الحصالة

في إحدى دور الحضانة حيث كانت مجموعة من اللُّعَب مبعثرة، وقفت حصالة فوق خزانة عالية جدًّا. كانت الحصالة قد ابتِيعَت من أحد بائعي الفخار؛ فهي مصنوعة من الفخار على شكل خنزير، وكان في ظهره فتحة، وقد وُسِّعت بسكين حتى يُمكن أن تنزلق من خلالها الدولارات، أو حتى الكرونات؛ وقد كان بداخلها اثنان منها بالفعل، بجانب عدد من البنسات. كانت الحصالة ممتلئة للغاية حتى إنها لم يعد بمقدورها أن تُصلصل، وهذه أعلى مرتبة يُمكن لحصالة أن تبلغها.

كانت الحصالة واقفة على الخِزانة، في علياء وسمو، ترمق باحتقار كل شيء آخر في الحجرة؛ إذ كانت تعرف جيدًا أن بداخلها ما يكفي لشراء كل اللُّعَب الأخرى، وقد أعطاها هذا ثقة كبيرة جدًّا في نفسها ومكانتها.

كان الباقون يعتقدون ذلك أيضًا، لكن لم يُعبِّروا عنه، إذ كان هناك الكثيرُ جدًّا من الأشياء الأخرى التي يمكن الحديث بشأنها. كان بداخل أحد الأدراج الذي تُرِك نصف مفتوح دمية كبيرة، ما زالت جميلة (رغم أنها قديمة بعض الشيء، إذ كانت رقبتها مثبتة بدبابيس). نادت الدمية على الآخرين وقالت: «هيا بنا نُمثل أدوار البشر؛ فهذه لعبة مسلية.»

هنا ثارت ضجة عارمة؛ حتى الصور المعلقة داخل إطارات على الجدار دارت من حماسها وكشفت عن جانبها الخلفي، لكنها لم تكن تقصد مطلقًا أن تفعل ذلك أو أن تبدي اعتراضها على اللعبة.

كان هذا في ساعة متأخرة من الليل، لكن لما دخل ضوء القمر من النوافذ، أعطاهم إضاءة بلا مقابل. ومع بدء اللعبة، دُعي الجميع للمشاركة فيها، حتى عربة الأطفال، التي كانت من ضمن اللُّعَب الأدنى درجة. وقد قالت العربة: «لكل فرد قيمته الخاصة؛ فلا يمكن أن نكون جميعًا نبلاءً؛ لا بد أن يكون هناك بعض الأشخاص للقيام بالعمل الأدنى مرتبة.»

كانت الحصالة هي الوحيدة التي تلقت دعوة مكتوبة. فقد كانت تقف في مكان عالٍ جدًّا حتى إنهم خشُوا أنها قد لا تسمع الرسالة الشفهية. إلا أنها في ردها قالت إنها إن كان ينبغي لها المشاركة فسوف تقتصر على الاستمتاع بالمسرحية من مكانها، فكان عليهم بالتالي الترتيب لذلك، وهذا ما فعلوه بالفعل.

وهكذا، فقد نُصِب المسرح اللعبة الصغير بحيث تستطيع الحصالة أن تراه مباشرةً. أراد البعض البدء بمسرحية كوميدية ثم إقامة حفل شاي وإدارة مناقشة لتنمية الذهن، لكنهم بدَءُوا بالمناقشة أولًا.

تحدث الحصان الهزاز عن التدريب وسباقات الخيل؛ وتحدثت العربة عن السكك الحديدية وطاقة البخار؛ فهذه هي الموضوعات التي تخص مهنة كل منهما، وكان من المناسب أن يتحدثا عنها. أما الساعة فقد تحدثت عن السياسة؛ «تك، تك». وزعمت أنها تعرف كم الساعة، لكن هُمِس بأنها كانت مخطئة. في حين وقفت قريبًا عصا الخيزران، متسمرة في كبرياء (فقد كانت مزهوة بطرفها النحاسي ورأسها الفضي)، وعلى الأريكة استلقت وسادتان مشغولتان؛ جميلتان لكن غبيتان.

حين بدأت المسرحية في المسرح الصغير، جلس الجمهور وراحوا يشاهدون العرض؛ وكان قد طُلِب منهم أن يُصفقوا أو يُدبدبوا أو يُطقطقوا متى سرَّهم ما رأوه. قال سوط الخيل إنه لم يُطقطق لكبار السن قط، وإنما طقطق للشباب فقط؛ أولئك الذين لم يتزوجوا بعد. وقالت كسارة الجوز: «أما أنا فأُطقطق للجميع.»

قال المشاهدون في أنفسهم والمسرحية تُعرَض: «نعم، إنكِ تُحدِثين ضجة جميلة.»

لم تكن المسرحية جيدة، لكن الأداء كان متقنًا للغاية، وقد واجه الممثلون كلهم الجمهور بجوانبهم الملونة، فقد رتبوا أنفسهم بحيث يُرَون من جانب واحد فقط. كان التمثيل رائعًا، إلا أن الممثلين كانوا أحيانًا يخرجون عن الإضاءة لأن الأسلاك التي كانوا مربوطين بها كانت أطول من اللازم قليلًا.

شعرت الدمية ذات الرقبة المُصلَّحة بإثارة بالغة حتى إن الدبابيس التي في رقبتها انفكت، وأعلنت الحصالة أنها لا بد أن تفعل شيئًا لأحد الممثلين بما أنهم جميعًا أدخلوا عليها بهجة شديدة. لذا فقد قرَّرت أن تذكر أحدهم في وصيتها بحيث يُدفَن معها في مدفن الأسرة متى حان وقت هذا.

لقد استمتعوا كثيرًا بالمسرحية الكوميدية حتى إنهم تراجعوا تمامًا عن فكرة حفل الشاي ونفذوا فقط اقتراح اللعبة الذهنية، التي كانوا يسمونها تمثيل أدوار الرجال والنساء. ولم يكن في هذا خطأ، فقد كان مجرد لهو. طوال ذلك الوقت كان كلٌّ منهم يُفكِّر غالبًا في نفسه أو فيما قد يدور بذهن الحصالة. أما الحصالة فكانت تجول بأفكارها في زمن بعيد جدًّا (كما كانت تعتقد)؛ إذ كانت تفكر في وصيتها، وفي دفنها، ومتى قد يحين كل هذا.

وقد حان أسرع كثيرًا مما توقعت؛ فقد سقطت فجأةً من أعلى الخِزانة، لتهويَ على الأرض وتتحطم. قفزت كل البنسات وراحت تتراقص بشكل مرح للغاية. دارت العملات الصغيرة مثل البلابل الدوارة، وتدحرجت العملات الكبيرة بعيدًا بقدر ما استطاعت، خاصة قطعة الكرونة الفضية الكبيرة، التي طالما أرادت الخروج إلى العالم، فتحققت أمنيتها وأمنية بقية النقود. أما أجزاء الحصالة فقد أُلقيَت في صندوق القمامة، وفي اليوم التالي وُضِعت حصالة جديدة على شكل خنزير على الخزانة، غير أنه لم يكن بداخلها أي نقود بعد، ومِن ثَم فقد كانت، مثل الحصالة القديمة، لا تُعطي صليلًا.

كانت هذه هي بدايتها وفي نفس الوقت نهاية قصتنا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢