة فرحَّبت بهما. وجلست السيدتان للحديث وأنست خيزران مهمتها مع الجاسوس.

•••

كانت قهرمانة بابك سيدة قصره الآمرة الناهية فيه. وكان جميع من يضمهم من النساء والخصيان يخشون بأسها ويخفون لخدمها؛ لأنها الوسيلة بينهم وبين بابك. إلا جهان فإنها بقيت على سليقتها متلطفة متحفظة. ومع هذا كانت القهرمانة تجلُّ قدرها وتبالغ في إكرامها. وبعد أيام جاءت إلى جهان ووجهها يتهلل بشرًا فحيَّتها وقالت: «أبشري، إن العريس قد جاء!»

فأجفلت جهان ولم تجب، فحملت القهرمانة ذلك منها على محمل الحياء، فقالت: «جئتك من قِبَل مولانا بابك. فإنه رجع من سفره، ولما علم بمجيئك سُر سرورًا عظيمًا وأمرني أن أدعوك إليه.»

فأجابتها جهان بهدوء وسكينة: «إلى أين؟» قالت: «إلى قصره.»

قالت: «أليس هذا الذي نحن فيه قصره كذلك؟»

قالت: «بلى، ولكنه أَلِفَ أن تنتقل نساؤه للإقامة معه هناك.»

فهزَّت جهان رأسها إنكارًا وإباءًا وقالت: «لا»، ولم تَزِدْ.

فعجبت القهرمانة لجوابها وهي في الأسر بين مخالب الأسد، وقالت لها: «إن بين هذا القصر وقصر بابك دهليزًا مسقوفًا تسير فيه المرأة مكشوفة كأنها في غرفتها ولا يراها أحد، فهيا ولا تخشي شيئًا.»

فظلَّت جهان جالسة لا تبدي حراكًا، فغضبت القهرمانة لهذا الاستخفاف وقالت بصوت عالٍ: «أنصح لك يا بنية بأن تنهضي ولا تستخفي بهذا الرجل فإنه فتَّاك لا يبالي أحدًا إذا غضب.» ثم خفضت صوتها ودنت منها ووضعت يدها على كتفها تتحبب إليها وقالت: «إنني شديدة الحرص عليك؛ لأني أحببتك منذ رأيتك، قومي يا حبيبتي، قومي.» فرفعت جهان بصرها إليها وقالت: «أشكر لك شعورك، ولكنني لسن بخارجة من هذه الغرفة.»

فنفرت القهرمانة من الجواب وتحوَّلت نحو الباب وخرجت، وكانت خيزران واقفة تسمع ما دار بينهما، وساءها ما أبدته سيدتها من الأنفة والشدة وهمَّت بِلَوْمِها بعد خروج القهرمانة. فسبقتها جهان قائلة: «لا تقولي شيئًا يا أماه. فإني لا أبالي ما يكون من هذا الجلف العاتي. إنه يريد أن أذهب إليه مختارة. ولكني لن أذهب وما قُدِّر يكون. على أني رغم وحدتي وأسري هنا أشعر بأني لي قوة وسلطانًا، كما لو كنت في قصر أبي بين أهلي وأعواني. ذريه يفعل ما يشاء فإن عروس فرغانة وخطيبة ضرغام لا تذل لإنسان!»

ونهضت فالْتفَّت فوق ثوبها بمطرف من الخز، وتخمَّرت بشالٍ مزركش الْتماسًا للدفء؛ لأنها في إقليم بارد. ومشت في أرض الغرفة مطرقة تفكر فيما عسى أن يفعل بابك إذا بلغه إباؤها، وعزمت على الدفاع والثبات لآخر لحظة في حياتها.

وفيما هي في ذلك وخيزران واقفة لا تبدي حراكًا، سمعت سعالًا قويًّا لم تسمعه في القصر من قبل، فعلمت أنه سعال بابك. وآنست في القصر حركة وجلبة؛ لأن أهله لم يألفوا دخول بابك عليهم، ثم سمعت صوت القهرمانة تخاطب بابك ونظرت من نافذة صغيرة تطل على الرواق فرأت بابك قادمًا، والخدم على كلٍّ من الجانبين يخرون سجدًا، والنساء يحنين رءوسهن احترامًا، والجميع يحيونه كما يحيون معبودهم، وأكثرهم من المجوس، وهو يمشي مشية المختال الفخور.

فلما وقع نظرها عليه ارتجفت غضبًا، وكانت قد ألفت منظر سجود الناس في قصر أبيها فلم تستغربه، ولكنها أبت أن تكون هي أيضًا في جملة الساجدين، بل غالت في الترفع شأن الإنسان إذا كان في رفعة وانحطت منزلته بعض الشيء فإنه يصبح أكثر محافظة على مقامه.

وكان بابك ضخم الجثة، عظيم الهامة كبير الوجه، جاحظ العينين ضخم الشفتين، كبير الكتفين بارز الصدر، إذا مشى ترنَّح في مشيته ترنح الخيلاء والكبرياء. وقد اعتاد الصدارة في موقفه أو مجلسه حتى لو أراد الانثناء لتناول شيء وقع منه لم تطاوعه أعضاؤه. ولا غرابة في أن يكون هذا شأن من لا يفتح عينيه إلا على المسبحين باسمه، المتفانين في طاعته، مثل بابك رئيس الخرمية وقائدهم في حروبهم. فضلًا عن أنه كان شجاعًا شديد البطش قوي العضل أبيَّ النفس. ولولا انغماسه في الملذات والشهوات لكن من أعاظم الرجال. ولكنه أدمن الخمر وأسرف في احتسائها ولا سيما في أيام السلم. وكان في هذا اليوم قد أعدَّ مائدة الشراب في قصره، وبعث في طلب جهان، وجلس في انتظارها يشرب. فلما جاءته القهرمانة بخبر رفضها كانت الخمر قد لعبت برأسه فأكبر إباءها وجاء غاضبًا ليعاقبها.

فلما دنا من غرفتها تقدَّمت القهرمانة وفتحت الباب وقالت: «هي هنا يا مولاي.» ورجعت وأشارت إلى خيزران أن تخرج معها فخرجت وتباعدت.

وكانت جهان واقفة، فلما رأته داخلًا قعدت، فاستنكر استخفافها به، ولكنه لم يكد يرى جمالها الرائع ومهابتها وما ينجلي في عينيها من الذكاء والسحر حتى دُهش. وعلى كثرة من رأى من جميلات النساء، الفارسيات منهن والكرجيات والشركسيات والروميات، وبعضهن أجمل من جهان تكوينًا وأصفى لونًا، شعر بأن عينيه لم تقع على فتاة في مثل جاذبيتها؛ فخفَّ غضبه، وإن أخذته العزة بالإثم، لتعوده خضوع الناس له على طول الخط فقال: «وتقعدين أيضًا في حضرتي؟!»

أما جهان فانتفضت كالعصفور بلَّله القطر؛ لفرط تأثرها رغم رباطة جأشها، ثم تشاغلت بإصلاح شعرها ورفعت بصرها إليه وحدَّقت وهو ينظر في عينيها، فأحسَّ بسهم اخترق صدره وكأن الغضب تسرَّب من صدره حتى خرج من أطراف أنامله وسُرِّي عنه. وقالت: «هل ينفعك وقوفي إن لم تملك فؤادي؟»

فتوسم من جوابها فرجًا، فقعد على وسادة بجانبها وقال: «أرجو أن يكون لي نصيب من ذلك الفؤاد، فلا أظن أحدًا أجدر به مني، وأنت تعلمين من هو بابك صاحب الحول والطول زعيم الخرمية قاهر جنود المسلمين. وإنه ليحزنني أن حملتك إليَّ قهرًا، ولكني لم أُقْدم على ذلك إلا بعد أن فشلت في نيلك بالحسنى. فكيف ترينني؟»

فلما رأت تلطفه وتقربه قالت: «أراك بطلًا باسلًا قاهرًا، وما أنت إلا أسير.»

فأجفل وقال: «أسير؟! ماذا تقولين؟»

قالت: «نعم إنك أسير شهواتك. فمن كان ملكًا عظيمًا قاهرًا لا يليق به أن يكون عبدًا لشهواته … إني أشتم رائحة الخمر منبعثة منك.»

قال: «يلوح لي أنك من أولئك اليهود الذين يسمون أنفسهم مسلمين فيحرمون الخمر. وهل في ملذات العالم أشهى منها، بل هي أم الملذات؛ لأنها تشحذ القوى وتستحث مطالب الجسد فتضرم الرغبة فيما تشتهيه النفوس من الطيبات.»

فقالت: «كيف تكون صاحب السلطان وقاهر المسلمين، ثم ترى هذه الشهوات زينة الحياة؟ إن هدف البطل هو أن يكون سيدًا جليلًا نافذ الكلمة يهابه البعيد ويحبه القريب.»

فقطع كلامها قائلًا: «ألست كذلك؟»

قالت: «كلا. فقد يخافك البعيد ولكن القريب لا يحبك. والذين حولك يسبحون باسمك ويعظمونك تملقًا، فإذا غبت قالوا فيك كل قبيح؛ لأنك لم تفعل ما يحببك إليهم.»

فملَّ بابك في أمرٍ هو مغلوب فيه. ورأى من الجهة الأخرى أنه بالَغ في التزلف لتلك الفتاة، وأكبر أن تكون منه بمنزلة الواعظ أو المرشد فقال: «ما لنا ولهذا الجدال الآن؟ هيا بنا يا جهان.» ووقف وهو يمد يده ليمسك بيدها ويعينها على النهوض. فجذبت يدها منه وظلَّت قاعدة.

فمدَّ يده ثانية ليمسكها فوقفت ويدها وراء ظهرها وقالت: «قف عن حدِّك يا بابك، إنك بهذا العمل تؤيد قولًا أنت تنكره على الناس. لا تدنُ مني.»

فقال: «ومن يدنو منك إذن غيري؟ أنت عروسي وقد بعثت فأتيت بك من أقصى بلاد الترك لأجعلك سعيدة، فلا تجعليني شقيًّا!»

قالت: «من كانت مطالبه جسدية وكان ذا سلطان فقد لا يشقى؛ لأن يده تنال ما يريده إن لم يكن بالمال فبالسيف، فكيف تشقى لأني لم أرضخ لك وفي قصورك مئات من النساء الجميلات، فافرض أني لست هنا واتركني وشأني.»

قال: «لو لم أكن أتوقع السعادة بقربك. أو لو كان لي غنًى عنك ما تكبَّدت المشقة في استقدامك، ولم أكن لأنال ذلك لولا حبيبنا سامان.»

فتحقَّقت عند ذلك أن أخاها هو الذي أسلمها. فتحوَّلت نقمها إليه وأصبحت لا تدري ممن تنتقم ولا كيف تنتقم، فتجاهلت ما فهمته عن سامان وقالت: «تكبدت كل ذلك من أجلي لتجعلني مثل نساء قصرك؟»

قال: «بل أبالغ في إكرامك وأهدي إليك الجواهر وألبسك أحسن الملابس وأختصك بالتقرب والمحبة، وأجعلك سيدة هذه المدينة، ولا أمنعك شيئًا تطلبينه.»

قالت: «تلبسني الجواهر؟! ما الجواهر عندي إلا حجارة لامعة لا ترفع نفسًا ولا تعلي مقامًا، وهذا صندوقي مملوء من الجواهر، وقد تركت قصري وعقاري في فرغانة. ولو بقيت هناك لكنت ملكة من الملكات، ولكني رأيت هذه الأموال من أسباب شقائي؛ فتركتها!»

فقطع كلامها قائلًا: «بلغني أن أباك المرزبان أقام عليك الأفشين صاحب أشروسنة وصيًّا. ما لنا ولكل ذلك، تعالي نتناول الطعام معًا.» ودنا منها، فتراجعت مغضبة، فنظر إليها شزرًا وقال: «إذا كنت لا تأتين طوعًا أخذتك كرها، وأنت تعلمين أني إذا قلتُ فعلت؛ فقد كنتِ في فرغانة وأتيتُ بك إلى أرمينيا. فهل يشقُّ عليَّ أن أنقلك من قصر إلى قصر وبينهما مائة خطوة؟!»

قالت: «أظنك تحسبني وأنا على مرأى منك أقرب إليك مني يوم كنت في فرغانة. اعلم أنني لا أزال بعيدة عنك كأني في فرغانة أو أبعد منها!»

قال: «تقولين ذلك وأنت بين يدي! ولو شئتُ لقبضت عليك بيد من حديد أو أمرت رجالي فحملوك إليَّ موثقة؟ ولكنني لا أزال أرجو رجوعك إلى رشدك.»

فنظرت إليه نظرة حادَّة ملؤها التوبيخ والترفع وقالت: «قد تقبض على عنقي، وربما استعنت برجالك فأوثقتني أو قتلتني. ولكنك تنال كل ذلك قبل أن تستطيع لمسة أو نظرة مما كنت ترجوه مني. اقتلني إذا شئت، وإذا جبنت عن قتلي فأنا لا أجبن عن قتل نفسي فلا تحتقرني أو تهددني، واعلم أنك تخاطب فتاة أكبر منك نفسًا وأربط جأشًا وأقوى جنانًا، وإذا كنت تحسبها كسائر من في قصرك من اللقيطات أو المسبيات أو الرقيقات فقد أخطأت. إنك تكلم ابنة مرزبان فرغانة. وقد قادتها المقادير إليك فاكسب صداقتها ودع غير ذلك. أو فامضِ في سبيلك وأرحني وأرح نفسك.»

وكانت تتكلَّم كمن له سلطان، وبابك يشعر بأنه يكاد يُغلب على أمره بين يديها وكلما أرسلت إليه نظرة حلَّت من عزائمه عقدة فقال: «والآن … ماذا تريدين؟»

قالت: «أريد أن تتركني وشأني.»

قال: «أتركك أيامًا تفكرين في أمرك لعلك ترجعين إلى صوابك وتعلمين أنك إذا أطعتني نلت السعادة.» قال ذلك وتحوَّل حتى خرج من الغرفة وقد امتقع لونه. وكانت القهرمانة وخيزران واقفتين تسمعان شيئًا من الحديث وكلتاهما معجبة ببسالة جهان وأنفتها. وبعد أن كانت القهرمانة ضدها أصبحت معها ولم تتظاهر بذلك لكنها صارت تلاطفها وتراعيها من ذلك الحين.

أما جهان فلم تقل ما قالته لبابك تهديدًا، ولكنها كانت قد أخذت عُدَّتها للدفاع أو الانتحار عند اليأس. وقد فتحت باب الاستمهال قصدًا ريثما يعود الجاسوس وتعلم ماذا جرى لضرغام ثم تنظر فيما يكون.

ولم ينقضِ ذلك اليوم حتى شاع حديث جهان في القصر ولم تبقَ واحدة من النساء إلا أُعجبت بها. وأصبحن ينظرن إليها نظر الصغير إلى الكبير أو نظر الجاهل إلى العاقل، ولا سيما صديقتها هيلانة فإنها حينما علمت بخروج بابك من القصر هرولت إلى جهان وأخذت تسألها عما جرى وجهان تتواضع في التفسير وتتلمس الأعذار لبابك على جرأته. فلم يكن ذلك إلا ليزيد هيلانة احترامًا لها وتقديرًا.

وهكذا أصبحت جهان حديث أهل البذ ومضرب أمثالهم. وهي لا تعبأ بشيء من ذلك، وكلُّ هَمِّها ضرغام وإبلاغ خبرها إليه، ولم تعد ترى سامان.

مكثت حينًا في انتظار رجوع الجاسوس وكانت قد بادلت هيلانة ودًّا بود. فقصَّت عليها متاعبها، فشاركتها هذه آلامها وأصبحت شديدة الاهتمام بأمرها. ولم تكن أقل شوقًا لرجوع الجاسوس من جهان نفسها. وعاد الجاسوس واتفق يوم رجوعه أن كانت جهان عند هيلانة في غرفتها وخادمتها قائمة على الخدمة وخيزران غائبة. فلاحظت جهان في وجه الخادمة تغيرًا فقالت لهيلانة: «اسأليها ماذا قال لها خطيبها؟»

فدهشت هيلانة لتلك المفاجأة وقالت: «وهل تظنينه جاء؟»

قالت: «نعم جاء، ويظهر أنه لم يأتنا بخبر مفرح.»

فاستغربت تكهنها وأشارت إلى خادمتها فأتت فقالت لها: «هل عاد صاحبنا من سامرا؟ ومتى؟»

قالت: «نعم يا سيدتي، أتى منذ ساعتين.»

فقالت: «ولماذا لم تخبرينا؟»

وكانت جهان تسمع ذلك. فاضطربت فصعد الدم إلى وجنتيها وقالت: «ماذا قصَّ عليك؟»

قالت: «قال لي إنه سأل عن الرجل الذي طلبت منه البحث عنه في سامرا كلها فلم يقف له على خبر.»

قالت: «هل يمكن أن نراه ونسأله.»

قالت: «لا أدري هل تأذن القهرمانة في ذلك أم لا؟»

فقالت هيلانة: «هي تأذن بكل ما تريد جهان عروس فرغانة لأنها سحرتها. فاذكري للقهرمانة أنها تطلب صاحبك لتسأله في أمر.»

فذهبت الخادمة وعادت به، فسألته جهان عما علمه فقال: «سألت عن ضرغام يا سيدتي فلم أجد أحدًا يعرفه.»

قالت: «ألم تسأل عنه في قصر الخليفة؟»

قال: «سألت عنه فلم أقف على خبره.»

قالت: «أظنك لو سألت عن رئيس الحرس لوصلت إليه.»

قال: «سألت عن رئيس الحرس فقِيل لي إن اسمه الصاحب.»

قالت: «هل أنت واثق مما تقول؟»

قال: «نعم يا سيدتي، وقد دقَّقت البحث عن رئيس الحرس نظرًا إلى ما رأيت من اهتمام الناس به، فقِيل لي إنه رجل شجاع باسل وإن الخليفة يحبه حبًّا جمًّا وقد زوَّجه فتاة جملية من بنات قصره وأهداه هدايا ثمينة.»

فثبت عندها أنه صادق فيما يقول، وقد كان من الجائز أن يتبادر إلى ذهنها أن الصاحب هو ضرغام نفسه لولا حديث زواجه وهي لا تتخيل أن ضرغامًا يتزوج ويتركها، فتأكد عندها ما قصَّه عليها أخوها من أن الأفشين سعى في قتله، فازدادت ميلًا للنقمة وغلب اليأس عليها ونسيت موقفها، ولم تنتبه إلا وخيزران تدعوها فخجلت ونهضت تقصد إلى غرفتها للاختلاء فيها. ونسيت أن خيزران نادتها، فلما خرجت من عند هيلانة لقيتها خيزران فقالت: «إلى أين يا سيدتي؟»

قالت: «أظنك دعوتني وقد نسيت. ماذا تريدين؟»

قالت: «كنت في حديقة القصر فرأيت بابك خارجًا من قصره فظننته خارجًا إلى الحصون والمعاقل، وإذا به دخل هذا القصر وذكر للقهرمانة أنه يريد أن يراك الآن، فأوعزتْ إليَّ أن أبلغك ذلك.»

فأجفلت وقالت: «بابك يطلب أن يراني؟!»

قالت: «نعم وهو في غرفتك.»

قالت: «وفي غرفتي أيضًا؟! وما العمل؟ يا أورمزد ساعدني. إني أراني في ورطة يصعب التخلص منها. أعلمت الخبر الذي جاء به الجاسوس؟»

قالت: «نعم يا سيدتي علمته.»

قالت: «وما رأيك؟» قالت: «يظهر أن مولاي ضرغامًا ليس في سامرا.»

قالت: «لا يخيفني غيابه عنها، وإنما يخيفني أن تصدق رواية أخي سامان، ألم تسمعيها؟!»

قالت: «سمعتها ولكن من يعلم الصحيح؟»

كانت جهان وخيزران تتكلمان وهما تمشيان على مهل، حتى أشرفتا على الغرفة فتراجعت جهان وقالت: «والآن لا بد من مقابلة بابك؟ ماذا أقول له؟ لعلَّ عنده خبرًا جديدًا.»

وسمعت صوت بابك ينادي من داخل الغرفة: «جهان. جهان.» فأسرعت وركبتاها تصطكان ولكنها تتجلد، حتى أقبلت على باب الغرفة فأطلَّت على بابك، وكان جالسًا فوقف لها واستقبلها وهو يبش ويبتسم، فلما رأت ابتسامه اطمأن قلبها ولا سيما عندما وقف لها ورحَّب بها. وابتدرها قائلًا: «إني أقف لعروس فرغانة وإن كانت هي تحتقر بابك ولا تقف له.»

قالت: «إن جهان لم تحتقر بابك وإنما احتقرت خصالًا فيه ذكرَتها.»

قال وهو يجلس ويدعوها إلى الجلوس: «وإذا نزع تلك الخصال منه هل تحبينه؟»

ولاح لها من خلال كلامه أنه جاد فيما يقول، فأظهرت ارتيابها قائلة: «أراك تسخر من فتاة أغضبتك فأحببت التشفي منها، ولكنني أخلصت لك النصيحة وعرضت نفسي للخطر.»

وقال والاهتمام بادٍ في محياه: «لا يا جهان، إني لا أسخر منك، ولكنني أعملت الفكرة فيما قلته لي فقضيت مدة غيابي وأنا أفكر في أقوالك وحقيقتها تتجلى لي رويدًا رويدًا. وكلما انجلت شعرت بالخجل من نفسي وندمت على ما فرط مني. كنت منغمسًا في الملذات والإكثار من النساء؛ لأني لم أجد واحدة تملأ عيني وتملك قلبي. ولا أدري ما الذي غيَّرته أنت من وجداني … أراني قد حدث لي انقلاب لم أعهد مثله من قبل، كأنك روح مرسلة إليَّ من عند أورمزد. وإنما أربي الآن أن تقولي لي إنك تحبينني …» قال ذلك والعرق يتلألأ على جبينه.

فاستغربت انقلابه ولم تخف مداجاته أو خداعه لأنها قرأت الإخلاص في عينيه وأكبرت أن ترى ذلك الرجل الفظ يتقرب إليها بمثل هذا الكلام.

قالت: «هل تعني حقًّا ما تقول؟»

قال: «نعم. وأنت تفهمين أني لا أداجي. وقد عملت بنصيحتك بعد أن نزلت منزلة الدم من قلبي والسواد من عيني، فهجرت الخمر وسأترك النساء من أجلك. صدقت يا جهان، إن العيشة الهنيئة في الحب المتبادل. وها أنا ذا أحبك فهل تحبينني؟ لا عذر لك في الرفض الآن.»

فأطرقت، وفكَّرت فيما سمعته من أمر فَقْدِ ضرغام ويَأْسِها من وجوده. ورأت هذا الجبار يخطب ودها ويعاهدها على الانقطاع لخدمتها وهجر الخمر والنساء لأجلها، فحدَّثتها نفسها بأن تجيبه بالإيجاب، فاعترضها خيال حبيبها فتصوَّرت أنه كان ضالًّا فوُجد فكيف تقابله وبأي عين تنظر إليه. فظلَّت حينًا تتردد وبابك صابر ينظر إليها ويراقب حركة عينيها، فلما استبطأ جوابها قال: «أظنك تفكرين في الأفشين.»

فلما سمعته يذكر الأفشين ظنَّته يعلم شيئًا عنه فقالت: «وكيف عرفت أني أفكر فيه وما علاقته بي؟»

قال: «أليس هو الوصي عليك؟» قالت: «وماذا في هذا؟»

قال: «لا أخفي عليك ما سمعته وإن كنت تحاولين إخفاءه. علمت أن الأفشين بعد أن جعله أبوك وصيًّا عليك طمع في زواجك فرفضت، أليس كذلك؟»

فأطرقت وبدا الحياء في محياها ولاح الغضب في عينيها ولم تجب، فقال بابك: «وإن فتاة ترفض الأفشين ملك أشروسنة، ثم ترفض بابك صاحب أرمينيا عفافًا ورغبة في الفضيلة لجديرة بالعبادة. وقد بلغت أن الأفشين انتقم منك انتقامًا جارحًا. ولسوف أنتقم لك منه أشد الانتقام.»

فلما سمعته يلوِّح بالانتقام من الأفشين مالت إلى القبول، ولكنها بقيت في قلبها ترجو لقاء ضرغام فقالت: «إذا كنت تعني ما تقول وأنك تنتقم لي من الأفشين فاسمح لي أن أنبهك إلى أمر. أنت تعلم أني فارسية مثلك وأن أبي مرزبان كبير لم تكن تخفى عليه خافية من نوايا الفرس على العرب. فأنت متآمر مع الأفشين والمازيار صاحب طبرستان على قلب دولة المسلمين. أليس كذلك؟ أصدقني.»

قال: «صدقت هذا هو الواقع.»

قالت: «فما معنى أن يحاربك الأفشين بجيش من المسلمين؟»

قال: «إنه يتظاهر بنصرته للمسلمين ليجمع أموالهم ويرسلها إلى بلده، ومتى توافر المال اتحدنا جميعًا وقلبنا هذه الدولة.»

فنظرت إليه نظرًا نافذًا والارتياب بادٍ في عينيها وقالت: «أتكون قائد هذا الجند وزعيم العصبة الخرمية والناس يجلُّون قدرك ويسجدون لك، ثم تنطلي عليك هذه الحيلة؟»

قال: «ولماذا تعدينها حيلة؟ إني أعرف الأفشين من قبل. وقد أجمعنا وأقسمنا على هذا الأمر منذ بضع عشرة سنة ومعنا صاحب طبرستان، وما زلنا نجدد العهد كل عام، فأي نفع له في خداعنا؟»

فتفرست في عينيه وقالت: «إن الأفشين يخدعك ليكسب المال؛ لأنك إن لم تقم لحرب المسلمين لا يبقى له باب للارتزاق، أما المازيار صاحب طبرستان فقد يكون أخلص طوية ولكنه لا شأن له في عملك. فإذا شئت أن أجيبك إلى ما طلبته مني فلا أريد لك أن تكون مخدوعًا تحارب برجالك فإذا فزت طالبك الأفشين بحق الشركة وإذا هُزمت استفاد من هزيمتك.»

فانتبه بابك كأنه هبَّ من رقاد، ورآها قد أزالت غشاوة عن عينيه، وشعر بسلطانها عليه فقال: «بورك فيك. نعم الرأي رأيك. لا شك أن الأفشين مداجٍ.»

قالت: «فمثلك يجب أن يكون صاحب الأمر وإليه المرجع لا شريك له يقاسمه ولا منازع ينازعه. فإذا رأيت ذلك كنت أنا عونك في سراء السلم وضراء الحرب، على ألا يتم زواج بيننا إلا بعد الفراغ من هذه الحرب، وعند ذلك أفخر بأني حظيت بأكبر رجل في فارس.»

فتوقدت حماسة بابك وقال: «ولكن قولي قبل كل شيء. هل تحبينني منذ الآن؟»

وقالت وفي شفتيها ابتسامة الظفر: «ومتى كان الحب يهمك؟»

قال: «عندما وجدت المرأة التي تستحق محبتي، فأرجو أن أستحق محبتها. فهل تحبينني؟»

فأمسكت نفسها لحظة ثم قالت: «نعم … لا …». ولم يطاوعها لسانها فقالت: «أحبك محبة الأخ حتى تفرغ من هذه الحرب.»

قال: «يكفيني ذلك يا جهان.»

فاستدركت وقالت: «وأرجو ألا يعرفني الناس بهذا الاسم؛ لأني قد أخطب في الجند وربما شاع ذكري، فلا أحب أن يعرفني الأفشين أو غيره. فليكن اسمي منذ الآن جلنار.»

قال: «اتفقنا يا جلنار.» وشعر لساعته براحة ولذة فكأنه انتقل من زمرة الأشرار الفاسقين إلى صحبة الأبرار المحبين. وليس من حافز على هذا الانقلاب الخير إلا نعمة الحب الصادق، فإنه لم يكن يعرف من اللذة إلا الانغماس في شهوات الجسد، ولم يذق طعم الحب العذري المتبادل بينه وبين فتاة تملك قلبه وتملأ عينيه … فتبدَّلت حاله وعادت إليه أريحيته وأصبح منقادًا لجهان لا يقطع أمرًا إلا برأيها ولم يعرفها أهل البذ إلا باسم «جلنار»؛ لأنهم لم يكونوا قد عرفوها من قبل.

وتحفَّز بابك للذهاب وهو يقول: «اليوم بدء أيام سعادتي يا جلنار، فإني لم أكن أسعد حالًا مني في هذه الساعة.» ووقف وأتمَّ حديثه فقال: «إنما لي رجاء لا أظنك تخالفينني فيه؛ ذلك أن خاصتي تعوَّدوا مجلس الشراب، وفيهم المولعون بالخمر، ولم يوفقوا إلى من يهديهم الصراط المستقيم بعد، وأخشى إن فاجأتهم بإبطال هذه العادة أن يغضبوا، وأنا في حاجة إليهم في هذه الحرب؛ فأرى أن أسايرهم وأجالسهم وأوهمهم أني أشرب معهم حتى نرى ما يكون.»

قالت: «لا بأس، على أن تتلطف في جعلهم يقلعون عما أَلِفوا بالتدريج.»

فأشار مطيعًا، وتمَّت المعجزة؛ إذ انقلب مثال الاستبداد والعنف إلى مثال ليِّن العريكة. وفي هذا ما يدل على قوة سلطان المرأة العاقلة إذا هي أحسنت الأسلوب في رد الرجل عن النقائص. ولن تستطيع شيئًا من ذلك إلا بأن تجعله يحبها فمتى ملكت قلبه ملكت زمامه. أما إذا أرادت إصلاحه بالانتقاد فقد تزيده تمسكًا بزلاته.

ولا تسل عن فرح جهان بما حدث لبابك وقبوله ما اشترطته، لما فيه من صيانة نفسها حتى تتحقق أمر حبيبها والانتقام من الأفشين. وتذكَّرت في تلك اللحظة أخاها سامان فاستوقفت بابك وقالت: «لي طلبة أرجو أن تقضيها.»

قال: «لك ما تريدين.»

قالت: «سامان. أخي. أنت تعرفه وتعرف أنه خانني وغدر بي. لا أطلب الانتقام منه ولكنني أريد إبعاده عن هذه المدينة؛ لأن في وجوده خطرًا على الجيش. لا أطلب قتله أو سجنه بل أكتفي بإبعاده لنأمن شرَّه.»

قال: «هذا ما كنت عازمًا عليه، وإن كنت قد أفدت من خيانته … إذ لولاه لم أحظَ بعروس فرغانة، وقد يخونني كما خان أخته، وسأنفيه من هذه الديار، والآن ألا تريدين الإقامة معي بقصري؟»

قالت: «دعني في القصر كما أنا، فإني مستأنسة بأهله، وإن أردتني لمشورة أو تدبير فإنا نلتقي على موعد.»

فأذعن وهو يبتسم وينظر في وجهها نظر المحب المتهيب. فوقفت وهشَّت له فودعها وهو يقول: «نحن على وفاق منذ الآن. فهل أنت تحبينني؟»

قالت: «إننا أخوان. أنت أخي بابك أحبك محبة الأخ لأخيه وأرعاك رعاية الأخت لأخيها، وسترى أني أبذل نفسي في سبيل راحتك.»

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.