إهداء

إلى روح الرجل العظيم أحمد ماهر باشا …

الذي كتب للوطن صفحة مجيدة بدمه الغالي، أهدي إليه صفحة أخرى كانت مطوية من تراث الوطن العلمي الذي ظلَّله زمنًا برعايته.

وإذا كانت رجالات مصر قد تسابقوا إلى تخليد ذكراه بما وعاه وطابهم من مال ونشب، فحسبي أن أساهم في هذا الواجب المقدَّس بتقديم ما وعاه رأسي من عصارة فكرية أرجو أن تكون ناضجة نافعة.

وإلى بني مصر المعتزين بها على غير إحاطة تامة بقديم مجدها،

وإلى مَن أتاحوا لي فرصة تأليف هذا الكتاب عن غير قصد منهم ولا رغبة …

وإلى كل مَن يقدِّر العلم للعلم، ويخدم الوطن لوجه الوطن …

إلى كل أولئك أهدي هذه الحلقة الثانية في بناء مجد مصر العلمي.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠