فلسفة النفس والشذوذ

يَختلفُ «علمُ النفسِ» عن باقي فُروعِ المعرفةِ الأُخرى، كالعلومِ الطبيعيةِ والبيولوجية، في كَونِه يَعتمدُ بشكلٍ كبيرٍ على مُلاحظةِ الإنسانِ لِما في نَفسِه من مشاعرَ وأحاسيسَ، ورصدِه لِما يَضطرمُ في عقلِه من أفكارٍ مُتعاقبةٍ تُشكِّلُ سلوكَه؛ وهو ما يُعرفُ ﺑ «التأمُّل الباطني» الذي يُمكنُ اعتبارُه استجابةً للنداءِ القديم: «اعرِفْ نفسَك بنفسِك»، الذي أطلقَهُ الفيلسوفُ اليونانيُّ الشهيرُ «سقراط». ولكنَّ الأمرَ ليس سهلًا كما قد يبدو؛ فالنفسُ البشريةُ هي عالَمٌ مُعقَّدٌ ومُتشابِك، بالإضافةِ إلى كَونِه شديدَ الحساسيةِ لِما حولَه من مُؤثِّراتٍ تَبنِي خبراتِنا عن العالَمِ الخارجي؛ فكما يَرى رائدُ التحليلِ النفسيِّ «فرويد»، فإنَّ شخصيةَ الفردِ تبدأُ في التشكلِ منذُ كَونِه جنينًا في رحمِ أمِّه. والمُؤلفُ في هذا الكتابِ يُحاولُ الاقترابَ من عالَمِ النفسِ البشريةِ الغامضِ المثيرِ وما قد يصيبُها من اضطراباتٍ قد تُدمرُ حياةَ صاحبِها.

تحميل كتاب فلسفة النفس والشذوذ مجانا

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٩٤٩
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢٠

عن المؤلف

عبد الله حسين: محامٍ، وصحفيٌّ، ومؤرخٌ له العديدُ من المؤلَّفاتِ التاريخيةِ والأدبيةِ والسياسيةِ والاجتماعية.

وُلِد «عبد الله حسين» في محافظةِ القاهرةِ لأسرةٍ قرويةٍ من «بني عديات» بمركز «منفلوط». الْتَحقَ في صِغرِه بمكتبِ البارودي لتعليمِ القرآن، ثم واصَلَ تعليمَه النظاميَّ بمدرسةِ فكتوريا، فمدرستَيِ الجمعيةِ الخيريةِ الإسلاميةِ والشيخِ صالح أبي حديد، وعندما انتقلَ إلى المرحلةِ الإعداديةِ كان دائمًا ما يَتصدَّرُ قائمةَ الأوائل. تَخرَّجَ في مدرسةِ الحقوقِ المَلكيةِ (كليةِ الحقوقِ بجامعةِ فؤاد الأول)، وحصلَ على الدكتوراه من مدرسةِ الحقوقِ الفرنسيةِ «شعبةِ العلومِ السياسيةِ والاقتصادية»، كما حصلَ على دبلومِ معهدِ الدراساتِ الإيطالية، ودبلومِ المعهدِ الألماني. أجادَ «عبد الله حسين» عدةَ لغات، هي: الفرنسية، والإنجليزية، والإيطالية، والألمانية.

كان «عبد الله حسين» أحدَ أعضاءِ اللجنةِ الاستشاريةِ العُليا للتعاون، التي وَضعَت قانونَ التعاونِ في سنةِ ١٩٢٧م، وعضوًا في البعثةِ المصريةِ للسودان، كما أنه من مؤسِّسي جمعيةِ نهضةِ القُرى، ومؤسِّسُ جمعيةِ الشبيبةِ المصرية، وجمعيةِ الدراساتِ السودانية، وجمعيةِ الدراساتِ الأفريقية، واتحادِ ضاحيةِ الأهرام. كما عملَ «عبد الله حسين» محرِّرًا بجريدةِ الأهرام، وكان أستاذًا بقسمِ الصحافةِ في الجامعةِ الأمريكيةِ حتى عامِ ١٩٤٢م.

وقد أتاحَتْ له أسفارُه وعملُه الصحفيُّ مقابَلةَ الكثيرِ من كِبارِ الرجالِ والزعماءِ في الشرقِ والغرب، أمثال: الزعيمِ الوطنيِّ «سعد زغلول»، و«البابا ولبران»، و«لويد جورج»، و«مكدونالد»، و«تشمبرلين»، و«إيدن»، و«موسيليني»، و«بريان»، و«بلوم». كما عاصَرَ في صِباهُ العديدَ من أعلامِ الفِكر، أمثال: «محمد عبده»، و«علي يوسف»، و«قاسم أمين»، و«مصطفى كامل»، و«محمد فريد»، و«عبد العزيز جاويش».

وفي يومِ ٣١ ديسمبر من عامِ ١٩٤٣م، تُوفِّي «عبد الله حسين» بعدَ أن صَدمَتهُ سيارةٌ يقودُها مخمور، فتسبَّبَ الحادثُ في بترِ ساقِه، وظلَّ يَنزفُ طوالَ الليلِ حتى فاضَتْ رُوحُه إلى بارئِها.

رشح كتاب "فلسفة النفس والشذوذ" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠