الفصل الثاني

بناء القنبلة

منذ أواخر عام ١٩٤٤ والقاذفات الأمريكية طويلة المدى من طراز «بي-٢٩» تنفِّذ أعنف هجوم جوي في التاريخ. وإجمالًا، أُلْقِيَ بنهاية الحرب نحو ١٦٠ ألف طن من القنابل على اليابان، بما في ذلك غارات القنابل النارية التي دمرت وسط مدينة طوكيو وعددًا من كبرى المدن اليابانية الأخرى. تسببت هذه الغارات وحدها في مقتل ٣٣٣ ألفًا من الجنود والمدنيين اليابانيين، وجرحت نصف مليون آخرين.

لم تكن مثل هذه الخسائر الفادحة في الأرواح والممتلكات بالأمر غير المسبوق. فحتى استسلام النازيين في مايو ١٩٤٥، قُتِل ٦٣٥ ألف ألماني، أغلبهم من المدنيين، وشُرِّد ٧٫٥ ملايين من منازلهم مع إلقاء القنابل البريطانية والأمريكية على ١٣١ مدينة وبلدة. كان المبرر بسيطًا. وكما علَّق المؤرخ التنقيحي يورج فريدريتش في دراسته لقصف الحلفاء لألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية؛ فإن «الفكرة هي أن المدن وإنتاجها وروحها المعنوية كانت تسهم في الحرب. وبهذا لم تكن الحرب مقتصرة على الجيش وحسب، بل هي واجب الدولة بأسرها.» وفي الحرب الشاملة، كل شيء وكل شخص يصير هدفًا مستباحًا. لم يكن هذا بالأمر الجديد على أبناء تلك الفترة مثل جورج أورويل، الذي يذكرنا في مقاله الرائع بعنوان «إنجلترا هي لك» الذي كتبه في فبراير ١٩٤١ تحت القصف الألماني: «يطير فوق رأسي بشر فائقو التحضر، يحاولون قتلي.»

حلَّ الدَّوْر على حلفاء هتلر. كان اقتصاد الحرب الياباني مدمرًا أشد تدمير، ومع ذلك فقد رفضت اليابان الاستسلام. ورغم أن بعض أعضاء الحكومة اليابانية أدركوا منذ وقت طويل أنهم خسروا الحرب، فإن السياسة الرسمية للحلفاء استمرت كما هي مُطالِبةً باستسلام اليابان غير المشروط. لذا، بينما كان القادة المدنيون اليابانيون — إلى جانب الإمبراطور هيروهيتو — يُفضِّلون طلب السلام، كان العسكريون — وعلى رأسهم الجيش — يقاومون. وفي وجه هذه المقاومة العنيفة، قدَّرَتْ هيئة الأركان الأمريكية أن الخسائر البشرية لغزو الجزر اليابانية الرئيسية لن تَقِلَّ عن المليون جندي من جنود الولايات المتحدة ودول الحلفاء. ولشدَّة انزعاجه من هذا الاحتمال المؤرِّق، بدأ الرئيس هاري إس ترومان — الذي اعتلى سدة الرئاسة بعد الوفاة المفاجئة لسلفه فرانكلين ديلانو روزفلت في الثاني عشر من أبريل ١٩٤٥ — في البحث عن بدائل.

من جانبه، أَعْلَمَ وزيرُ الحربية هنري إل ستيمسون الرئيسَ ترومان تفصيلًا بتبعات ذلك السلاح الجديد المدمر الذي يتم تطويره في مشروع مانهاتن فائق السرية. ففي الثالث والعشرين من أبريل أعطى ستيمسون والجنرال ليزلي جروفز — مدير المشروع — الرئيسَ الجديد تقريرًا وافيًا عن السلاح الجديد الذي بِتْنا نعرفه الآن باسم القنبلة الذرية. وفي هذه الجلسة تحدَّث جروفز عن منشأ مشروع القنبلة الذرية وحالته الراهنة، بينما قدَّم ستيمسون مذكرةً تشرح تأثير تلك القنبلة فيما يخص العلاقات الدولية. تناول ستيمسون القوة المرعبة للسلاح الجديد، ونصح الرئيس قائلًا: «في غضون أربعة أشهر سنكون قد انتهينا على نحو مؤكَّد من تصنيع أكثر سلاح عرفَتْه البشريةُ ترويعًا؛ قنبلة واحدة باستطاعتها تدمير مدينة بأكملها.» ثم أَلْمَح بعد ذلك إلى المخاطر التي أذن بها اكتشاف هذا السلاح وتطويره، مشيرًا إلى صعوبة بناء نظام واقعي للسيطرة عليه.

لم يَبْدُ أن ترومان ركَّز كثيرًا على التبعات الجيوسياسية لامتلاك القنبلة الذرية قَدْرَ ما ركَّز على العبء الشخصي المتمثِّل في التصريح باستخدام هذا السلاح المخيف. ويُروَى أنه تحدَّث إلى موظف بالبيت الأبيض، وكان الشخص الذي رآه مباشرة بعد أن غادر ستيمسون وجروفز مكتبه، قائلًا: «سيكون عليَّ أن أتخذ قرارًا لم يضطر أي شخص آخر في التاريخ إلى أن يتخذ مثله. سوف أتخذ القرار، بيد أنه من المرعب أن أفكر فيما سيكون عليَّ أن أقرره.» ومع الوقت، اتخذ ترومان قراره، وهو قرار ربما لم يبنِه على الكثير من التفكير المتأنِّي، بل على خبرته الحربية والمعلومات المتوفرة بين يديه.

بدايات مشروع مانهاتن

رغم أنه لم يُفضِ قرار وحيد إلى إنشاء مشروع القنبلة الذرية الأمريكية، فإن أغلب الروايات عن ذلك الأمر تبدأ بمناقشة الرئيس روزفلت لخطاب وجَّهَه إليه أشهر علماء القرن العشرين قاطبة، ألبرت أينشتاين. ففي الحادي عشر من أكتوبر ١٩٣٩ تقابل ألكسندر ساكس — اقتصادي وول ستريت والمستشار غير الرسمي للرئيس فرانكلين ديلانو روزفلت — مع الرئيس روزفلت لمناقشة خطاب كتبه ألبرت أينشتاين في الثاني من أغسطس. كتب أينشتاين مُعلِمًا روزفلت أن أحدث الأبحاث قد جعلت «من المرجَّح … أن يكون من الممكن إنشاء تفاعل نووي متسلسل في كتلة كبيرة من اليورانيوم، وبواسطة هذا التفاعل من الممكن توليد مقادير هائلة من الطاقة وكميات كبيرة من العناصر الشبيهة بالراديوم.» وهو ما من شأنه أن يؤدي «إلى بناء قنابل، ومن المتصور — وإن كان على نحو أقل ترجيحًا — أن يُبنى نوع جديد قوي للغاية من القنابل استنادًا إلى هذا.» وكل هذا من المرجح أن يحدث «في المستقبل العاجل».

آمن أينشتاين — محقًّا — أن الحكومة النازية كانت تدعم على نحو نَشِط الأبحاث القائمة في هذا المجال، وحثَّ حكومة الولايات المتحدة على أن تحذو حذوها. قرأ ساكس جزءًا من خطاب توضيحي كان قد أعدَّه وأعلم روزفلت بالنقاط الرئيسية التي يتضمَّنها خطاب أينشتاين. في البداية كان روزفلت مترددًا وعبَّر عن مخاوفه بشأن توافر التمويل اللازم، لكن في اجتماع لاحق عُقِد على الإفطار في اليوم التالي صار روزفلت مقتنعًا بقيمة استكشاف الطاقة الذرية. وما كان له أن يتخذ خيارًا آخر.

خطَّ أينشتاين خطابه الشهير بمساعدة المهاجر المجري ليو زيلارد، أحد ألمع الفيزيائيين الأوروبيين الذين فروا إلى الولايات المتحدة في ثلاثينيات القرن العشرين هربًا من الاضطهاد النازي والفاشستي. كان زيلارد من أبرز الداعين إلى تدشين برنامج لتطوير القنابل استنادًا إلى النتائج الحديثة في الكيمياء والفيزياء النووية. وقد آمن أتراب زيلارد — رفاقه الفيزيائيون المجريون الفارون إدوارد تيلر ويوجين ويجنر — بأن من مسئوليتهم الأخلاقية تنبيه الولايات المتحدة إلى احتمالية فوز العلماء الألمان بسباق بناء القنبلة الذرية، والتحذير من أن هتلر سيكون راغبًا أيما رغبة في استخدام مثل هذا السلاح. لكن روزفلت — المنشغل بالأحداث الدائرة في أوروبا — تأخر في لقاء ساكس أكثر من شهرين بعد تلقِّيه تحذيرَ أينشتاين. وقد فسَّر زيلارد ورفاقه استجابةَ روزفلت المتأخرة على أنها دليل على أن الولايات المتحدة لم تأخذ تهديد الحرب النووية مأخَذَ الجد. لكنهم كانوا مخطئين.

كتب روزفلت إلى أينشتاين في التاسع عشر من أكتوبر ١٩٣٩ معلِمًا إياه بأنه أنشأ لجنة استكشافية تتكوَّن من ساكس وممثلين عن الجيش والبحرية من أجل دراسة اليورانيوم. وقد أثبتت الأحداث أن روزفلت كان لا يتوانى عن الفعل ما إن يُحدِّد مساره. في الواقع، كانت موافقة روزفلت على البدء في إجراء الأبحاث على اليورانيوم في أكتوبر ١٩٣٩ — بناءً على اعتقاده بأن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تخاطر بأن تسمح لهتلر بأن يمتلك وحده «قنابل قوية للغاية» — هي القرارَ الأولَ من بين مجموعة من القرارات التي أَفْضَتْ في النهاية إلى تأسيس الجهد الوحيد الناجح لبناء القنبلة الذرية في الحرب العالمية الثانية.

مع بداية الحرب العالمية الثانية كان هناك خوف متزايد بين العلماء في دول الحلفاء من أن ألمانيا النازية قد تكون في سبيلها لتطوير قنابل تعتمد على الانشطار النووي. كانت الأبحاث المنظمة في هذا المجال قد بدأت أول ما بدأت في برلين، كجزء من مشروع السبائك النفقية، وفي الولايات المتحدة قُدِّم قدرٌ يسير من التمويل للأبحاث المتعلقة بالأسلحة المعتمدة على اليورانيوم، وكانت البداية في عام ١٩٣٩ بلجنة اليورانيوم برئاسة لَيمان جيه بريجز. لكن بإلحاح من العلماء البريطانيين — الذين أجروا حسابات حاسمة تشير إلى اكتمال أول سلاح قائم على الانشطار الذري في غضون بضع سنوات — انتقل المشروع بصعوبة إلى أيدٍ بيروقراطية أكفأ، وفي عام ١٩٤٢ صار جزءًا من مشروع مانهاتن. جمع المشروع أبرع العقول العلمية في ذلك الوقت، بمن فيهم العديد من الفارين من أوروبا النازية، إضافة إلى القوة الإنتاجية للصناعة الأمريكية؛ وذلك من أجل هدف وحيد هو إنتاج قنبلة قائمة على الانشطار الذري قبل أن ينتجها الألمان. وافقت لندن وواشنطن على حشد مواردهما ومعلوماتهما، لكن الحليف الرئيس الآخر — الاتحاد السوفييتي تحت زعامة ستالين — ظل خارج الصورة.

برلين، وطوكيو، والقنبلة

كان علماء دول الحلفاء يخشون برلين كثيرًا، ولهم أسبابهم في ذلك. ففي أواخر عام ١٩٣٨ اكتشفت ليز مايتنر وأوتو هان وفريتز شتراسمان ظاهرةَ الانشطار الذري. عملت مايتنر في ألمانيا برفقة الفيزيائييْن هان وشتراسمان، حتى فرَّتْ إلى السويد هربًا من القمع النازي. ومن خلال عملها في ألمانيا عرفت مايتنر أن نواة اليورانيوم ٢٣٥ تنقسم (تنشطر) إلى نواتين أخف عند قصفها بأحد النيوترونات، وأن مجموع الجسيمات الناتجة عن عملية الانشطار لا يساوي في كتلته كتلة النواة الأصلية. علاوة على ذلك، خمَّنَتْ مايتنر أن ذلك الفارق يخرج على شكل طاقة منطلقة؛ طاقة أعظم مائة مليون مرة من تلك المنطلقة في الأحوال العادية من التفاعل الكيميائي بين ذرتين. وفي يناير ١٩٣٩ أثبت ابن أختها — أوتو فريش — هذه النتائج، وحَسَبَ — مع مايتنر — ذلك المقدارَ غير المسبوق من الطاقة المنطلقة. استخدم فريش المصطلح «انشطار»، المأخوذ من الانقسام البيولوجي للخلية، في تسمية هذه العملية. بعد هذا بوقت قصير أبحر الفيزيائي الدنماركي نيلز بور إلى الولايات المتحدة وأعلن عن الاكتشاف. وفي أغسطس، نشر كل من بور وجون إيه ويلر، إبان عملهما بجامعة برينستون، نظريتهما التي تقضي بأن النظير المسمى «يورانيوم ٢٣٥»، الموجود بكميات ضئيلة داخل اليورانيوم ٢٣٨، كان أكثر قابلية للانقسام من اليورانيوم ٢٣٨؛ لذا ينبغي أن يكون هو محور تركيز الأبحاث العاملة على اليورانيوم. وقد افترضا أيضًا أن عنصرًا تاليًا على اليورانيوم — لا يحمل مسمًّى علميًّا ولم يُرصَد بعد، ويُوصَف على نحو ملائم بأنه «شديد الاشتعال»، ويُنتَج أثناء انشطار ذرة اليورانيوم ٢٣٨ — سيكون قابلًا للانشطار بدرجة كبيرة. سرعان ما أدرك إنريكو فيرمي وليو زيلارد أن الانقسام أو الانشطار الأول من شأنه أن يتسبب في انشطار تالٍ، وهكذا دواليك، في سلسلة من التفاعل المتسلسل تتزايد بمتوالية هندسية. وكانت هذه هي اللحظة التي أقنع فيها زيلارد وزملاؤه من علماء الذرة أينشتاين بأن يكتب إلى روزفلت.

سرعان ما أدرك الفيزيائيون في كل مكان أنه لو أمكن تطويع التفاعل المتسلسل فمن الممكن أن يؤدي الانشطار إلى مصدر جديد واعد للطاقة. كل ما كان مطلوبًا هو مادة يمكنها «تلطيف» طاقة النيوترونات المنبعثة من عملية التحلل الإشعاعي، بحيث يمكن لذرة أخرى قابلة للانشطار أن تقتنصها، وكان الماء الثقيل هو أبرز المواد المرشحة لأداء هذه المهمة. بعد اكتشاف عملية الانشطار الذري، طلب الفيزيائي النازيُّ كورت ديبنر من فيرنر هايزنبرج — الفيزيائي الألماني الحاصل على جائزة نوبل — أن يعمل في مفاعل خاص بالتفاعل المتسلسل في سبتمبر ١٩٣٩. وبينما اختار الأمريكان تحت قيادة فيرمي الكربون الطريَّ (الجرافيت) من أجل إبطاء النيوترونات الناتجة عن انشطار اليورانيوم ٢٣٥ أو تلطيفها بحيث يمكنها التسبب في المزيد من عمليات الانشطار في تفاعل متسلسل، اختار هايزنبرج الماء الثقيل. وقد حسب هايزنبرج الكتلة الحرجة اللازمة للقنبلة في تقرير أرسله في السادس من ديسمبر ١٩٣٩ إلى إدارة التسليح الألمانية. وقد خلصت معادلته — في ظل قيم المؤشرات النووية المفترضة في ذلك الوقت — إلى كتلة حرجة قَدْرُها مئات الأطنان من اليورانيوم ٢٣٥ الخالص «تقريبًا» من أجل تحقيق تفاعل متفجر؛ وهو نموذج هايزنبرج للقنبلة في ذلك الوقت. كان هذا بعيدًا كل البعد عما يستطيع الألمان إنتاجه. وفي ظل استحالة الحصول على اليورانيوم المطلوب، اتَّجه الألمان صوب البلوتونيوم؛ وهو ما كان يعني بناء مفاعل نووي من أجل تحويل اليورانيوم الطبيعي إلى بلوتونيوم. لكن على عكس مشروع مانهاتن الأمريكي، لم يستطع برنامج الفيزياء النووية الألماني قط إنتاجَ مفاعل نووي للكتلة الحرجة، وذلك على الرغم من جهود هايزنبرج وديبنر. بل في الواقع بدت محاولة النازيين لبناء سلاح نووي واهنة وغير منظمة، أما جهودهم لبناء سلاح نووي فلم يكن لها وجود من الأساس. لكن الحلفاء لم يعلموا بهذا، كما لم يعلموا الكثير عن جهود اليابان لبناء سلاح نووي.

ففي طوكيو — خريف عام ١٩٤٠ — خلص الجيش الياباني إلى أن بناء القنبلة النووية أَمْرٌ ممكن. وقد عُهِد بالمشروع إلى معهد الأبحاث الفيزيائية والنووية — أو «ريكين» — تحت إدارة يوشيو نيشينا. أيضًا عملت البحرية الإمبراطورية في اجتهاد على بناء «القنبلة الخارقة» الخاصة بها، وذلك في مشروع سُمِّي F-Go (أو No. F؛ حيث الحرف F اختصار لكلمة fission بمعنى «انشطار»)، ترأسه بونساكو أركاتسو، وذلك قرب نهاية عام ١٩٤٥. وقد ظهر برنامج F-Go للنور في عام ١٩٤٢. ومع ذلك، لم يكن الالتزام العسكري مدعومًا بالموارد الملائمة، ولم تُحقِّق الجهودُ اليابانية لبناء قنبلة ذرية سوى تقدُّم يسيرٍ بنهاية الحرب.

وقد تعطَّلت الجهود اليابانية النووية في أبريل من عام ١٩٤٥ حين أَتْلَفَتْ غارة من قاذفات «بي-٢٩» جهازَ التوزيع الحراري الخاص بنيشينا. تزعم بعض التقارير أن اليابانيين بسبب هذا نقلوا عملياتهم النووية إلى هونجنام، وهي الآن جزء من كوريا الشمالية؛ ومن المحتمل أن يكون اليابانيون قد استخدموا هذه المنشأة من أجل تصنيع كميات صغيرة من الماء الثقيل. وقد استولت القوات السوفييتية على هذه المنشأة مع نهاية الحرب، وتزعم بعض التقارير أن منتجات منشأة هونجنام قد جُمعت شهرًا بعد الآخر بواسطة الغواصات السوفييتية، بوصفها جزءًا من برنامج الطاقة النووية السوفييتي (انظر الفصل الرابع).

ثمة مؤشرات على أن البرنامج الياباني كان أكبر مما يُعتقَد إجمالًا، وأنه كان هناك تعاون وثيق بين قوات المحور، بما في ذلك التبادل السري للمواد الحربية. فالغواصة النازية «يو-٢٣٤» التي استسلمت للقوات الأمريكية في مايو ١٩٤٥ كانت تحمل ٥٦٠ كيلوجرامًا من أكسيد اليورانيوم الموجه للبرنامج الذري الياباني. وقد احتوى هذا الأكسيد على ٣٫٥ كيلوجرامات من اليورانيوم ٢٣٥؛ وهو ما يعادل خُمس إجمالي كمية اليورانيوم ٢٣٥ المطلوبة لبناء قنبلة واحدة. وبعد أن استسلمت اليابان في أغسطس ١٩٤٥، عثرت قوات الجيش الأمريكي على خمسة معجلات دورانية من الممكن استخدامها في فصل اليورانيوم القابل للانشطار عن اليورانيوم العادي. وقد حطَّم الأمريكان هذه المعجلات وأغرقوها في ميناء طوكيو.

الطريق إلى ترينيتي

ضَمَّ مشروع مانهاتن — ذلك المشروع العلمي الصناعي الضخم الذي عمل به ٦٥ ألف شخص — بين جنباته أعظمَ فيزيائيي العالم في المناحي العلمية والتطويرية. ومن جانبها، استثمرت الولايات المتحدة استثمارًا غير مسبوق في أبحاث الحرب من أجل هذا المشروع، وهو المشروع الذي امتدَّ عبر ٣٠ موقعًا في كل من الولايات المتحدة وكندا. كان التصميم والبناء الفعلي للأسلحة يتركز في مختبر سري في لوس ألاموس — بولاية نيومكسيكو — كان في السابق مدرسةً ريفيةً بالقرب من سانتا في. وقد بدأ المختبر الذي صمَّم أولى القنابل الذرية وصنَّعها يأخذ شكله النهائي في ربيع عام ١٩٤٢ مع التوصية بأن ينظر كل من «المكتب الأمريكي للتطوير العلمي والبحثي» والجيش في سبل تعزيز عملية تطوير القنبلة. وحين تولَّى الجنرال جروفز إدارة المشروع في سبتمبر كانت لديه أوامر بإنشاء لجنة لدراسة التطبيقات العسكرية للقنبلة. بعدها بوقت قصير تَرَأَّس جيه روبرت أوبنهايمر مجموعة من الفيزيائيين النظريين أسماهم النجوم الساطعة — تضمَّنت فيليكس بلوش، وهانز بيته، وإدوارد تيلر، وروبرت سيبر — بينما عاونه جون إتش مانلي عن طريق التنسيق بين الأبحاث التي تجري في جميع أنحاء البلاد على الانشطار النووي، وكذا دراسات المعدات والقياسات الآتية من مختبر علوم السبائك في شيكاجو. ورغم عدم اتِّساق النتائج الآتية من التجارب، كانت الآراء في بيركلي (حيث أُعِير أغلب العلماء) تُجْمِع على أن المقدار المطلوب من المادة القابلة للانشطار يزيد بنحو الضعف عن ذلك الذي قُدِّر قبل ستة أشهر. كان ذلك أمرًا مقلقًا، خاصة في ضوء وجهة النظر العسكرية التي كانت ترى أن ثمة حاجة لأكثر من قنبلة واحدة من أجل الانتصار في الحرب.

بطرق عدة، سار العمل في مشروع مانهاتن على نحو مشابه لما يحدث في أي شركة إنشاءات كبرى. فاشترى المشروع مواقع العمل وجهَّزها، وأجرى مناقصات لعقود العمل، وعيَّن الموظفين ومقاولي الباطن، وبنى المساكن والمنشآت الخدمية وقام على صيانتها، وقدَّم طلباته من المواد الخام، وطوَّر الإجراءات المحاسبية والإدارية، وأسَّس شبكات التواصل. وبنهاية الحرب، كان الجنرال جروفز والعاملون لديه قد أنفقوا نحو ٢٫٢ مليار دولار على منشآت الإنتاج ومدنها في ولايات تينيسي وواشنطن ونيومكسيكو، وأيضًا على الأبحاث التي تجري في المختبرات الجامعية في كل من جامعة كولومبيا، ومدينة نيويورك، وجامعة كاليفورنيا في بيركلي، علاوة على أوجه أخرى للإنفاق. لكن ما جعل مشروع مانهاتن مختلفًا بوضوح عن أي شركة تؤدي وظائف مشابهة هو أنه بسبب الحاجة إلى التحرك بسرعة، فقد استثمر المشروع مئات الملايين من الدولارات في عمليات غير معروفة وأخرى لم تثبت صحتها حتى ذلك الوقت، وفعل كلَّ هذا على نحوٍ سِرِّيٍّ بالكامل. فقد كانت السرعة والسرية هما شعار مشروع مانهاتن.

وكم كانت السرية أمرًا مفيدًا! فرغم أنها اقتضَت العمل في مواقع نائية، وتطلَّبت التمويه عند الحصول على العمالة والموارد، وشكَّلت مصدر إزعاج دائم للعلماء الأكاديميين العاملين بالمشروع، إلا أنها كانت ذات مزية طاغية؛ وهي أنها مكَّنَتْ من اتخاذ القرارات دون اهتمام يُذكَر بالاعتبارات السائدة وقت السلم. كان جروفز يعلم أنه طالما حَظِيَ بدعم الرئيس فستكون الأموال متاحة وسيُمكِنه تكريس طاقته بالكامل لإدارة المشروع. وقد كانت السرية كاملة لدرجة أن العديد من العاملين بالمشروع لم يعلموا ما كانوا يعملون عليه إلى أن سمعوا بقصف هيروشيما على المذياع.

علاوة على ذلك، تسبَّبت الحاجة إلى السرعة في توضيح الأولويات، وصارت سمةً لعملية صنع القرار. فقد تعيَّن استخدام أبحاث غير منتهية على ثلاث عمليات غير مثبت صحتها في تشكيل خطط التصميمات من أجل منشآت الإنتاج، حتى رغم معرفة أن النتائج اللاحقة ستحتِّم عمل بعض التغييرات. وفي خرق لجميع ممارسات التصنيع المتعارف عليها تَمَّ التغاضي عن المرحلة الاستطلاعية بالكامل، وهو ما أدى إلى عمليات توقُّف مؤقتة وعمليات لانهائية لحل المشكلات خلال التجارب الأولى في منشآت الإنتاج. وقد تسببت المشكلات الكامنة في ضغط المراحل بين المختبر والإنتاج الكامل في خلق مناخ مشحون انفعاليًّا، تقلَّبت فيه المشاعر بين التفاؤل والإحباط في تناوب مُحيِّر.

ورغم تأكيدات جروفز أن القنبلة الذرية سيكون من الممكن إنتاجها بحلول عام ١٩٤٥، فإنه هو وكبار المدراء ذوي الصلة بالمشروع أدركوا تمامَ الإدراك مدى عِظَم المهمة التي تنتظرهم. وإنه لَإنجاز صناعي عظيم أن تستطيع مؤسسة كبرى أن تنقل أبحاث المختبرات إلى مرحلة التصميم، ثم البناء، ثم العمل، ثم تسليم المنتج في فترة قوامها عامان ونصف العام (من ١٩٤٣ إلى أغسطس ١٩٤٥). كان السؤال عن قدرة مشروع مانهاتن على إنتاج القنابل بحيث تؤثِّر على نتيجة الحرب العالمية الثانية سؤالًا مختلفًا بالمرة مع مطلع عام ١٩٤٣. ورغم وضوح الأمر أمامنا الآن، ينبغي أن نتذكر أنه ما من أحد في ذلك الوقت كان يعلم أن الحرب ستنتهي في عام ١٩٤٥، أو مَن الأطراف المتناحرة المتبقية — وهو الأمر المساوي في الأهمية — عندما تصبح القنبلة الذرية جاهزة للاستخدام، هذا إن أصبحت جاهزة للاستخدام من الأساس.

fig2
شكل ٢-١: نسخة من قنبلة «الرجل البدين».

وفي تمام الخامسة والنصف صبيحة يوم الاثنين الموافق السادس عشر من يوليو ١٩٤٥، شهدت مجموعة من المسئولين والعلماء تحت قيادة جروفز وأوبنهايمر التفجير الأول للقنبلة الذرية، وذلك في «ترينيتي»؛ وهو الاسم الكودي لموقع الاختبار التابع لمشروع مانهاتن في ألاموجوردو بنيومكسيكو. ولَكَمْ كان عرضًا مذهلًا! فقد شقَّ سهمٌ من الضوء الساطع ظلمةَ صحراء نيومكسيكو، مُبخِّرًا البرج ومُحِيلًا الأسفلت حول القاعدة إلى رمل أخضر منصهر. أطلقَتِ القنبلةُ قوةً تفجيريةً مقدارها نحو ١٩ ألف طن من مادة تي إن تي، وعلى نحو مباغت صارت سماء نيومكسيكو أشدَّ سطوعًا من شموس عدَّة. عانى بعض المراقبين من عمًى مؤقَّت رغم أنهم كانوا ينظرون إلى الضوء الساطع عبر زجاج مُعتِم. وبعد الانفجار بثوانٍ حلَّتْ موجة انفجارية هائلة، أطلقت الحرارة المتقدة عبر الصحراء، وأطاحت أرضًا ببعض المراقبين الواقفين على بعد ١٠٠٠ ياردة. كما أُطيح بحاوية من الصلب وزنها ٢٠٠ طن تقف على بعد نصف الميل من نقطة الانفجار أرضًا وتمزَّقَ جزء منها. وبينما تمدَّدَتْ كرة النار ذات اللونين البرتقالي والأصفر وانتشرت، ارتفع عامود آخر — أرفع من السابق — عاليًا وتسطَّح على صورة سحابة عيش الغراب، مقدمًا للعصر الذري رمزًا صار محفورًا منذ تلك اللحظة في الوعي البشري. وقد أطلق ويليام لورانس — مراسل نيويورك تايمز — على الانفجار «أولى صرخات عالَم وليد».

ولكسر من الثانية، كان الضوء المنبعث في موقع ترينيتي أعظمَ من أيِّ ضوء أُنتِج من قبل على الأرض، وكان من الممكن رؤيته من كوكب آخر. وبينما خَفَتَ الضوء وارتفعَتْ سحابة عيش الغراب، تذكَّر أوبنهايمر شطرًا من نص بهاجافاد جيتا الهندوسي المقدس يقول: «أنا أصبحت الموت/مدمر العالم.» أما التعليق الأقل اقتباسًا لكن الأكثر رسوخًا في الذاكرة؛ فكان تعليقَ مدير الموقع كينيث برينبريدج الذي قال لأوبنهايمر: «أوبي، الآن صرنا جميعًا أبناء عاهرات.» وقد ظلَّ شبح القوة المدمرة المرعبة للأسلحة الذرية وما قد تُستخدَم هذه الأسلحة فيه يطارد العديد من علماء مشروع مانهاتن لبقية حياتهم.

fig3
شكل ٢-٢: نسخة من قنبلة «الولد الصغير».

بنهاية شهر يوليو، كان مشروع مانهاتن قد أَنتَج نوعين مختلفين من القنابل الذرية، حملا الاسمين الكوديين «الرجل البدين» و«الولد الصغير». كانت قنبلة الرجل البدين هي أكثر القنبلتين تعقيدًا. كانت هذه القنبلة ذات الشكل الشبيه بالبصلة والبالغ طولها عشرة أقدام تحتوي على كرة من البلوتونيوم ٢٣٩، وكانت هذه الكُرَة محاطةً بكتل من مادة شديدة الانفجار مُصمَّمة بحيث تنتج انفجارًا داخليًّا متناظرًا عاليَ الدقة. من شأن هذا الانفجار الداخلي أن يضغط كرة البلوتونيوم حتى تصل إلى الكثافة الحرجة، ومن ثم يبدأ تفاعل نووي متسلسل. لم يكن العلماء في لوس ألاموس واثقين من تصميم قنبلة البلوتونيوم، ومن هنا كانت الحاجة إلى اختبار القنبلة في موقع ترينيتي. أما قنبلة الولد الصغير فكانت ذات تصميم أبسط بكثير من قنبلة الرجل البدين. كانت قنبلة الولد الصغير تطلق انفجارًا نوويًّا — لا انفجارًا داخليًّا — عن طريق إطلاق قطعة من اليورانيوم ٢٣٥ صوب قطعة أخرى. وحين يتجمع قدر كافٍ من اليورانيوم ٢٣٥، يستطيع تفاعل الانشطار النووي الناتج أن يُنتِج انفجارًا نوويًّا. لكن من الضروري تجميع الكتلة الحرجة في سرعة شديدة، وإلا ستتسبب الحرارة المنطلقة عند بدء التفاعل في الإطاحة بأجزاء اليورانيوم بعيدًا قبل أن يدخل معظمها في التفاعل. ولمنع هذا الانفجار السابق على أوانه استخدمت القنبلة مسدسًا لإطلاق قطعة واحدة من اليورانيوم ٢٣٥ داخل ماسورة صوب قطعة أخرى. علاوة على ذلك، كان من المعتقد أن شكل القنبلة الأشبه بماسورة البندقية موثوق به إلى درجة عظيمة بحيث استُبعِدَتْ فكرة الاختبار التجريبي. ومن المثير للاهتمام أنه لم تكن هناك فرصة لاختبار هذه القنبلة على أي حال؛ وذلك لأن إنتاج قنبلة الولد الصغير استنفد كل كمية اليورانيوم ٢٣٥ المنتجة حتى ذلك الحين. لكن ما من شك في أن مشروع مانهاتن استطاع أن ينقل اكتشاف الانشطار النووي من المختبر إلى ميدان المعركة.

قرار إلقاء القنبلة على هيروشيما

سرعان ما نقل الجنرال جروفز خبر التجربة إلى الضابط المعاون لوزير الحرب ستيمسون، الذي بدوره نقل الخبر إلى الوزير بطريقة مبهمة: «جرى العمل عليها هذا الصباح. لم يكتمل التشخيص بعد، لكن النتائج تبدو مُرْضية وتَفُوق توقعاتنا بالفعل.» بعد ذلك أعطى ستيمسون — المفعم بالإثارة — ترومان تقريرًا مبدئيًّا في المساء، بعد عودة الرئيس ترومان من جولته في برلين وهو لا يزال في مؤتمر بوتسدام. ورغم أن نجاح القنبلة أزال عبئًا كبيرًا عن عاتقه، فإن ترومان — الذي لم يكن قد قرر حتى تلك اللحظة ما إذا كان سيحتاج مساعدة السوفييت من أجل الإجهاز على اليابانيين — أخبر ستالين على نحو عارض بأن الولايات المتحدة «تملك سلاحًا جديدًا ذا قدرة غير عادية على التدمير». وردَّ ستالين — الذي كان له جواسيس نشطون في نيومكسيكو — بقوله إنه يأمل أن يُحْسِن الأمريكان استخدامه. وبالتأكيد، مع نجاح تجربة ترينيتي، رأت حكومة الولايات المتحدة أنها قادرة على إنهاء الحرب دون مساعدة من الروس؛ ومن ثم وجَّه ترومان من بوتسدام إنذارًا إلى طوكيو بالاستسلام الفوري دون قيد أو شرط، وإلا فإنها ستواجه «دمارًا فوريًّا وشاملًا».

على أي حال، صارت الولايات المتحدة تملك في ترسانتها سلاحًا ليس له مثيل من حيث التدمير، بل إن ستيمسون اقترح أن هذا السلاح من شأنه أن يخلق «علاقة جديدة بين الإنسان والكون». اتفق مستشارو ترومان على أن القنبلة الذرية قادرة على إنهاء الحرب في المحيط الهادي، لكنهم اختلفوا حول أفضل السبل لاستخدامها. وهنا تكمن المفارقة؛ فالعلماء الذين طوروا القنبلة كانوا يريدون استخدامها ضد النازيين، وشعروا بالجزع الشديد حين علموا أنها ستُستخدَم ضد اليابان. وقد اقترح البعض إظهار قدرات القنبلة من خلال تفجيرها في منطقة غير مأهولة، فيما نادى آخرون بأنها يجب أن تُستخدَم ضد القوات البحرية اليابانية ولا ينبغي استخدامها مطلقًا ضد المدن اليابانية، بل وذهب البعض إلى أن المقصد ليس هزيمة اليابان بقدر ما هو توظيف «الدبلوماسية الذرية» ضد الاتحاد السوفييتي، وضرب المثل من أجل تيسير التعامل معه في شرقي ووسط أوروبا بعد انتهاء الحرب.

وبعد تدارس المقترحات المتعددة، خلص ترومان إلى أن السبيل الوحيد لتقصير زمن الحرب — وفي الوقت ذاته تجنُّب غزو اليابان — هو استخدام القنبلة ضد المدن اليابانية. وبعد الساعة الثامنة والربع بقليل صبيحة يوم السادس من أغسطس ١٩٤٥، ألقَتْ قاذفة وحيدة من طراز «بي-٢٩» تُدعَى «إينولا جاي» قنبلةَ الولد الصغير فوق مدينة هيروشيما (عدد سكانها ٣٥٠ ألف نسمة)، ثاني أهم المراكز الصناعية والعسكرية في اليابان؛ مما تسبب على الفور في مقتل ما بين ٨٠ و١٤٠ ألف شخص، وإلحاق إصابات خطيرة بمائة ألف آخرين أو أكثر. كانت تلك أول قنبلة يورانيوم ٢٣٥ (تلك القنبلة التي لم تُختبَر من قبل قط)، وكانت ذات قوة تفجيرية مقدارها ٢٠ ألف طن من مادة تي إن تي، وهي قدرة تافهة بدائية مقارنة بمعايير القنابل النووية الحرارية اللاحقة. ومع ذلك، في تلك اللحظة الرهيبة، دُمِّر ٦٠ بالمائة من مدينة هيروشيما؛ أي ٤ أميال مربعة، وهي مساحة تُعَادل ثُمن مساحة مدينة نيويورك. قُدِّرت حرارة الانفجار بأكثر من مليون درجة مئوية، وهو ما أضاء الهواء المحيط وشكَّل كرة نارية قطرها نحو ٨٤٠ قدمًا. وقد أفاد شهود عيان يبعدون أكثر من خمسة أميال بأن سطوع الانفجار فاق سطوع الشمس بعشر مرات، وشعر الناس بالانفجار على بعد ٣٧ ميلًا. تهدَّم أكثر من ثلثيْ مباني مدينة هيروشيما، وتسببت مئات الحرائق المشتعلة والموجة الحرارية للانفجار مجتمعة في إنتاج عاصفة نارية أحرقت كل ما كان موجودًا في مساحة محيطها ٤٫٤ أميال من مركز الانفجار مُحِيلةً إياه إلى رماد. واختفت هيروشيما تحت زبد فائر من اللهيب والدخان.

fig4
شكل ٢-٣: سحابة عيش الغراب ترتفع فوق هيروشيما.

بعدها بثلاثة أيام، وفي التاسع من أغسطس، ألقَتْ قاذفة وحيدة أخرى من طراز «بي-٢٩» تُدعَى «بوكس كار» قنبلة الرجل البدين (القنبلة التي جرى اختبارها في موقع ترينيتي) على مدينة ناجازاكي (عدد سكانها ٢٥٣ ألف نسمة)، التي تضم مصنعين حربيين كبيرين لشركة ميتسوبيشي على نهر أوراكامي؛ مما تسبب على الفور في مقتل ٢٤ ألف شخص وإصابة ٢٣ ألفًا آخرين. كان لقوة قنبلة البلوتونيوم قوة تفجيرية مقدارها ٢٢ ألف طن من مادة تي إن تي، وهو ما يعادل الحمولة المجتمعة لأربعة آلاف قاذفة من طراز «بي-٢٩»، أو أقوى بألفيْ مرة من القوة الانفجارية لما كان في السابق أشدَّ قنابل العالم تدميرًا؛ قنبلة «الضربة الساحقة» البريطانية، تلك القنبلة التي تُمثِّل تحسينًا تكنولوجيًّا في استراتيجية قصف المدن طوَّره الحلفاء خلال قصف كلٍّ من هامبورج ودريسدن. لكن على العكس من هيروشيما، لم تكن هناك عاصفة نارية هذه المرة. ورغم هذا، كان الانفجار أشد تدميرًا للمنطقة المحيطة المباشرة؛ وذلك بسبب الطبيعة الطبوغرافية والقوة الأعتى لقنبلة الرجل البدين. إلا أن المنطقة شبه الجبلية المليئة بالتِّلَال حدَّتْ من مساحة الدمار لما هو أقل من هيروشيما، ولم تكن الخسائر في الأرواح فادحة كحال هيروشيما. وفي ظل عدم قدرة الأطباء اليابانيين على تفسير السبب وراء أن العديد من المرضى المدنيين الذين لم يُصابوا باتوا يذوون حتى الموت؛ ارتفعت حصيلة الوفيات في كلتا المدينتين، بينما بدأ السكان يَقَعُون ضحايا للأمراض المرتبطة بالإشعاع.

شُعِر بموجات الصدمة فيما وراء الجزر اليابانية. وجاهدت الصحف الغربية كي تشرح للجمهور — المنتشي بالانتصار والمتحير في الوقت نفسه — كيف تمكَّن آلاف العلماء الأمريكان والبريطانيين والكنديين من تسخير قوة الشمس بحيث تُحقِّق مثل هذا التأثير القاتل. ولم يكن من اليسير أيضًا تفسير الكيفية التي استطاعت بها الولايات المتحدة تنفيذ برنامج علمي وعسكري بحجم مشروع مانهاتن وطوله بهذه الدرجة من السرية. وقد كانت النظرة المتناقضة للإنجاز الحكومي مطابقة لاستجابة الجمهور الأمريكي للقنبلة ذاتها؛ إذ خفَّف الإدراك المتزايد لمدى عِظَم المسئوليات التي يفرضها امتلاك مثل هذا السلاح القوي من الابتهاج بإمكانية تحقيق السلام الفوري. وذهب المنتقدون مثل العالم البريطاني بي إم بلاكيت إلى أنه على أفضل تقدير يمكن النظر إلى هيروشيما وناجازاكي بوصفهما الفصل الأول من الحرب الباردة وليسا الفصل الختامي للحرب العالمية الثانية. وبعد بناء القنبلة على الفور تقريبًا ظهرت الآراء المعارضة للطاقة النووية. وقد حذَّر «تقرير فرانك» — الصادر في الحادي عشر من يونيو ١٩٤٥، والموقَّع عليه من عدد من العلماء العاملين بمشروع مانهاتن — وزيرَ الحربية ستيمسون من أن أي هجوم غير مسبوق بتحذير من شأنه أن يفضي إلى سباق تسلُّح. بيد أنه تم تجاهل التقرير والعلماء الموقِّعين عليه.

امتدَّ تأثير السلاح الجديد إلى ما وراء الدوائر العسكرية والعلمية التي جرى تطويره فيها، وإلى حدٍّ غير مسبوق بدأ يتسرَّب إلى خيال العامة، بينما صارت صور سحابة عيش الغراب رمزًا للقدرة التدميرية الجديدة المكتشفة. إن «أعظم مقامرة علمية في التاريخ» — حسب وصف ترومان — قد نجحت بفعالية ساحقة، ولم يكن ثمة شك في أننا وصلنا بها إلى نقطة تحوُّل في تاريخ العالم المعاصر. في الحقيقة، صارت «القنبلة» — وهو الاسم المختصر الذي سرعان ما أُطْلِق عليها — الملمحَ المميز لعالم ما بعد الحرب العالمية الثانية.

وفي ظل الاستسلام الوشيك لليابان، وإدراكًا من الاتحاد السوفييتي بأنه لو أراد أن يلعب دورًا في آسيا ما بعد الحرب فإن عليه أن يدخل الحرب بسرعة؛ أعلن الاتحاد السوفييتي الحرب على اليابان في الثامن من أغسطس، وذلك قبل أسبوع من الموعد الذي تعهَّد ستالين في مؤتمر بوتسدام بإعلان الحرب فيه. وبعد تسع دقائق من هذا الإعلان شنَّ الجيش والقوات الجوية التابعان لجناح الشرق الأقصى من الجيش السوفييتي هجومًا ضخمًا على القوات اليابانية في منشوريا وشبه الجزيرة الكورية. كما شكَّل احتلال جزر الكوريل وجنوبيْ سخالين جزءًا من الحملة السوفييتية بالقارة الآسيوية. وقد تسبَّب الهجوم السوفييتي الضاري في إيقاع عدد كبير من الضحايا في صفوف جيش كوانتونج الياباني؛ إذ قُتِل ٨٠ ألف جندي ياباني (في مقابل ٨٢١٩ قتيلًا و٢٢٢٦٤ جريحًا في صفوف السوفييت) في أقل من أسبوع. لقد أَزِفَت الآزفة.

مستسلمًا لحقيقة الموقف، تمكَّن الإمبراطور هيروهيتو — مدعومًا بمستشاريه المدنيين — أخيرًا من فرض كلمته على طبقة العسكريين، وأمر باستسلام بلاده في الرابع عشر من أغسطس. ومن جانبها، وافقت الولايات المتحدة على الإبقاء على النظام الإمبراطوري، على أن يتخلى عن مزاعم الألوهية، وأن يكون خاضعًا للاحتلال الأمريكي بقيادة الجنرال دوجلاس ماك آرثر. وفي الثاني من سبتمبر، وهو ما صار يُعرَف بعد ذلك ﺑ «يوم النصر على اليابان»، أبْحَرَ أسطول كبير للحلفاء إلى خليج طوكيو. وعلى متن السفينة يو إس إس ميزوري، قَبِلَ الجنرال ماك آرثر الاستسلام الياباني نيابة عن قوات الحلفاء. وفي احتفال بسيط، أُغْلِقَ آخر فصول الحرب العالمية الثانية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١